كاريزما ولي العهد والوساطة بين روسيا وأوكرانيا    تدريبات المنتخب السعودي تشهد ثلاث غيابات من الهلال    المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يواصل فعاليات جلساته    بتكلفة 3.5 مليار ريال.. اتفاقية بين الهيئة الملكية لمحافظة العلا و"نقل الكهرباء" لتحديث الشبكة الكهربائية    "البلدية والإسكان" و"الغرف السعودية" توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز سبل التعاون بينهما    نائب أمير المنطقة الشرقية يوجه بتسمية شارع بالأحساء بإسم الشهيد الكليب    ماذا ننتظر في العام 2023 من التحولات الكبرى    ذكرى عظيمة ترسخ الوحدة والترابط    ولي العهد يستقبل ملك البحرين ويقيم مأدبة عشاء تكريما له    الهلال يفوز على القادسية الكويتي بثنائية    البرتغال تنحّي إسبانيا عن الصدارة في دوري الأمم    موسيماني مدرباً للأهلي    انطلاق بطولة تبوك الأولى المفتوحة للعبة " البوتشيا "    700 ألف طالب وطالبة بجدة يحتفلون باليوم الوطني    «الموارد البشرية بالرياض» تختتم احتفالاتها بمناسبة اليوم الوطني 92    فرحة بيوم الوطن    شراكة إستراتيجية بين جامعة نايف العربية والإنتربول لعالم أكثر أمنًا    "الملاحة الفضائية" يعلن فوز أول سعودية بمنصب قيادي في مجلس إدارته    رئيس «هيئة الأمر بالمعروف» يطلق حملة "عليكم بسنتي" التوعوية    بركة التجارة    «عبداللطيف جميل للسيارات» تساهم في تمهيد الطريق للتنويع الاقتصادي في المملكة    سموُّ أميرِ منطقة الباحة يرعى حفلَ أهالي المنطقة بمناسبة اليوم الوطني ال 92 للمملكة    تسعين مع عامين والعز يزداد عاش الوطن عاشوا سواعد رجاله    العاصفة الاستوائية إيان قد تشتد وتتحول لإعصار مع تحركها شمالا    "ينساب" تفوز بجائزة "إنسايت" العالمية للريادة في إدارة الطاقة    جامعة الأميرة نورة تحتفي بذكرى الوطن 92    واشنطن: لن يمنعنا «النووي» من دعم الشعب الإيراني    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تحتفي باليوم الوطني ال92    10 ملايين دولار مساهمة سعودية لمعالجة خطر ناقلة صافر    استمرار وصول الطائرات الإغاثية السعودية إلى باكستان    رئيس بلدية محافظة الدرب يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني السعودي٩٢    ولي العهد يوافق على تعيين الوسيدي نائبا لرئيس هيئة المساحة    محافظ بيش يرأس اجتماع المجلس المحلي للدورة الثالثة    الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية يعلن فوز أول سعودية بمنصب قيادي في مجلس إدارته    أتربة مثارة تعكر أجواء الرياض    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع أكثر من 10 أطنان من السلال الغذائية في محلية سنكات بولاية البحر الأحمر السودانية    أمير القصيم يكرم 100 مبدعاً من كافة القطاعات بمناسبة اليوم الوطني    "الصحة" تسجل زيادة في نسبة المفحوصين والمفحوصات عن سرطان القولون والثدي    تحديد 25 #أكتوبر موعدًا رسمياً لإجراء قرعة "خليجي 25" في #البصره    مبعوث واشنطن: الحوثي يفتك بالمدنيين في تعز    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 11161 نقطة    صالح المري فارس ثاني حلقات "شاعر الراية"    «الصحة»: نقل طفل سعودي تعرض لأزمة قلبية في الكويت    مستجدات "كورونا".. ارتفاع الإصابات الجديدة و"التعافي" واستقرار الحالات الحرجة والوفيات    أمير الرياض يستقبل وكلاء الإمارة ومديري العموم والموظفين    «العدل»: 54 ألف متدرب ومتدربة في مركز التدريب العدلي خلال العام الحالي 2022    إيداع 871 مليون ريال في حسابات مُستفيدي «سكني» لشهر سبتمبر    ( إثراء ) يحتفل باليوم الوطني بحضور أكثر من 90 ألف زائر    مدير تعليم مكة المكرمة يفتتح معرض اليوم الوطني    "هيئة الأمر بالمعروف" بالقصيم تشارك في فعاليات اليوم الوطني    وزير التعليم يبحث مع مجموعة الأمريكية(MM) زيادة التعاون في توفير مناهج اللغة الإنجليزية    "التعليم" تعلن جداول الحصص اليومية لجميع المراحل للأسبوع الخامس    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    61 % من ضحايا السرطان كان بإمكانهم النجاة لو تركوا هذا الأمر    شكوك التأثير.. ويقين الوطن    هيئة تطوير جدة وعرّاب الرؤية    الفحوص تظهر إصابة الرئيس التنفيذي لفايزر بكورونا «مجدداً»        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 10 - 08 - 2022

لا تتوقف حكومات الدول عن توجيه الضربة تلو الأخرى لجماعة الإخوان الإرهابية في جميع أنحاء العالم، ما يرسم ملامح مرحلة صعبة للمتطرفين، إذ بدأت الاستخبارات الألمانية وضع يدها بصورة أكبر على هياكل وتحركات وأهداف الإخوان للحد منها والقضاء عليها في أقرب وقت، كاشفة عن تأثر الجماعة الإرهابية بالتناحر الداخلي بين جبهتي لندن وإسطنبول.
وقال تقرير فرع هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) بولاية بادن فورتمبرغ، إن الأزمات الداخلية للإخوان تتزايد، بعد أن حاول جناح إسطنبول عزل المرشد الإنابة إبراهيم منير الذي عتبر أحد الرؤساء البارزين للإخوان في أوروبا ويعيش في لندن، لافتا إلى أنه من المفترض أن الصراع على السيطرة داخل جماعة الإخوان سيقرر ما إذا كان مركز الإدارة للجماعة يقع في أوروبا الغربية أو في تركيا، مؤكدا في الوقت ذاته أن أحد السيناريوهات القادمة يتمثل في إضعاف دائم للجماعة.
وكشف التقرير أن جماعة الإخوان موجودة في أكثر من 70 دولة بهدف خلق عدم استقرار فيها غير أنهم متابعون وستحبط تحركاتهم، مبينا أنه بالإضافة إلى المنظمة الأم، هناك عدد كبير من الجمعيات الدولية التي هي إما فروع مباشرة للجماعة وإما ترتبط معها بروابط أيديولوجية وشخصية وهيكلية، مشيرا إلى أنه يتم تنظيم المكاتب الفرعية للإخوان بشكل مختلف، وهذه يعتمد على الظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية المختلفة في كل دولة، بينما القاسم المشترك بينها جميعًا هو تبني القناعات الأساسية للإخوان والأهداف الإرهابية التي يرسمها التنظيم. وحول وجود الإخوان في أوروبا، قال التقرير وفقا للعين الإخبارية: في البداية، اعتبرت جماعة الإخوان، أوروبا ملاذًا آمنًا، لكن مع الوقت، برزت ألمانيا على وجه الخصوص كمكان نشاط رئيسي للجماعة، حيث تمكنت من توسيع هياكلها هناك تحت حماية مبدأ سيادة القانون. وتشتمل هياكل جماعة الإخوان في أوروبا الآن على شبكة محكمة من المنظمات الجامعة والمظلية على مستوى القارة، يندرج تحتها منظمات مظلية أصغر على مستوى كل دولة وما يرتبط بها من منظمات أصغر، ثم منظمات الطلاب والشباب، فضلاً عن المؤسسات المتخصصة حسب الموضوع، والمساجد، والجمعيات المستقلة المفترضة"، معتبرا أن المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية يفرخ القيادات الإرهابية الشابة في الإخوان الذين يصبحون على دراية بأيديولوجية الجماعة وأهدافها الفعلية. ولفت إلى أنه على مدى السنوات القليلة الماضية، نظم مجلس الأئمة والعلماء ما يسمى "دورات سيرة" على الصعيد الوطني بألمانيا، بما في ذلك في بادن فورتمبيرغ، والتي تستهدف بشكل خاص العائلات المسلمة، لنشر أفكار الإخوان المتطرفة.
وفي تونس يستعدّ الرئيس قيس سعيّد لإصدار مرسوم حول القانون الانتخابي الجديد، وطريقة انتخاب الغرفتين التشريعيتين؛ البرلمان والمجلس الوطني للجهات والأقاليم، وشروط الترشّح للانتخابات التشريعية، حيث يسد القانون الجديد ثغرات ونواقص كان الإخوان يستغلونها لتشكيل مشهد برلماني على قياس أجندتهم. وتنتظر الساحة السياسية في تونس إصدار القانون الذي ستجري على أساسه الانتخابات البرلمانية المقبلة في 17 ديسمبر المقبل. ومن المتوقع أن يضع القانون الجديد شروطا مختلفة عن سابقه من أجل أن يفرز الاقتراع المنتظر مشهدا خال من العيوب الناجمة عن إخلالات بالتطبيق أو استغلال لبعض الثغرات.
وبخصوص الانتخابات البرلمانية المقبلة، من المنتظر أن ينص القانون الانتخابي الجديد على عدم التصويت على القوائم، مثلما كان معمولا به في السابق، وسيتم تعويض ذلك بالتنصيص على أن الاقتراع سيكون على الأفراد وفي دورتين، وفق متابعين للمشهد السياسي التونسي.
إلى ذلك، تأتي محاكمة المتورطين في قضايا الإرهاب والاغتيالات السياسية والفساد المالي والإداري على رأس قائمة مطالب التونسيين منذ انطلاق مسار 25 يوليو، وذلك إلى جانب مطالبتهم للدولة بالعناية بالمسائل الاقتصادية والاجتماعية. وقد ظهرت في الآونة الأخيرة مؤشرات عن انطلاق المحاسبة القانونية للمتورطين في الجرائم السياسية والمالية والأمنية. وشملت التحقيقات بخصوصها قيادات من حركة النهضة الإخوانية وعدد من المنتمين لذراعها السياسي ائتلاف الكرامة. وألقت السلطات الأمنية خلال الأسبوع الماضي القبض على النائب في البرلمان المنحل راشد الخياري بعد أكثر من عام من هروبه من مذكرة جلب وذلك بعد صدور قرارات عسكرية بالقبض عليه بتهمة إضعاف روح النظام العسكري وربط اتصالات مع أعوان دولة أجنبية، كما حددت المحكمة موعدا لمحاكمة الخياري في سبتمبر المقبل ضمن قضية من 4 قضايا يواجهها القيادي في ائتلاف الكرامة، بينما يواجه رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي التحقيقات في جملة من القضايا المرفوعة ضده، وآخرها تتعلق باتهامات له بالتحريض ضد قوات الأمن بعد وصفه لهم بالطواغيت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.