خلال يوم واحد: 1318 حالة وفاة جديدة بكورونا في البرازيل    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    تهاني القحطاني تخسر أمام اللاعبة الاسرائيلية في الجودو… وياسمين الدباغ تحقق المركز الأخير بسباق 100 متر    الشرطة: القبض على شخص يدّعي اعتداءه على العابرين لأحد الطرق الرئيسة بجازان    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    المندوب "السعودي" الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي يلتقي نائب رئيس البعثة الإندونيسية    مغردون يشتكون من عطل فني بتطبيق «سناب شات»    السعودية وبريطانيا تتعاونان في اقتصاد الفضاء وتقنياته    الرئيس التونسي يجدّد حرصه على تطبيق الدستور واحترام الحريات    14 وساما لتعليم صبيا ببرنامج بيئي    المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    مغادرة أولى طلائع الجسر السعودي لدعم ماليزيا بمواجهة كورونا    استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد    العواد: تصنيف متقدم للمملكة في مكافحة الاتجار بالبشر    هل على السعودية أن تقلق من الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ؟    وزير المالية: اقتصاد المملكة تعافى بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم    حقيقة اقتراب دودو من الأهلي    رضا يتأهل لنهائي التجديف.. وبوعريش يحطم رقمه الشخصي ويودع        وزير الخارجية ومستشار الرئيس الفرنسي يستعرضان العلاقات الثنائية    خيبة الأولمبياد    هل تُجمع بمنصة واحدة؟    تعارض المصالح مرة أخرى    عابرون إلى الهلاك !    مع بدء شرط التحصين لدخول المتاجر.. ما مصير دكاكين الأحياء؟        جازان ورجال الأعمال في تحدي المستقبل!    «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    «العليا التربوية» تحصد جائزة التعليم الإلكتروني    رحلة البحث عن السلام الداخلي والسعادة    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    10 نصائح للتحكم في انفعالاتك الغاضبة.. أبرزها التسامح والفكاهة    "الباركود" لقاصدات الحرم    مقرأة مكة تكرم المشاركين في الملتقى الصيفي    «هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظّاهِرُ وَالباطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ».. تلاوة للشيخ «الجهني» بالمسجد الحرام    دعاة على أبواب جهنم    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا        قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي        ما فوائد تطبيق المنع ؟    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    النيابة العامة تصدر أمرا بالقبض على مواطنين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط    أربعة وزراء يثرون جلسات منتدى الثورة الصناعية الرابعة في يومه الختامي    ظاهرة فلكية مثيرة مساء اليوم.. اقتران المريخ ب" قلب الأسد "    "الزكاة والضريبة والجمارك" تطلق منصة البنود الزكوية وتوجّه دعوتها للمحاسبين والمختصين لإبداء آرائهم    خلال تعاملات الخميس: ارتفاع أسعار النفط وبرنت يتجاوز 75 دولارًا    ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندنmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندن"/    شاهد التفاصيل: وظائف أكاديمية شاغرة في جامعة نورة    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    الوطني للأرصاد: أمطار وسيول على محافظات مكة المكرمة    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(لقد جبرت بخاطرها)
نشر في أزد يوم 19 - 06 - 2021

قصه واقعية حدثت فى سوريا، يرويها الشيخ محمد راتب النابلسي، وهذه القصة قبل الحرب بحوالي عشرين سنة، يقول صاحب معمل خياطة كنت صاحب معمل خياطة، وكانت لي جارة مات زوجها وترك لها ثلاثة من الأيتام، أتت يوماً إلى معملي، وقالت لي:
يا فلان، عندي ماكينة حبكة وكان زوجي يشتغل عليها، ونحن لانعرف كيف نعمل عليها، وأنا أريد أن أصرف على هؤلاء الأيتام، أيمكن أن آتي بالماكينة إليك في المعمل فتستأجرها مني لأحصل منها على دخل أعيش به أنا وأسرتي؟؟
فاستحييت منها - والحياء لا يأتي إلا بخير -، وقلت لها: على الرأس والعين أرسليها إليّ، فلما أتت بالمكينة، وجدت موديلها قديم جداً جداً، ولا يمكن استعمالها في شيء أبداً !! لكن ما أحببت أن أكسر بخاطر تلك المرأة المحتاجة، فسألتها: يا أختي، بكم تقدرين أجرتها؟ قالت: ثلاثة آلاف ليرة..
فأخذتها وقلت لها: جزاك الله خيراً يا أختي..
"لقد جبرت بخاطرها" وأعطيتها الثلاثة ألاف ليرة وأخذت المكينة، ووضعتها بزاوية من زوايا المعمل، لأنه لا يمكن أن نعمل عليها شيئاً، ولكن ما أردت أن أكسر بخاطرها..
بقينا على هذه الحال عشر سنوات، وأم جميل تأتي كل شهر تأخذ إيجار المكينة، والمكينة بزاوية المعمل لا تعمل، يعني لم نستفد منها شيئاً !! وبعد عشر سنوات، انتقلنا من المعمل الصغير إلى معمل جديد على أطراف البلدة، وعند نقل الأغراض قلت لهم: أنقلوا مكينة أم جميل معنا؟ فقالت مديرة المعمل: أستاذ ما لنا في مكينة أم جميل، لماذا ننقلها؟ قلت لها: هذا ليس من شأنك، انقلوها فقط..
ومرت الأيام والسنوات، وبعد عشر سنوات أخرى، قامت الحرب، ووالله، تم تدمير المنطقة التي يقع بها المعمل بأكملها إلا معملي بسبب الحرب، وانقطع الإتصال بأم جميل، وحاولنا كثيراً ولم نعرف لها عنواناً، وكلما اتصلنا على هاتفها وجدناه مغلقاً !! ثم تركتنى مديرة المعمل، وسافرت إلى أوروبا، وبعد شهرين من سفرها اتصلت عليَّ وقالت لي: لقد رأيت رؤيا وأحبُّ أن تسمعها مني؟ قلت لها: ما هي هذه الرؤيا؟
قالت: رأيت في الرؤيا، هاتفاً يقول لي: قولي لفلان: ببركة مكينة أم جميل حفظنا لك معملك، يقول: فاقشعرّ جلدي وانهمرت دموعي وقلت: الحمد لله، ووالله لم يذهب من معملي ولا إبرة واحدة، علماً بأن المنطقة التي بها المعمل ذهبت كلها في الحرب..
ترويقة:
جبر بخاطر أم الأيتام فجبر الله بخاطره، وصنائع المعروف تقي مصارع السوء، ولعلّك برعاية جار ضعيف من جيرانك ، أو صديق فقير أو امرأة من أقربائك تحتاج من يخدمها، يكون سبب في سعادتك، وسبب في رعايتك وسبب في حمايتك أنت وعائلتك..
ومضة:
قال تعالى: (فَ0تَّقُواْ 0للَّهَ مَا 0سْتَطَعْتُمْ وَ0سْمَعُواْ وَأَطِيعُواْ وَأَنفِقُواْ خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ ۗ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِۦ فَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ 0لْمُفْلِحُونَ)، وقال تعالى: (0لَّذِينَ يُنفِقُونَ فِى 0لسَّرَّآءِ وَ0لضَّرَّآءِ وَ0لْكَٰظِمِينَ 0لْغَيْظَ وَ0لْعَافِينَ عَنِ 0لنَّاسِ ۗ وَ0للَّهُ يُحِبُّ 0لْمُحْسِنِينَ)..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.