ولي العهد يبعث برقيتين لماريسون وساكيلا    هيئة الترفيه تطلق باقة حجز «ونتر وندرلاند» للمجموعات    تمكين المنشآت الصغيرة للاستثمار في السياحة والمقاولات    خالد بن سلمان يجيب أسئلة الساعة عن النظام الإيراني والحل في اليمن (النص الكامل للمقابلة)    برهم صالح: الشعب العراقي مُصر على دولة كاملة السيادة    رئيسا المفوضية والمجلس الأوروبيين يوقعان اتفاق بريكست    الأهلي يبدأ الاستعداد للملحق الآسيوي بمشاركة بلايلي    الملك سلمان يعزي رئيس وزراء أستراليا في والده    "ملتقى الطيران" يستضيف المدربان جون ومارثا كنج    الأخضر الأولمبي يفتح ملف نهائي كأس آسيا    عصابة سرقة المركبات بالرياض في قبضة الشرطة    «تقويم التعليم» تؤهل 825 مختصا ل«معايير المناهج»    تكثيف حملات التفتيش على المحال التجارية بالطائف    «موسيقى ومنشورات».. 67 مخالفة للذوق العام بالمدينة    «مدني الباحة» يُنقذ عالقَين في عقبة قلوة    ملتقى أم القرى يوصي بتنظيم مؤتمر عالمي عن تاريخ مكة    "زكي" يشيد بالإصدارات السعودية في "كتاب القاهرة"    إمام الحرم المكي: المسلم يجمع بين «الخشية» والإحسان    الصين تعزل ملايين الأشخاص لمكافحة فيروس كورونا    بحث احتياجات رنية الصحية    الكويت تعرب عن استيائها من تصريحات الحرس الإيراني    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ليبيريا يلتقي وزير الداخلية الليبيري    الناصر: 2019 مرحلة تاريخية تعني الكثير ل"أرامكو"    مؤشر الأسهم يرتفع 114 نقطة في أسبوع    مقامرة أردوغان الليبية تشعل «البحر المتوسط»    مناقشة المستجدات في مجال العلاجيات والممارسات الصيدلانية    الجبير يلتقي وزير خارجية هنغاريا ونائب رئيس برلمانها    الحكومة اليمنية: لا رجعة عن معركة صنعاء    هزة أرضية تضرب العاصمة اللبنانية وضواحيها    صغاراً وكباراً يتحدثون خلال النوم!!    لنكن خير سفراء لوطننا    خادم الحرمين الشريفين يرعى بعد غدٍ الأحد ختام مهرجان الملك عبد العزيز للإبل    ديوب: جاهز للتحدي    دوري كأس الأمير محمد بن سلمان : النصر يتصدر مؤقتاً بالفوز على الاتفاق    مركز الملك سلمان للإغاثة.. خدمات علاجية ومساعدات إيوائية    موقع "سكني": 16 مليون زيارة وأكثر من مليون عملية تحميل لتطبيق الهواتف الذكية    أمير الرياض يفاجيء المشاركين بأحد الاجتماعات ويرفض تدشين مشروعٍ لعدم اكتماله (فيديو)    “الأرصاد” تكشف توقعاتها لطقس الغد في المملكة    وزير التعليم يبحث مجالات التعاون مع 4 سفراء لدى المملكة    بالصور.. تشييع جثمان رجل الأمن الذي استشهد أثناء عملية ضبط مطلوب أمني بمحايل عسير    القبض على مواطنين قاما بتسجيل ادعاء غير صادق عن تعرض إحدى الأسر للاعتداء    الصين: عزل 40 مليون شخص لمكافحة "كورونا"    "العلا" تدخل "غينيس" بأطول عرض للمناطيد المتوهجة    الجامعة الإسلامية بالمدينة تعلن أسماء المرشحين لبرامج الدراسات العليا    كاتب مصري شاب يفارق الحياة بعد ساعات من التنبؤ بوفاته.. وهذه قصته    بالصور.. “المقهى السعودي” في قلب منتدى “دافوس” الاقتصادي    النفط يرتفع بعد انخفاض مخزونات الخام الأمريكية    العتيبي والسويلم خلال الندوة        فيصل بن نواف: القيادة حريصة على تطوير القطاع الصحي    بنتن وشمس الدين يبحثان خدمات حجاج إندونيسيا    سياحة وخصوبة تربة وسلة غذاء    فحص القادمين من «غوانزو الصينية» في مطاري الرياض وجدة    الرقية الشرعية في منشآت الصحة النفسية    اقطعوا دابره!    وزير التعليم: مهمتنا إعداد جيل محب لوطنه وقيادته ومتسلح بالمعرفة والمهارة    الخثلان عن حكم تصوير الميت عند تغسيله : إساءة للميت والمطلوب الإحسان إليه وتكفينه    أمير الرياض يدشن مشروعات في القويعية بأكثر من 180 مليوناً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحديات التشريعية للشركات العائلية
نشر في عكاظ يوم 17 - 04 - 2015


في البداية لابد أن أوضح أن حجم الأعمال التي تمارسها الشركات العائلية في الاقتصاد مع تنوعها المالي والاقتصادي والخدمي والتجاري والصناعي والعقاري بما في ذلك الاستثمار العالمي في الشركات والأسواق المالية على الصعيد الخليجي والعربي والدولي يجعلني أقول إن حجم الشركات العائلية في القطاع الخاص يكاد يجعلها تكون هي جل القطاع الخاص بأكمله. ولهذا فإن مخاطر وتحديات بقاء ونمو واستمرار الشركات العائلية والقطاع الخاص تتركز خارج الشركات في سلطات الدولة الثلاث علاوة على قطاع الخدمات المهنية والاستشارية. فبالرغم من الحديث الدائم عن شراكة القطاع الخاص للقطاع الحكومي في تنفيذ خطط التنمية نجد أن الواقع غير منتج لهذه الشراكة وإلا لما تعطلت 250 مليارا منذ أربع سنوات لبناء 500 ألف وحدة سكنية بالرغم من مضاعفة حجم رأس مال بنك التنمية العقاري ولما تعطل 10 آلاف مشروع في السنوات الماضية وتأخرت مشاريع للقضاء والصحة والتعليم، يضاف إلى ذلك تعثر وشبه إفلاس عدد من الشركات المدرجة بسوق المال في مقدمتها شركات تأمين تعمل بلا رقابة ولا إدارة ولا قضاء مكتمل العناصر وهذه نماذج متنوعة توضح ضعف بعض التشريعات التي لا يملك القطاع الخاص القدرة على المشاركة في صياغتها ولا يملك سوى إما التعامل معها وتحمل تكلفتها الباهظة لوجودها ولعيوبها وضعفها أو أن يتحايل عليها وأيضا لنفس أسباب الضعف لأن هذه التشريعات بعيدة عن معرفة حقيقة واقع المال والأعمال وإدارتها ومخاطرها وهذا ينطبق على الدورة التشريعية ومن أهم مفاصلها مجلس الشورى الذي قد تخفى عليه معرفة واقع الحياة وإلا لما صوت على منع زيادة ساعات عمل موظف الدولة في قرار والسماح له بالتجارة في قرار آخر وستحكم الأجيال على تلك القرارات التي ستنهي أي كفاءة عمل للقطاع الحكومي وتشغل الموظف الحكومي بتجارته التي سيمارسها من على مكتبه الحكومي وفي إدارته الحكومية التي يعمل بها والقطاع الاقتصادي الذي تشرف عليه مما يؤدي إلى دعم اقتصاد الظل غير الخفي بل الممارس الآن بشكل علني بكل أسف، ونموذج آخر على انقسام الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص هو خطط التنمية التي تضعها وزارة الاقتصاد من خلال إدارة وعدد من الموظفين بعيدا عن معرفة الاحتياجات والمتطلبات الفعلية وتعد بنفس أسلوب وطريقة ومصادر التقارير السنوية لجميع الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية. وهذه من وجهة نظري واحدة من أهم وأخطر التحديات الخارجية للشركات العائلية التي تواجه أيضا مشكلات داخلية أخرى مثل التربية والإعداد والحوكمة والشفافية والتأهيل وكلها مع غيرها من التحديات الأخرى مع السلطة التنفيذية والقضائية التي هي محل مقالات أخرى، والمهم أن الغرف التجارية أصبحت ترعى مصالح موظفيها وليس القطاع الخاص وهذا من أكبر أسباب عدم قدرة الشركات العائلية على المشاركة في أعمال السلطة التشريعية والمتمثل في الضعف الهيكلي والوظيفي للغرف التجارية التي عجزت وبالرغم من التوجيه السامي عن إنشاء مراكز خاصة بالشركات العائلية منذ أكثر من 4 سنوات وفشلت مع مجلس الغرف السعودية في إعادة تفعيل المركز الوطني للشركات العائلية لإنشاء غرف جديدة متخصصة في الأعمال كغرف صناعية و للمقاولات وللزراعة والسياحة والضيافة إلى غيرها من القطاعات الأساسية للاقتصاد لتكون معبرة عن احتياجاتها من القوانين واللوائح من السلطة التشريعية..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.