تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودي في 9 أشهر بنسبة 0.79%    "الثقافة" تختتم فعاليات المنتدى الدولي لاستدامة القهوة السعودية في جازان    شؤون الحرمين تفعل مبادرة "ترعاكم عيوننا" بالمسجد الحرام    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.3 %    زلزال يضرب شمال باكستان بقوة 4 درجات    محافظ ينبع يدشن مبادرة ( بركتنا )    "الأرصاد": أمطار رعدية على منطقة الباحة    سحب رعدية على عدة مناطق جنوبية وغربية في المملكة    جمعية مكافحة السرطان تطلق حملة "واجهي خوفك" للتوعية بسرطان الثدي    استشهاد فلسطينيين اثنين برصاص قوات الاحتلال شمال رام الله    رئاسة الحرمين الشريفين تطلق مبادرة "توقير"    الصحف السعودية    نظرية «روشن»    عمر صبحي وتغريدات أخرى    تعادل سلبي في قمة الجولة الخامسة بين النصر والاتحاد    رئيس أوزبكستان يستقبل وزير الحج    فراسة قائد.. وحكمة قرار    100 دولة في مؤتمر IVC بالرياض.. اليوم    33 مقراً في المناطق للتسجيل في الشهادات المهنية الاحترافية    الحوثي يبدد الهدنة ويصر على الحرب    نجوى بين كندا وأمريكا والمكسيك    إيران تقمع الانتفاضة ب«التلويث»    تونس تقطع دابر «الإخوان»    5 أغذية في أوقات محددة تسرع حرق الدهون    الطائف: مراجعو طوارئ «فيصل الطبي».. بين الألم والانتظار    رفع الأثقال يخفض مخاطر الوفاة بالأمراض 9 %    ألمانيا ضمن أكبر خمسة شركاء تجاريين للمملكة.. و«الجينوم» و«الهيدروجين» تعكسان مستقبل العلاقات    استشارات طبية وفعاليات ترفيهية لكبار السن    «البدر» يوقِّعُ مجموعة "الأعمال الشعرية" في "كتاب الرياض"    هيئة التراث تشارك بقطع نادرة في معرض الرياض    "ركن المؤلف السعودي" يستهدف الكتّاب    «طبية جامعة الملك سعود» تنجح في استئصال ورم نادر من صدر مريضة                                                أوساسونا يعرقل انطلاقة الريال بالتعادل معه في الدوري الإسباني            تداعيات الحرب .. 10 مواقع تعذيب روسية في إيزيوم                ترقية "الحرقان" إلى رتبة لواء    خادم الحرمين الشريفين يتلقى رسالة خطية من رئيس جمهورية أذربيجان    تحت رعاية معالي قائد القوات المشتركة.. الإسناد الطبي المشترك ينظم "يوم المسعف الميداني"    «كبار العلماء»: الثقة الملكية بأن يكون ولي العهد رئيسا لمجلس الوزراء تتويج لجهوده في خدمة دينه ووطنه    سمو نائب أمير الشرقية يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    هيئة الأمر بالمعروف ب #البدائع تُشارك في مهرجان التين عبر الحافلة التوعوية والمصلى المتنقل    بالصور.. "نُسك" تُنفذ جولات تعريفية في دول آسيا الوسطى    ولي العهد.. وحقبة جديدة من الثقة الملكية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«توفيق السيف... نجم ثقافي سعودي!»
نشر في عكاظ يوم 15 - 08 - 2022

الساحة الثقافية في أي بلد من بلاد العالم تزخر دوماً بنماذج وعينات مختلفة، منها ما هو مختلف ومميز يترك بصمته على القارئ، ومنها ما هو عادي وأقل من المتوسط لا يخلف وراءه أي أثر يذكر. ولا يمكن استثناء الساحة الثقافية السعودية من هذا السياق وخصوصا أنها ساحة كانت تشهد العديد من الأطروحات والحوارات والمجادلات الثرية والمتنوعة في مواضيع متنوعة تعكس من خلال هذا الحراك المثير التنوع والتميز والثراء الفكري الموجود على أرضها.
وشهدت الساحة الثقافية السعودية العديد من الأسماء والقامات الكبرى التي تركت في دفات التاريخ حضوراً مهماً وسجلت اسمها في سجلاته باحترام وتميز. أسماء مهمة وقامات عظيمة مثل حمزة شحاتة، محمد حسن عواد، حمد الجاسر، عبدالله بن خميس، عبدالله بن إدريس، عبدالله الجشي، محمد حسين زيدان، عبدالقدوس الأنصاري، وغيرهم كثر بطبيعة الحال.
وعلى المستوى الشخصي، وهنا لا أقدم رأياً علمياً موضوعياً دقيقاً بقدر ما هو رأي وانطباع شخصي تولد بقناعة كبيرة من المتابعة والقراءة المتأنية، أجد أن مجهود كتابات الدكتور توفيق السيف في مقالاته المختلفة تشكل واجهة ثقافية استثنائية ومميزة للغاية تترك القارئ لها بقيمة معلوماتية مميزة وإضافية تم اكتسابها. وهنا يرجع السبب في ذلك الأمر إلى أسلوب توفيق السيف السلس في توصيل الفكر والبعد عن تعقيد المفردات الذي لا داعي له، بالإضافة طبعاً إلى الأسلوب البحثي المعمق الذي يتبعه توفيق السيف في الوصول إلى جذور الفكرة التي ينشدها والمعلومات القوية الداعمة لها مما يكسب المادة المقدمة مكانة خاصة ومميزة أكسبت صاحبها الاحترام والتقدير ووضعته في مكانة مستحقة ومميزة في صدر الساحة الثقافية السعودية الثرية.
ووصف الكاتب المصري الكبير دكتور مأمون فندي كتابات الدكتور توفيق السيف بقوله: «كاتب يفكر بجدية فيما يكتب وجدير بالاهتمام لأنه أورجينال»، أي أنه صاحب أسلوب متفرد. تعكس كتابات الدكتور توفيق السيف شخصية رجل يعشق الاطلاع والعلوم ويحترم المعرفة بغض النظر عن مصدرها ودخل في مواضيع شائكة ومعقدة متسلحاً بثقافته، وهذا منح كلماته بعداً ثقافياً إنسانياً عابراً للقارات ومصداقية واحتراماً مما أثرى حروفه وأعطاها النكهة الاستثنائية.
لا يمكن أن يوصف كل كاتب بالمثقف، ولذلك يكون على المثقف الذي اختار الكتابة كوسيلة للتواصل مع الجمهور مسؤولية غير بسيطة في نقل المعرفة التي لديه لخدمة الموضوع الذي يتناوله بأسلوب سلس وبسيط ومقنع بدون تعال ولا فوقية ولا تصنع، وهذا تحديداً ما نجح فيه الدكتور توفيق السيف وميزه عن غيره. تذكرت ذلك وأنا أسترجع مصادفة جمعتني مع أحد الناشرين العرب المشاركين في أحد معارض الكتاب العربية الكبرى، وكان يبدي أسفه الشديد لقلة اطلاعه على منتجات الساحة الثقافية السعودية، فطلب مني أن أقترح له، فقلت له متسائلاً: هل قرأت للدكتور توفيق السيف؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.