نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة    انطلاق المعرض السعودي الدولي للتسويق الالكتروني والتجارة الإلكترونية اليوم بالشرقية    سمو رئيس هيئة الفروسية وسمو محافظ الطائف يستعرضان الخطط المتعلقة بموسم سباقات الخيل    64 مليار ليرة عجز بميزانية تركيا    «الإحصاء»: التضخم في السعودية يرتفع 2.7 %    «ساما» للممولين: طوروا أساليب توعية «الصغيرة والمتوسطة»    لماذا تنجو إيران بأفعالها ؟!    الولايات المتحدة.. شعبوية.. استقطاب ودعوات انفصال    وداعاً.. أبي الغالي    جولة إعلامية لطرفي"نزال البحر الأحمر" للملاكمة قبل مواجهتهما المرتقبة السبت المقبل    «هيئة التقويم» تعتمد إستراتيجيات السنوات ال 5    الأمطار الغزيرة تغلق الطرق الزراعية في المدينة    طفلة تنتقم من لدغة أفعى بِعضها حتى الموت    باحث تشادي يناقش «الشعر السعودي الحديث»    يوم دولي للشباب    أعطال تكييف وتسربات في سقف جامع بريدة الكبير    حذارِ من المتربحين بالعيون    توجيه بالقبض على مطلق نار بإحدى المحافظات    «العسَّة».. تجسيد المهام الأمنية قديماً    «الأخضر» يبحث عن ذهبية «الإسلامية» أمام المستضيف    التفاعلات السلبية للأدوية تهدد التزام المرضى                            ترتيب الدوري الإنجليزي بعد ختام الجولة الثانية    يوفنتوس يهزم ساسولو بثلاثية في الدوري الإيطالي        تحرك لرصد الصفقات العقارية الشاذة            مناورات صينية تزامناً مع زيارة وفد الكونغرس الأميركي لتايوان                        أغنية «تريو» تلامس طلاباً في الجامعة                الخوجة يلقي مئة قصيدة للقمر في أدبي الباحة    "في جو من الندم الفكري".. دروس مجانية في التواضع            الشائعات من أخطر الآفات    الرجولة الحقيقية    صرخة المبالغة في الديات    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار يريفان    إعادة تموضع                أمير الرياض بالنيابة يستقبل عدداً من المواطنين ويستمع إلى مطالبهم وشكاواهم    أمير الشرقية يتسلم تقرير المجاهدين    الصومال تعزّي مصر في ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مشاهير في جزر الواق واق !
نشر في عكاظ يوم 22 - 05 - 2022

يخرج علينا بين الحين والآخر بعض مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي بتقليعات للفت الانتباه أو جذب الأنظار، وبعضها يدخل تحت تصنيف الإضرار بالمصالح العامة سواء كان ذلك عن قصد أو عن جهل وغباء، وفي جميع الأحوال لا يمكن القبول بما يشوه صورة البلاد ومجتمعها أو يضر المصالح العامة لسياساتها !
ومن آخر تلك التقليعات «المشاهيرية» تغطيات الرحلات السياحية الخارجية في بعض البلدان، حيث كان لافتا أن بعضها ضمن حملات ترويجية للسياحة الخارجية في تلك البلدان، على حساب السياحة الداخلية التي تعد إحدى ركائز رؤية المملكة 2030 ويجري العمل على جعلها وجهة عالمية جاذبة، بالإضافة لدورها في دعم الاقتصاد الوطني ورفد دخل آلاف الأسر المتصلة بالسياحة الداخلية !
وليت الأمر اقتصر على تصوير الرحلات وتسويق الوجهات السياحية الخارجية، بل إن بعضهم لجأ لعقد المقارنات والمفاضلات السلبية التي تنتقص من قدر وجهات السياحة في بلاده والتنمر على من يختارونها، ناهيك عن تقديم بعضهم صورة مسيئة للمواطن السعودي بتصرفات تفتقر للمسؤولية، وبعضها للحياء !
وكان بإمكان أي منهم أن يمارس حريته في اختيار أي وجهة خارجية يقضي فيها «سياحته»، ويتصرف كما يشاء دون أن نتدخل في خياراته وتصرفاته الشخصية، لكن ما دام أنه فتح نافذته في وسائل التواصل الاجتماعي ليجعل من رحلته السياحية حدثا مشهودا فهنا عليه أن يتحمل مسؤولية أثر ذلك على صورة بلاده ومجتمعها، وتأثيره على سياستها وعمل حكومتها في النهوض بقطاعها السياحي الذي يجري العمل على تعزيز قيمته دوليا وجعلها إحدى الوجهات العالمية الجاذبة !
من حق هؤلاء السياح المشاهير أن يعيشوا أجواءهم الباذخة أينما شاءوا، لكن ليس من حقهم أن يسيئوا لصورة بلادهم أو ينتقصوا من عناصر وميزات جذبها السياحي الداخلي أو يهدموا رؤيتها الطموحة لقطاعها السياحي، أو يؤثروا بشكل مباشر أو غير مباشر على صناعته المرتبطة بالاقتصاد الوطني !
باختصار.. أنت حر في اختيار وجهتك السياحية، لكنك لست حرا في أن تتكسب شهرتك أو مصلحتك على حساب وطنك وإنسانه !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.