نائب أمير الشرقية يطّلع على خطط مجلس شباب المنطقة    التخصصات الصحية تخرج 49 قائداً من برنامج آفاق لتأهيل القيادات الصحية    «الموارد»: تحديث قرار نقل خدمات العمالة المنزلية دون موافقة صاحب العمل وإضافة حالات جديدة    إستعدادات بلدية عين دار لإستقبال عيد الأضحى المبارك لعام ١٤٤٣ه    شرطة الرياض : القبض على 8 مقيمين لترويجهم لعمليات نقل خاص وحملات حج وهمية    الجهني: رئاسة الأمر بالمعروف توظف التوعية الرقمية والذكاء الاصطناعي لخدمة ضيوف الرحمن    "الزكاة والضريبة": لا يحق للمتاجر الامتناع عن رد "القيمة المضافة" حال إرجال السلع    مطالبات في "الشورى" بإعادة تقييم تجربة الفصول الدراسية الثلاثة لهذه الأسباب    طقس اليوم.. غبار وعوالق ترابية تعيق الرؤية بمكة والرياض ومعظم المناطق    المركز الوطني للأرصاد: سحب رعدية ممطرة على منطقة عسير    بقيمة تتجاوز ال 8.5 مليار ريال.. أمير الرياض يطلق 93 مشروعاً بيئياً ومائياً    الصحف السعودية    وصول أكثر من 330 ألف حاجٍ إلى المدينة المنورة.    إزالة TikTok من التطبيقات    نجاة مسؤول أمني..مفخخة حوثية تقتل 5 في عدن    "التجارة": نظام الشركات الجديد شمل جملة من المزايا الممكنة للقطاع الخاص والرفع من جاذبية السوق المحلي    المملكة تتسلم رئاسة مجموعة الدول المانحة ل «الشؤون الإنسانية» في الأمم المتحدة    الرؤساء التاريخيون    الظافري يخطف برونزية دولية التايكوندو    إحباط تهريب 3.5 ملايين قرص إمفيتامين    الرواية في السينما السعودية    تقرير غارسيا يرسم هوية النصر    جولة ولي العهد.. أهمية ومكاسب        موسم النجار ينتهي مع العميد    المولد يختار «مُحكماً» لمقاضاة «المنشطات»    هتان: انتظروا «شباباً» جميلاً محلياً وقارياً        بتوجيه من أمير نجران.. محافظ شرورة يتفقد منفذ الوديعة الحدودي    .. ويستقبل أمين المنطقة ورئيس هيئة التراث    أوبك تعزز دخل النفط بقيمة 561 مليار دولار في 2021 بزيادة 77 %    توحيد الجهود لتعزيز حقوق الإنسان بدول الخليج    يوم خلع المصريون «الإخوان»                خمسة منتخبات سعودية علمية تنافس في أولمبيادات دولية    رحم الله علوي الصافي    مِنحة الأيام    ليلةُ يَبَاس الأخضر                مدينة الحجاج بالقصيم تكمل استعدادها لاستقبال ضيوف الرحمن    سبُّورة العُبَّاد    ترجمة خطبة عرفة.. أكبر مشروع في العالم بعشر لغات    حكاية حاج مر من هنا.. سكينة وأمان    رئيس بعثة الحج السودانية: ما تقدمه المملكة للحجاج مقدر عالمياً    سني كورونا أولها عدوى.. وآخرها قتلى            إقرارحتمية «تحديث» لقاحات كوفيد    شراسة الحرب البيولوجية !    يزيد بن جرمان طبيباً بامتياز    الإدعاء الفرنسي يحقق مع وزير بعد اتهامات بالاغتصاب    أمير القصيم يتفقد مدينة الحجاج    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    سفراء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المعتمدون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملك الأردن يقيّد حركة شقيقه حمزة
نشر في عكاظ يوم 20 - 05 - 2022

أعلن الديوان الملكي الأردني (الخميس) صدور الموافقة على توصية المجلس المشكّل بموجب قانون الأسرة المالكة بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته، التي رفعها المجلس للملك عبدالله الثاني منذ 23 ديسمبر 2021 الماضي.
ودعا ملك الأردن عبدالله الثاني في رسالة وجهها لمواطنيه نشرتها وكالة الانباء الأردنية «بترا» لطي صفحة مظلمة في تاريخ بلده وأسرته، مؤكداً أنه اختار التعامل مع أخيه الأمير حمزة في إطار عائلته أثناء كشف الفتنة على أمل أن يدرك خطأه ويعود لصوابه عضواً فاعلاً في العائلة الهاشمية، لكن وبعد عام ونيف استنفد خلالها كل فرص العودة إلى رشده والالتزام بسيرة الأسرة فخلصت إلى النتيجة المخيبة أنه لن يغير ما هو عليه.
وقال الملك الأردني: «ترسّخت هذه القناعة لدي بعد كل فعل وكل كلمة من أخي الصغير الذي كنت أنظر إليه دائماً نظرة الأب لابنه وتأكدت بأنه يعيش في وهم يرى فيه نفسه وصياً على إرثنا الهاشمي، وأنه يتعرض لحملة استهداف ممنهجة من مؤسساتنا وعكست مخاطباته المتكررة حالة إنكار الواقع التي يعيشها ورفضه تحمّل أي مسؤولية عن أفعاله».
وأضاف: «ما يزال أخي حمزة يتجاهل جميع الوقائع والأدلة القاطعة، ويتلاعب بالحقائق والأحداث لتعزيز روايته الزائفة ويؤمن بما يدعيه»، مؤكداً أنه مارس أقصى درجة التسامح وضبط النفس والصبر مع أخيه ويلتمس له العذر على أمل النضوج والسند لكن خاب الظن.
واتهم الملك الأردني شقيقه بالانقلاب على تعهداته وبث القلاقل قائلاً: «أدركت وأفراد أسرتنا الهاشمية، ومنذ سنوات عديدة، انقلابه على تعهداته وتصرفاته اللامسؤولة التي تستهدف بث القلاقل، غير آبهٍ بتبعاتها على وطننا وأسرتنا، فما يلبث أن يتعهد بالعودة عما هو عليه من ضلال، حتى يعود إلى الطريق التي انتهجها منذ سنوات؛ يقدم مصالحه على الوطن بدلاً من استلهام تاريخ أسرته وقيمها، ويعيش في ضيق هواجسه بدلاً من أن يقتنع برحابة مكانته ومساحة الاحترام والمحبة والعناية التي وفرناها له، يتجاهل الحقائق، وينكر الثّوابت، ويتقمص دور الضّحية».
وأشار إلى أنه لم تكن قضية الفتنة في أبريل من العام الماضي بداية لحالة ضلال حمزة، فقد اختار الخروج عن سيرة الأسرة منذ سنين طويلة، حيث ادّعى أنه قبل قراري الدستوري بإعادة ولاية العهد إلى قاعدتها الدستوريّة الأساس، ولكن أظهرت كلّ تصرّفاته منذ ذلك الوقت غير ذلك، حيث انتهج سلوكاً سلبياً، بدا واضحاً لكلّ أفراد الأسرة وأحاط نفسه بأشخاص دأبوا على ترويج معارضة القرار من دون تحريك ساكن لإيقافهم.
واستعرض الملك جملة من الدلائل والبراهين لإدانة شقيقه بما فيها لقاؤه مع رئيس هيئة الأركان المشتركة، مبيّناً أن شقيقه خرج عن تقاليد أسرته كلّها وعن قيمها الأردنية، وأساء لمكانته كأمير هاشميّ حين خرق أبسط مبادئ الأخلاق وحرمة المجالس بتسجيله لوقائع لقائه مع رئيس هيئة الأركان سراً، ليرسله فوراً إلى باسم عوض الله، واصفاً تلك التصرفات بالخرق الواضح لمكانته كأمير هاشمي.
ولن أسمح حتى لأخي أن يكون سبباً في المزيد من القلق في وطننا الشامخ.
وجدّد الملك الأردني التزامه بعدم تقديم أي مصلحة على مصلحة الوطن، مؤكداً أن كل تلك الممارسات للأمير حمزة دفعته لاتخاذ قرار الموافقة على توصية المجلس المشكّل بموجب قانون الأسرة المالكة، بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته، والتي رفعها المجلس منذ 23 من شهر ديسمبر الماضي، وكنت قد ارتأيت التريث في الموافقة عليها لمنح حمزة فرصة لمراجعة الذّات والعودة إلى طريق الصّواب.
وتعهد الملك عبدالله الثاني بتوفير لحمزة كل ما يحتاجه لضمان العيش اللائق وعدم منحه المساحة التي كان يستغلها للإساءة للبلد ومؤسساته وأسرته، وتعريض استقرار الأردن للخطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.