أمانة جدة تزيل تعديات على أراضٍ حكومية بحي مريخ    اهتمامات الصحف الباكستانية    الصحف السعودية    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جنوب المكسيك    بوابة «حصين».. خط الدفاع الأول في الأمن السيبراني    «الجواء» فرصة استثمارية نادرة في قلب مشروعات الرياض الصناعية    «جامعة نايف» تدرب محققي الحوادث المرورية على «المسح الضوئي»    «دافوس»: السيارات الكهربائية قريباً في السعودية.. و3 بيانات للمستثمرين    دبابات القتال تلهب أسعار الديزل    .. ويرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمرور 25 عاماً على افتتاحه    «الفيصل» يستقبل مدير تعليم جدة.. ويهنئ نادي الصم    رئيس هيئة الأركان العامة يرأس وفد المملكة في اجتماع مجموعة دراغون السنوي في المملكة المتحدة    رئيس وفد الكونجرس: العلاقة الأمريكية السعودية تُمثل أهمية كبرى لواشنطن    مصير مفاوضات فيينا    سيف التصفيات على رقبة زعيم الانقلاب    مريم نواز: الأمن خط أحمر.. المعارضة: لن نستسلم    7 نقاط.. طريق العميد إلى «التاسعة»    القيادة تهنئ ملك الأردن ورؤساء زامبيا وغويانا وجورجيا    رئيس اتحاد الطائرة: سنقلل عدد «الأجانب» تدريجياً    وفاة والدة فهد بن ذعار بن تركي    أمير المدينة للجنة الحج: استعدوا مبكراً للموسم    النائب العام: تخصيص نيابات لقضايا الأسرة والأحداث    منع المقيمين غير المصرح لهم من الدخول إلى العاصمة المقدسة    «قوى» تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    8 طلاب سعوديين تدربوا في «كاوست» وحققوا المراكز المتقدمة في معرض «آيسف»    «حقوق الإنسان» تناقش العوامل المساهمة لخلق التنوع الثقافي    جلوي بن عبدالعزيز: الاعتدال والوسطية نهج السلف الصالح    فيصل بن سلمان: جاهزون لموسم الحج    الخوف من «جدري القرود» يستأثرُ ب«الاهتمام»    مستشفى د. سليمان الحبيب بالسويدي يُنقذ سبعينياً من انسداد حاد بشرايين القلب    هيئة التخصصات... تعاكس الرؤية وأهدافها    الإطاحة بمهرّبَي مخدرات مواطن وسوري    تتويج بطل الأولى الاثنين المقبل            سمو أمير الرياض يرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسه    أمانة منطقة القصيم تعالج التشوهات البصرية وتحسن المشهد الحضري بالمنطقة    روما يتوج بدوري المؤتمر الأوروبي في نسخته الأولى        رسائل إلى أديب شاب (4)    معرض شخصي    التأهيل والإقرار شرطان للسياحة الخارجية                    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان يستقبل وجهاء وشيوخ العشائر العربية    وجود العذر لا يمنع الاعتذار            سمو أمير القصيم يرعى حفل تخريج الدفعة 19 من طلاب وطالبات جامعة القصيم ويكرّم المتفوقين        الجيش الأبيض السعودي        تركي الفيصل: "جامعة الفيصل" انعكاس حقيقي لمسيرة المملكة منذ عهد الملك عبد العزيز    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير فهد بن ذعار بن تركي بن عبدالعزيز    المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة لشؤون الحرمين يناقش استعدادات الرئاسة لموسم الحج    فهد بن سلطان يشيد بجهود جامعة تبوك في الكراسي البحثية والعلمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استرجلي !
نشر في عكاظ يوم 18 - 01 - 2022

يطلق على المرأة ذات الشخصية المؤثرة أو القوية في المجتمعات العربية (مسترجلة)، ويطلق عليها في مجتمعاتنا القبلية والحضرية عدة صفات مختلفة ومصطلحات متعددة، وكلهم يجمعون أنها خارج إطار الأنوثة والحياء، وهذا بالتأكيد جور وظلم بحق المرأة خصوصاً المرأة المؤثرة والشجاعة، وللتاريخ وقفة وتوثيق بهذا الصدد لنساء من قلب الجزيرة العربية رسمن بصماتهن بالشجاعة والإقدام وقيادة الجيوش وصد الأعداء، ولن أتطرق للأسماء فهي تثير حفيظة البعض ويتحسسون من ذكر بطولات نسائهم خلاف الماضي حين كان الرجل يعتد بأخته وأمه وزوجته.. ولن أزيد على اسم امرأة حفرت باسمها تاريخاً من الحصافة والحكمة ورجاحة العقل، وهي شقيقة مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز، طيب الله ثراه، التي كان يعتز بها ويفتخر بلقبه الشهير (أخو نورة)، فهي مستشارته وحافظة أسراره التي لعبت دورا مؤثرا في صنع الأحداث ومواكبة التطورات السياسية والاجتماعية خصوصاً في ما يتعلق بالمرأة وتعليمها وهي الأميرة نورة بنت عبدالرحمن آل سعود.
رغم الحقوق التي حظيت بها المرأة في السنوات الأخيرة وبعد طي ملف كبير كان مثقلاً بالمآسي، ورغم حركة التمكين الكبيرة للمرأة السعودية وتقلدها العديد من المناصب ودعم استقلالها المادي والوظيفي، فإن المرأة في بعض البيئات الاجتماعية تواجه اليوم تحديات اجتماعية كبيرة بين فئات لم تتوافق بعد مع المتغيرات، ولم تتكيف مع الأنظمة التي سنتها الدولة لحماية حقوق المرأة، فلا تزال بعض الأسر تحتكم إلى العادات والتقاليد والموروثات البالية والفتاوى الدينية المتشددة في تعاطيها مع المرأة أكانت أماً أو أختاً وبنتاً أو زوجة، وتقتص أبسط حقوقها في التعليم والوظيفة والانخراط في مجال المال والأعمال والتنقل وتعيق زواجها وتسلبها حق الاختيار لشريك المستقبل فضلاً عن تهميشها وإقصائها من المشهد الاجتماعي وحرمانها من ممارسة الحقوق الاجتماعية البسيطة كالخروج والترويح والتنقل !
لدي قناعة تامة أن حقوق المرأة التي ذللتها لها الأنظمة والتشريعات لا تحتاج سوى إرادة وشجاعة لانتزاعها بهدوء وحكمة بأحد الأمرين: إما بالتفاهم والإقناع، أو باستحضار التشريعات وترك الخيار لمن يحاول عرقلتها وتعقيد حياتها دون الدخول في معارك وجدالات أسرية لا طائل منها، أما في حال التعنت والإصرار على سلب الحقوق الطبيعية المتاحة والتي أقرتها الدولة بقوانينها وأنظمتها فيجب هنا أن تنفض عنها كل مشاعر الخوف وتتحرر من قيود الوهم التي تقف أمام مستقبلها وحرية اختيار مسار حياتها إن كان تعليماً أو زواجاً أو وظيفة أو سفراً، ولا مشكلة إن نعتت بالمسترجلة أو... أو، فالأهم أن تحصل على ما تريد تحقيقه في ظل الأنظمة والحقوق المتاحة ولينعتوها بالمسترجلة فلا بأس وهذا لن يلغي كونها «الأنثى» الشجاعة التي انتزعت حقوقها بحكمة وعقل ومثابرة... وطالما أن الحق لا يمارسه إلا رجل في تقدير الجهلة... فاسترجلي!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.