إطلاق برنامج فني رعاية مرضى    السويد: 1.7 % ارتفاع معدل التضخم    تعديل موعد مباراتي التعاون والفيصلي ب دوري محمد بن سلمان    مدرب الهلال يصدم الجماهير    أفضلية نصراوية ب الشوط الأول    إغلاق طريق الهدا في الاتجاهين بسبب الأمطار    الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي: لقاح كورونا لا يفطر    انطلاق اختبارات المرحلتين المتوسطة والثانوية في منصة مدرستي غدًا    التمر الهندي يعالج الإمساك ويمنع جفاف الصوم    "الأمير عبدالعزيز"..مغردون يهنئون ولي العهد بالمولود الجديد    رصد 6 مخالفات إحترازية خلال أسبوع في الجولات الرقابية على الأسواق والمراكز التجارية في رفحاء    91 ألف طالب بتعليم تبوك يؤدون الاختبارات غداً    جمعية ألزهايمر تطلق حملتها الرمضانية: #رفقةً_ورقةً_بهم    مسجد الرحيبيين في دومة الجندل يستأنف استقبال المصلين    البيئة تطلق حملة موسعة للحد من الهدر والفقد الغدائي    للمرة الثانية خلال 12 ساعة.. عطل مفاجئ يضرب منصة "تويتر"    أطلق عليه اسم عبد العزيز.. مواطنون يهنئون ولي العهد بالمولود الجديد    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة ل 6.9 مليون جرعة    تشييع جثمان الأمير فيليب بحضور الملكة إليزابيث    انطلاق فعاليات إحسان بجازان    "الصحة": تسجيل 948 حالة إصابة بكورونا    "سكني": أكثر من 37 ألف أسرة استفادت من خياري "الوحدات الجاهزة" و"تحت الإنشاء" خلال الربع الأول2021    السديس يناقش مع مدير الأمن العام الخطط الأمنية بالمسجد الحرام    القيادة تهنئ رئيس جيبوتي بفوزه في الانتخابات الرئاسية للمرة الخامسة    البرلمان العربي: جهود المملكة في اليمن تؤكد دورها المحوري في إرساء الاستقرار    أمانة عسير تضبط 3300 كجم لحوماً مجهولة وغير صالحة للاستهلاك    8 حالات تدعو لك فيها الملائكة بدعاء مستجاب.. تعرف عليها    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية جيبوتي بمناسبة فوزه بولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية    "واتساب" يحذر من جديد: تنفيذ سياسات الخصوصية الجديدة الشهر المقبل    بالصور.. قائد قوات الدفاع الجوي يتفقد المنطقة الجنوبية    الشؤون الإسلامية تدشن برنامج خادم الحرمين للتفطير بالأرجنتين    المرور يضبط قائد مركبة تابعة لأمانة جدة عليها عدة مخالفات مرورية    في مثل هذا اليوم تعيين الملك سلمان أميراً لمنطقة الرياض    "طوارئ" أمانة الطائف تتعامل بكفاءة مع أمطار الجمعة    طائرة عسكرية صينية تخترق مجال الدفاع الجوي لتايوان    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب مقاطعة "آتشيه بيسار" الإندونيسية    المصلح: هؤلاء هم مستحقو الزكاة.. وإعطاؤها لغيرهم لا تبرأ به الذمة (فيديو)    كومان: ميسي ليس بحاجة للدوافع    لجنة تحكيم مسابقة الملك سلمان تستمع لتلاوات (29) متسابقاً ومتسابقة في اليوم الخامس من التصفيات النهائية عبر الشاشات الافتراضية    ألمانيا تسجل 23804 إصابات جديدة بفيروس كورونا    وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري    البورصة المصرية تخسر 5ر11 مليار جنيه في أسبوع    الصحف السعودية    اهتمامات الصحف المصرية    بعد الهوية.. رخصة قيادة إلكترونية متاحة عبر «أبشر» و«توكلنا»    #قهوة_الغرباء : الإصدار الأول للكاتب مشاري الوسمي    6 من أندية الدرجة الأولى مؤهلة للحصول على الدعم الإضافي    منتخب الأثقال يصل طشقند للمشاركة في بطولة آسيا    راشد الشمراني: على وزارة الثقافة دور هام في إعادة مأسسة الفن    سمو أمير الجوف: منصة إحسان نقلةٌ لمستفيدي العمل الخيري وتعزيز العطاء بالمملكة    تعليم عسير يحصد جائزة الخط على مستوى الخليج    رأسية البركاوي تمنح الرائد نقاط القادسية    "الملكية الفكرية" تُعاقب قناةً فضائيةً بسبب "قصيدة"    أداء أول صلاة جمعة في رمضان بالحرمين الشريفين.. والسديس والبدير يحذران من التضليل على مواقع التواصل وجرح الصيام بالزور والجهل    أمير جازان يوجه بمضاعفة خدمة المواطنين    بأمر الملك: مشعل بن ماجد مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير مشاري بن منصور بن مشعل    ( عزاء ال مفرح وال ماضي )    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضمير محترق
نشر في عكاظ يوم 25 - 02 - 2021

ما بين الضمير المتكلم والضمير الغائب هناك ضمير محترق، ضمير أفزعه الضوء ولم يطمئن للظلام. ما بين الحاضر المزيف والغائب الحقيقي هناك الحاضر الصامت الذي يفهم أكثر مما يتوقع منه لكنه يؤثر الصمت، إن الدخول لأوكار الوحوش شجاعة إنسانية مبهرة، لكن تبقى قوة الاعتراف رهن حفظ الحياة أو السير قدما ونسيان تلك المخالب، الحياة ليست يسيرة كما صورها لنا أهالينا وليست عابثة كما يتوهم الفلاسفة، الحياة لحظة مواجهة بين أحكامنا الأخلاقية ومنظومة الفساد البشري وفوضى الضمائر.
حينما يحين الانعتاق من التصورات الأولية عن الآخرين نستطيع فقط وقتها أن نحب، قد لا يسمح لك ضميرك مثلا أن تحب شخصا ظالما وفق معايير القيم، لكنك تجد أنك مع الوقت تعايشت مع هذه المظلمة وتلبستها وحكت منها لمن يليك ثيابا وحليا، لهذا تجد الشعراء عبر العصور يتغنون بالقساة ويمتدحون الطغاة، فالضمير هنا «محترق» رماده فقط هو الحاضر في المشهد. الكثير من المشاعر النبيلة قد تقيد وتحاكم متى ما استبد العرف واستوطن في الأذهان.
هكذا ينفث الماضي في ضمائرنا وتعبث الشواهد في مخيلتنا المزيفة واللحظية، أنت تعيش الآن لكن هل ما تعيشه هو بالفعل الواقع الذي يليق بك؟ أو هل تنقل لنفسك الحقائق دون أن تعبأ بخسارة اللذة؟ يقال إن الإنسان يطمئن في كثير من الأحيان لتحييد أوجاعه وغض الطرف عنها، والذي يحدث بالفعل أنها تتفاقم وتتضخم وتتكاثر وتنتشر، حتى إذا ما نسيها ارتطم بها على غفلة، كذلك الأوجاع التي يخلقها في قلوب الآخرين تتماسك جميعها وتكسره.
على الهامش، هناك من يؤمن دائما بقوة الصمت مهما بلغت شهوة الحديث ذروتها يبقى صامتا، البعض لديه هذا المبدأ «أن لا يخوض حروبا بالوكالة» لو تأملنا في التحالفات المجتمعية المضحكة في السنوات الأخيرة و«النخب الخائبة» التي تؤجج الساحات بالهراء والضجيج، سنجد أننا جميعا بشكل أو بآخر «جنود في معارك ليست لنا»، أو بعبارة أخرى: أجد أن انتقاء الأعداء وعمق الجراح فكرة جيدة ربما. طالما أن البعض جعل «الخلاف» نمط حياة فاختر خلافاتك وخصومك لمَ لا؟.
أخيرا فإن الروح المحترقة لا تنتشي بالماء، لا تعبأ بخضرة الطريق ولا بأصوات الطيور. كم من الأرواح المحترقة حولنا، وكم من الطرقات التي تشهد على نزيف العابرين؟. تأملوا فيمن حولكم وتأملوا في أنفسكم. فبينما نتجاوز المشاعر الأولية وندرك أن الكثير منها مجرد مشاعر بدائية تحاكي سلوكيات الكائنات الدقيقة ستبدأ حياتنا بالاتزان، وتبدأ أفكارنا بالتسامي وتعود ضمائرنا للحياة من جديد، فلا يصبح الانتصار حاجة ولكن أن ينتصر السلام هو الضرورة، ودمتم سالمين.
كاتبة سعودية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.