بيلاروسيا تفوز على كوريا الجنوبية في مونديال اليد (مصر2021) وتتصدر مجموعتها    جامعة الملك عبدالعزيز تشارك ب 55 مبادرة في ملتقى مكة الثقافي في دورته الخامسة        بالتعاون مع «سلمان للإغاثة».. منظمة الصحة العالمية تنظّم ورشة عمل لمتابعة حالات سوء التغذية في اليمن    تقرير "سكني" يُظهر استفادة 390 ألف أسرة خلال 2020 وتحديثات البناء في 60 مشروعاً    الوحدات يُتوَّج بطلا للدوري الأردني لكرة القدم    وزير الرياضة يوجه الشكر لخادم الحرميين الشريفين بعد نجاح رالي داكار 2021    سمو ولي العهد يتلقى اتصالاً هاتفيًا من رئيس الجمهورية الفرنسية        القبض على 5 أشخاص ارتكبوا جرائم تزوير التقارير الطبية والإجازات المرضية بالرياض    «جبل القمر».. رحلة عائلية للطبيعة تستحق المغامرة    ألمانيا وفرنسا وبريطانيا يطالبون إيران بإنهاء انتهاكاتها والالتزام بالاتفاق النووي    فيصل بن فرحان يبحث مع وزير الخارجية الأردني مستجدات القضايا الإقليمية وفي مقدمتها "السلام في الشرق الأوسط"    شؤون الحرمين توفر جهازا لتعقيم الكتب والمخطوطات بواسطة الأشعة فوق البنفسجية    «التعليم» تؤكد جاهزية أكاديمياتها في الخارج ومدارس التعليم المستمر    الأردن تسجل 706 إصابات جديدة بفيروس كورونا    المذيع فهد الحمود.. في ذمة الله    محافظ #بيش يتفقد الخدمات المقدمة لزوار الكورنيش الجديد    سمو نائب أمير منطقة جازان يعزي في وفاة الشيخين "صيرم" و"المسعودي meta itemprop="headtitle" content="سمو نائب أمير منطقة جازان يعزي في وفاة الشيخين "صيرم" و"المسعودي"/            بلدية القطيف تزرع 800 ألف زهرة في الطرق والميادين خلال موسم الشتاء    ميدان فروسية الجبيل يقيم سادس سباقاته للموسم الحالي 1442ه    تسجيل 140 إصابة بكورونا في المملكة    وزير الخارجية: تبادل السفراء بين الرياض والدوحة خلال أيام قليلة    المقيطيب: رعاية "آد" لسباق الملواح يهدف لدعم تراثنا الأصيل    جائزة #الملك_عبد_العزيز للجودة: حفل تكريم المنشآت الفائزة بالدورة الخامسة سيكون حضورياً لرؤساء المنشآت    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة المكسيكية يقدم أوراق اعتماده    القيادة تعزي أمير الكويت في وفاة الشيخة فضاء جابر الأحمد الصباح    وزير العدل يقر اللائحة التنفيذية لنظام التوثيق    الأرصاد: هطول أمطار مصحوبة برياح نشطة على منطقة جازان    "نَجْد .. دار العرب .. ومثوى الهوى"    يسرا وإلهام شاهين وأمير كراره وعلي سليمان الأفضل في التمثيل.. عمرو دياب والجسمي واليسا وجنات في الموسيقى    تسجيل 15158 إصابة جديدة بكورونا في الهند    اهتمامات الصحف العراقية    مجلس الأمن يؤيد تعيين السلوفاكي يان كوبيتش مبعوثًا جديدًا إلى ليبيا    طقس السبت .. سحب ممطرة على أجزاء من شمال ووسط وشرق المملكة    32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان    جامعة الملك فيصل تنشر 1000 بحث بقاعدة "سكوبس" خلال العام الماضي    500 مليون رأسمال الصندوق الثقافي.. ومنحه صلاحيات الإقراض والتمويل    بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ ب3.1 مليون دولار    إمام المسجد الحرام: لاتصدقوا إشاعات المرجفين بعدم فعالية لقاح كورونا    صحة بيشة :أكثر من (٤١٦٠٠)مستفيداً ب عيادات الاسنان .    الدنيا بخير    برنامج لياقي يجهز رودريغيز    خطاب الاتحاد السري لاتحاد الكرة يخرج للعلن بعد أخطاء البلوي والخضير الكوارثية    #رئاسة_شوؤن_الحرمين_تقدم الترجمة بعدة لغات ل #ضيوف_الرحمن    استقبال طلبات تجربة خدمات التقنية المالية المبتكرة    مشكلات أسرية مشتركة    3 أفلام لشباب سعوديين بمهرجان العين السينمائي    «تراجع الحفلات» يدفع شاكيرا لبيع أغانيها    النظرة الثاقبة والقيادة الحكيمة    «الموارد البشرية»: تعيين المرأة السعودية بمنصب «قاضية» بات قريباً    «العدل» تحدد مقابلاً مالياً لأعمال التوثيق    #أمير_الشمالية يستكمل زيارته التفقدية لمحافظة #رفحاء    رجال الأمن بعيون مصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معزو إيران
نشر في عكاظ يوم 30 - 11 - 2020

لا شماتة في موت، لكن العالم الإيراني محسن فخري زادة وهو قائد في الحرس الثوري، الذي اغتيل بالقرب من طهران لم يكن العالم الذي اكتشف اللقاح المضاد لفايروس كورونا، وإنما العالم الذي يلقب ب(أبو القنبلة النووية الإيرانية).
ولذا فمن المهم تسليط الضوء على من سارعوا لتعزية بالعالم الإيراني، الذي لا يقل حجم ضربة مقتله عن مقتل قاسم سليماني، فمن خلال رصد المعزين نعرف الاصطفاف بالمنطقة، ومن هم عملاء إيران، وحلفاؤها.
أول المعزين بالطبع، الذين اعتبروا مقتل العالم الإيراني عملا إرهابيا كان حزب الله، وحركة حماس الإخوانية، وخارجية تركيا، وكذلك خارجية قطر، والنظام الأسدي في سوريا.
جميع من سبق قاموا بالتعزية، والإدانة، واعتبار مقتل العالم الإيراني عملا إرهابيا، وبالطبع سيتبعهم الحوثيون، إن لم يكونوا قد أصدروا بيانهم وقت كتابة هذا المقال.
وعليه، فإن إدانة مقتل العالم الإيراني من قبل هذه الأحزاب الإرهابية، أو الدول الداعمة للإرهاب مثل تركيا وقطر، هو مؤشر على التماهي الحاصل بين هذه الدول وإيران.
وكما أسلفت العالم الإيراني الذي قتل لم يكن عالما بتخصص مفيد للبشرية، مثل مكافحة جائحة كورونا، بل إن مشروع هذا العالم الإيراني هو مشروع شر، ومخطط شرير على المنطقة ككل.
من يدينون مقتل العالم الإيراني ويعتبرونه إرهابا هم رموز النفاق في منطقتنا، وإلا كيف يدينون مقتل رجل سخر حياته لصناعة قنبلة شريرة لنظام شرير، لكنهم لا يدينون قتل إيران للعزل في المنطقة.
إيران تتسبب بمقتل السوريين، والعراقيين، واللبنانيين، وتدمر اليمن، وترعى كل المجاميع الإرهابية بمنطقتنا، وأبسط مثال مؤخرا هو اغتيال الرجل الثاني لتنظيم القاعدة في طهران، وليس أفغانستان!
إيران التي تتسبب بمقتل الناشطين العراقيين، والمسؤول الأول عن قمع العراقيين؛ سنة وشيعة، ومثلهم السوريون، والقصة في سوريا أكثر مرارة، كيف يمكن أن يكون أي عمل يستهدف قياداتها الشريرة إرهابا، ومجال إدانة؟
ربما يقول قائل إن هذه الجماعات والدول، تجامل إيران لمصالح ما، لكن الحقيقة أن هذا غير صحيح، وإن كانت مجاملة، فهي مجاملة في الدم والدمار.
الحقيقة إن الدول التي قامت بتعزية إيران، وإدانة تصفية العالم الإيراني ما هي إلا شريكة لإيران في الدم العربي، وشريكة في الخراب الذي تشهده منطقتنا، ومن العراق إلى سوريا مرورا بلبنان واليمن.
ودليل على أن إيران لم تكن لتتدخل بمنطقتنا لولا تلك الأحزاب العميلة، والدول التي تهدف إلى تدمير استقرارنا، وتستهدف أمننا، وكانوا يفعلون ذلك بالخفاء، لكن الآن على المكشوف.
ومن المهم رصدهم الآن، والتنديد بهم وفضحهم وذلك للتوثيق، والتنبيه. ومجددا أقول من قتل ليس مكتشف لقاح كورونا بل المخطط لصنع قنبلة الطائفية، والإجرام بمنطقتنا.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.