أمير الرياض يستقبل وزير الموارد البشرية ومحافظ هيئة الأوقاف    الحوثي يبيد الأطفال في تعز والحديدة    باكستان تسجل 2829 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "التعليم" تحدد الموعد النهائي لاستقبال طلبات الراغبين في التقاعد المبكر    صقار يحقق المراكز الخمس الأولى بملواح مهرجان الصقور    مركز الحوار العالمي ينظم ندوة دولية لمواجهة التطرف في أوروبا    تغيير 4000 قطعة رخام بالمسجد الحرام    "الحج" تحذر من التعامل مع جهات تدعي قدرتها على إصدار تصاريح لأداء العمرة والزيارة    #أمير_تبوك يلتقي مدير فرع #الشؤون_الإسلامية بالمنطقة    العجلان: نظام الغرف التجارية الجديد نقطة تحول في مسيرة قطاع الأعمال بالمملكة    تعليم الشرقية ينظم ملتقى "التهيئة الإرشادية وأثرها النفسي على الطلاب"    أجواء تهامة الباحة الربيعية تدفع الأهالي للتنزه وقضاء أوقات جميلة    «الزراعة»: إيداع 118 مليون ريال في حسابات المستفيدين بقطاع صغار مربي الماشية    مسرح فنون أبها يعود بعرض " وأسفح وجهي"    أمير نجران يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    مستوطنون يهود يقتحمون المسجد الأقصى    بطولة كأس #أمير_الرياض للفروسية تنطلق غداً    1368 مستفيداً من خدمات عيادات "تطمن" في القريات    «الأرصاد» تنبّه: أمطار رعدية على عدد من محافظات مكة حتى ال9 مساءً    قمة يونايتد وسان جيرمان أبرز مواجهات أبطال أوروبا    اهتمامات الصحف المغربية    وزير الطاقة يؤكد جاهزية "كاوست" لتفعيل مبادرة الاقتصاد الدائري للكربون    ما الدولة التي ستحصل على 200 مليون جرعة لقاح؟    جهّزوا «الدفايات».. «الجهني» يتوقع موجة باردة تصل إلى الصفر المئوي الأسبوع المقبل    "الموارد البشرية" تستعد للاحتفال بيوم التطوع السعودي والعالمي    "الشورى" يدعم تقدم سير الأعمال الاستراتيجية والبناء المؤسسي لهيئة تطوير المنطقة الشرقية    الأسهم اليابانية تغلق على ارتفاع    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل ثلاثة فلسطينيين    التجديد وتحديات المرحلة من اجل تطهير الدين من تقاليد الماضي    القيادة تهنئ رئيس الإمارات بذكرى اليوم الوطني    من هو الفقير أو المسكين المستحق للزكاة؟.. الشيخ «الخثلان» يوضح (فيديو)    إزالة 350 سيارة وهيكل تالف من شوارع الطائف والصناعية    ملاك #خليجيون للإبل مهرجان #الملك_عبدالعزيز للإبل أنعش سوق الإبل ودفعه إلى الارتفاع    #وزير_الرياضة يتوج الفائزين في ختام منافسات سباق رماح للهجن    لاتفيا وسلوفينيا تصفعان «مليشيا نصر الله»: منظمة إرهابية    «السعودي - الإماراتي».. منظومة خليجية عربية تعزز الأمن السيبراني    أمير تبوك يستقبل رؤساء المحاكم والمواطنين    مجلس الوزراء: الموافقة على نظامي الأحداث والغرف التجارية    قادة يقرضون الشِّعر.. ويُجارون بالخيل.. ويتبنون برامج «ناسا»    المفتي لمرابطي الحد الجنوبي: أحيي شجاعتكم في الدفاع عن أرض الحرمين    «منشآت» و«الأهلي» يطلقان «المسرعة المالية»    الشباب والاتحاد صراع الحلم العربي    هذيان خامنئي.. وكلاء الملالي يتخبطون    «مؤشر الجائحة»: 263 إصابة جديدة ب«كوفيد» وتعافي 374 حالة    السدحان: «8 أضعاف» العائد من الاستثمار في تنمية الموهوبين    بحث تطوير المشاعر وإنشاء مكتب الدعم الفني لمشروعات الحرم    "سوائح أدبية" لرابطة الإبداع الخليجي    القبض على شخص أطلق أعيرة نارية في الهواء ب«الخرج»    بريطانيا تدين بشدة هجوم مليشيا الحوثي بصاروخين باليستيين على الرياض وجازان    ملتقى المدربين الثامن يسلّط الضوء على المدرب المحترف معرفياً ومهارياً    جامعة الأميرمحمد بن فهد تعفي طلابها الغير القادرين على السداد من دفع رسوم الفصل الحالي    غرفة الخرج تطلق مبادرة توعوية بعنوان #لتبقى_الخرج_الحالة_صفر    أكاديمية الحوار تنظم 4 برامج تدريبة عن بُعد للرجال والنساء    الباكستان : وفاة ثلاث حالات كورنا    اتصالات دولية من رئيس وزراء إسبانيا لولي العهد لدراسة الجهود الدولية لمكافحة كورونا    المؤتمر_الوطني_السابع_للجودة.. 41 متحدثاً يناقشون 8 محاور    27 جامعة سعودية تتنافس في بطولة ألعاب القوى والتي تنظمها جامعة جدة    مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يطلق سمبوزيوم الحوار للنحت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكشف عن التصاميم الأولية لمحمية «شرعان»
نشر في عكاظ يوم 28 - 10 - 2020

كشفت الهيئة الملكية لمحافظة العلا التصاميم الأولية لمنتجع محمية شرعان المستوحاة من العمارة النبطية، كأول موقع سعودي يدرج ضمن قائمة اليونيسكو للتراث العالمي، الذي يعيد الطراز المعماري المميز للعلا للمرة الأولى منذ أن عمل الأنباط على نحته في صخور شرعان الرملية البالغة من العمر ملايين السنين، وقد عمل على تصميمه المصمم العالمي جان نوفيل.
وقال الرئيس التنفيذي للهيئة المهندس عمرو المدني: «إن توقيت الإعلان عن المشروع تأكيد على التزامنا برؤية العلا التي أطلقها ولي العهد، بمتابعة حثيثة من وزير الثقافة، لتطوير المحافظة كوجهة سياحية عالمية والحفاظ على تاريخ المحافظة وتراثها ومناظرها الطبيعية، ونعمل بحماس مع المهندس جان نوفيل لنرى رؤيتنا تتحقق على أرض الواقع».
من جانبه، قال المهندس المعماري جان نوفيل: «العلا هي نقطة التقاء التاريخ والطبيعة، ففي جنباتها تتعانق الطبيعة الخلابة مع تاريخ الحضارات القديمة، وهي المكان الوحيد الذي يمكن فيه بناء صرح مذهل كهذا.. تمثل العلا متحفاً عظيماً تستحق رماله وصخوره ووديانه ومواقعه الأثرية وتشكيلاته الجيولوجية اهتمامنا. يجب علينا حماية التفاصيل المميزة لهذه المنطقة والحفاظ على جاذبيتها التي تتمثّل بطابعها الأثري وموقعها الاستثنائي وما فيها من أسرار واكتشافات مستقبلية».
وعلى رغم التزام جان نوفيل بالحفاظ على المناظر الطبيعية التي تميز العلا وتراثها إلا أن ذلك لا يعني الاستغناء عن التصاميم المعمارية العصرية كلياً، إذ يرى نوفيل أن «العلا تستحق أن تحظى بلمسة من الحداثة، إذ يتطلّب تصوّر المستقبل أن نحيا في عالمنا الحاضر وأن نكون قادرين على استحضار الماضي والبناء عليه».
النحت فوق المناظر الطبيعية
شرح المهندس جان نوفيل المنهجية التي اتبعها لتعزيز توافق طرق الحياة القديمة مع عالمنا الحالي للعمل على خفض التأثيرات البيئية، إذ لجأ إلى أنماط جديدة في الهندسة المعمارية استلهمها من العمارة النبطية، فبدلاً من البناء فوق المناظر الطبيعية، يتم النحت فيها لينتج عن ذلك عمل فني هو جزء من الطبيعة المحيطة، يستفاد فيه من أساليب الحياة القديمة في مواجهة تحديات المستقبل، إذ يدمج جان نوفيل الطريقة التي تفاعل فيها الأنباط مع بيئتهم لإعادة اتصال الناس مع الأرض وبناء مواطن مستدامة، بتوازن مذهل بعيداً عن حر الصيف وبرد الشتاء. كما ينظر إلى المنتجع على أنه فرصة يمكن من خلالها تحقيق تجربة حسية وعاطفية قوية تدمج بين الطبيعة والعمارة والفنون، إذ تملأ عناصر الطبيعة ببساطتها الصعبة أرجاء المكان، من الحجارة الملساء التي بنيت منها الشرفات إلى التفاصيل الدقيقة التي تزين الجدران الصخرية، خالقة عند تمازجها عملاً فنياً لا يوجد له مثيل. ويؤكد جان نوفيل على ذلك قائلاً: «سنحرص في مشروعنا هذا على صون ما أبدعت بصنعه البشرية قديماً، فنحتفي بالعمارة النبطية وتصاميمها العبقرية، إذ إن بناء هذا المنتجع بحد ذاته هو عمل ثقافي حقيقي». وبالاعتماد على نهج تنظيمي مبتكر، صمم المهندس نوفيل مساحات عامة تعزز جمال العيش سواء في الليل أو النهار، وتتناغم فيها الأضواء الطبيعية والألوان والظلال والأزمنة والأوقات، وكأنما يدعو المسافرين إلى رحلة عبر آلاف السنين من الحضارات والطبقات الجغرافية، التي يمكن الإحساس بها عبر جميع التفاصيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.