القيادة تُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد "سعيدي"    7 أغسطس النطق بالحكم في قضية اغتيال رفيق الحريري    جامعة طيبة تفتح القبول في الدبلومات لحملة الشهادة الثانوية والبكالوريوس    للحد من انتشار #فايروس_كارونا “أنامل #جازان ” تدعم (25) جهة مشاركة ب 85 ألف كمامة قماشية    "حرمة الدماء المعصومة" .. محاضرة بتعاوني وسط حائل غداً    أكثر من 800 مستفيد من البرامج الصيفية الافتراضية لعمادة خدمة المجتمع بجامعة القصيم    هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    مركز اتصال الصحة "937" يقدم 3،7 ملايين استشارة طبية    توقعات طقس السبت.. شديد الحرارة على هذه المناطق بالمملكة    رجل أمن بالأمم المتحدة يزيل صورة سليماني أثناء كلمة مندوب إيران    يوروبا ليغ: قرعة متوازنة لربع النهائي    بمعدل 500 حجز يومياً.. حجوزات متصاعدة لمشروعات الضواحي السكنية ضمن مشروعات «سكني»    القيادة تعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    فريق خبراء من الصحة العالمية يتوجه إلى الصين للتحقيق في منشأ "كورونا"    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع    سلوفينيا تنتقد رفض ميليشيا الحوثي وصول فريق أممي إلى الخزان صافر    الصحة العالمية تقدّم مستلزمات وأجهزة طبية لمراكز غسيل الكلى في حضرموت    الثلاثاء.. "الشورى" يناقش مقترح بانتهاء الولاية على القاصر ببلوغ سن 18    السجن 30 يوما أو غرامة لا تزيد عن مليون لمخالف الضوابط الصحية للإسكان الجماعي للأفراد    المحكمة الإدارية العليا التركية تلغي قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف    الحكومة اليمنية تطالب بموقف دولي حازم تجاه أنشطة النظام الإيراني    "السديس" في خطبة الجمعة: قرار إقامة الحج بأعداد محدودة التزامًا بالمقاصد المرعية في الحفاظ على النفس    شرطان من فهد المولد يُزيدان الأزمة مع الاتحاد    موعد مباراة بلد الوليد ضد برشلونة    فيديو.. أمراء المناطق للمواطنين بصوت واحد: التزموا بالاحترازات لنعود بحذر    "الصحة" تشيد بوعي مصابة بفايروس كورونا لم تنقله للمخالطين لها في المنزل أو مقر عملها    أمانة جدة : ضبط واحتجاز (3100) من سيارات النقل المخالفة    سوق الأسهم الأمريكية يفتح مستقراً    وفاة فنان الاستعراض المصري محمود رضا عن 90 عاما...    براءتا اختراع وميداليتان ذهبيتان لمشرفة بتعليم عسير    محكمة أمريكية تقضي بدفع إيران 879 مليون دولار تعويضات للناجين من تفجيرات أبراج الخُبر    مرسوم ملكي: استثناء العسكريين المشاركين فعليًا في العمليات الحربية من الحبس ومنع السفر    تعليم حائل يطلق برامج التطوير المهني التعليمي الصيفي 2020م للمرحلة الثالثة    اكتمال ترميم مسجد الجمعة التاريخي بالمدينة    اليوم.. انتهاء موعد تسجيل الراغبين في أداء «الحج» للمقيمين في المملكة    وكالة الطاقة الدولية: إنتاج النفط على وشك التعافي    ما الأسلحة الإيرانية المضبوطة قبيل وصولها للحوثيين؟    «حساب المواطن»: 3 إجراءات لحل مشكلة مستفيد «غير مؤهل»    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    القيادة تهنئ رئيس منغوليا بذكرى اليوم الوطني    الهلال يتفوق على النصر في النهائيات منذ 2000    الأهلي يتواصل مع اتحاد القدم لتأمين عودة البرازيلي دي سوزا    تسمية أحد شوارع صبيا باسم الشهيد عبده لخامي    سلطنة عُمان تسجل 1889 إصابة جديدة بفيروس كورونا    القبض على عصابة ارتكبت 46 جريمة في الأحساء    تدشين خطة رئاسة الحرمين لموسم حج 1441ه    فهد المولد: تحملت كثيرا.. لم أتجرأ يوماً على تقديم شكوى    سمو رئيس الوزراء البحريني يجري فحوصات طبية ناجحة    بصراوي: مهمتي هي اكتشاف مظهر المرأة    لماذاالتويجري؟    4 اختيارات فساتين لإطلالة لافتة    التقاعد تطلق خدمتي العدول عن ضم حكومي وتبادل المنافع    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    بانيغا يقود إشبيلية للفوز على بلباو والتمسك بالمركز الرابع    «الهيئة الملكية» تفتح لشباب «العلا» أبواب الابتعاث للتأهيل بأفضل الجامعات العالمية    الضرورات ست لا خمساً    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعدوا من تحبون..!
نشر في عكاظ يوم 05 - 06 - 2020

صدقوني أن جبر الخواطر لا يقدر عليه إلا مكتمل الإيمان، فهو من صنع القادرين على تحمل أنفس الآخرين قبل نفوسهم، فجبر الخاطر إن كان تعاملا فهو دين. يقال إن بعضا من الناس يلجأ إلى العبوس ويعتبرها سمة من سمات النجاح، ولا يفعلها العقلاء.
جبر الخواطر قمة وروعة لأصحاب النفوس التقية الرضية التي ما إن تراها إلا والقلوب تفتح لهم وتسر بنظره وتسعد بقربه، تجده مبتسما وداخله همّ. تجده ينفق وعليه دين. تجده يواسي وداخله شقاء. فعلى لسانه دائما شكرا وآسف، لا حرمني الله، جزاك الله خيرا، أسعدك الله.
صدقوني، إنها قمة المعاملات وسر النجاحات لكثير من البشر، فاقرأ التاريخ والقصص والعبر تجده خلقا إسلاميا عظيما يدل على سمو النفس وعظمة القلب وسلامة الصدر ورجاحة العقل، يجبر المسلم فيه نفوسا كسرت وقلوبا فطرت وأجساما أرهقت، فما أجمل هذه العبادة وما أعظم أثرها، وما أعطى هذا المصطلح جماله هو أن كلمة الجبر مأخوذة من أحد أسماء الله الحسنى وهو «الجبار»، وهذا الاسم بمعناه الرائع يطمئن القلب ويريح النفس، فهو سبحانه «الذي يجبر الفقر بالغنى، والمرض بالصحة، والخيبة والفشل بالتوفيق والأمل، والخوف والحزن بالأمن والاطمئنان فهو جبار متصف بكثرة جبره حوائج الخلائق».
ومن جبر الخواطر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رد سائلا قط، بل كان يرشد الصحابة للحل ويدلهم على الطريق ويطيب خاطرهم، فقد دخل – عليه الصلاة والسلام – ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة، فقال: «يا أبا أمامة، مالي أراك جالسا في المسجد في غير وقت الصلاة؟ قال: هموم لزمتني، وديون يا رسول الله، قال: أفلا أعلمك كلاما إذا أنت قلته أذهب الله – عز وجل – همك، وقضى عنك دينك، قلت: بلى يا رسول الله، قال: قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال. قال أبو أمامة: ففعلت ذلك، فأذهب الله – عز وجل – همي وقضى عني ديني». ولنا في رسول الله أسوة حسنة.
اجبروا خواطر من تحبون، فاليوم معكم وغدا لن تجدوهم.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.