انخفاض سعر نفط خام القياس العالمي "برنت" بسبب المخاوف من تراجع الطلب الأمريكي    طقس شديد الحرارة ورياح تثير الأتربة يوم الجمعة    شرطة مكة المكرمة: القبض على 4 أشخاص سرقوا 600 ألف ريال من مركبة أثناء توقفها أمام أحد البنوك    شؤون الحرمين تدشن حملة خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا 8    الكويت: شفاء 527 حالة من كورونا    اليوم آخر موعد للتسجيل في الحج لغير السعوديين    دورتموند يوضح مصير سانشو    مدرب الهلال يطلب عودة الدوسري    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان حاكم الشارقة في وفاة الشيخ أحمد القاسمي    المكسيك تسجل 7280 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    ليبيا تسجل 74 إصابة جديدة بفيروس كورونا    سمو رئيس الوزراء البحريني يجري فحوصات طبية ناجحة    الصين تعلن عن 4 إصابات جديدة بكورونا    نصاب المعلم بلائحة «الوظائف التعليمية».. 24 حصة للمعلم و18 للخبير    تدشين خطة موسم الحج.. تستهدف أعلى الإجراءات الاحترازية والوقائية    شرعنة «المثلية».. من العثمانيين إلى الإخوان    لغة الجسد    لماذاالتويجري؟    الجبير: أهداف «التجارة العالمية» تتسق مع رؤية السعودية للاقتصاد العالمي    تضحيات «أبطال الصحة» مقدرة    مركز الملك سلمان يواصل مساعدة المحتاجين واللاجئين    «الهيئة الملكية» تفتح لشباب «العلا» أبواب الابتعاث للتأهيل بأفضل الجامعات العالمية    المملكة: جائحة كورونا أعادت ترتيب أولويات العالم    العثيمين يطالب ميانمار بوقف الانتهاكات ضد الروهينجيا    التقاعد تطلق خدمتي العدول عن ضم حكومي وتبادل المنافع    «التجارة» و«هيئة السوق المالية» تستطلعان آراء المهتمين والعموم حيال مشروع نظام الشركات الجديد    بانيغا يقود إشبيلية للفوز على بلباو والتمسك بالمركز الرابع    ولي العهد يطمئن على صحة الرئيس البرازيلي    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    «حساب المواطن» يوضح الإجراءات المطلوبة حال عدم وصول الدعم لمستحقيه    الصمعاني: ضبط الإجراءات وتوحيدها في جميع المحاكم    التعلّم المدمج.. لماذا التردد ؟!    جامعة الأميرة نورة و"الأولمبياد الخاص" يتفقان على التعاون المثمر    الفيصل يراكم    دينا أمين رئيسا تنفيذيا لهيئة الفنون البصرية    لا حياة بلا طموح.. !    حديقة الغروب    بعد غياب.. «سلطان الطرب» يعود عبر «مكملين معاكم»    أيها القارئ المواظب.. هل أنا كاتب؟!    مكتب العمل: دعوة مستجابة!    تحريض وابتزاز    تقنية الفيديو يجب أن تنهي الجدل    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    الضرورات ست لا خمساً    ماذا اقترح متخصص بشأن طالبي الخلع والطلاق؟    صلاح الحاكم وقوام الأمور!    الكاظمي والتحدي لاستعادة هيبة الدولة في العراق    اكذب اكذب حتى يصدقك الناس !    شباب الجوف يكافحون فيروس كورونا ب350 متطوعا    24 حصة للمعلم و18 للخبير واستكمال النصاب بأقرب مدرسة    «التحالف» يعلن استهداف وتدمير زورقين مفخخين للميليشيات الحوثية (فيديو)    مبيعات الأسمنت تسجل 4.7 مليون طن بزيادة 86 %    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    فتح باب القبول بجامعة #بيشة للعام الجامعي 1442ه الاثنين المقبل    إنشاء استوديوهات افتراضية داخل وزارة التعليم للترافع أمام المحاكم    أمير المدينة المنورة يدشِّن مستشفى متكاملاً تم تنفيذه خلال 59 يومًا    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترجمة عربية لمجموعة الأمريكية سونتاج
نشر في عكاظ يوم 02 - 06 - 2020

صدرت حديثا، عن دار المدى، الترجمة العربية للمجموعة القصصية «استخلاص وقصص أخرى» للكاتبة والناقدة والمخرجة الأمريكية «سوزان سونتاج» ترجمة حسين الشوفي.
وتقول دار المدى: تعرض لنا سوزان سونتاج في قصتها الأولى «الحج» كيف تطورت شخصيتها منذ الطفولة حتى فترة المراهقة، وتصور اهتماماتها الأدبية والفنية، فمنذ طفولتها إلى مقابلتها الكاتب الألماني الكبير توماس مان، تتضح رحلة نضجها العقلي والنفسي من خلال ثقافتها التي تتفوق على ثقافة الكثير من أبناء جيلها.
وسوزان سونتاج ناقدة ومخرجة وروائية أمريكية، ولدت في 16 يناير 1933، نيويورك، ورحلت في عام 2004، ومن أعمالها الروائية «Against interpretation» عام 1966 و«The benefactor» عام 1963 و«styles of radical will» عام 1969، ومن أفلامها كمخرجة «Brother carl» عام 1974.
درست وعملت في أكثر من سبع جامعات في الولايات المتحدة، إضافة إلى جامعتي أكسفورد وباريس، وكان هدفها الأول من التنقل بين هذه الجامعات هو التواصل عن قرب مع المفكرين البارزين الذين يعملون في هذه الجامعات، ممن يثيرون اهتماماتها الشخصية المبكرة، في موضوعات مستجدة ومختلفة ومتعددة، حيث انتقلت من دراسة الأدب والتاريخ وعلم الاجتماع إلى دراسة الفلسفة واللاهوت والأخلاق وعلم النفس، مع تركيز خاص على إعادة قراءة فرويد برؤية جديدة، وأضافت إلى ذلك ولعها بالسينما والرواية والفنون التشكيلية، ثم التصوير الضوئي الذي يحتل مكانة خاصة في حياة المصورين، وحياة عامة الناس، بكل أطيافهم ومستوياتهم الاجتماعية والثقافية، مع اختلاف المظاهر والتقاليد بين الشعوب الحية.
ومنحتها إقامتها في باريس فرصة لفهم خصوصية الثقافة الفرنسية والأوروبية معاً، وتابعت من خلالها عشقها لأفلام جودار وبريسون وجان رينوار وتروفو، ونشرت مقالات نقدية بارعة عنها، وهي ترى أن فيلم «النشّال» لبريسون هو الأفضل في تاريخ السينما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.