الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز ابن تركي آل سعود    تطبيق "سكني" يسجّل أكثر من 2.2 مليون عملية تحميل للاستفادة من خدماته في تسهيل التملّك    مسؤولون وخبراء وقيادات فكرية ضمن مجلس إدارة منتدى أسبار    بلجيكا وكندا: معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل تبقي فرص السلام قائمة    الإصلاح والدعم الدولي يتصدران لقاءات هيل في بيروت    أمانة العاصمة المقدسة تُكثف الجولات على محلات بيع اللحوم    النيابة العامة: السجن والغرامة 100 ألف ريال لمزاولي المهن الصحية دون ترخيص    8853 إداريا في مدارس تعليم مكة يباشرون مهامهم الأحد المقبل    بورصة تونس تنهي تعاملاتها على انخفاض    حرس الحدود يحبط محاولة تهريب (245) كيلو من الحشيش المخدر بجازان    وفاة الفنانة المصرية شويكار بعد صراع مع المرض    أكثر من ( ٣١١,٠٠٠ ) مستفيد من خدمات مركز #تأكد في #جدة    استشاري ل"المواطن" : إدارة الاتحاد مُلزمة بهذا الأمر لإنقاذ الفريق    ممثل جازان يكتسح بطولة وجوائز عسير    حرس الحدود في منطقة جازان يحبطون محاولات تهريب (245) كيلوجراما من الحشيش المخدر    مصر ترسل مساعدات عاجلة للسودان    وفاة الفنانة المصرية شويكار    هكذا حاول الموساد الإسرائيلي تجنيد سمير الإسكندراني بشبابه...    سمو نائب أمير جازان يعزي الشيخ الغزواني في وفاة شقيقه    أمانة الشرقية تنفذ (397) جولة رقابية على الأسواق والمراكز التجارية بالمنطقة    «حساب المواطن» يوضح الإجراء المتبع حال ظهور نتيجة الأهلية «معلق»    الصحة : تعافي (2566) حالة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية    تركيا تقصف العراق ومقتل اثنين من حزب العمال....    أبطال أوروبا 2020.. موعد مباراة برشلونة ضد بايرن ميونيخ    نوف العبدالله.. تُلهم العالم بكتابها " فارسة الكرسي "    جموع المصلين يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من 1441 بالمسجد النبوي    تركيا تهاجم اليونان وفرنسا حول التوتر في شرق المتوسط...    لجنة لأوبك+ تعدل موعد اجتماعها القادم إلى 19 أغسطس    شباب المدينة يصنعون نجاحهم بعد عثرات القبول الجامعي    فيديو.. سيلفي مع ثور هائج كاد يكلف امرأة خمسينية حياتها    فيديو.. خطيب المسجد النبوي : عليكم بالسنن الواضحات وإياكم والمحدثات    "خذوا حذركم" حملة ل"الأمر بالمعروف" في الميادين العامة والمراكز التجارية بمنطقة الرياض    رقم قياسي جديد.. مناولة أكبر حمولة على مستوى موانئ المملكة #عاجل    مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما...    #كورونا في روسيا.. 5065 إصابة و114 وفاة خلال 24 ساعة    الإمارات: 330 إصابة جديدة بكورونا.. وحالة وفاة    مولر: هناك حل فقط للحد من خطورة ميسي    العثور على سفينة ميرشانت رويال الحاملة لكنز ب 1.4 مليار دولار    واشنطن تصادر 4 ناقلات وقود إيرانية    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الهند بذكرى استقلال بلاده    عبدالرحمن حماقي: انتظروني بفيلم سينمائي جديد بعد عرض أشباح أوروبا    الأرصاد" : أمطار رعدية على منطقة نجران    خالفت لوائح الوزارة.. "التجارة": حجب 44 موقعًا للبيع الإلكتروني وتغريمها    دموع أرملة    التاريخ لا يرحم .. إدارة الحائلي على المقصلة    التعليم تنظم ورشة عمل لتدريب 44 تربويا على سياسات إدارة التعليم الإلكتروني    حظر صيد الكنعد 61 يوما بالمملكة    احذروا العنصرية.. جريمة تكثر في «السوشيال ميديا»    بالفيديو.. آلية تجربة لقاح فيروس كورونا على المتطوعين في السعودية    الأحساء تحتفل بعودة هجر لدوري الأولى    تركي آل الشيخ يوجه الدعوة للمشاركة في قصيدة «كلنا همة إلين القمة»    إنشاء وهيكلة 20 مجلساً ولجنة لتطوير رئاسة الحرمين    أمير حائل يناقش مع أمين المنطقة المشاريع البلدية ومواعيد إنجازها    حظر صيد أسماك الكنعد في السعودية لمدة شهرين    «اليسرى».. كيف نقشت بصمتهم على صفحات التاريخ ؟    أمير الرياض يستقبل رئيسة الجامعة الإلكترونية ويعزي في وفاة اختصاصي التمريض    جامعة طيبة تنظم حفل تخريج طلابها وطالباتها افتراضيا    فيصل بن خالد: العمل المؤسسي يبني جيلا مبدعا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا دين النبي!
نشر في عكاظ يوم 21 - 08 - 2019

كصوت سفينة تغرق أو تبحر، كنت أتابع رحلة حياة «ميشيل أوباما»، زوجة الرئيس السابق باراك أوباما من خلال كتابها «Becoming»، أي «أن تصبح أو أن تصير»، لم يحدث أن حكى شخص بمثل ماحكت هي عن مدينة النميمة، «واشنطن»، المدينة التي معظم من يقطنونها يبحثون عن النميمة ويسعون إليها ويتنفسون ويعيشون بها ليلهم ونهارهم، وذكرت كيف أنها كانت تخرج من كل ذلك الصخب بلا أذنين، تصم سمعها عما تسمع لتحمي أسرتها، كنت أقرأ الكتاب متسارعا، كما يتسارع نبض العدائين، كنت أنتظر خروج المارد من القمقم مرفوع اليدين، «باراك أوباما»، فهذا الرجل حاضر في كبدي وخاصرتي وغاص في بلعومي، وعندما وصلت المكان المقصود، جحظت عيناي، حيث تقول إن ابنتيها قد تم تخصيبهما خارج الرحم من خلال التلقيح الصناعي وأن الرب بارك نياتنا وإيماننا فتكلل التلقيح الأخير بالنجاح، أصابتني هذه «الميشيل» في مقتل وهي تقول ذلك، كسرت شيئا مكبوتا داخلي وغضبا مكنونا، صرخت «يا دين النبي»، على طريقة المرحوم سعيد صالح في مدرسة المشاغبين، ما هذه الرؤى التي تطرف العين، صرعني موضوع الإيمان والنية المباركة، سرحت وأنا أرسم تعبيرا مصطنعا على وجهي وأهلل قائلا نعم هو المؤمن حسن النائية الباتع صاحب الكرامات «أبو حسين»، أن تكون مضرب مثل ما يريده الناس وليس أن تكون ضارب أمثال، فعلاً هو الساحر الأسمر الذي تفتح له كل الطرق بضربة مجداف واحدة، فهو من جعل «الإيرانيين»، يعزفون سمفونية «التبن» النووية التاسعة، في شوارع طهران ويرددون المقامات الفارسية، وحول البلد عن بكرة أبيها إلى عالم من الكومبارس، واعتبر نفسه البطل الأوحد، وهو من أدخل الأتراك بنشيد من أناشيده ومزمور من مزاميره في العزلة الاقتصادية الحالية، وذلك برفضه بيع الباتريوت لهم، واضطرارهم لشراء
ال«S- 400» من روسيا، وليتواجدوا بعد ذلك حيث لا يتوقع أحد ويقولون مالا ينتظره أحد، ويتقمصون جميع الأدوار، ويصرخون بأعلى أصواتهم في كل اتجاه كذئب فيه من اليأس أكثر مما فيه من أمل بسد الرمق، ولأنه أدمن صيد الوحي، كان «أبو حسين»، يتصرف بما يوحى إليه ولا يكترث للغو، فتبع ما أوحى إليه من «البديع» وصور له «الشاطر»، إنه قائد معركة الربيع وكل الفصول، وإنه الشامخ والناذر نفسه للوعد القريب، فكانت سفينة الإخوان الديناصورية، والتي ما لبثت أن تهاوت نحو المرفأ العجوز، ولينتهي الأمر برسومات باهتة، لشعارات لم تنفذ، وخارطة كالقربة المقدودة، ولتكون السجون مأواهم وبئس المصير، ولأن بركة «أبو حسين» لا تتوقف على الأغراب، فقد نال بنو موطنه من أسرار قلبه وكرامة المشي على الماء وتحويل التراب إلى خبز، أن قام وبلمسة واحدة بإطعام «المثليين» بعد جوع ودثرهم بعد زمهرير، وأضحكهم بعد غم، وجعلهم يمثلون أمريكا في جبهتها الوطنية الداخلية والخارجية، وجعل لهم أفضل وأنفس من كل ما يحمله السفراء والقناصل والنبلاء، ولتأثره بالفلكلور الإنجليزي والعدالة الإلهية في مساواة الغني بالفقير، وأمنيته لو كان قد عاش في العصور الوسطى، اتخذ من أسطورة «روبن هود» فلسفة روحانية، وبنفخة سحرية وكما يفعل السحرة وأصحاب الخوارق الذين نراهم على شاشة التلفزيون، أصدر وثائق تأمينية صحية لنظام سعى من خلاله تخليد اسمه «أوباما كير»، وثائق منزوعة الفرح، على وزن الحليب منزوع الدسم، من يحملونها فقراء كانوا أو أغنياء، متساوين في التعب والضجر، برنامج يشبه ما ابتدعته الكاتبة الإنجليزية «جي كي رولنغ»، مؤلفه «هاري بورتر» والتي اسمتها «دومنتورز»، مهمتها أن تقبل من تترصدهم من الشفاه فتنزع مشاعر الفرح والسعادة منهم وليتحولوا إلى كتلة آدمية متعبة، وتلك كانت إحدى قبلات «أبو حسين» للمجتمع الأمريكي والتي كان يوزعها في الهواء الطلق، أراجع كل تلك الكرامات كمجنون في أول خطواته على سطح قمر الجنون، وكأنها حصلت بالأمس، أنظر إليها بعدسات مكبرة، أتأمل ويلات أوطان أصابتها هذه الكرامات وحولتها إلى جمر، نتيجة سر «أبو حسين» الباتع، تدفأ على تلك الجمرات من تدفأ، وبكى من بكى، وهرب من هرب، نعم هربوا، ركضوا، زحفوا، اختفوا، وظلت الشمس وحتى آخر زاوية تضيء هذه البلاد وكما كنت أحلم طوال حياتي.
* كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.