قوات التحالف تحذر الحوثيين بعد محاولة استهداف أحد المرافق الحيوية في نجران بطائرة مسيرة    مدير ملعب كربلاء يوضح سبب نقل وتأجيل مباراة ذوب آهن والنصر    عبد الرحمن بن مساعد: أشكر محمد بن فيصل على حديثه الطيب.. ولم أقدم دعماً للهلال منذ تركي الرئاسة    القيادة تهنئ الرئيس اليمني بذكرى يوم الوحدة لبلاده    “التعليم” تنشئ 30 مجمعاً تعليمياً بأكثر من ملياري ريال للتخلص من المباني المستأجرة    تنبيه بهطول أمطار رعدية على منطقة نجران    أكثر من 12000 مستفيد خدمات لمستشفى شعبة نصاب العام    اهتمامات الصحف التونسية    اهتمامات الصحف الأردنية    تقارير.. باريس يجبر على بيع مبابي أو نيمار    استمرار هطول الأمطار الرعدية والبَرد على الجنوبية و"الطائف"    وزارة الثقافة تتسلم الجمعيات والأندية الأدبية والمراكز الثقافية والمجلة العربية من وزارة الإعلام    تمديد مهلة تصحيح أوضاع الأسلحة الفردية والذخائر غير النظامية لمدة عام    لقاء حول الابتكار وريادة الأعمال في جامعة الملك عبد الله    «العاصوف» يعرض «حادثة جهيمان» بالحرم المكي    اهتمامات الصحف المصرية    نائب وزير المالية يدشن معرض «سكني» الرياض    الحقيل: دعم القيادة ل«جود الإسكان» يجسد روح التكافل    الحرب من أجل السلام            في الجوهرة المشعة    الدوسري: أعضاء شرف سبب زعزعة الاتفاق    «وزير الداخلية» يبحث مع أمراء المناطق 6 موضوعات مهمة خلال الاجتماع السنوي (صور)    نائب أمير الجوف: تكثيف التوعية بأضرار المخدرات            أغلق كسارة حي المهدية.. بلدي الرياض:    أمر ملكي بترقية وتعيين 25 قاضياً ب«المظالم»    خاطفة الرضيعة «نور» في قبضة الأمن.. والأب ل«عكاظ»: حادثة غريبة    ترمب: عقوباتنا مدمرة.. ولن نسمح بإيران «نووية»                المصمك يستقبل 17 ألف زائر في شهر    «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية        الجامعة الإسلامية في المدينة تستضيف الملتقى ال(28) للجنة الدعوة في إفريقيا    فيما تستهدف مبادرة المعايرة القانونية تحقيق متطلبات التجارة العادلة.. محافظ «المواصفات»:    مشروبات البروتين.. تبني عضلاتنا أم تقصّر أعمارنا ؟    دوري الامير محمد بن سلمان : الحزم يكسب الخليج بهدف في ذهاب الملحق    «الإسكان التنموي»: بناء 4101 وحدة بالتعاون مع «كاتيرا الأمريكية»    مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة    ضربة قاصمة.. «جوجل» تحرم «هواوي» من خدماتها    المدخنون معرضون ل «الجلطات» المتكررة    تعرف على مسجد الإمام فيصل بن تركي بالدمام    نائب أمير جازان يشارك أبناء الشهداء والمصابين الإفطار الجماعي    مجلس الوزراء الفلسطيني يرحب بدعوة المملكة عقد قمة عربية طارئة    المنشطات استمعت للمولد والقرار خلال 14 ساعة    مدني مكة ينفذ 2146 جولة على الفنادق والمطاعم    %5 زيادة سنوية للمتقاعدين..!!    أنت بالمدينة..!    منتجات غذائية منتهية الصلاحية بالدمام.. و«التجارة» تعاقب الجاني    بالفيديو.. هطول أمطار على المسجد الحرام بمكة المكرمة    رئيس «الهيئة»: استهداف مقدساتنا دليل فساد وخبث عقيدة منفذيه    الرياض.. إنقاذ حياة «جنين» يعاني تشوهاً في مجرى التنفس    إصابة 5 حالات اثر انقلاب مركبة قبل الإفطار يستقبلها مستشفى ميسان العام    "حساب المواطن" يعلن صدور نتائج الأهلية للدورة التاسعة عشرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهلا بالمتقاعدين في برنامج جودة الحياة
تهويم
نشر في عكاظ يوم 28 - 03 - 2019

في صورتين متقابلتين بين الموظف العربي والغربي بعد انتهاء خدمتهما، أجد هناك فروقات مريبة ومربكة بينهما في شأن التعايش مع أوضاعهما، في الغرب يُقبل المتقاعد -وأتحفظ جدا على كلمة «متقاعد»- على حياة شبيهة بحياته الوظيفية ولا يشعر أكثرهم غالبا بالفرق الكبير؛ لإدراكهم أولا بأن الوظيفة محطة من محطات حياتهم لا يتعلقون بها كصورة يؤطرون أنفسهم حولها. بينما في السياق نفسه تختلف الصورة عند المتقاعد العربي الذي يعلق نفسه في الصورة ويؤطر نفسه فيها، بحيث لا يستطيع الخروج منها ويفقد صورته الاجتماعية وسطوة وجوده التي تعلقت بمنزلته الوظيفية.
هذه الصورة للمتقاعد تتكرر وتتناسخ نفسيا واجتماعيا لدى المتقاعدين من المواطنين لدينا أيضا. ويتوقع البعض تحسين صورتها وعلاجها تقف عند النظر في المستحقات المادية، لكنها في الواقع أعمق من ذلك، فمشكلات المتقاعدين ليست مشكلات مادية فقط بقدر ما هي أيضا مشكلة «قيمة» المتقاعد لدينا يجهل قيمة الحياة ويعلق نفسه بالوظيفة التي إن فقدها فقد معها قيمته الاجتماعية وقيمة الإحساس بقيمته أصلا وهذا الأمر يعاكس أحد أهم محاور الرؤية السعودية في تحقيق جودة الحياة.
مشكلة المتقاعدين الآن في حاجة إلى التركيز على صناعة جودة الحياة لهم، خصوصا أن برنامج جودة الحياة 2020 يعمل على تحسين جودة الحياة في المملكة، من خلال محوري تطوير أنماط الحياة، وتحسين البنية التحتية. فيعمل على تطوير أنماط الحياة من خلال تفعيل مشاركة الأفراد في الأنشطة الترفيهية والرياضية والثقافية في المقابل تحسين البنية التحتية من خلال الارتقاء بالنقل، والإسكان والتصميم الحضري والبيئة، والرعاية الصحية، والفرص الاقتصادية والتعليمية، والأمن والبيئة الاجتماعية.
مع العلم بأن المتقاعدين فئة حيوية اجتماعيا، أعطوا أوطانهم من راحتهم وأعمارهم وبكل فناء وعلى رأسهم العسكريين الذين واجهوا الأخطار وتحملوا المحاذير وسهروا لننام بأمان؛ من أجل هذا إيجاد حياة مجوّدة لهم يدفعهم إلى استمرارية هذه العطاءات بنمط آخر ويكون ذلك بتوفير امتيازات خاصة بهم بإشراكهم في الفعاليات الاجتماعية برسوم مجانية، تخفيض رسوم تذاكر السفر، تمكينهم من العلاج في كافة المستشفيات الحكومية مجانا، وإشراكهم في الأعمال الثقافية والتطوعية التي ستسهم بدورها في إعطائهم مكانتهم الاجتماعية حالما يشعرون بفقدانها مع فقدان الوظيفة، وغيرها من الامتيازات في الصحة والترفيه والمناسبات الاجتماعية.
حتى المسمى نفسه «المتقاعد» لا يتوافق مع أهداف جودة الحياة 2020 فيه دلالات على الركود والركون والتوقف وانقضاء الشيء، فالتغيير لا بد أن يبدأ من الهرم.. تغيير الاسم وتحويله إلى آخر يبعث إلى الحياة؛ فقد أظهر التقرير السنوي للمؤسسة العامة للتقاعد لعام 2017 أن عدد المتقاعدين الأحياء وصل إلى نحو 614.9 ألف متقاعد بنهاية عام 2017 بزيادة قدرها 8% مقارنة بالعام الذي سبقه.. هذا قبل سنتين فكيف بالعدد الآن؟ أكثر من 600 ألف يواجهون حياتهم بعد حياتهم الأولى.. يصارعون اليأس وفقدان الهوية الذاتية.. والكينونة المجتمعية.. أكثر من 600 ألف رقم ليس بهين وسيصنع الفرق في أهداف جودة الحياة في الرؤية.
أخيرا سؤالي للجهة المعنية، هل سنرى برنامجا متكاملا قريبا للمتقاعدين ونقول لهم: أهلا بكم في برنامج جودة الحياة 2020؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.