نائب أمير جازان يعزي في وفاة المبتعث عداوي "غريق نياجرا"    أمير الجوف يستهل زيارته للقريات باجتماع فريق الحج بالمحافظة    "جمارك الوديعة" تقدم خدماتها لطلائع الحجاج من اليمن    عدد من السفراء المعتمدين لدى المملكة يزورون “نيوم” ويصفونها بالمثالية والفريدة    «بلدية القريات»: كاميرات مراقبة في مهرجان كاف    الجيش اليمني يفرض سيطرته على أجزاء واسعة من سلسلة جبل النار في صعدة    تعرّف على جدول الدوري السعودي للمحترفين للموسم الرياضي 2019/2020    عندما نجيد قراءة التاريخ «والواقع معاً»    "التوحيد وفضله وأهميته " في عدد من المحاضرات بمدينة جيزان وقراها غداً    "سكني" يعلن اكتمال حجز الأراضي المجانية في مخطط عسفان شمال جدة    رادين مدرسة الكشافة يكرم كشافة شباب مكة    ا"تنسيقي حجاج الداخل" ينجز الخطة التشغيل لموسم حج هذا العام    صور.. وصول الفوج الأول من الحجاج اليمنيين القادمين عبر منفذ الوديعة    وثق الحادثة فيديو.. القبض على اللص الذي سرق شنطة امرأة وأسقطها أرضاً بطريقة مروعة في الرياض    وزير الخارجية يستقبل وزيرة الدولة للشؤون الخارجية السويسرية    64 رحلة أسبوعياً.. “إمارة مكة” تنشر جداول رحلات قطار الحرمين خلال موسم الحج    السديس يدشن برنامج رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وأثرها في تطوير الخدمات للمسجد النبوي وزائريه    خادم الحرمين الشريفين يوجه باستضافة ألف حاج وحاجة من السوادن    البورصة العراقية تغلق على ارتفاع بنسبة 0.10 %    شاهد بالصور انطلاقة ثلاثة برامج تدريبية بمكتب التعليم بالحوية    مدير الأمن العام وعدد من قيادات أمن الحج في زيارة تفقدية إلى منطقة المدينة المنورة    “البيئة” توقع عقداً لحفر 18 بئراً ب 13.9 مليون ريال في وادي بيش    سمو الأمير سعود بن نايف يستقبل المحافظين والوكلاء والمدراء المكلفين بالمنطقة الشرقية    سمو أمير الشرقية يستقبل القنصل العام الأمريكي بالظهران    تمرين سعودي أمريكي يركز على "المدفعية" والطائرات بدون طيار    وزارة الثقافة تحتفي بالتراث العسيري في مهرجان "رجال الطِّيب".. أغسطس المقبل    وكيل “عموري” يعد بالرد على الهلال    هيئة الرياضة تعلن إستراتيجية دعم الأندية السعودية للموسم الجديد    قوافل جامعة القصيم التطوعية لطب الأسنان تختتم حملتها بمحافظة النبهانية    وحدة الأحوال المدنية المتنقلة تقدم خدماتها في محافظة هروب بمنطقة جازان    استئصال ورم بالغدة الكظرية يزن 1 كلجم من عشريني بمدينة الملك عبدالله الطبية    سمو أمير منطقة المدينة المنورة يستقبل مدير عام الجوازات    فريق بحثي في "التخصصي" يوصي بإدراج فحص فيروس الورم الحُليمي وتحليل مستوى بروتين مثبط للأورام ضمن الخطة العلاجية للمرضى    رداً على احتجاز ناقلة نفط تابعة لها.. توجّه بريطاني لفرض عقوبات على إيران    القيادة تعزي في وفاة رئيس جمهورية بنجلاديش الأسبق    “الفكر العربي” تصدر مختارات من النثر الصيني    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    تأهيل أكثر من 40 رياديا في ابتكار المشاريع الريادية باستخدام 4 نماذج علمية                سموه يقلد الدوسري رتبته الجديدة            بهدف دعم الحركة السياحية والاقتصادية في المملكة وتعزيز المشاركة المجتمعية    احتفل بالحبسي ووقع معه اتفاقية إنهاء عقده        البرازيلي آسيس فيحاوي    إمارة الجوف: لم نخصص بريدا إلكترونيا لاستقبال الشكاوى    فرنسا وألمانيا لإيران: أطلقوا سبيل الناقلة البريطانية فورا    وزير التعليم يلغي قرار «السلامة المرورية«.. قبل تطبيقه    بالي: موسم الحج «استثاني» وثقة الوزير تحفزنا للإبداع    بريطانيا: إيران سلكت طريقا خطيرا    مبولحي: الفوز باللقب الأفريقي أمر لا يصدق    سر العمر الطويل .. وجبة خفيفة شائعة !    بعد سحب «الأسبرين 81».. أزمة في مستحضر علاج تصلب الشرايين    بيشة: التحقيق في «نمل المغذي» بالمستشفى    خادم الحرمين: فوز الجزائر بالبطولة الأفريقية إنجاز عربي أسعد الجميع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسنم الإفتاء لغير المؤهل فوضى ومنعه واجب

تصنف الظواهر الدينية والنوازل الاجتماعية تسنم الجاهل غير الملم بالأحكام وقيامه بالإفتاء دون توافر شروط الإفتاء فيه كارثة تدك حصون المجتمعات، ونظراً للمسؤولية العظمى في الأمر المهم قال الإمام مالك رحمه الله: «لا ينبغي للعالم أن يفتي حتي يراه علية العلماء، أنه أهل للفتوى»، ولما كانت الفتوى من أهم الوسائل والطرائق التي لها تأثيرات كبيرة على المجتمعات، وضرر على نواحٍ متعددة تولد مخاطر دينية وسياسية واجتماعية واقتصادية، خصوصاً إذا اعتلى منبرها الجهلة والسفلة وذوو الأغراض الشخصية والسياسية، وأخذها الناس تلقفاً من أفواههم وشهدت بعض الدول والمجتمعات هذه الأخطار وسماها البعض ب«الفتاوى الفوضوية»، حيث تنتقل إلى كل البلدان وهي التي توسم وصماً بالفتاوى المنفلتة والهواوية، ومما يؤسف له في بعض البلدان ظهور مفتين مشاة على الأرض وفي سماء الهواء يفتون في كل شيء، ويتعالى الواحد منهم كبراً، ويرى أنه إذا قال: «لا أدري»، يعتبر عيباً ومنقصة، وهو في هذا الصنيع المشين تجرأ على الفتوى، وخاض في مجال دون علم وفقه ودراية ناسياً الآثار والكوارث والدمار الشرعي والاجتماعي والفكري الذي انتهكه، وأفرز منه وتولد من اضطرابات وفتنة وشقاق، مستخدماً لي عنق النصوص، تطويعاً للأهواء والأغراض، لصالح أجندات وفئات وخدمة دول شريرة وأحزاب تركب موجة الدين باسم الإسلام والنصح والإرشاد المبطن بالتخريب والتغريب، علماً أن هذا الجهل من الجاهل يؤدي إلى خلل كبير وشقاق وفتنة تتولد منها جرائم وتقاتل وتشرذم وفوضى وإخلال بأمن واستقرار المجتمعات، وفرقة الجماعات، ذكرت «المصادر التراثية في مملكة الأندلس» أن هذه الأخطار والزوابع المسمومة والتوظيف الحيلي لها، قوبل بحزم وصرامة من قبل الولاة والحكام في الممالك الدينية فصدرت الأوامر السلطانية بإنشاء «ولاية الرقابة على الافتاء»، مهمتها أنها ترصد فتاوى هؤلاء الجهلة ذوي الأغراض السياسية والفتن الدهرية، فجرت معاقبتهم وتجريدهم من وظائف الإفتاء الصوري الماجن، وتناولت أدبيات الدواوين السلطانية الأمر بتصفح أحوال المفتين فمن كان يصلح لها أقره ومن لم يصلح بل يفسد أكثر مما يصلح يجري منعه ونهيه مع توعده بالعقوبة الغليظة والمشددة، ومنعه من الفتوى والشهادات كما حدث لمولي ابن الطلاع سنه 497 هجرية.
فالمقتضى السلطاني للتخلص من هذه الفوضي أن تقام في كل منطقة مجالس إفتائية يرأسها مفتي ومجلس علمي فقهي، وهكذا يتضح أن أمر الرقابة على المفتين وإقامة مجالس علمية تتمثل فيها المذاهب الفقهية، في كل منطقة أمر فيه من السعة واليسر والانضباط والمصلحة، ولاشك أن ولي أمرنا الملك سلمان وولي عهده يوليان هذا الجانب الإفتائي كل دعم ورعاية واهتمام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.