الأسمري: المملكة واجهة حضارية لنصرة القضايا العربية    «المالية» تدعو الخريجين لشغل 59 وظيفة إدارية    إعلان القبول المبدئي على رتبتي جندي أول وجندي للنساء    تباً لأعداء البحرين    تميم ..رئيس «غير تنفيذي» لدولة قطر    أمريكا تطرد تركيا من منظومة «إف - 35».. وتخطط لعقوبات أشد    ظريف: "لا معلومات عن طائرة إيرانية مسيّرة فُقِدَت اليوم"    «الدنيا إتغيرت» !!    تميم.. استقبال فاتر في واشنطن!!    النعيمة وجميل وعبدالجواد يحفزون «أخضر الشاطئية» قبل مواجهة مصر    ملك المغرب: خادم الحرمين يقدم خدمة مثالية لضيوف الرحمن    إقصاء ثلاثي الأبعاد    عنف أسري غير مسبوق.. أم تعاقب ابنتها بالعيش مع جثة!    يُغرق طفليه التوحديين.. ليحصل على أموال التأمين !    الفُقة خير من القالة (2-2)    إلى أين أنت ذاهب يا «معود» ؟    انتبهوا للعصافير التي تغني كثيراً    يقول الراصد إنني 3×1    تأملات صيفية لمستقبل شبابنا    التعنيف وفسخ النكاح    لا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج    تبرُّع المحكومين بالإعدام بأعضائهم    تلوث الهواء يرفع وفيات أمراض القلب 25 %    مدينة الحجاج بأبو عجرم تواصل استقبال الحجاج القادمين من العراق    «رئاسة الحرمين»: رفع كسوة الكعبة 3 أمتار.. وهذه الأسباب    دكتور باطني يوضح أسباب الشعور بآلام الجانب الأيمن في الجسم    ريما بنت بندر تبحث مع وزير الخزانة الأمريكي مكافحة تمويل الإرهاب    مجلس القضاء الإداري يعتمد تعيينات وترقيات ويسمي رؤساء المحاكم الإدارية    «الحصيني» يتوقع موجة غبار في 5 مناطق.. ويوجه نصيحة لقائدي المركبات    «أبشر»: تغطية جميع مناطق المملكة بخدمة الاعتراض على المخالفات المرورية    مدينة الحجاج بحالة عمار تشرع أبوابها لاستقبال ضيوف الرحمن    مصور واقعة الطبيب الذي صرخ على الممرضة يعتذر ويقول : "فهمت الأمر خطأ"    نتائج قرعة التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2021م المقرّر إقامتها في الكاميرون    بالصور ختام بطولة الأولمبياد لأسلحة ضغط الهواء في اتحاد الرماية    الجبير يبحث مع سفراء فرنسا وباكستان وكازاخستان سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون    "السعودية للكهرباء" تضع حدا للشائعات: لا صحة لرفع أسعار الخدمة    الحرس الثوري الإيراني يحتجز ناقلة نفط بتهمة تهريب الوقود    الشيخ السديس يلتقي رؤساء بعثات الحج بالمدينة المنورة    الأسمري في أدبي الباحة : نعتز بوطن خدم ويخدم قضايا العرب.    "العمل": نظام التأشيرات الموسمية في مراحله الأخيرة.. ومدة إقامة العامل في المملكة 6 أشهر    "الزكاة والدخل" تقر تعديل عدد من مواد اللائحة التنفيذية لنظام ضريبة القيمة المضافة    مطعم مشاوي وحديقة للحيوانات في حديقة أبها الجديدة    أكثر من 700 مستفيد ومستفيدة من 14 برنامجًا تدريبيًّا خلال الصيف في فرع الجامعة بتهامة    أمير المدينة يستقبل اللواء الحربي والعميد العتيبي    أمير القصيم ينوه بجهود القضاة    مصادر تؤكد انضمام عمر خربين لمعسكر الهلال بالنمسا    هل يمكن عمل توكيل لامرأة كبيرة مصابة بالزهايمر ؟ .. العدل توضح    وزير الشؤون الإسلامية يقف على استعدادات فرع الوزارة بمكة لموسم الحج    جوالة نادي الجمعية بعسير في خيمة أحد رفيدة الاولى    شاهد بالصور .. مواطن بأبها حاول منع خطر خزان كهربي مفتوحة أبوابه فانفجر الخزان بوجهه    توجيهات ملكية باستكمال تنفيذ مشروع حدائق الملك عبد الله العالمية    فرع وزارة المياة تشارك في خيمة أحد رفيدة السياحيه    نجاح إستئصال نزيف بالمخ لمريضة حامل بالشهر الثامن    5 تخصصات جديدة بجامعة تبوك    نائب أمير منطقة جازان خلال تفقده مشروع الصفوة للإسكان    جلوي بن عبدالعزيز يطمئن على صحة المكرمي    التبرع بأعضائك حياة مضافة    "هيئة المهندسين" تغطي 75% من قيمة برنامج تأهيل حديثي التخرج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرياض .. استعادها المؤسس وشيدها سلمان
نشر في عناوين يوم 17 - 02 - 2019

“مشاريع الرياض” التي دشنها الملك سلمان بن عبدالعزيز الأربعاء الماضي تشكل فرصة ثمينة لكل كاتب عاصر مسيرة التطور في هذه المدينة أن يكتب عن ملحمة البناء التي قادها بكل تفاصيلها ولأكثر من 50 عاما سلمان المعروف بالعطاء والنشاط وحشد الطاقات مشاركا ومشجعا كل من يعمل بإخلاص، وهو الآن ملك وبالروح والعطاء أنفسهما يبني البلاد عامة لتكون جميع مدنها ومحافظاتها على مستوى الرياض تخطيطا وعمرانا ونهضة متكاملة، وعودة للتاريخ نقول: إن الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن قد استعاد الرياض عام 1319ه لينطلق منها إلى توحيد البلاد حيث استغرق نحو 30 عاما وأعلنت المملكة عام 1351ه، ومنذ استعادة الرياض بدأت عملية البناء والتطوير ولكن بوتيرة بطيئة نظرا للانشغال بعملية التوحيد، ثم عين الأمير سلمان بن عبدالعزيز أميرا لمنطقة الرياض عام 1382ه ومنذ ذلك التاريخ انطلقت عملية البناء بقوة وبسرعة وتمت الاستعانة بشركات عالمية في التخطيط العمراني، وتم إنشاء الهيئة العليا لتطوير الرياض التي ضمت ممثلين لمختلف الدوائر ذات العلاقة. وكان الأمير سلمان رئيسها المتابع لكل التفاصيل، وقد قال في تصريح بعد اجتماع لهذه الهيئة: “نحن في الهيئة لا نؤمن بالمشاريع البراقة وإنما بالمشاريع الواقعية التي يحتاج إليها الناس” وفعلا حظيت الرياض بتخطيط سليم سابق لذلك العصر فوضعت مباني الوزارات في شارع واحد، ونقلت إلى العاصمة جميع الوزارات، ثم نقلت السفارات في حي نموذجي، ووجدت شوارع بعرض 60 و80 مترا، بل و100 متر في وقت لم يكن هناك ازدحام مروري أو كثرة في عدد السيارات ووجدنا فائدتها الآن. وامتدت الطرق الجيدة المجهزة بالإنارة والأرصفة في كل الاتجاهات.. وشيد مطار حديث وعملي التصميم وفي موقع مناسب ليس بالقريب أو البعيد عن المدينة.. وتم إنشاء الجامعات في مواقع مناسبة وواسعة وبتصاميم عالمية لا تتوافر في دول أخرى لديها الإمكانات نفسها ولكن لا تملك القرار لتنفيذ الأفكار الجريئة الجبارة كما فعلت الرياض في وقت قياسي، وقد شهد بذلك من زار هذه الصروح العلمية من تلك الدول التي حرمت منها بسبب الروتين والتردد والبحث عن مشاريع براقة ولكنها لا تفيد الناس كما قال مهندس نهضة الرياض في التصريح السابق المشار إليه.
والخلاصة: إن الرياض دولة في مدينة فهي متكاملة المرافق والخدمات، وسكانها نحو ثمانية ملايين نسمة ومساحتها تعادل مساحة عدة دول، وقد نمت وتطورت بسرعة فائقة فال50 أو ال60 عاما ليست في إعمار المدن شيئا يذكر، وهي نموذج للمدينة الحديثة الجاذبة للسكان وللاستثمار ولذا فإن المشاريع التي تم تدشينها يوم الأربعاء الماضي ترسم مستقبلا مشرقا يبشر بمزيد من التقدم ليس لمدينة الرياض فقط وإنما لبلادنا التي تعتبر الرياض نموذجا لتطورها.
وأخيرا: هناك جانب مهم لا بد من الإشارة إليه وهو تعدد ونجاح المشاريع الخيرية في مدينة الرياض ويعود ذلك إلى اهتمام الملك سلمان “وهو أمير الرياض آنذاك” بتأسيس هذه المشاريع وحث رجال الأعمال في اجتماع سنوي يعقد برئاسته على دعمها، ولقد تشرفت بعضوية بعض هذه المشاريع وفي أعلى برج شيدته الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام على طريق الملك فهد قال لنا -حفظه الله-: “انظروا إلى قلب المدينة القديم ثم انظروا إلى الاتساع الهائل في كل الاتجاهات، وقد جرى ذلك بتوفيق الله ثم بسواعد وعقول الرجال”.
علي الشدي (نقلا عن الاقتصادية)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.