سمو الأمير مشعل بن ماجد يعزي جمال بالخيور    خطيب المسجد النبوي: زيارة المدينة ليست شرطاً لصحة الحج.. ومَن وصل إليها يُشرَع له زيارة البقيع وقباء وشهداء أحد    «الجوازات» تكشف حقيقة إرسال رسالة ل «رب الأسرة» حال سفر المرأة    القبض على ثلاثة أشخاص تورطوا بارتكاب عددٍ من حوادث السرقة    العبث الإيراني.. وأمن الملاحة الدولية!    «مدينة الحجاج» بحالة عمار تودع ضيوف الرحمن    229 شركة عقارية مؤهلة للبيع على الخارطة    الشرعية تسيطر على عتق بشبوة.. والانتقالي يدعو للتحقيق    الهيئة الملكية بالجبيل تنظم الملتقى السنوي لمعهد اللغة الانجليزية    أمير الجوف يطلع على مراحل استخراج السمح    "الرئاسة" تسيطر على المراكز الأولى و"الفائزة" أسرع "الحيل" وصولاً لخط النهاية...في أخر أيام الأشواط التنشيطية لمهرجان ولي العهد    افتتاح أكبر مسجد في أوروبا بالشيشان وأمين رابطة العالم الإسلامي يلقي خطبة جمعته الأولى    شاهد.. دهس طفل داخل محطة وقود بالطائف أثناء ملاحقته لكرة سقطت منه    بمشاركة 63 دولة… سعوديون يشاركون في المسابقة العالمية للمهارات بروسيا    أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    تدشين ثلاثة كتب سعودية مترجمة للصينية في معرض بكين الدولي للكتاب 2019    احتجاجات في باريس تطالب بطرد وزير الخارجية الإيراني    «الخريجي» يطمئن على صحة المواطن المصاب بطلق ناري في تركيا    رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية يزور الحجاج الإيرانيين المنومين في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة    سمو أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    " موسم الطائف " يشكّل منصة رائدة لدعم الأُسر المنتجة    المسعودي لقادة وقائدات المدارس: الطلاب والطالبات أمانة وسلامتهم فكرياً وجسدياً وعلمياً واجب وطني    بالفيديو… النصر يفوز على ضمك بثنائية في انطلاق الدوري السعودي للمحترفين    قوات النظام السوري تحاصر نقطة المراقبة التركية في إدلب    “سلمان للإغاثة” ينقذ حياة رضيعة يمنية رُزقت أسرتها بها بعد انتظار 10 سنوات.. ووالدها يروي التفاصيل    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور المرضى السعوديين في مستشفى بلندن    بالفيديو… الأهلي والعدالة يقتسمان انطلاقة مشوارهما في الدوري    «الأرصاد» تنبه من سحب رعدية على عدة محافظات بمنطقة مكة    رسميًا.. إصابة حمدالله بالتواء في مفصل القدم (فيديو)    اهتمامات الصحف التونسية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    حمدالله يواصل الأرقام القياسية    سمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور الملحقية العسكرية السعودية في لندن    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس أوكرانيا بذكرى استقلال بلاده    المحكمة التجارية تُلزم رئيساً تنفيذياً سابقاً بدفع نحو 153 مليون ريال لإحدى شركات التأمين    “التجارة” تشهر بمواطن ومقيم لإدانتهما في جريمة تستر بالدمام        خالد صدقة    عودة المها العربي.. قصة نجاح للوطن (1-3)                            بعد اعتماد الوزير لقواعدها الجديدة        مشروع تطوير الساحات الخارجية    أخوة.. ومرجلة.. وتوجيه    «الحبوب» تطرح مناقصة لاستيراد 780 ألف طن شعير    «بانوراما التاريخ» تجذب آلاف الزوار ل «سوق عكاظ»    «التدريب التقني» بتبوك تكرم المشاركين في موسمي العمرة والحج    إنقاذ حياة مصاب بنزيف داخلي وتهتك بالحجاب الحاجز بمستشفى صامطة العام    الغذاء والدواء تحذر : «حمام زيت كيراتين وطين خاوة» يحتوي على بكتيريا    لأول مرة.. علاج الخيول ب«التبريد»    المضادات الحيوية سبب لسرطان القولون    نقص فيتامين "د" لدى الأطفال يؤدي إلى زيادة السلوك العدواني وتعرضهم للاكتئاب في المراهقة    إطلاق خدمة إلكترونية للتحقق من الشهادات الجامعية المزورة قبل الاستقدام من الخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعظم وحدة وطنية عرفها التاريخ المعاصر

يشهد التاريخ المعاصر أن المؤسس وموحد هذه البلاد الغالية، المملكة العربيَّة السعوديَّة، الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود، - طيَّب الله ثراه- حقق الكثير من الأهداف السامية التي غيّرت تاريخ أمة بأكملها، وأنشأ أعظم وحدة وطنيَّة عرفها التاريخ المعاصر بعد جهاد وكفاح
استمر لمدة 32 عامًا؛ قدّم خلالها المؤسس ورجاله الأوفياء المخلصين أعظم دروس التضحية والفداء لتوحيد وحقق مولد هذا الوطن الغالي المملكة العربيَّة السعوديَّة، التي وصلت في يومنا هذا إلى مستوى عالمي متقدم في شتَّى المجالات الاقتصاديَّة والتنموية وغيرها من الإنجازات المبنية على أسس قوية من الثوابت والفكر والعقيدة السمحة والتخطيط السليم والعمل الدؤوب. واليوم وكالعادة في كلِّ عام نحتفل بقطف ثمار تلك الجهود والإنجازات التاريخية العظيمة، نحتفل بالذكرى الرابعة والثمانين لليوم الوطنيّ للمملكة العربيَّة السعوديَّة. وهي الذكرى الخالدة لتوحيد وبناء هذا الكيان الشامخ، هذا الوطن الكبير، الذي يتربع على أربعة أخماس مساحة الجزيرة العربيَّة من أقصى شمالها إلى مشارف جنوبها، ومن سواحل الخليج العربي شرقًا إلى سواحل البحر الأحمر غربًا (على أرض تقدّر مساحتها بمليوني كيلو متر مربع) وتمتد حدوده لمسافات طويلة (تبلغ حوالي خمسة آلاف وثمانمائة كيلو متر). لقد تمكن المؤسس -رحمه الله- من تحقيق هذا الإنجاز العظيم بعد معارك عديدة مع قوم أشداء في مناطق مختلفة وعبر أراضٍ شاسعة الأطراف ومتباينة التضاريس ما بين صحارٍ وسهول وجبال شاهقة وغيرها من المعالم الجغرافية صعبة المسالك؛ كما أن ذلك تزامن مع ظروف عالميَّة غير عاديّة، تخللتها الحرب العالميَّة الأولى (1914م - 1918م)، وقوى عالميَّة كبرى تتنافس على المنطقة؛ ولكن توفيق الله سبحانه وتعالى، ثمَّ القيادة الناجحة والتخطيط السليم والعزم والتصميم على الوحدة الوطنيَّة مكّن المؤسس من تحقيق أهدافه السامية، واستعادة معظم أرجاء الجزيرة العربيَّة وتوحيد الصف تحت راية التوحيد، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
من بيت العامر إلى قصر الحكم
تشير بعض المصادر إلى أن الإمام عبد الرحمن الفيصل وأسرته، بمن فيهم ابنه الأمير الشاب عبد العزيز، أقاموا في بيت العامر بالمباركية طيلة فترة وجودهم في الكويت في ضيافة أميرها الشيخ مبارك الصباح، وذلك منذ وصول الإمام عبدالرحمن إلى الكويت عام 1310ه الموافق 1892م. وفي شهر ربيع الآخر من العام 1319ه، غادر عبد العزيز، -رحمه الله-، بيت العامر بمدينة الكويت، بعد إقناع والده وكذلك مضيفهم الشيخ مبارك الصباح بضرورة العودة ومحاولة استرداد الرياض، أرض الآباء والأجداد، وكان عمره آنذاك حوالي 26 عامًا (ولد الملك عبد العزيز في مدينة الرياض وترجح بعض المصادر أن ميلاده كان في 19 من ذي الحجة 1293ه الموافق 1876م). خرج الأمير الشاب على رأس مجموعة من الرجال الأوفياء المخلصين، من أفراد أسرته وأقاربه ومُؤيِّديه، يقدّر عددهم بأربعين فارسًا، حيث قدم لهم الشيخ مبارك الصباح أربعين ذلولاً وثلاثين بندقية وما يعادل مائتي ريال وبعض الطعام. وبالرغم من قلّة العدة والعتاد إلا أنهم كانوا متسلحين بالإيمان القوي والشجاعة والإخلاص والعزيمة الصادقة. وكان في مقدمة أولئك الرجال الأمير محمد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود (أخو الملك عبد العزيز)، والأمراء عبد الله، وفهد، وعبد العزيز أبنا جلوي بن تركي آل سعود، والأمير عبد العزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن تركي آل سعود، والأمير ناصر بن فرحان آل سعود، والأمير سعود بن ناصر بن سعود بن فرحان آل سعود، والأمير فهد بن إبراهيم بن مشاري آل سعود، والأمير عبد الله بن سعود بن عبد الله (صنيتان) آل سعود. وقد انضم إليهم، في طريق العودة (واستمروا معهم إلى الرياض) حوالي ثلاثة وعشرين رجلاً مواليًا ليصبح عدد رجال الملك عبد العزيز يقدر بثلاثة وستين رجلاً.
وكانت تلك الرحلة طويلة وشاقة، محفوفة بالمخاطر والأهوال وقسوة الطريق والجو القارس ومتاهات الصحراء الشاسعة، واستغرقت حوالي خمسة أشهر، وبلغ طولها أكثر من ألف كيلو متر، حيث اتجهوا من مدينة الكويت إلى مورد الشامية، ثمَّ اتجهوا إلى آبار المقوع، ثمَّ موقع الملح، ثمَّ وارة، ثمَّ الصبيحية وهي آخر موقع في داخل الأراضي لكويتية. بعد ذلك دخلوا الخفجي، وعبروا العديد من المناطق، من أهمها النعيرية وجودة، ثمَّ آبار الزرنوقة الواقعة ضمن رمال الجافورة على أطراف الربع الخالي من الناحية الشماليَّة الغربية، ثمَّ حرض (واحة يبرين)، وقضوا فيها الفترة من أول شهر شعبان إلى عشرين رمضان استعدادًا لتنفيذ خطة الملك عبد العزيز النهائية. وفي الواحد والعشرين من شهر رمضان عام 1319ه تحركوا باتجاه الرياض مرورًا بمناهل التوضيحية، ثمَّ مورد أبو جفان (وذلك يوم عيد الفطر)، ثمَّ الثليماء الواقعة جنوب الخرج، ثمَّ رجم وقيان بالخرج، أخيرًا ضلع الشقيب، الذي يبعد عن الرياض ساعة ونصف الساعة مشيًا على الأقدام. وكان وصولهم لضلع الشقيب في ليلة الرابع من شوال 1319ه الموافق الثالث عشر من يناير 1902م، حيث أبقى الملك عبد العزيز مجموعة من رجاله يقدر عددهم بعشرين رجلاً مع الإبل والأمتعة لحراستها وليكونوا رافدًا عند الحاجة ويحموا الطريق المؤدي إلى الرياض. وتقدم بالبقية حتَّى دخلوا بساتين نخل في شرقي الرياض تسمى (الشمسية). وفي بستان قرب بوابة الظهيرة خارج سور الرياض استبقى الملك عبد العزيز ثلاثة وثلاثين رجلاً من رفاقه بقيادة أخيه الأمير محمد بن عبد الرحمن كقوة مساندة عند الحاجة.
وقاد الملك عبد العزيز المجموعة الفدائية الثالثة وعددهم سبعة، من ضمنهم الأمراء عبد الله وفهد وعبد العزيز بن جلوي، حيث روعي في تلك المجموعة الفدائية أن تكون بأقل عدد ممكن من الرجال لتقليل الخسائر في الأرواح وتجنبًا للفت الأنظار وكشف الخطة. وقد تحقق الهدف المنشود وانتهى الأمر بمقتل عجلان حاكم الرياض ورجال الحامية، وتمت المناداة في أرجاء الرياض «الحكم لله، ثمَّ لعبد العزيز بن عبد الرحمن» وخرج أهالي الرياض لتحية أميرهم العائد بعد غياب مهللين مكبرين يحمدون الله ويشكرونه بقلوب يغمرها الفرح والسرور بهذا الفتح العظيم وهذا النصر الكبير. وكانت تلك هي البداية والانطلاقة لتوحيد وبناء الدولة السعوديَّة الحديثة كامتداد للدولتين السعوديتين الأولى والثانية، واللقاء التاريخي بين الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمهما الله قبل 277 عامًا، الذي أثمر عن قيام الدَّولة السعوديَّة الأولى. فرحمك الله يا عبد العزيز رحمة واسعة على إنجازاتك العظيمة وأمجادك الخالدة، واتِّخاذك للشريعة الإسلاميَّة منارًا ومنهاجًا، وإرساء دعائم الدَّولة السعوديَّة الحديثة وإقامة العدل، والنظام، ونشر العلم والمعرفة وترسيخ العقيدة الإسلاميَّة وإيجاد الوسائل الكفيلة بالمحافظة على الصّحة والتَّعليم والسَّلامة والأمن والاستقرار، بعد أن كانت هذه البلاد (قبل توحيدها) عبارة عن قبائل ودويلات صغيرة مختلفة تعمها الفوضى والاقتتال والفرقة والشتات.
مدينة حجر القديمة والرياض الحديثة
مدينة الرياض، عاصمة المملكة العربيَّة السعوديَّة، مدينة تاريخية عميقة الجذور حيث مرَّت عبر التاريخ القديم بأحداث ذات أهمية تاريخية، نظرًا لموقعها الجغرافي المتميِّز في قلب الجزيرة العربيَّة والعوامل الطبيعيَّة الجميلة، من الحدائق والبساتين والأودية. وقد قامت الرياض على أنقاض مدينة حجر (عاصمة إقليم اليمامة، نجد حاليًا) الواقعة على وادي الوتر (وادي البطحاء) ووادي العرض (وادي حنيفة). ويعود تاريخ مدينة حجر إلى العصر الحجري الحديث وزمن قبيلتي طسم وجديس البائدة قبل حوالي ربع مليون سنة، حسب بعض المصادر، حيث وجدت بعض الأدوات الحجرية القديمة وبعض المواقع الاستيطانية، وآثار ما تَمَّ تشييده من القصور والقلاع. وتشير بعض المصادر إلى أن قبيلة بني حنيفة استوطنت أرض اليمامة قبل البعثة النبوية بحوالي قرنين من الزمن، وفي عهدهم ازدهرت مدينة حجر واتخذها العرب سوقًا لهم. وكانت حجر محطة رئيسة في قلب الجزيرة العربيَّة على طرق القوافل المتنقلة بين أقاليم الجزيرة العربيَّة المزدهرة آنذاك، وهي الكوفة والبصرة في الشمال ونجران واليمن في الجنوب والبحرين في الشرق والحجاز في الغرب. غير أن حجر فقدت قيمتها في القرن العاشر الهجري الموافق للقرن السادس عشر الميلادي وتحولت إلى قرى صغيرة تشمل مقرن، مِعْكال، العود، منفوحة، البنية، وجبرة. وفي القرن الحادي عشر الهجري الموافق للقرن السابع عشر الميلادي أطلق على تلك القرى اسم «الرياض»، نظرًا لوجود الأماكن الغنية بالحدائق والبساتين (كما ذُكر سابقًا)، ولكونها قديمًا إحدى المناطق القليلة وسط الصحراء التي تتميز بخصوبة وإخضرار أرضها.
وأثناء حكم دهام بن دواس للرياض تَمَّ بناء قصر الحكم وكذلك أسوار الرياض وذلك لمقاومة حملات الدَّولة السعوديَّة الأولى بقيادة الإمام محمد بن سعود. وبعد عدَّة محاولات دخلت الرياض تحت لواء الدَّولة السعوديَّة الأولى عام 1187ه في عهد الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود وظلت تحت حكم الدولة السعوديَّة الأولى حتَّى عام 1233ه، ولكنها لم تكن العاصمة حيث استأثرت مدينة الدرعية بالمكانة السياسيَّة كعاصمة للدولة السعوديَّة الأولى وقاعدة للحملات الحربية ومركزًا لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الإصلاحية ومركزًا تجاريًّا.
أما في عهد الدولة السعوديَّة الثانية فقد ظلت الرياض محتفظة بعمرانها ومواردها ومزارعها وبساتينها ولم تتعرض للخراب الذي حل بمدينة الدرعية (في نهاية الدولة السعوديَّة الأولى) مما جعل الإمام تركي بن عبد الله آل سعود (مؤسس الدولة السعوديَّة الثانية وجدّ الإمام عبدالرحمن الفيصل) يتخذها قاعدة لحكمه عام 1239ه، حيث أعاد بناء قصر الحكم والجامع الكبير ورمم سور المدينة. وتواصل الاستقرار السياسي في عهد الإمام فيصل بن تركي (جد الملك عبد العزيز)، ولكن ما لبثت المدينة أن تعرَّضت للتدهور السياسي والأمني والعمراني بعد وفاة الإمام فيصل واندثرت منشآتها العامَّة ومنها الأسوار. وبعد نهاية الدولة السعوديَّة الثانية بحوالي عشر سنوات وبالتحديد في الخامس من شوال عام 1319ه الموافق الرابع عشر من يناير عام 1902م استعاد صقر الجزيرة العربيَّة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن - طيَّب الله ثراه- الرياض، ملك آبائه وأجداده. وقد كان فتح الرياض نقطة تحوّل في تاريخ مدينة الرياض قلب مشروع التأسيس والتوحيد الكبير لهذه البلاد المباركة. فبعد استعادة الملك عبد العزيز للرياض بادر بإعادة بناء السور المحيط بالمدينة وجعلها أكثر تحصينًا مع تزويدها بالأبراج الدفاعية التي وصل ارتفاع بعضها إلى 12 مترا، ووضع عددًا من البوابات الرئيسة التي عُرفت ب (الدراويز) وذلك في مختلف جوانب السور، وبوابات أخرى صغيرة لدخول وخروج الراجلين (تدعى نقب). والبوابات الرئيسة هي: بوابة الثميري، بوابة القري، بوابة عرعير (منفوحة)، بوابة دخنة (الدروازة الكبيرة)، بوابة مصدة، بوابة المريقب (الشميسي)، بوابة البديعة (المذبح)، بوابة آل سويلم، وبوابة الظهيرة (الشمسية). كما قام الملك عبد العزيز بإعاده بناء قصر الحكم، وأضاف له قصورًا أخرى للضيافة والحاشية واستخدم قصر المصمك للمؤن والعتاد الحربي. وكانت الرياض تتكون من عدد من الأحياء (تسمى حلل ومفردها حلة) وهو الجزء من المدينة المشتمل على مجموعة من المنازل والمسجد وبئر وهي: الحلة القديمة، حلة دخنة، حلة الشرقية، حلة المريقب، حلة القناعي، حلة المعيقلية، حلة الظهيرة، حلة الأجانب، حلة القرى، وحلة الوسطى (وتقع حلة القرى والوسطى خارج السور). كما أن هناك منطقة قصر الحكم والمقيبرة والصفاه. ومن أهم الشوارع، شارع الثميري، شارع مسجد الشيخ عبد الله (نسبة إلى وجود مسجد الشيخ عبد الله بن محمد بن عبدالوهاب)، شارع دخة، شارع آل سويلم، شارع الظهيرة وغيرها. ومن أهم المساجد في مدينة الرياض القديمة الجامع الكبير (جامع الإمام تركي بن عبد الله حاليًا)، مسجد شارع الثميري، مسجد الديوانية في قصر الإمام عبدالرحمن، مسجد الحلة، مسجد الشيخ عبد الله (مسجد دخنه الكبير)، مسجد الشيخ صالح (مسجد دخنة الصغير)، مسجد الظهيرة، مسجد المعيقلية، مسجد العطايف، مسجد خالد (السدرة)، ومسجد الجفرة. كما كان هناك عدد من المدارس (الكتاتيب)، وهي مدرسة آل المفيريج، مدرسة ابن مصيبيح، مدرسة ابن خثران، مدرسة آل يحيان، مدرسة آل فهيد، مدرسة الشرقية، مدرسة ابن هزاع، مدرسة ناصر بن حمدان، مدرسة ابن سليمان، مدرسة علي بن عبد الله اليماني، مدرسة محمد أبا حسين، مدرسة عبد الله بن مديميغ، مدرسة السناري، ومدرسة ابن عبيد. وقد سُمِّيت أغلب تلك المدارس على أسماء من يتولى التدريس فيها من حفظة القرآن الكريم والملمين بتعليم الكتابة ومبادئ أولويات التَّعليم.
والرياض اليوم تعد مدينة عالميَّة كبرى بسكانها ومرافقها وخدماتها المتطورة، فضلاً عن مركزها السياسي والاقتصادي والحضاري، ووصلت إلى المستوى الذي يليق بها كعاصمة للمملكة العربيَّة السعوديَّة ونقطة انطلاقة وركيزة أساسيَّة في توحيد المملكة. وقد كان لفارس السياسة والإدارة والتخطيط صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، - حفظه الله-، الذي تولى إمارة منطقة الرياض لما يقارب الستين عامًا الدور الكبير والرائع في تخطيط ونمو وتطوّر مدينة الرياض. فكان الأمير سلمان هو المفكر والمخطط والمهندس والمتابع لكل إنجازات مدينة الرياض، وقاد الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض طوال أربعة عقود وأثمر ذلك عن نهضة تنموية واقتصاديَّة واسعة وإنجازات متتابعة شملت كافة القطاعات وباتت مدينة الرياض إحدى أبرز مدن العالم، كما أن التطوّر والنهضة العمرانية والتنموية شملت سائر مدن المملكة ولله الحمد.
المملكة والتحولات الكبرى
المتتبع لتاريخ تطوّر المملكة العربيَّة السعوديَّة منذ صدور المرسوم الملكيّ الكريم رقم 2716، وتاريخ 17 جمادى الأولى 1351ه الموافق 19 سبتمبر 1932م، القاضي بتوحيد جميع أجزاء الدولة السعوديَّة الحديثة تحت اسم «المملكة العربيَّة السعوديَّة»، يجد أن المملكة، وبحساب المسافة الزمنية القصيرة بين تلك الفترة والوقت الحالي، واجهت تحولات كبرى وتغيّرًا جذريًا بمقياس الإنجازات المذهلة من التطوّر والتقدم الكبير في حجمه، ونوعه والمدة الزمنية التي أنجز فيها. فهناك الكثير من المشروعات والخطط الرائدة في العديد من المجالات، ومن ضمنها مواكبة ما يشهده العالم اليوم من تطوّر وتقدم تقني ومعلوماتي، وبرامج التعاملات الإلكترونية الحكوميَّة، والتوظيف الأمثل للموارد الطبيعيَّة والصناعيَّة، والاهتمام بمسيرة التنمية الشاملة والمستدامة والاقتصاد المعرفي المبني على العلم والمعرفة والبحث والابتكار وكفاءة العنصر البشري واستخدام العقل في الإبداع والتطوير في شتَّى المجالات والتخصصات. وقد استثمرت الدولة الكثير من المال والجهد في تطوير القدرات البشرية، حيث إن الثروة الفعلية، بعد توفيق الله سبحانه وتعالى، هو الإِنسان، فهو أغلى ما تملكه أية أمة واستثماره بالتَّعليم والتدريب يُعدّ من أهم الإنجازات الوطنيَّة، فبناء العنصر البشري يشكل البنية التحتية لتطوّر الأمم والشعوب وتقدمها، ورُقِيّ المجتمعات البشرية، وهو كذلك سبيل إلى رفع الإنتاجيَّة والارتقاء بنوعيتها وجودتها.
ومنذ تولي رائد الإصلاح خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، - حفظه الله-، في السادس والعشرين من شهر جمادي الآخرة 1426ه، الذي احتفلت المملكة بذكراها التاسعة قبل عدَّة أشهر، تشهد المملكة العديد من الإصلاحات والإنجازات التنظيمية والمشروعات الرائدة في شتَّى المجالات، ومن ضمنها تطوير قطاع التَّعليم وتحسين مخرجاته، وتضاعف عدد الجامعات في المملكة حوالي أربع مرات حيث وصل عددها حتَّى الآن اثنتين وثلاثين جامعة منها أربع وعشرين جامعة حكومية وثماني جامعات أهلية. هذا العدد الكبير من الجامعات يُعدُّ نقلة تعليميَّة وبحثية رائدة. كما أن الجانب الصحي نال أكبر قدر من اهتمام خادم الحرمين الشريفين وأنشئ العديد من المدن الصحيَّة والمستشفيات والمراكز. كذلك بناء المدن الاقتصاديَّة التي تهدف إلى تأسيس بنية تحتيّة حديثة بمقاييس عالميَّة للصناعات الوطنيَّة عالية الجودة، وتوطين التقنية، ورفع مستوى النمو الاقتصاديّ، والتجاريّ، وخلق فرص عمل وبيئة استثمارية، وتطوير صناعة النفط، وتنشيط الخدمات العامَّة، وتطوير الموارد البشريّة، وتخفيف الضغط السكانيّ عن المدن الرئيسة، والتركيز على الاقتصاد المعرفي القائم على العلم والمعرفة الذي يتيح توليد الثروات عن طريق البحث والابتكار وكفاءة العنصر البشريّ واستخدام العقل في التطوير والابتكار.
كما شمل اهتمام خادم الحرمين الشريفين إنشاء عدد من المؤسسات والمشروعات الخيريَّة وتطويرها، وإصلاح القضاء، وهيئة حقوق الإِنسان، وإنشاء هيئة مكافحة الفساد، ومركز الحوار الوطنيّ، والتخطيط لإنشاء المساكن المناسبة والميسرة للمواطنين، وتوسعة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة وغيرها.
وقد تمكن، - حفظه الله-، بسياسته ومهارته في القيادة وحبه لوطنه من إبراز دور المملكة العربيَّة السعوديَّة على المستوى الإقليميّ والعالميّ سياسيًّا واقتصاديًّا وتجاريًا وتعليميًّا وإِنسانيًّا، ومثل المملكة خير تمثيل في المحافل الدوليَّة، وفي صناعة القرارات السياسيَّة والاقتصاديَّة، وانضمام المملكة إلى منظمة التجارة العالميَّة، ثمَّ حصولها على مقعد في مجموعة العشرين، اعترافًا بها كقوة اقتصاديَّة عالميَّة كبرى. ولم تقف عطاءات الملك عبد الله عند ما تَمَّ تحقيقه من منجزات شاملة، بل يواصل العطاء والعمل الدؤوب في خدمة دينه ثمَّ وطنه وشعبه في كافة المجالات، وسنِّ الأنظمة وبناء دولة المؤسسات والمعلومات.
الخاتمة
تتبوأ المملكة العربيَّة السعوديَّة موقعًا إستراتيجيًّا مهمًا بين ثلاث قارات وتغطي مساحة شاسعة من الجزيرة العربيَّة وتحظى بمكانةٍ عالميَّة وأهمية سياسيَّة، وتاريخية، ودينية؛ لاسيما في العالم الإسلامي، لاحتضانها الأماكن المقدسة، مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما تتميز المملكة بامتلاك ثروة ضخمة من المصادر الطبيعيَّة؛ من أهمها النفط والغاز التي أنشئ لهما أضخم التجهيزات والمصانع البتروكيميائية في العالم بالإضافة إلى ثروة معدنية متنوعة. وتخطو المملكة بثبات وتطوّر يلبّي متطلبات العصر في شتَّى الميادين، وتقدّم يضع المملكة في مكانها السليم في النظام الدولي ومؤثِّرة فيه للوصول نحو مزيد من الحوار والسلم والاستقرار والتعاون البناء.
إنه توفيق الله سبحانه وتعالى، ثمَّ الإيمان القوي وبعد النظر والعبقرية الفذة لمؤسس هذه البلاد المباركة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن، - طيَّب الله ثراه-، وجعل قبره روضة من رياض الجنة، على هذا الإرث العظيم، هذه الجوهرة الثمينة، هذا البيت الكبير الذي نعيش وننعم فيه كأسرة سعودية واحدة تحت سقف واحد. ونحمد الله سبحانه وتعالى أن وفق أبناؤه البررة من بعده على صيانة هذا الإنجاز العظيم والمحافظة عليه ومواصلة البناء والعطاء والحرص على وحدة الصف والأمن والاستقرار. كما أن الاستثمار الأمثل للدولة في تعليم وتدريب الكوادر السعوديَّة شكل بنية تحتية قوية لهذا التطوّر والتقدم وخلق الكثير من المواهب والإبداع والوصول بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة، وبناء عصر جديد مشرق، بإذن الله، للوطن والمواطنين.
** ** **
المراجع
1. آل سعود، سلمان بن عبد العزيز، الأسس التاريخية والفكرية للدولة السعوديَّة. دارة الملك عبد العزيز، 1433ه.
2. التويجري، عبد العزيز بن عبد المحسن، لسراة اللَّيل هتف الصباح، الملك عبد العزيز دراسة وثائقية. الطبعة الأولى بيروت، لبنان - رياض الرئيس للكتب والنشر، 1997م.
3. العثيمين، عبد الله الصالح، تاريخ المملكة العربيَّة السعوديَّة، عهد الملك عبد العزيز. الجزء الثاني، الطبعة والأولى 1416ه - 1995م.
4. الشهراني، عبد الله بن مشبب، صقر الجزيرة في ذاكرة اليوم الوطني. مجلة الدفاع، العدد 151، 1430ه.
5.إمارة منطقة الرياض، منطقة الرياض خلال التاريخ الحديث والمعاصر. دارة الملك عبد العزيز، دراسة تاريخية وجغرافية واجتماعيَّة، الجزء الثالث، 1419ه.
6. الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، مدينة الرياض القديمة. كتيب، 1432ه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.