ماذا قال الجاسر في أول تصريح له بعد تعيينه مساعداً لوزير العمل ؟    %98 انخفاض في سوسة النخيل    الحربي محافظاً لهيئة التجارة الخارجية.. ما مهامها؟    توقيع 4 اتفاقيات ضمن منتدى مكة الاقتصادي    «التحالف»: استهداف وتدمير «كهفين» لتخزين الطائرات بدون طيار في صنعاء    تظاهرة في ليبيا تطالب بالإفراج عن رئيس الاستخبارات في عهد القذافي    مباحثات مصرية أردنية عراقية اليوم    إصابة فلسطينيين في غارة شنتها طائرات الاحتلال وسط القطاع    مملكة البحرين تدين الهجومين اللذين وقعا في الصومال وأفغانستان    نادي الفروسية يقيم حفل سباقه ال 64 على كأس أوروبا وكأس بطل ميدان الملك عبدالعزيز فئة (أولى)    المنتخب الوطني الأول لكرة القدم يواصل تدريباته تحضيرًا لغينيا الاستوائية    شرطة عسير تقبض على شابين اعتديا على وافد // فقط    جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز تعلن أسماء الفائزين للتميز في العمل الاجتماعي في دورتها السادسة    147 مخالفة جديدة ضد مخالفي نظام الأراضي البيضاء    آل فردان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد عسيري    دوري الامير محمد بن سلمان : الجبل الأحدي يصمد أمام أمواج الهلال ويشعل الإثارة قبل الديربي    أخضر “تحت 20 عامًا” يخسر أولى تجاربه في مرسية أمام الأوروغواي    هجر يعاود تدريباته للقاء النجوم    الانضباط والأخلاق تعلن فتح باب استقبال الملاحظات والمرئيات من الأندية    أوامر ملكية: العوهلي محافظا للصناعات العسكرية    «التعاون الإسلامي» تدين الهجوم الإرهابي في مقديشو    خادم الحرمين يرعى الحفل الختامي لمهرجان الإبل    رعاية ملكية لاختتام مهرجان الإبل    200 مليون مصدر معلوماتي في المكتبة الرقمية    تعليم الصينية يبدأ في الجامعات    الشؤون الإسلامية: نبذ التطرف والإرهاب مسؤولية الدعاة    الدارة الطبي ارتقاء بمعايير الرعاية الصحية    ولي عهد دبي يغادر الرياض    خادم الحرمين يرعى الحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الثالث    وزير التعليم يدشن ورشة عمل "إدراج اللغة الصينية في التعليم"    مجلس الوزراء يلغي قرار فصل المعلمين غير المدانين في هذه القضايا    اللجنة المحلية للانتخابات البلدية بالطائف تباشر أعمالها وتعقد اجتماعها الأول    إلغاء فصل المعلمين باستثناء المتورطين في هذه القضايا!    الشيخ السديس في الجمعية العمومية للآباء والمعلمين بمدرسة الإمام ابن عامر الابتدائية لتحفيظ القرآن الكريم بمكة نشكر ولاة الأمر على عنايتهم العظيمة ورعايتهم الكريمة للتعليم    المغامسي يوضح تفسير آية "هو الذي خلقكم من نفس واحدة" .. آدم لم يشرك بالله طرفة عين    تنبيه متقدم باستمرار الرياح المثيرة للأتربة على المنطقة الشرقية    5 ملايين عملية لمليوني زائر لبوابة “ناجز” في 4 أشهر    حفاوة وتقدير في وداع واستقبال أبطال الأولمبياد الخاص    بدء العمل في الأحوال النسائية بمحافظة عفيف يوم الأحد 24 / 7 / 1440ه    شركة المياه الوطنية تطلق المرحلة الأولى من خدماتها الإلكترونية بجازان    القضاء الفرنسي يستمع للخليفي بقضية ال 3.5 مليون دولار    وظائف شاغرة للعمل في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن    "البيئة" تضع 7 شروط لقبول طلبات ضم الشوارع والممرات بين الأملاك المتجاورة    مستشفى الملك فيصل بالرياض يعلن عن توفر وظائف إدارية شاغرة للرجال والنساء    الغذاء والدواء تحذر من منتج فوريفر فيلدز أوف جرينز لأنه غير مسجل لديها    التوتر القاتل الخفي..تعرف على أبرز الأمراض التي يسببها التوتر    حالة الطقس المتوقعة على المملكة اليوم السبت 2332019    إصابة بالغة لمقيم هندي إثر حادث دهس بالباحة    الجيش اليمني يقتل 10 من عناصر مليشيا الحوثي بالضالع    مليشيا الحوثي تواصل انتهاكاتها بخطف أكثر من 160 امرأة    تأسيس مركز وطني مختص لإدارة الأزمات والتنبؤ ب «المحتملة»    زار محافظة بقعاء ودشن مشاريع تنموية ووعد الأهالي بتحقيق مطالبهم    خطيب المسجد الحرام: خطابات العنف والتحريض ضد أي ملة.. إرهاب وتطرف    زهورة الديدحان    نادرة عالمية.. ولادة طفلة «حامل» بجنين !    صلاة الغائب على شهداء الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا في الحرمين الشريفين    القيادة تعزي رئيس العراق في ضحايا نهر دجلة    فيصل بن سلمان: الأمير مقرن لا يبحث عن السمعة والإطراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء: فلسطين وقضيتها أمام القمة العربية بالرياض
مطالب ببلورة موقف عربي موحد يشكل قوة ضغط على صناع القرار في المجتمع الدولي
نشر في اليوم يوم 20 - 03 - 2018

قال عدد من المسؤولين والخبراء العرب في الشؤون السياسية: إن القمة العربية القادمة بالرياض تعد نقطة فاصلة في تاريخ القضية الفلسطينية، إذ يعول عليها في وضع خريطة جديدة فيما يخص الصراع العربي الإسرائيلي.
وشدد الخبراء في «مؤتمر الحوار القومي.. الطريق إلى الدولة الفلسطينية» بجامعة عين شمس المصرية، على أن قمة الرياض قد تشهد تحديد ملامح أكثر وضوحا لقضية السلام في الشرق الأوسط، خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب بنقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.
تبني مبادرة
وقال السفير الفلسطيني بالقاهرة دياب اللوح: إنه يتمنى أن تتبنى القمة العربية في الرياض مبادرة السلام العربية التي أطلقها الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- في القمة العربية ببيروت عام 2002، والتي تنص على إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليا على حدود 1967، وعودة اللاجئين والانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل.
وشدد اللوح على أن القدس تواجه تهويدا غير مسبوق يستهدف الأرض والمقدسات الدينية، إضافة إلى التخطيط الفاضح لتغيير المعادلة الديمغرافية، لافتا إلى أن إسرائيل تستهدف تقطيع أوصال المناطق الفلسطينية بدليل وضع حواجز لتقسيم الضفة الغربية إلى 96 قطعة جغرافية، كما تنتهج تضييق الخناق على أبناء الشعب الفلسطيني وفرض أبشع صور العنصرية وانتهاك حقوق الإنسان بمصادرة الأراضي وحرق المزارع وبناء مستعمرات جديدة، فضلا عن القتل والترويع، مؤكدا أن الخسائر التي يتكبدها الاقتصاد الفلسطيني سنويا تبلغ 9 مليارات دولار بسبب الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن ما تمر به المنطقة العربية من حروب وخلافات تؤثر بشكل مباشر على القضية الفلسطينية، إذ لم تعد في صدارة اهتمام العرب، متمنيا أن تعود كما كانت القضية العربية الأولى خصوصا بعد قرار ترامب المشؤوم.
فرصة مهمة
من جهته، قال الخبير الإستراتيجي اللواء محمد عبدالمقصود: إن القمة العربية المزمع عقدها في العاصمة الرياض فرصة مهمة للعرب من أجل التأكيد على التمسك بحل الدولتين، وبلورة موقف عربي موحد يشكل قوة ضغط على صناع القرار في المجتمع الدولي، مطالبا بضرورة وقف الانقسامات بين الفصائل السياسية الفلسطينية، وتوسيع الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية وتشديد الخناق على القرار الأمريكي لإجهاض نقل السفارة الإمريكية من تل أبيب إلى القدس وهذا يطلب الاستمرار في الحشد الدولي.
مسارات جديدة
وفي السياق، طالب خبير الشؤون السياسية والأستاذ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة د.طارق فهمي بالبحث عن مسارات جديدة لتقديم حلول للمفاوض الفلسطيني تتضمن أجندة بها أولوياته لاسيما بعد الموقف الأمريكي الأخير الرافض للوجود الفلسطيني، لافتا إلى أن المرحلة الراهنة تحتاج إلى تسوية تشمل كافة الأطراف وتعي جيدا ترتيبات الأمن الإقليمي، مطالبا بموقف عربي جديد برؤية أكثر نضجا وإدراكا لتغير موازين القوى في العالم.
وعلى ذات الصعيد شدد نائب رئيس جامعة عين شمس د.نظمى عبدالحميد على أهمية إيقاظ الوعي العربي بالمخاطر المحيطة بالقضية الفلسطينية ودعم متخذي القرار الفلسطيني والعربي بأفكار عملية مبتكرة لحل المشكلة بما يتماشى مع الوثائق الدولية، لافتا إلى أن الهدف من انعقاد هذا المؤتمرهو إلقاء الضوء على واقع الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية ودراسة الحلول المقترحة لحل القضية الفلسطينية في المحافل الدولية، مثل الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية لتحقيق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
وقال مقرر المؤتمر د.إبراهيم البحراوي: إن من أهداف المؤتمر الاستفادة من الخبرات الفلسطينية حول كيفية التأثير السلمي الإيجابي في الرأي العام والسياسات الإسرائيلية وتقييم التوجهات السياسية الإسرائيلية تجاه حل الدولتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.