مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض : المملكة شهدت نهضة تنموية كبرى    مطار الرياض يتوشح الأخضر احتفاء بيوم الوطن    أهالي مدينة تبوك يحتفون بيوم الوطن في مركزهم الحضاري    الأمين العام لمجلس التعاون يجتمع مع وزير الخارجية في الجمهورية اليمنية    أمير جازان بالنيابة : بذكرى اليوم الوطني يجب أن نحافظ على ما حققناه من مكتسبات وان نعمق معاني الحس الوطني والانتماء للأمة    بمشاركة إماراتية.. القوات الجوية السعودية تنفذ عروضاً في 3 مناطق احتفالاً باليوم الوطني    الأهلي يتغلب على الحزم بهدفين في"جولة الوطن" بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان    القيادة تُعزي في وفاة رئيس فيتنام    مهرجان ولي العهد للهجن يجذب طلاب مدارس الطائف    لجنة الانضباط تصدر 6 قرارات وتغرم رئيس نادي الشباب والهلال    د. مهدي القرني: اليوم الوطني.. تفاني قادة..ووفاء وولاء شعب    رئيس ديوان المظالم: اليوم الوطني ذكرى لملاحم الثبات والعزة لتاريخ وطني مجيد    جازان: سقوط مقذوفات عسكرية حوثية على منزل في العارضة    أمير منطقة جازان يستقبل وكلاء وموظفي الأمارة عقب عودته من إجازته السنوية    "البشرية": 363 مليون ريال لخريجي أول دفعة تأهيل حملة الدبلومات الصحية    الأردن: وقف تمويل الأونروا محاولة لتصفية القضية الفلسطينية    هزاع بن زايد: اليوم الوطني للمملكة مناسبة عزيزة على كل عربي    إتحاد القدم يرفض نهائياً مشاركة الاهلي المصري في السوبر امام الهلال    ارتفاع حصيلة قتلى العبارة التنزانية إلى 136 قتيلاً    أسعار النحاس تسجل أكبر مكاسب منذ 2013    ابتدائية المقالي للبنات بجازان نحنفل باليوم الوطني 88    ضبط مليون و773 ألف مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    5 طرق لتقوية الذاكرة والحماية من «الزهايمر»    بالفيديو.. عمران خان: نسعى إلى مكافحة الفساد في باكستان كما فعل محمد بن سلمان    نادي الطلبة السعوديين بنيوكاسل يحتفل باليوم الوطني    الأمن التونسي يلقي القبض على ثلاثة عناصر إرهابية بمحافظات أريانة وبنزرت ومدنين    "السلة" ينظم دورة دولية للمدربين في الدمام والرياض    بالفيديو | ميليشيات الحوثي الارهابية تحتجز 200 قاطرة مواد نفطية بالبيضاء    بورصة تونس تقفل على انخفاض    مدير عام فرع صندوق التنمية العقارية بالجوف يهنئ القيادة الرشيدة باليوم الوطني    أخضر الطائرة يخسر لقب" التحدي الآسيوي" أمام العراق    وزير التعليم: المناهج لا تحتوي على الفكر الإخواني    “العمل” و”السياحة” تعتزمان تدريب الأسر الضمانية على العمل في منشآت الإيواء السياحي بالرياض    عرض أول فيلم سعودي في دور السينما مجانًا في اليوم الوطني    وزير العدل يوجه بتشكيل لجان دائمة بين المحاكم الجزائية والنيابة لتسريع البت في القضايا    وصول أكثر من 787 ألف حاج إلى المدينة المنورة    «غزاوي» من المسجد الحرام: كلما قويت صلة العبد بربه هُدي طريقَه وألهم رشدَه    الفريق العمرو: اليوم محطة نستذكر فيها حجم التضحيات التي صنعت ملحمة التوحيد    "الحوار الوطني " محطات فكرية متألقة على درب رؤية المملكة 2030 لتعزيز قيم التلاحم الوطني والوسطية والاعتدال    تركي بن طلال يدشن ميثاق المطار القدوة بمطار أبها    الفيصل يوجه بتطوير مساجد الطرق المؤدية للعاصمة المقدسة    رئاسة الحرمين: السماح للصائمين بإدخال بعض الأطعمة للمسجد الحرام    قرقاش: نجاح الرياض أساسي لنجاح الإمارات    المركز الوطني للتقويم والاعتماد الاكاديمي يصدر شهادات اعتماد    القناة السعودية تطلق هويتها الجديدة.. والشريان: لن نعتمد على المسلسلات وإنما على برامج شبابية    الشيخ السديس : المملكة وطن التوحيد والوحدة وخدمة الحرمين الشريفين    طقس الجمعة.. توقعات بهطول أمطار ورياح نشطة على 5 مناطق    بمشاركة 60 جهة حكومية.. تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني ال 88    رئيس الهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين : ثمانية وثمانون عاماً حافلة بالإنجازات    «السل» أخطر الأمراض عدوى في العالم        وكيل الإمارة ينقل تعازي أمير الشرقية ونائبه لأسرة العماري    القيادة تعزي رؤساء أمريكا ونيجيريا والفلبين    برنامج لتثقيف الأطفال غذائيا ودوائيا    أرامكو السعودية تطلق منظومة فعاليات على مستوى المملكة للاحتفال باليوم الوطني ال 88    بعد ضبط عدد من المخالفات الصحية: إغلاق 9 ملاحم مخالفة للاشتراطات الصحية بنجرا    شبكات التواصل الاجتماعي سبب في تعاسة الفتيات    خطر التدخين السلبي على أطفالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء: فلسطين وقضيتها أمام القمة العربية بالرياض
مطالب ببلورة موقف عربي موحد يشكل قوة ضغط على صناع القرار في المجتمع الدولي
نشر في اليوم يوم 20 - 03 - 2018

قال عدد من المسؤولين والخبراء العرب في الشؤون السياسية: إن القمة العربية القادمة بالرياض تعد نقطة فاصلة في تاريخ القضية الفلسطينية، إذ يعول عليها في وضع خريطة جديدة فيما يخص الصراع العربي الإسرائيلي.
وشدد الخبراء في «مؤتمر الحوار القومي.. الطريق إلى الدولة الفلسطينية» بجامعة عين شمس المصرية، على أن قمة الرياض قد تشهد تحديد ملامح أكثر وضوحا لقضية السلام في الشرق الأوسط، خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب بنقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.
تبني مبادرة
وقال السفير الفلسطيني بالقاهرة دياب اللوح: إنه يتمنى أن تتبنى القمة العربية في الرياض مبادرة السلام العربية التي أطلقها الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- في القمة العربية ببيروت عام 2002، والتي تنص على إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليا على حدود 1967، وعودة اللاجئين والانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل.
وشدد اللوح على أن القدس تواجه تهويدا غير مسبوق يستهدف الأرض والمقدسات الدينية، إضافة إلى التخطيط الفاضح لتغيير المعادلة الديمغرافية، لافتا إلى أن إسرائيل تستهدف تقطيع أوصال المناطق الفلسطينية بدليل وضع حواجز لتقسيم الضفة الغربية إلى 96 قطعة جغرافية، كما تنتهج تضييق الخناق على أبناء الشعب الفلسطيني وفرض أبشع صور العنصرية وانتهاك حقوق الإنسان بمصادرة الأراضي وحرق المزارع وبناء مستعمرات جديدة، فضلا عن القتل والترويع، مؤكدا أن الخسائر التي يتكبدها الاقتصاد الفلسطيني سنويا تبلغ 9 مليارات دولار بسبب الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن ما تمر به المنطقة العربية من حروب وخلافات تؤثر بشكل مباشر على القضية الفلسطينية، إذ لم تعد في صدارة اهتمام العرب، متمنيا أن تعود كما كانت القضية العربية الأولى خصوصا بعد قرار ترامب المشؤوم.
فرصة مهمة
من جهته، قال الخبير الإستراتيجي اللواء محمد عبدالمقصود: إن القمة العربية المزمع عقدها في العاصمة الرياض فرصة مهمة للعرب من أجل التأكيد على التمسك بحل الدولتين، وبلورة موقف عربي موحد يشكل قوة ضغط على صناع القرار في المجتمع الدولي، مطالبا بضرورة وقف الانقسامات بين الفصائل السياسية الفلسطينية، وتوسيع الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية وتشديد الخناق على القرار الأمريكي لإجهاض نقل السفارة الإمريكية من تل أبيب إلى القدس وهذا يطلب الاستمرار في الحشد الدولي.
مسارات جديدة
وفي السياق، طالب خبير الشؤون السياسية والأستاذ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة د.طارق فهمي بالبحث عن مسارات جديدة لتقديم حلول للمفاوض الفلسطيني تتضمن أجندة بها أولوياته لاسيما بعد الموقف الأمريكي الأخير الرافض للوجود الفلسطيني، لافتا إلى أن المرحلة الراهنة تحتاج إلى تسوية تشمل كافة الأطراف وتعي جيدا ترتيبات الأمن الإقليمي، مطالبا بموقف عربي جديد برؤية أكثر نضجا وإدراكا لتغير موازين القوى في العالم.
وعلى ذات الصعيد شدد نائب رئيس جامعة عين شمس د.نظمى عبدالحميد على أهمية إيقاظ الوعي العربي بالمخاطر المحيطة بالقضية الفلسطينية ودعم متخذي القرار الفلسطيني والعربي بأفكار عملية مبتكرة لحل المشكلة بما يتماشى مع الوثائق الدولية، لافتا إلى أن الهدف من انعقاد هذا المؤتمرهو إلقاء الضوء على واقع الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية ودراسة الحلول المقترحة لحل القضية الفلسطينية في المحافل الدولية، مثل الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية لتحقيق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
وقال مقرر المؤتمر د.إبراهيم البحراوي: إن من أهداف المؤتمر الاستفادة من الخبرات الفلسطينية حول كيفية التأثير السلمي الإيجابي في الرأي العام والسياسات الإسرائيلية وتقييم التوجهات السياسية الإسرائيلية تجاه حل الدولتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.