وزراء الطاقة والمالية والإسكان والبيئة يثرون منتدى الثورة الصناعية الرابعة اليوم    برعاية وزير التعليم .. اليونسكو ينظم ورشة "نظم إعداد المعلم وتأهيله في العالم العربي"    الخالدي: مجلس الأعمال السعودي الإماراتي يعزز الأهداف الاستراتيجية لرؤية المملكة 2030    إنفاذاً لتوجيهات الملك سلمان.. وصول أولى طلائع الجسر الجوي السعودي لماليزيا    تأجيل الدوري المصري والكأس رسميًا    هل ينضم أحمد المحمدي إلى الأهلي؟    اعتنق المنهج التكفيري.. تنفيذ حدّ الحرابة بجانٍ في منطقة جازان    #أمانة_الشرقية تنفذ أكثر من 1500 جولة رقابية، وتحرر 77 مخالفة أمس #الأربعاء    كوكب المريخ يقترن بنجم قلب الأسد.. اليوم    جائزة الحوار الوطني: 30 سبتمبر آخر موعد لتلقي الأعمال المرشحة    «الإسلامية» تعيد افتتاح 7 مساجد بعد تعقيمها في 4 مناطق    «الصحة»: 1289 إصابة جديدة ب«كورونا».. ووفاة 12 وتعافي 1299 حالة    «الزكاة والضريبة» تطلق منصة البنود الزكوية.. تعرّف على أهدافها    وزير الخارجية يستعرض مع مستشار الرئيس الفرنسي للشؤون الدبلوماسية العلاقات الثنائية    تعليق مدرب منتخب مصر بعد بلوغ "الفراعنة" ربع نهائي أولمبياد طوكيو    نائب أمير مكة المكرمة يتسلّم التقرير السنوي لأعمال معهد الإدارة    محترف النصر: هدفي العودة للمنتخب.. وسُنقاتل على كافة البطولات    شاهد.. بدء عملية فصل التوأم الطفيلي اليمني "عائشة".. ووالدها يعلق    ارتفاع ضحايا "احتجاجات المياه" في إيران إلى 10 قتلى    أمطار ورياح على عسير لمدة 8 ساعات    الأسهم الأوروبية ترتفع لأعلى مستوى على الإطلاق    آل الشيخ يزور مسجد الغازي خسروا بيك والمدرسة والمكتبة الإسلامية بسراييفو    تويتر تجرّب خدمة التسوق مباشرة عبر خدمتها    استئناف مشروع التوسعة السعودية الثالثة بالمسجد الحرام    #أمير_تبوك يطلع على عدداً من المشاريع التنموية بمحافظة #أملج    تعرف على الإجراءات الحديثة لسفر المواطنين إلى خارج المملكة ..!    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان ملك المملكة المغربية بذكرى توليه مهام الحكم في بلاده    برامج وخدمات لقاصدات المسجد الحرام    الكويت تدين بأشد العبارات استمرار تهديد أمن المملكة واستهداف المدنيين من قبل مليشيا الحوثي    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    زلزال عنيف يضرب آلاسكا وتحذير من تسونامي    مدير تعليم #المخواة يطلق مبادرة ( شكراً وطني أخذنا اللقاح )    خلال تعاملات الخميس: ارتفاع أسعار النفط وبرنت يتجاوز 75 دولارًا    شراكة سعودية أميركية لتشغيل مجمع بتروكيماويات    إصابات كورونا العالمية تتجاوز 196.7 مليون    الحصيني: الخميس أول أيام "طباخ التمر" وهذه سمات الطقس خلاله    الرئيس التونسي: 460 فاسداً نهبوا 4.8 مليارات دولار من أموال الدولة    أمير الكويت يعفي وزير شؤون الديوان الأميري من منصبه    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    الفيصل يناقش آليات تلافي تحديات الحج القادم    رسالة الحج تغرد إسلامياً بلغات متعددة قصص وثائقية وروايات إنسانية    هل تقشع حكومة ميقاتي ضباب لبنان؟    العبدلي: قلة مشاركة اللاعبين مع أنديتهم أثرت على الأخضر    بلغت 82.2 مليار ريال.. الصادرات السعودية ترتفع %120    مدير عام الجوازات يتفقد إدارة متابعة الوافدين بجوازات منطقة مكة    الرصيد لا يسمح..    الفقيه والمؤرخ الحسن الحفظي في لقاء بأدبي أبها    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة    كف يد 3 كُتّاب عدل لاستغلال النفوذ الوظيفي والتزوير والتجارة                آل الشيخ يشارك في القمة العالمية للتعليم        «جامعة جدة» ضمن تصنيف «التايمز» البريطاني    السينما والدراما السعودية: بين أزمة النص ومشكلة الأداء    إعلام كارداشيان!!    قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية يشهد تخريج طلبة القوات البرية السعودية المبتعثين لروسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مكتبة المؤسس تترجم رحلة الألماني كارستن نيبور للشرق
نشر في الوطن يوم 05 - 05 - 2021

فيما كانت جزيرة العرب تشكل بقعة مجهولة بالنسبة للعالم الأوروبي، وأسهمت كتب الرحالة الذين وفدوا إليها في القرون الماضية بشكل كبير في إضاءة ملامح الجزيرة العربية وما تكنزه من تراث ومن ثراء معرفي.
ومن بين الرحلات العلمية الأكاديمية التي أسهمت في ذلك رحلة الرحالة الشهير كارستن نيبور التي وثقتها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في إصدارها ترجمة لكتاب: «رحلة نيبور إلى الجزيرة العربية» Carsten Niebuhr الذي يروي فيه رحلته من الدنمارك إلى الجزيرة العربية مع ستة من العلماء الذين فارقوا الحياة قبل إكمال الرحلة؛ بسبب المرض؛ إلا أن المؤلف تابع الرحلة وحيدا، وكانت أهداف الرحلة الإجابة على أسئلة طرحتها أكاديمية العلوم بباريس حول هذه البقعة المجهولة من العالم.
خرائط تفصيلية
رسم كارستن نيبور في الكتاب أول خرائط تفصيلية لجزيرة العرب، وعددا من المناطق، والمدن التي زارها في كل من: اليمن، والعراق، والخليج العربي، وسورية، وفلسطين، ووصف عادات أهلها، وأحوالهم المعيشية، والاجتماعية، وبعض الخرائط يُستفاد منها إلى يومنا هذا.
وقد نشر المؤلف نتائج رحلته في عدة كتب، ومقالات، كان أهمها الكتاب الذي بين أيدينا، وهو يُعد أول وصف علمي يقوم به رحالة أوروبي للجزيرة العربية، ومناطقها، ومدنها، حيث كان المؤلف قوي الملاحظة، وكانت أبحاثه حول الشرق، والجزيرة العربية بشكل خاص الأولى من نوعها؛ وعده المستشرقون الأوروبيون «المؤسس الأول» للبحوث العلمية، والجغرافية عن بلاد العرب.
آفاق علمية
لقد فتحت رحلة المؤلف آفاقا واسعة للبحث العلمي حول تاريخ شعوب هذه المنطقة وحضاراتها: فتتالت البعثات من بعده للتعمق بالموضوعات التي طرحها نيبور في وصف رحلته، وخصوصا العادات، والتقاليد، والديانة، وشعائر الحج، ووصف بعض المدن العربية، وعماراتها، وأسواقها، وجوامعها؛ مما دفعت الأكاديميات الأوروبية إلى تشجيع تعلم اللغة العربية، وفتح اختصاصات: تاريخ الجزيرة العربية وجغرافيتها، وأنتربولوجيا، والعلوم الإسلامية، فإلى عصر التنوير تعود أوائل الترجمات الأجنبية للقرآن الكريم باللغات الأوروبية.
ولعل ترسيخ هذه الرحلة لجملة من الثوابت العلمية عن بلاد العرب غيرت النظرة الاستشراقية التي كانت تجهل الحضارة العربية والإسلامية، وعززت من قيمة البحث العلمي وفتحت المجال أمام الرحالة والباحثين لقراءة المنجز الحضاري والتراثي للعالم العربي، وقراءة ما تكنزه جزيرة العرب والمملكة من عناصر ثقافية وتراثية وحضارية متنوعة.
يذكر أن كارستن نيبور مستكشف ورياضياتي وعالم خرائط ألماني عمل في خدمة الدولة الدنماركية، عاش في الفترة ما بين 17 مارس 1733 - 26 أبريل 1815 ولد كارستن نيبور في قرية بشمال غربي ألمانيا في سكسونيا السفلى، عمل فلاحا في مزرعته أول سني حياته، ثم أظهر ميلا لدراسة الرياضيات وتلقى بعض الدروس في علم المساحة والخرائط. وكان عضوا بالأكاديمية الملكية السويدية للعلوم وأكاديمية النقوش والآداب الجميلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.