سمو أمير منطقة الرياض يستقبل الرحالين السعودي والمغربي    تكليف سعد الحريري بتشكيل حكومة لبنان رغم معارضة التكتل    بالتعاون مع الاتحاد العربي    الهلال عُقدة أبها في دوري محمد بن سلمان للمحترفين    وزير الداخلية يدشن الخدمات الإلكترونية الجديدة للمديرية العامة للجوازات    9244 أسرة مستفيدة من الاستشارات في المودة منذ بداية العام 2020 م    جراحة ناجحة لإعادة يد مبتورة في مستشفى الملك فهد في الهفوف    120 مهندساً وفنياً لضبط النظام الصوتي للحرم المكي    الإمارات تسجل 1578 إصابة جديدة بكورونا    قوات الاحتلال تعتقل خمسة فلسطينيين من محافظتي نابلس وجنين    أمانة العاصمة المقدسة تواصل حملاتها الرقابية على المنشآت التموينية    لجنة الحكام تستعرض أحداث الجولة الاولي للدوري    هيئة الهلال الأحمر تدشن كتاب المسعف الكفيف بلغة برايل    تعرف على حكام مباريات الدوري السعودي اليوم    3 اتفاقيات بين سدايا وIBM وعلي بابا وهواوي    الشؤون الإسلامية بالقصيم تنظم سلسلة كلمات دعوية في جوامع ومساجد الرس    جامعة تبوك تحتفي باختتام أنشطتها الطلابية لعام 1441ه    ورشة عمل تطويرية بلجنة القطاع المالي والتمويل بغرفة الرياض    الدفاع المدني يحاصر حريق تنومة لمنع وصوله للمناطق السكنية    14428 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن ” في #القنفذة    اهتمامات الصحف المغربية    7 معلومات عن مجموعة Proud Boys الإيرانية المتورطة في الانتخابات الأمريكية    "التخصصات الصحية" تُعلن حصول أكاديمية القيادة على الاعتراف الأمريكي    تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج "الحوار المجتمعي"    أتربة على نجران والمدني يحذر قائدي المركبات    الدكتور السحيباني يشكر القيادة بمناسبة تعيينه المندوب الدائم للمملكة في منظمة التعاون الإسلامي    خلال الربع الثالث من 2020    انفوجرافيك.. «الصحة» توضح أهم فحوصات العيون المتوفرة في مرافقها    %0.5 نسبة التغير السنوي في مؤشر أسعار العقارات بالسعودية    «تعليم الرياض» : رصد حضور الطلاب والطالبات عبر نظام «نور»    الهلال في ضيافة أبها.. التعاون أمام النصر للتعويض ..والإثارة تجمع الأهلي والوحدة    أضرار بالغة ل«إيقاف الخدمات» على الشركات والأفراد    تنبيه مهم من «الأرصاد» لسكان مكة: توقعات بنشاط للرياح وتدني للرؤية حتى ال8 مساءً    اهتمامات الصحف المصرية    ألمانيا تسجل أعلى حصيلة يومية بأكثر من 11 ألف إصابة بكورونا    «أمين جدة» يكشف موعد الانتهاء من إنشاء أول مدينة متكاملة لسكن العمالة (فيديو)    #وظائف شاغرة لدى متاجر شركة بنده    الفيصل: مشروع «وصْل» نقلة نوعية في التعاملات وتسهيل للمراجعين    آل منصور يلحق بالجبرين وهوساوي في العميد    عون: أنا عاجز ولن أرحل    تفعيل مشروع القصيم منطقة ذكية ومناقشة مخطط الأراضي القديمة في بريدة    مجموعة العشرين تبحث تحديات الفساد والجرائم الاقتصادية    أمام خادم الحرمين.. السفراء المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير المدينة يوجه بخطط لمعالجة المشروعات المتعثرة    «الغضب السعودي» يقلق تركيا    مستشفيات الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية بشكل آمن وفعال    تشكيل «كبار العلماء» تميز بالتنوع في المذاهب الفقهية    ليفربول يُسقط أياكس في هولندا ب النيران الصديقة    أدبي #الباحة يجمع المحيط ب #الخليج في أمسية شعرية    مقتل 11 امرأة قرب القنصلية الباكستانية في أفغانستان    رئاسة شؤون الحرمين تدشن مبادرة "معتمرون"    تطوّر إعلام الحرمين... وهذا همِّي    تطور أحداث العالم والعقل    سيتي يضرب بورتو بثلاثية في دوري الأبطال    دور عبدالفتاح أبو مدين في إعادة حمزة شحاتة للحياة    وكيل إمارة منطقة المدينة المنورة يفتتح الاجتماع السنوي لمديري الشؤون الإدارية والمالية بإمارات المناطق    أمير المدينة يوجه بسرعة معالجة المشروعات المتأخرة والمتعثرة    برئاسة خادم الحرمين.. مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي ويصدر عددًا من القرارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكرة والبسكويت يهددان مستقبل البشرية
نشر في الوطن يوم 24 - 09 - 2020

أثناء فترة رئاسته، كان لدى الرئيس جون كينيدي هاجس بشأن ما سيحدث عندما يتلقى معلومات وهو بعيد عن البيت الأبيض تستدعي شن ضربة نووية عاجلة. فأنظمة اتصالات الطوارئ لإصدار أمر الإطلاق قد لا تعمل من أي مكان في العالم، وإذا اتصل بغرفة الحرب في البنتاغون ليأمر بمثل هذه الضربة، فماذا سيقول؟ وكيف سيتحقق الضابط المناوب من هوية الرئيس؟ رداً على هواجس كينيدي، صممت هيئة الأركان المشتركة الأمريكية في بداية الستينيات من القرن الماضي ما يعرف ب»الكرة» النووية، وأصدر كينيدي بعدها مرسوما رئاسيا بأن الكرة سترافقه على الدوام. وهي ليست كرة بالمعنى الحقيقي وإنما هي حقيبة سوداء صغيرة تسمى رسميا حقيبة الرئيس للاستجابة للطوارئ. يوجد بداخلها قائمة بخيارات الضربة النووية، والبسكويت، وهاتف آمن. «البسكويت» الذي في الحقيبة ليس وجبة خفيفة للرئيس، وإنما هي بطاقة تحمل رموز توثيق إطلاق الإسلحة النووية
يتولى حمل الكرة أو الحقيبة مرافق عسكري للرئيس، وغالبا ما يشاهد في خلفية صور الرئيسين الأمريكي والروسي.
وفي حال تعرض الرئيس لمكروه يمنعه من أداء مهامه، تنتقل الكرة (سلطة إطلاق الأسلحة النووية) إلى نائب الرئيس، وإذا تعذر الوصول إليه، تنتقل إلى رئيس مجلس النواب ثم الذي يليه في التسلسل القيادي المتعارف عليه لديهم، وهكذا.
عندما أصيب كينيدي بالرصاص في دالاس كان ضابط الصف إيرا غيرهارت، الذي يحمل الكرة، في الجزء الخلفي من موكب الرئيس، اختص البنتاغون في البداية لمعرفة مكان تواجد غيرهارت، لكنه كان في طائرة الرئاسة عندما أدى نائب الرئيس آنذاك ليندون جونسون اليمين الدستورية. للرئيس فقط دون سواه السلطة المطلقة لإطلاق الترسانة النووية الأمريكية، والتي تكفي لتدمير كوكب الأرض، ولو حصل وأطلقت الأسلحة النووية فلن يستطيع أحد إرجاعها، وقد تكون تلك اللحظة نهاية الحضارة البشرية.
لقد أسهمت الحرب الباردة في رفع وتيرة التأهب لشن هجوم أو رده، ووضعت الأسلحة النووية في حالة تأهب قصوى على مدار الساعة، ولذلك تستثمر كل من الولايات المتحدة وروسيا تريليونات الدولارات في بناء ترسانة نووية جديدة.
وفي ظل وجود رؤساء لا يمكن التنبؤ بنصرفاتهم مثل ترمب و كيم جونغ-أون يتباهون بأزاريرهما النووية، فإن على سكان الأرض القلق على مستقبلهم.
هناك بعض الأصوات الآن تنادي بتقييد سلطة الرئيس المطلقة في إطلاق أسلحة نووية، ليس لتجريد صلاحيته، وإنما لإحكام السيطرة على أسلحة قد تتعدى آثارها التدميرية الدولة المعادية لتشمل معظم الدول، فالرؤساء بشر وهم عرضة للأخطاء مثل غيرهم، وآلاتهم يمكن أن تتعطل، ولا توجد ضوابط للعملية، وقد يسوغ الرئيس لنفسه إطلاق أسلحة نووية عند وجود تحذير من هجوم، ولكن ماذا لو كان التحذير خطأ، فحواسيب أجهزة الإنذار المبكر قد تتعرض للاختراق، عندها تكون قد بدأت نقطة اللاعودة.
وقد حدثت عدة إنذارات خطأ من قبل، ويمكن أن تحدث مرة أخرى. فعلى سبيل المثال، في عام 1980، تم إبلاغ مستشار الأمن القومي عن إنذار خطأ، وكاد يبلغ الرئيس جيمي كارتر على أنه هجوم حقيقي، ولكن لحسن الحظ، كُشف في الوقت المناسب. كما أظهر تقرير للبنتاجون أنه نتيجة للهجمات الإلكترونية، فإن الرئيس قد يواجه إنذارات خطأ بشن هجوم أو قد يفقد القدرة على السيطرة على الأسلحة النووية.
وكما قال الرئيس ريتشارد نيكسون «يمكنني الذهاب إلى مكتبي ورفع سماعة الهاتف وفي غضون 25 دقيقة سيموت 70 مليون شخص».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.