الصحف السعودية    فراسة قائد.. وحكمة قرار    هل تخفض «أوبك+» إنتاج النفط مليون برميل يومياً ؟    100 دولة في مؤتمر IVC بالرياض.. اليوم    رئيس أوزبكستان يستقبل وزير الحج    الحوثي يبدد الهدنة ويصر على الحرب    تونس تقطع دابر «الإخوان»    الضرب في إيران.. والصراخ في الضاحية    نظرية «روشن»    عمر صبحي وتغريدات أخرى    تعادل سلبي في قمة الجولة الخامسة بين النصر والاتحاد    أمير الباحة يدشن مبنى جمعية إكرام لرعاية المسنين    33 مقراً في المناطق للتسجيل في الشهادات المهنية الاحترافية    نجوى بين كندا وأمريكا والمكسيك    ندوة "الأرشيف المصور وحفظ التاريخ" تناقش توثيق حياة الأمم عبر العصور    5 أغذية في أوقات محددة تسرع حرق الدهون    الطائف: مراجعو طوارئ «فيصل الطبي».. بين الألم والانتظار    رفع الأثقال يخفض مخاطر الوفاة بالأمراض 9 %    السجن (20) عاماً وغرامات لمزوّري محررات رسمية    ألمانيا ضمن أكبر خمسة شركاء تجاريين للمملكة.. و«الجينوم» و«الهيدروجين» تعكسان مستقبل العلاقات    ثورة المرأة في إيران تنتقل إلى الجامعات    «البدر» يوقِّعُ مجموعة "الأعمال الشعرية" في "كتاب الرياض"    هيئة التراث تشارك بقطع نادرة في معرض الرياض    "ركن المؤلف السعودي" يستهدف الكتّاب    منظمة التحرير: البناء الاستيطاني يخيم على المشهد السياسي في انتخابات «الكنيست»    استشارات طبية وفعاليات ترفيهية لكبار السن    د. طارق خاشقجي إلى رحمة الله    «طبية جامعة الملك سعود» تنجح في استئصال ورم نادر من صدر مريضة        تداعيات الحرب .. 10 مواقع تعذيب روسية في إيزيوم                                                        أوساسونا يعرقل انطلاقة الريال بالتعادل معه في الدوري الإسباني                ترقية "الحرقان" إلى رتبة لواء    خادم الحرمين الشريفين يتلقى رسالة خطية من رئيس جمهورية أذربيجان    الجامعة العربية تؤكد اهتمامها بقضية التغيرات المناخية وتأثيرها على المجتمعات في المنطقة    تحت رعاية معالي قائد القوات المشتركة.. الإسناد الطبي المشترك ينظم "يوم المسعف الميداني"    الأمر بالمعروف تفعّل حملاتها التوعوية عبر الشاشات واللوحات بمبنى محافظة #حوطة_بني_تميم    سمو محافظ حفر الباطن يطلق حملة "حق الله" التوعوية    «كبار العلماء»: الثقة الملكية بأن يكون ولي العهد رئيسا لمجلس الوزراء تتويج لجهوده في خدمة دينه ووطنه    سمو نائب أمير الشرقية يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    هيئة الأمر بالمعروف ب #البدائع تُشارك في مهرجان التين عبر الحافلة التوعوية والمصلى المتنقل    بالصور.. "نُسك" تُنفذ جولات تعريفية في دول آسيا الوسطى    ولي العهد.. وحقبة جديدة من الثقة الملكية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تطوير مناطق الحج ومشروع توسعة باسم الملك سلمان
نشر في الوكاد يوم 07 - 08 - 2022

سهل الله جل وعلا لعباده المسلمين ويسر أداء نسك الحج منذ هيأ مكان البيت لإبراهيم عليه السلام وأوحى إليه رفع القواعد من البيت ودعا ربه أن يجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وأن يرزقهم الله من خيراته.
توارث المسلمون حج البيت الحرام، على مر العصور رغم ما مر من فترات عطل فيها إرهابيون نسك الحج.
في مقابل هذا السلوك المشين، كان التسابق لإعمار البيت والمشاعر حلبة تنافس بين من تولوا الحكم في مكة، سواء أكان تأمين طرق الوصول أو يسر التنقل واستطاعة الزاد والراحلة.
إن ما حظي به الحج من اهتمام متعدد الرؤى والاجتهادات، كانت أعمالا صالحة يتقرب بها إلى الله احتسابا وإحسانا.
في عصرنا الحديث منذ قرن من الزمان، منذ كانت السيادة والقيادة للعهد السعودي، تأسيساً وترسيخا من الملك المؤسس عبدالعزيز رحمه الله ومن خلفه من القيادات من بنيه، رحم الله من مضى منهم وأعز من بقي، والحال في تطوير متوال في دراسات فنية ومعمارية إنشائية
للحرم المكي، تماشيا مع تزايد أعداد الحجاج من كل فج عميق، ومن ينظر بعين الإنصاف فيما حصل من توسعات، فإن ذلك يرتقي بالفكر والنظر، بل الإعجاب رغم أنوف من يحسدون وطننا على ما تم من تطوير وتحديث.
قبل أسبوعين كتب البروفيسور صالح عبدالعزيز الكريم مقالاً في صحيفة المدينة، اقترح فيه اقتراحا بديعا فحواه أن يتم فيه حل بناء قطار (جلف كار) في الدور الثاني من الحرم ليكون الطواف فيه لكبار السن ومن به عجز ضعف، وذلك تخفيفا وإبعادا للمشقة، وتسهيلا للطواف بعيدا عن زحام الطواف سواء في صحن المطاف أو الأدوار العليا ذات المساحة الطويلة.
تواصلت مع البروفيسور الكريم بواسطة الواتساب شاكرا له هذا التفكير الخلاق والاقتراح المبهج.
ثم نقلت مقاله للبروفيسور عبدالله بن جنيدب العتيبي مهندس توسعة الحرم المكي الأخيرة وطلبت رأيه في مقترح الأخ عبدالعزيز الكريم، فأفادني أكرمه (إن التصميم الحالي يتضمن تصميم لقطار في دور الميزانين الأول والميزانين الثاني ومحطات لهما في مبنى الخدمات الشمالي، وجاهز للتنفيذ متى ما اعتمد ذلك).
هذان الرجلان من نوابغ البناة الفكري العلمي الناضج، من أبناء وطننا الكبير المملكة العربية السعودية، أرض الأرومة والقبلة والاستقبال.
وهنا فلعلي أقتدي بهما وأقترح أن يظلل صحن المطاف بمظلات متحركة آلياً، فتحاً وإغلاقاً، كم هو الحال في المسج النبوي في الفراغ المكشوف بين التوسعات وبين الحرم في اتجاه القبلة، وهي التي تشغل عند نزول المطر وسطوع الشمس وقت الهاجرة حيث الحر الشديد.
ولا أعلم إن كان بالإمكان تطبيق الرذاذ كما هو الحال في مشعر عرفات تلطيفا للجو.
ولعل هنا أرجو الله جل وعلا أن يكون تحقيق ما أشير إليه هنا، أن يكون مشروعا للملك سلمان أعزه الله كتوسعة أسوة واقتداء بمن سبقوه من ملوك وطننا رحمه الله.
ولعل نظر الملك وولي العهد سلمهما الله في الأمر والتوجيه باعتماد ما يلزم لتنفيذ قطار الطواف ليكون عملا يستوجب الدعاء لهما بالجزاء الأوفى
بالتزامن مع الجزيرة الاحد 9 محرم 1444ه- 7 اغسطس 2022م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.