النصر يطبق تقنية الذكاء الاصطناعي على لاعبيه    «الصحة» تقر خطة طوارئ للتعامل مع الحالات المشتبهة بمطار نجران    الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين تشارك مع الأمم المتحدة في مناقشة حلول تعزيز تمويل التنمية في فترة جائحة كورونا    إسلام الطربوش    إعادة هيكلة منظومة الحياة!    التنافسية على الطبخ بين الرجال    احفظ نفسك والله معك    قولوا الحمد لله    إنها السعودية يا معشرَ العميان    ضرورة جعل الأثرياء يخجلون من جشعهم    الرشيدي نائباً لمدير مستشفى الأسياح العام    إغلاق 21 منشأة خالفت القرارات الاحترازية بالرياض    15 دقيقة مراسم زواج العسيري في محايل    ابن ناصر: خبرة البابطين طورت فنية آسيا في كرة الطائرة    عكاظ شابة بالستين تحلّق بفضاءات التألق !    أوبك وروسيا تتفاوضان لتخفيض الإنتاج قبل اجتماع يونيو    اعتماد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات    نتنياهو يكشف عن خطته لتطبيق سيادة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية    المعتقلون في سجون الحوثي عرضة للإصابة بكورونا    إصلاح وتركيب فواصل التمدد لثمانية جسور في الرياض    بعد 70 عاماً من الترفيه.. برحة «العيدروس» في جدة تتوقف احترازياً    آثار المملكة اكتسبت شهرة عالمية لقيمتها الفنية والتاريخية    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    ريتر: بايرن لن يحتفل بلقب الدوري في «مارين بلاتز»    إعلام الضجيج.. هدر للوقت والجهد والمال    القاهرة تشهد "عن بعد" المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    حرس الحدود البحري يخلي بحارا صينيا كُسر كف يده على متن إحدى السفن    وزير الشؤون الإسلامية يؤكد على المصلين بضرورة جلب سجاداتهم الخاصة إلى المساجد ويوجه كبار السن بعدم الحضور إليها حفازا على صحتهم    رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم: استئناف الموسم مبدئياً بتاريخ 17 يونيو    "واس" توثق التزام أهالي جازان بالإجراءات الوقائية خلال ساعات السماح بالتجوّل    أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    تعليق مفاجئ من البيت الأبيض على معركة ترامب و تويتر    شاهد .. قائمة السلع الغذائية المقرر رفع الرسوم الجمركية عليها بدءا من 10 يونيو المقبل    "واس" تتابع جهود الجهات الأمنية بتبوك لمنع التجول    الحارثي بطلاً للعالمية و عنودتحصد الأرتجالية في ثاني أيام "ساتاگ20"    إزالة تعديات بمساحة ١٤١ ألف م2 بأحد رفيدة    مدني الطائف ينقذ 3 مواطنين بينهم طفل فقدوا في منطقة جبلية    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 1.17 %    الشؤون الإسلامية بتبوك تواصل تهيئة 1875 مسجدًا وجامعًا لاستقبال المصلين    الأمير يحذر من التفاوض مع عسيري    جامعة سعودية تقفز 50 مرتبة في تصنيف جامعات العالم    موقف المواعيد والمهُل المقررة أمام ديوان المظالم أثناء تعليق الحضور    فنون أبها تحتفل بالعيد بالاتصال المرئي    استمرار تعليق العمرة والزيارة حتى إتمام المراجعة الدورية    مدير صحة عسير يطمئن على صحة متطوعيْن تعرضا لحادث مروري خلال إيصالهم الأدوية للمستفيدين    بدء التجول بجميع مناطق المملكة عدا مكة والسماح بممارسة رياضة المشي داخل الأحياء السكنية اعتبارا من اليوم    ولي العهد يبحث مع رئيس روسيا جهود تحقيق استقرار الأسواق البترولية    كتلة المستقبل: تدور حول نفسها    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    أميرُ الإنجازاتِ    الوصول للفرح    المسجد النبوي: دروس إلكترونية ل169 ألف مستمع    أمانة منطقة المدينة المنورة تُدشن هويتها البصرية الجديدة        الطبيبة فاطمة: عيّدنا بين جدران الحجر    عكاظ في سن ال60    محمد بن ناصر ينوّه بجهود الصحة والأمن في تنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية    المستشار "آل محسن" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحج.. إنسانية أطّرَتها بلاغة المواقف وتجلّيات الصُّوَر
نشر في الوكاد يوم 15 - 08 - 2019

وأنا أهِمُّ بكتابة هذا المقال؛ الذي أختار طوعاً وعفويّاً أن يكون نجاح حج هذا الموسم موضوعه؛ لم أفلح في التخلّص من هيمنة الصورة واكتساحها لكل فضاءاتنا العامّة والخاصّة، تلك الصُّوَر التي شدهتنا وجبهتنا بعمقها وجمال تأثيرها؛ صور عابقة بالحسّ الإنساني الرهيف الشفيف، إذ استطاعت صور تلك المشاهد الإنسانية لحجاج بيت الله الحرام أن تشدّ أعيننا وتتّخذ طابعاً كونيّاً لافتاً بعد أن نجحت في جِعْل الإنسانية والجمال قابلين للتداول والتعاطي في كل أصقاع الدنيا.
من منّا لم ينغمر حسّه ووجدانه مع تلك الصورة الباذخة ثراءً إنسانيّاً لرجل أمن يحمل مسنّاً في حالة تمازج روحي عجيب لا تملك إلاّ أن تطبع قبلة ودودة وممتنة على جبين ذلك المصوّر الفنّان الذي استطاع أن يأسر تلك اللحظة المفعمة بالصدق والحسّ الوجداني العميق الذي تلبّس رجل الأمن والمسن وأن يوثّقها من أجل الجمال والإنسانية المحضة. لحظة تتلفّظ بصريّاً بكلام طويل يبدأ ولا ينتهي. لم تكن تلك اللوحة الإنسانية هي الوحيدة؛ بل إنها صور عديدة لا تعد ولا تحصى، بعضها نجحت عدسات المصوّرين في اقتناصها، وبعضها انسربت من بين يدي الزمن اللاهث الذي لا يتوقّف ولا يُستعاد؛ وهو أمر طبيعي لبقعة محدودة المساحة يغشاها ما لا يقل عن ثلاثة ملايين حاج قدموا من مشارق الكون ومغاربه.
هو إذاً احتفاء بالصورة وأميز وأبرز تجليّاتها؛ باعتبارها لازمة وجودية، مثلها مثل اللغة وباقي الوسائل التعبيرية التي اعتمدها الإنسان في سيرورة انفصاله عن كائنات محيطه كما يراها السيميائي سعيد بنكراد بالإضافة إلى كون الصورة لغة تنتج هي الأخرى معاني قد لا تتحقّق في اللغة بالقدر نفسه من الوضوح، لكنها توجّه الوجدان إلى ما أغفلته الكلمات أو تجاهلته.
إذاً ما الذي يمكن استخلاصه من هذه الصور البالغة الدلالة؟ حين يتماهى المواطن مع كل مكوّنات بلاده من مؤسسات ووزارات وقبلها قيادته؛ لخدمة ضيوف الرحمن في مشهد إنساني عظيم لا يخالطه رياء ولا زيف؛ ولا يتخلله مداجاة أو افتعال أو تمثيل؛ جميعها صور عفوية تقطر إنسانية وحباً وحُدْباً وتسامحاً وصفاء نية وسلامة طويّة؟ لا شكّ أنّ استخلاص القيمة والمعنى من تلك المشاهد يؤكّد أنّ هذا الشرف - خدمة الحرمين الشريفين - سلوك ومنهج سعودي بامتياز، منهج أصيل متجذّر منذ عهد المؤسس العبقري الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه - الذي جعل من هذا المسلك رؤية وقيمة واستراتيجية غير قابلة للمزايدة أو التقصير أو التراخي، ولم يتّخذه منهاجاً مؤقّتاً أو عابراً لظرف وزمان معيّنين، بل إنه ندب نفسه وأبناءه من بعده لاتخاذ هذا المنهج سياسة أصيلة غير قابلة للتأجيل أو التقصير؛ ولعلّ هذا ما يفسّر أن ملوك هذه البلاد العظام تمثّلوا هذا المنهاج في سياستهم للمملكة العربية السعودية وأكدوا ويؤكدون في كل مناسبة أنهم خُدّام للحرمين الشريفين ويعدونه أفضل وأعظم شرف يمكن أن يحظى به قائد. لم يزايدوا على هذه الشعيرة ولم يخلطوا سياستهم مع الغير - مهما بدت مختلفة - بموقفهم من تسهيل أداء هذه الشعيرة لأي دولة ومواطنيها فيمن يرغب أداءها؛ بل إن التسهيلات والاحتفاء والكرم هي خصيصة ملكية سعودية بامتياز. رأينا المزايدين على الحج والساعين - بغباء - إلى تدويله؛ ولم تتخذ القيادة السعودية موقفاً شائناً أو لا إنسانيّاً مع حُجّاج تلك الدول؛ ولم يؤخذوا بجرائر غيرهم؛ وبقيت السمات الإنسانية المشفقة هي الملمح الأجمل في تعامل السعودية مع ضيوفها القادمين للحج أو العمرة والزيارة للأماكن المقدسة.
إنّ في تضمين النظام الأساسي للحكم في المملكة العربية السعودية مادة تعنى بهذه الأماكن المقدسة تأكيداً أصيلاً على أهميتها؛ فقد جاء في المادة الرابعة والعشرين للنظام الأساسي للحكم ما يؤكد أنه "تقوم الدولة بإعمار الحرمين الشريفين وخدمتهما، وتوفر الأمن والرعاية لقاصديهما، بما يمكن من أداء الحج والعمرة والزيارة بيسر وطمأنينة". لذا فلا غرو أن يؤكد خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - خلال استقباله لأصحاب الفخامة والدولة، وكبار الشخصيات الإسلامية في مشعر منى في 12 أغسطس 2019م، قوله: "لقد شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن، خدمة نفخر بها، فجعلنا رعايتهم وسلامتهم في قمة اهتماماتنا، وسخرنا لهم كل ما يعينهم على أداء حجهم، وفق مشروعات متكاملة تهدف إلى تيسير أداء الحج، وسلامة قاصدي بيته الحرام، ومسجد رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، مكملين بأعمالنا الجهود الجليلة التي بذلها ملوك هذه البلاد المباركة، منذ عهد مؤسسها جلالة الملك عبدالعزيز - رحمه الله - رحمة واسعة.".
نقلا عن الرياض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.