أمير الجوف يُشدد على رفع الجاهزية لاستقبال ضيوف الرحمن    إعلان نتائج القبول النهائي لطالبي الالتحاق برتبة (جندي)    سوق الأسهم يغلق منخفضاً بتداولات بلغت 6.5 مليار ريال    لجنة النظر في مخالفات أحكام نظام «المقيّمين المعتمدين» تقر 50 مخالفة    «البيئة» تمكّن المنشآت البيطرية من «ترقيم الإبل» إلكترونياً.. 5 خطوات للتسجيل    "موسم جدة" يستقطب 157 مشروعًا و13 مطعمًا عالميًّا    البرلمان العربي يصنف ميليشا الحوثي "جماعة إرهابية"    أبرز التحديات في المجموعة الثانية لكأس أمم أفريقيا 2019    المملكة توقع مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية مع البوسنة والهرسك    تنفيذ القصاص في جانية أقدمت على قَتل وافدة بخنقها وحرقها    أمير الكويت يبحث في العراق تطورات المنطقة    النائب العام يشيد بالدور الرقابي والتشريعي ل"الشورى"    نجاح زراعة أول جهاز لتحفيز العصب الحائر ب"جامعي الخبر"    "إشرافية مهرجان المسرح الجامعي" تعقد اجتماعها الأول بجامعة المؤسس    التخصصات الصحية توقع اتفاقية تعاون مع "زراعة الأعضاء"    فعاليات متنوعة يقدمها مهرجان البصر لزواره    مركز بحوث المدينة المنورة يصدر الطبعة الثالثة من "التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة"    انطلاق فعاليات صيف طريب 1440 ومبادرة حسن الوفادة    فرنسا تستضيف اجتماع «دعم اللغة العربية» في مؤسسة «سلطان الخيرية»    الشورى يطالب التأكد من صحة فواتير المياه وتقييم برامج الدعم الزراعي    مركز الحوار العالمي يبدأ صياغة الخطة الدولية لحماية أماكن العبادة    المحافظ الفلقي يتفقد قرى بني ذيب والمجمعات التعليمية    تعزيزات أميركية.. وإيران تهدد الأساطيل    مصادر: “الصندوق العقاري” سيبدأ العمل بتعديلات آلية الدعم الجديدة الشهر المقبل    أمير الشرقية: تضحيات الدفاع المدني مشهودة    نيمار: أريد العودة إلى بيتي    سمو أمير الباحة يستقبل مدير "هدف" المعين حديثاً المنطقة    “شوريون”: هيئة الإذاعة والتلفزيون عاجزة عن تقديم محتوى إعلامي بالمستوى المنشود    رسميا.. الحائلي يتسلم مفتاح الاتحاد من ناظر    إسقاط طائرة لميليشيا الحوثي باتجاه المملكة    الأهلي يمهد صفقة خبراني    " الغذاء والدواء" تبدأ الحملة التفتيشية الثانية على منشآت بيع الأسماك    المحاكم العمالية تصدر 3700 حكم في 18 يومًا    بدء القبول في جامعة الحدود الشمالية .. الاثنين القادم    تسونامي اليابان يخلف 26 جريحا    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل الجهات المشاركة في احتفالات موسم العيد    اخلاء سبيل بلاتيني في قضية "فساد خاص" مع beIn    زواج الأقارب أكبر أسبابه .. نقص المناعة الوراثي لدى حديثي الولادة السعوديين أعلى من أمريكا ب20 ضعفا    اهتمامات الصحف المغربية    وفد من مجلس الشورى يزور لبنان    محايل.. مواطن يتبرع بجزء من مزرعته لافتتاح طريق يخدم أسرة شهيد    3 ملايين مستخدم لتطبيق «مصحف المدينة النبوية»    "القيادة" تعزي رئيس وزراء أثيوبيا في وفاة والده    5 تنبيهات متقدمة ل«الأرصاد».. رياح نشطة وأتربة وغبار    حالة الطقس المتوقعة اليوم الاربعاء    مواطن يقاضي مستشفى ويطالب بتعويض مليون ريال بعد هروب «الطبيب المخطىء»    إطلاق مشروع «شباب حيوي» لنشر الحوار وتعزيز الشخصية السعودية    الأمير منصور للصائغ: الأهلي أمانة    سموه يتسلم نسخة من التقرير وبجانبه الدهش    أمير منطقة عسير خلال الاستقبال    أمير تبوك يلتقي أهالي المنطقة في جلسته الأسبوعية    أحمد المالكي مساعداً للعطوي    وزير الثقافة خلال زيارته المبنى    الطلاق أكثر من الزواج !    الدراسات الاجتماعية.. الضرورة الغائبة    يا فرحان.. هل الضحك من الشيطان؟!    البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يفتتح مكتبا له في المحافظة رسمياً.. صعدة تنتقل من الدمار إلى التنمية والإعمار    رئاسة الحرمين تبدأ في أعمال صيانة الكعبة المشرفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نُكثر من عبارة «أعداء النجاح»
نافذة الرأي

قالوا إنها فطرة بشريّة أن يغار أحد من إنجازات آخر، ويرى آخرون أنها شرقيّة، مثل بعض الأطياب والبهارات والمؤسسة، وهي واضحة داخل العمل فإذا ظهرت بادرة إبداع من واحد، ظهر معها في قلوب من حوله شيء من الغيرة، قد لا تصل إلى الكره والمعاداة الواضحة، لكنها موجودة.
تصل الحالة إلى درجة أن منهم فوق المبدع لا يودون ذكره أو شكره.
في السنين الأخيرة قرأنا فيضا من المقالات تحمل عنوان: أعداء النجاح. وكأن أصحاب تلك المقالات اتفقوا على تلك التسمية الجذابة، وشخصيا لا أرى أن الخالق سبحانه أودع هذه الخصلة عند البعض وأبعدها عن البعض الآخر، والحالة - إذا ابتعدنا عن الفلسفة - لا تعدو كونها خليط من "حب التملّك" أو وجود ذخيرة من الحسد لدى أحدهم ضد قريب أو صاحب قديم، أما أن يكون عدوا لكل من نجح في شأن من شؤون الحياة، فهذا لا يوجد، ومن هنا لا أتفق مع عبارة "أعداء النجاح".
ثم إننا في عصر المنافسات الشرسة في المال والاقتصاد ولا مجال للتفرغ لمعاداة ناجح أو مُبدع، غلا في مجال تتبع الموهبة التي منحها لهذا أو ذاك. فالحديث عن الثريّ فلا ربما أتى من باب نسبة عبقريته إلى جذور أو أصول عرقية، ويبدأ الحديث وينتهي حول هذا الموضوع، ومن المحللين من قال إن الظروف والبيئة لها دور فعال في النجاح.
والحسد والغيرة موجودة بكثرة في أدبياتنا نحن العرب، بدءا من القرآن الكريم الذي نهى عنها، حتى شعرنا ونثرنا وحكاياتنا التراثية، وعجز المحدودون أن يرسموا الخط بين عبارة "أعداء النجاح" والحسد والغيرة.
والحسد والغيرة والنميمة أمراض خطيرة، والبعض يسميه اليوم بأنفلونزا العقول والقلوب، وفعلاً هي كذلك لأنها تصيب العقل وتفسد القلب، قال الشاعر:
كل العداوات قد ترجى مودتها
إلّا عداوة من عَداك عنْ حَسَد
فإنّ في القلب منها عُقدة عُقدتْ
وليس يفتها راقٍ إلى الأبد
وقال شوبنهاور: أقصى أماني الحاسد زوال نعمة المقصود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.