المملكة تدين استهداف مطار أربيل بإقليم كردستان العراق    بريطانيا تستدعي السفير الروسي على خلفية هجمات سيبرانية    أمانة المدينة ترفع 38 ألف طن من النفايات وتنفذ 5000 جولة رقابية    الخارجية الفلسطينية : دولة فلسطين تنتظر موقفاً أمريكياً ودولياً حازماً من الاستيطان    مشعل بن ماجد للملك وولي العهد: أعاهدكم أن أكون مخلصاً للدين ثم المليك والوطن    مسجد الأطاولة التاريخي يستقبل المصلين لأداء الصلوات الخمس    غوميز فرنسي بنكهة سعودية    بالصور.. بينها سجادات مصنوعة من سجاد الحرم النبوي.. توزيع هدايا للمرابطين بالحد الجنوبي    الحصيني : احذروا الغبار وحبات البرد وغزارة الأمطار الليلة    المحكمة الجزائية المتخصصة تعلن موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة ضد المتهم عبدالله الحربي    هيل من بعبدا: حزب الله يمنع قيام دولة سالمة    لجنة الانضباط: إيقاف عبدالرزاق حمدالله مبارتين    أمانة الشرقية تخصص قطعتي أرض لصالح وزارة البيئة والمياه والزراعة    أمير جازان يستقبل المحافظين ومديري الجهات الأمنية موجها بمضاعفة الجهود لخدمة المواطنين    البرلمان العربي يعرب عن قلقه إزاء قرار إيران البدء في تخصيب اليورانيوم    قرابة 7000 آلاف طالب وطالبة يؤدون الاختبارات عن بعد    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 9987 نقطة    طالبات السعودية يحصدن 4 جوائز عالمية في أولمبياد الرياضيات    العراق يسجل 7810 إصابات جديدة بفيروس كورونا    وفاة والدة صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن منصور بن مشعل بن عبدالعزيز    طالبات المملكة يحصدن 4 جوائز عالمية في الأولمبياد الأوروبي للرياضيات    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين لتفطير الصائمين بإندونيسيا    هيئة الاتصالات تعقد ورشة عمل تعريفية حول تراخيص «قطاع الخدمات البريدية اللوجستية»    «السعودية للكهرباء»: العدادات الذكية ترفع موثوقية الخدمة وأنظمة القراءة والفوترة    أسرة الطيار ترفع الشكر لخادم الحرمين وسمو ولي العهد في التعزية بوفاة والدهم    حكام مباراة أبها والعين بدوري محمد بن سلمان    «الحج والعمرة»: 5 خطوات لأداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    وزارتي "الموارد البشرية" و " الصناعة والثروة المعدنية" تعلنان إطلاق برامج دعم الأجور لتحفيز توطين وظائف القطاع الصناعي    "ميكالي" يُجهز "الهلال" لمباراة "أجمك" بمران تكتيكي    إغاثي الملك سلمان يسلم مساعدات طبية لمكافحة كورونا في اليمن    لجنة تحكيم مسابقة الملك سلمان تستمع لتلاوات (21) متسابقاً ومتسابقة في اليوم الثالث من التصفيات النهائية    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين للعام 1442ه بجمهورية إندونيسيا    في انتظام سماوي جميل.. اقتران هلال قمر رمضان بالثريا مساء اليوم    سمو أمير الشرقية يستقبل مدير عام فرع وزارة التجارة بالمنطقة    استهتار ومهرجانات وحفلات.. الهند تسبق البرازيل في اصابات كورونا    إجراء أكثر من 6 آلاف عملية جراحية في أقسام العمليات بمستشفيات صحة جازان    فيصل بن مشعل يستعرض دور إمارة القصيم في تأهيل وتطوير وادي الرمة    ممثلة الأمم المتحدة في العراق : استهداف مطار أربيل تهديد لاستقرار العراق    غوارديولا يتألق مع مانشستر سيتي    القبض على مواطن تباهى بتعاطي المخدرات بالرياض    هيئة تقويم التعليم والتدريب ورئاسة الحرس الملكي توقعان اتفاقية تعاون    مسارين للوقاية من الفيروس في المملكة    البتكوين «محرمة وتشبه صالة قمار».. الشيخ المنيع يحدد ثلاث ميزات للنقد    إصابة 5800 ووفاة 74 بكورونا رغم تلقيهم جرعتي اللقاح في الولايات المتحدة    بالفيديو.. الشيخ "المنيع" يروي قصة أول مناظرة له مع معلمه المصري.. وكيف رد عليه الأخير    محمية الملك عبد العزيز الملكية تزرع 100 ألف شتلة ضمن المرحلة الأولى من مشروع تشجير المحمية    إغلاق 9 مساجد في 5 مناطق.. وإعادة فتح 10    18 مساراً للطواف ومظلات وكمامة ومناديل معقمة للمعتمرين    تنشط في رمضان.. التحذير من منشآت تجمع الأموال بحجة حفر آبار بالخارج    النصر يتعادل سلبياً مع الوحدات    «المرئي والمسموع» يسلم الترخيص السينمائي رقم 11    كاميرا أجهزة آيفون 14 ستكون بدقة 48 ميجا بكسل    «النيابة»: السجن 15 سنة وغرامة مليون ريال عقوبة تسهيل دخول المتسللين    الحائلي يطالب النمور بنقاط «الصدارة»    الهلال الأحمر بالمدينة يبدأ بتنفيذ برنامج موسم رمضان 1442ه    وعد «نايف» يقود أبناء الشهيدين وزنة والمولد لميدان الشرف        مدرب النصر: من الصعب تغيير الفريق في يومين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدر كريم: قوارب ميولي رست على شاطئ الاتحاد .. ووكالة الأنباء جلبت لي القلق
رشح "الزبال" للنجومية .. وقال انه لايعلم عن ميول ابنائه
نشر في الرياض يوم 21 - 05 - 2010

الرياضة أصبحت حاضراً صناعة لذا لم تعد متابعتها مقتصرة فقط على الرياضيين، فهناك آخرون ليسوا في الوسط الرياضي وأصحاب مسؤوليات ومهام بعيدة عن الرياضة، لكنهم يعشقونها سواءً حديثاً أو منذ فترة طويلة.
الوجه الآخر الرياضي لغير الرياضيين تقدمه "دنيا الرياضة" عبر هذه الزاوية التي تبحث عن المختصر الرياضي المفيد في حياتهم وهو رئيس مركز غزوة للدراسات والاستشارات الإعلامية بالرياض الإعلامي الدكتور بدر بن أحمد كريم.
* ماذا بقي من الرياضة في ذاكرتك ؟
- بقيت أشياء كثيرة، رواد، ومحررون، ولاعبون، وملاعب.. أتذكر من بين الرواد : محمد الصايغ، عبد الرحمن بن سعيد، عبد الله الفيصل، عبد الحميد مشخص، عمر شمس، حمزة فتيحي.. ومن المحررين الرياضيين: تركي السديري، هاشم عبده هاشم، خالد المالك.. ومن اللاعبين: سعيد غراب، سلطان بن مناحي، مبارك عبد الكريم، علي داوود، أحمد عيد، عبد المجيد بكر.. ومن الملاعب: ملعب الصبان، ملعب الصائغ، ملعب الوحدة، ملعب الاتحاد، ملعب الأهلي، ملعب الشباب.
الاندية عجزت عن تكوين مؤسسات ثقافية .. والفقر يستحق البطاقة الحمراء
* بين مثلث الغربية، والاتحاد، والوحدة، والأهلي.. أين كانت ترسو قوارب ميولك ؟
- على شاطئ الإتحاد.
* ما هي أول وآخر مباراة حضرتهما في الملاعب؟.
- أول مباراة كانت بين الاتحاد (جدة) والوحدة ( مكة) وآخر مباراة كانت بين "الهلال" و"النصر" وكلاهما من الرياض .
* بوصلة الميول الرياضية إلى أي مدى تتجه بأبناء الإعلامي بدر كريم ؟
- اثنان منهما لا أعلم ميولهما، واثنان أعلم.
* بدأت علاقتك بالإعلام من خلال الفن، مرورا بالسياسة، والاجتماع، ومختلف أنواع العمل الصحفي، باستثناء الرياضة ؟
- الفن في مرحلة الشباب، والسياسة من خلال تكليفي بمتابعة النشاطات الإعلامية للملك الشهيد " فيصل بن عبدالعزيز " والاجتماع من خلال حصولي على درجة الماجستير، أما الرياضة فعشتها مقدما لبرنامجها في الإذاعة السعودية في جدة ( ركن الرياضة ) ومشرفا بالنيابة على ملحق الرياضة الصادر آنذاك عن صحيفة المدينة المنورة، حيث كان الصديق الدكتور هاشم عبده هاشم المشرف الأول عليه.
نغبط اللاعبين على نجوميتهم ... ونترحم عليهم عندما يترجلون
المذيعون والمذيعات استسهلوا الصعب..وفي المؤسسات الاعلامية «زامر الحي لايطرب»
- من مذيع إلى مدير برامج، إلى مدير عام الإذاعة، إلى مدير عام وكالة الأنباء السعودية، إلى عضو في مجلس الشورى.. ما هي أبرز هذه المحطات بالنسبة لك ؟
* المذيع ما زال يسكنني حتى الآن، وإدارة البرامج كانت مجالا للحزم، والمحاسبة ، والشكر، والمدير العام للإذاعة كان مجالا للتخطيط، والتنفيذ، والمتابعة، وإدارة وكالة الأنباء السعودية: سهر، وقلق.. أما المحطة الأخيرة ( مجلس الشورى ) فقد كانت مشاركة في الرأي.
* في مجلس الشورى كم كانت نسبة الاهتمام والنقاشات للرياضة ؟ وهل تظن أنه كافيا لمساعدة رعاية الشباب نحو معالجة الخلل ؟
- بوصفي كنت عضوا في لجنة الشؤون الثقافية والإعلامية، المكلفة بدراسة تقارير أداء الرئاسة العامة لرعاية الشباب، كان الاهتمام بالرياضة يعتمد على مدى قرب العضو من المجال الرياضي، وإذا استعصى على أحدهم أي أمر، فإن العودة إلى ذوي الخبرة من خارج المجلس، مطلوب وضروري.
* في لقاء صحفي سابق قلت: "إن الأمر يحتاج لمؤسسات تنتج لاعبين، محترفين، مؤثرين في العمل الرياضي، لا باعة متجولين، يحملون بين أيديهم بضاعة كاسدة، يمكن استخدامها اعتمادا على الترويج الإعلامي".. بين تاريخ ذاك اللقاء والآن، هل لمست تغييرا في ذلك ؟
- سأكون صريحا مع نفسي ومعك .. لم ألمس تغييرا جوهريا، فبعض الأندية الرياضية ما زالت عاجزة عن أن تكون مؤسسة ثقافية، وبعض اللاعبين يلهثون وراء المال، وهم معذورون، فمستقبلهم غامض، والمؤسسات التي تنتج لاعبين محترفين في المجتمع السعودي مفقودة.
بدر كريم اعلن عشقه للاتحاد
* قلت أيضا في اللقاء ذاته:" إن التحصيل العلمي لمعظم اللاعبين السعوديين ضعيف، وثقافتهم الاحترافية متواضعة" هل يعني هذا أن مزاولة الرياضة، أصبحت العدو اللدود للارتقاء بمستوى التحصيل العلمي، مع العلم بأن البعض يؤمن بأن الرياضة جزء من تشكيل الثقافات ؟
- في الساحة الرياضية الآن ، بعض اللاعبين على قدر جيد من الثقافة الرياضية الاحترافية، والتحصيل العملي، وهؤلاء يفترض أن يكونوا القدوة لمن يليهم من اللاعبين، ولا ينبغي أن يكتفوا من بعد الغنيمة بالإياب.
* ذكرت أن هواية احتراف الكرة السعودية لم تنضج.. أين تكمن العلة، أفي سن اللوائح المنظمة لهذه العملية ؟ أم في التطبيق ؟ أم في فكر من يعمل في الأندية والاتحادات ؟
- الكرة السعودية تعيش الآن عصر العولمة بكل ما فيها من حسنات وسيئات، ويفترض أن تلم الأطراف المشاركة في العملية الاحترافية ككل، بحيث يشترك فيها الجميع، ولا ينبغي أن يظل طرف يغرد خارج السرب.
* لو طلب منك أحد الشباب أن ترشده إلى أين يذهب هل لمواصلة الدراسة ؟ أم الاتجاه إلى الرياضة، وتوقيع عقد احتراف في أحد الأندية.. ماذا ستقول له ؟
- أفترض نفسي مستشارا عنده، وأفترض أنه أدرى بمصالحه، ولو كان لي حق نصحه لما ترددت أن أقول له: واصل مشوارك العلمي، و " اغنم من الحاضر لذاته فليس من طبع الليالي الأمان".
* برأيك ماذا ينقص الإعلام الرياضي ؟ وهل لمست منه أنه إعلام يواجه المشكلات ويعالجها ؟ أم أنه إعلام من السهل توجيهه لمصالح معينة ؟
- ما ينقص الإعلام الرياضي وجود قسم في كليات أو أقسام الإعلام في الجامعات السعودية، لتدريسه، وإعداد الإعلامي الرياضي المتخصص .. أنت في زمن التخصص ولست في زمن " بتاع كلو"!! وبعض قنوات الإعلام الرياضي تعاني من التعصب المقيت، وبعضها الآخر من السهل توجيهها لمصالح معينة، وقل أن تجد قناة تواجه المشكلات، والتحديات الرياضية وتعالجها، بموضوعية، وفهم، واستيعاب، ربما لندرة المتخصص الرياضي.
* من هو اللاعب الذي رأيته يتحدث، ولمست من خلال صوته، وثقافته، نجاحه، لو تحول إلى مذيع ؟
- لم يخطر ببالي هذاالسؤال، وإذا كنت مصرا على الإجابة، فاعطني فسحة من الوقت، أسمع، ثم أقرر.
*يشتكي بعض نجوم المجتمع من شرائح مختلفة، من طغيان نجومية الرياضيين بحجة أنهم أكثر ثقافة وتحصيلا علميا.. هل تشعر بهذا الحنق على الرياضيين ؟
- قضية النجومية نسبية، ومختلف عليها، ولكن هناك شبه اتفاق على أن بعض من يعملون في أي مجال من مجالات الحياة يكونون نجوما، حتى " الزبال" المحترف يمكن أن يكون نجما، وكثير من الناس يغبطون اللاعبين الرياضيين على نجوميتهم، ويترحمون عليهم عندما يترجلون.
* هناك من يقول: إن القنوات الرياضية أصبحت موطنا للمذيعين الفاشلين.. هل أنت متابع لها ؟ وإلى أي مدى تتفق مع هذا القول ؟
- الإخفاق- ولا أقول الفشل- ليس في المذيع الرياضي فحسب، بل هو في معظم المذيعين والمذيعات في المجالات الأخرى، ممن استسهلوا الصعب، وزج بهم بعض المسوولين في معترك العمل الإذاعي والتلفازي، وهم غير مؤهلين لذلك.
* في وكالة الأنباء السعودية التي رأستها، لم يكن القسم الرياضي مواكبا للأحداث بصورة دائمة، وربما حتى الآن.. لماذا ؟ هل لأنها جهاز حكومي يعمل وفق أطر معينة ؟ أم بسبب غياب الكوادر التي تعرف كيف تلتقط الأخبار، وتقدمها طازجة لوسائل الإعلام الأخرى؟
- شيء من هذا وشيء من ذاك، أما الآن فأحيل السؤال لأخي وصديقي الأستاذ "عبد الله الحسين" المدير العام الحالي لوكالة الأنباء السعودية.
* من يصنع الآخر.. الإعلام بتأثره وتأثيره ؟ أم الرياضة بصخبها واهتمام الناس بها ؟
- كلاهما يتفاعل مع الآخر من جهة، ومع المتلقي من جهة أخرى، فلا إعلام بدون تأثير، ولا رياضة بدون اهتمام شرائح معينة من الناس بها.
* مركز غزوة للدراسات والاستشارات الإعلامية العائد لكم.. أينه من الأبحاث الرياضية ؟
- بل قل: أين المؤسسات الإعلامية السعودية الرسمية والخاصة منه ؟ هناك عدم اقتناع بجدوى المحلي، ربما لأن زامر الحي لا يطرب، الأهمية الكبرى عند وسائل الإعلام السعودية الآن تكمن في: معرفة عدد القراء، والمستمعين، والمشاهدين، ونسبة الإعلان فحسب، على أن تقوم بها مؤسسات ومراكز أبحاث خارجية.. وإذا طرق باب مركز غزوة الإعلام الرياضي السعودي فسيجد من يفتح الباب.
* بطاقة صفراء لمن توجهها ؟
- للعنف الأسري.
* وأخرى حمراء تمنحها لمن ؟
- للفقر.
* أخيرا شكل لنا منتخبا من المذيعين، ومن ترشح منهم ليكون قائدا، وإدرايا، ومدربا، وطبيبا ؟
- إلا هذه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.