بيئة عسير تنظم ورشة آلية جمع العينات للتقصي عن السالمونيلا    إصدار " النشرة الشهرية للصناعة والتعدين" لشهر أبريل    مجمع إرادة بالرياض يحتفل باليوم العالمي لمكافحة المخدرات    التشكيل المتوقع لمواجهة الأهلي والشباب    هدف استثنائي لرومارينيو قبل لقاء الباطن    الحجرف يؤكد دعم مجلس التعاون لتعزيز الأمن والسلام في اليمن    المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر ذي الحجة    تعليم الشرقية ينفذ 754 ورشة عمل حول السلامة المرورية    190 ألف حاج يغادرون المدينة المنورة إلى مكة المكرمة    المياه الوطنية تعلن عن رقمها المجاني    أمير الكويت يتسلم رسالة خطية من الرئيس المصري    أمانة الشرقية تواصل تنفيذ مشاريع أعمال وتأهيل الطرق الرئيسة والفرعية    سمو نائب أمير الحدود الشمالية يستقبل المحافظين    مستشفى أسترالي يشيد ببطولة مبتعث سعودي أنقذ حياة مسنة    فرص وظيفية لخريجي وخريجات منشآت التدريب التقني والمهني بجازان    رئيس "هيئة شؤون الحج في ليبيا": التدرّج بعودة نسب الحجاج قرار حكيم من المملكة    الصحة : تسجيل 1076 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    تحولات مهمة فى البيئة الإقليمية    "الخبير المالية" توقع اتفاقية مع "وامض"    نشاط في الرياح المثيرة للأتربة على عدد من المناطق    "المركز الوطني للأرصاد": رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة عسير    مسؤول أمريكي: مجموعة السبع ستزيد العقوبات على روسيا    محمد بن سلمان وهندسة السياسة الإقليمية    اهتمامات الصحف المصرية    جامعة الملك سعود تحصل على جائزة علمية لمبادرة تحليل هرمون النمو التحفيزي المختصر    إيران ترضخ للتفاوض مع الغرب    «إنستغرام» يطلق ميزة رسائل ال24 ساعة    أمير الجوف: منفذ الحديثة جاهز لاستقبال الحجاج    «الفيصل» يتفقد صالات الحج والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز    ملايين طالب وطالبة.. لأول مرة.. الاختبار الثالث والنهائي لهذا العام5    جدة: استعادة أكثر من 500 ألف م2 من أراضي الحكومة    حزني عليك مختلف يا علوي الصافي    ولي العهد يستعرض مع قائد جيش باكستان المجالات العسكرية وفرص تطويرها    رومارينهو وتاليسكا ينافسان إيغالو على «الهداف»    وصول أولى طلائع المستفيدين من مبادرة «طريق مكة» من المغرب    «الإياب» يبتسم للأزرق.. دوماً    ولي العهد ورئيس الوزراء العراقي يبحثان دعم وتعزيز أمن واستقرار المنطقة    "شؤون الحرمين" تطلق برنامج تصحيح تلاوة الفاتحة لحجاج بيت الله    10 أفكار إبداعية تفوز بجوائز سباق الإعلام "ميدياثون"    الترجي بطلا للدوري التونسي للمرة السادسة على التوالي    جبل «طُوَيْق».. تاريخ وأمجاد    مدير الأمن العام : اليوم العالمي لمكافحة المخدرات يشكل فرصة واعدة لتحصين البشرية من أخطار المخدرات    قضية أمبر هيرد تعود للواجهة    السعوديات يتسابقن على شرف خدمة ضيوف الرحمن    أمير تبوك يدشّن فعاليات «الرعاية خلال الأزمات»    ورشةُ عملٍ حول قطاع التطوير العقاري في المملكة ومصر                                مقعد "الكرويتة" يعيد ذكريات المقاهي الشعبية في جدة التاريخية                    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشعب الإيراني على مشارف الحرية
نشر في الرياض يوم 17 - 05 - 2022

تحت شعار "اخجل يا رئيسي، واترك السلطة" اقتحم المتظاهرون الإيرانيون قواعد الباسيج في مدن ومحافظات خوزستان ولرستان وجهارمحال وبختياري وسيستان وبلوشستان، ووصلت الاحتجاجات إلى مدينة نيسابور في خراسان وبلدة رضوية في طهران ومدينة أردبيل، ووصلت أخبار الانتفاضة إلى جميع دول العالم رغم محاولات الملالي التأثير على الإنترنت، ونالت مادياً ومعنوياً من أنصار النظام.
وما زالت الاصطفافات على حالها بعد أربعة عقود من المواجهة ضد نظام ولاية الفقيه الذي يسفك الدماء من أجل البقاء ومواصلة النهب، رغم أن النظام يسخر كل طاقاته المعادية للشعب، في هذه المعركة المصيرية، لقمع الجبهة المقابلة، لكنه يبقى عاجزا عن وقف الانتفاضة، أو منعها من التوسع والتعمق.
يعود عجز النظام لسببين، أولهما وصول الطاقة التفجيرية في المجتمع لذروتها بسبب الفقر، التضخم، الأزمات الاجتماعية الحادة، الغضب، الكراهية واسعة النطاق، مما يحول دون السيطرة على حالة التفجر، حيث يشير غلام علي حداد عادل إلى ضياع الفرصة، وثانيهما تأثير القوة الطليعية ومنظمتها الفولاذية وقوتها المناضلة "وحدات المقاومة" على الأوضاع حيث يشير المقربون من خامنئي على منابر الجمعة إلى قوة تأثيرها في المجتمع.
أصبحت وحدات المقاومة العامل الفعال، بؤرة تحفيز، تثوير، وتوجيه الغضب الاجتماعي نحو الإطاحة بالنظام، ولم يعد حضور نشطائها خافيا في إحراق المراكز الحكومية والاستيلاء على قواعد الباسيج في الانتفاضة التي تشهدها البلاد.
وتقود هذه المؤشرات مجتمعة إلى حقيقة الوقوف على مشارف النصر والحرية، حيث تجاوز انتشار الانتفاضة قدرة الملالي على إخمادها، ويتسع أفق طي صفحة من التاريخ، والاقتراب من الخلاص.
ورغم ذلك إلا أن اعتقالات قوات الملالي مستمرة وبلا هوادة وكشفت العديد من المصادر عن أكثر من اعتقال 2273 سجيناً سياسياً وسجناء الرأي في سجون نظام الملالي.
يقبعون في 267 سجنًا ومركز احتجاز ومعسكرًا ومركز ما يسمى مراكز التأهيل التابعة لهيئة سجون النظام.
وذكرت بعض المصادر بأن لدى الشرطة 159 مركز احتجاز، ووزارة المخابرات 147 مركز احتجاز منفصل. بحسب إحصائيات عملت في يوليو 2020.
بدورها نشرت لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب التابعة للمجلس الوطني للمقاومة قائمة وصفت بأنها "سرية للغاية" تشمل السجناء السياسيين وسجناء الرأي في السلطة القضائية لنظام الملالي في الوقت الحاضر، والتي تضم أيضًا عددًا من سجناء الانتفاضة ووحدات المقاومة، وتضم القائمة 2567 تسلسلا لأسماء السجناء، تكررت 294 منها بسبب تنوع التهم والجرائم المنسوبة إليها. ونتيجة لذلك، بلغ إجمالي عدد الأسماء غير المتكررة 2273 شخصا، منهم 1552 مدانًا و721 متهمًا. تشمل التهم والإدانات ما يلي:
الإساءة للمرشد الأعلى.
الإساءة لمؤسس الثورة الإيرانية الخميني.
الإساءة لتمثال الخميني.
الإساءة لقائد الثورة.
الإساءة للمقدسات وإهانة مسؤولي البلاد وإتلاف الممتلكات العامة.
الإساءة العملية واللفظية لمسؤول حكومي والإخلال في نظام المحكمة.
واتهامات واهية وأعذار أخرى.
الانتماء إلى المجموعات المعارضة في البلاد.
العضوية والنشاط في الجماعة الداعية لإسقاط النظام.
الاجتماع والتواطؤ لارتكاب جريمة ضد الأمن.
المحاربة والفساد في الأرض.
نشاط دعائي ضد نظام الملالي.
العضوية في الجماعة المناهضة للنظام وأنشطة دعائية ضد النظام بإضرام النار في لافتة عليها صورة الإرهابي قاسم سليماني.
الانضمام إلى جماعة بهدف زعزعة الأمن القومي (وحدات المقاومة) والعمل لصالح الجماعات المعارضة بكتابة الشعارات وإرسال مقاطع إلى جهات خارجية.
العضوية في منظمة مجاهدي خلق، والأنشطة الدعائية ضد النظام، والإساءة للقيادة الإيرانية، والتعاون مع دول أجنبية معادية، والتقاط صور لمبنى المكتب لاستقاء المعلومات، والتعريف به كغرفة تعذيب.
يجدر الذكر أن من بين 267 سجنا، هناك 160 سجناً متهالكا، ويطالب المسجونون بها المساعدة سواء فيما يتعرضون له أو بما ينقصهم من احتياجات رئيسة.
وفي الوقت الراهن هناك 159 معتقلا للشرطة و147 معتقلا أمنيا في البلاد، حيث يتم إدارتها من قبل أجهزة الشرطة والأمن حسب تعميم هيئة السجون.
منذ وصول الملالي إلى السلطة وعمليات القمع والإخفاء والسجن مستمرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.