الفيصل يوافق على تسيير شاحنات التمور لأبطال الحد الجنوبي    مليار ريال أرباح سابك في الربع الثالث    إتقان العقارية : 1.026.157.456 ريال إجمالي بيع أراضي العزيزية مول والمعارض والبرج وبدر    إلى هيئة مكافحة الفساد    النداء الأخير لكوفيد 19 للرحلة المسافرة الى «اللا مكان»!    فريق عمل سلسلة «ما وراء الطبيعة» ل عكاظ: نتمنى ألا تخذل الصورة القارئ    وزير الاستخبارات الإسرائيلي: وفد سوداني يزور تل أبيب قريبا    ترامب عن حياته قبل الرئاسة: "كنت سعيداً"!    أفغانستان.. مقتل قيادي مهم في القاعدة    درس التاريخ الذي أنقذ ماكرون    "التحالف": اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها الميليشيا الحوثية باتجاه المملكة    سجل أبطال كأس الملك.. الأهلي يتصدر ب13 لقبًا    الغاني أوسو يوقع للأهلي بنظام الإعارة    حجازي يقود دفاع النمور في الديربي    الاهلي فرصة فيتوريا الأخيرة.. والنصر يفتح قنوات اتصال مع سباليتي    وزير الرياضة يلتقي السفير الأمريكي لدى المملكة    الهريفي يكسب !    «حقوق الإنسان» تدعو لحماية الأطفال من الانحراف    زوجة نائب رئيس نادي الوحدة عبدالحميد كاتب إلى رحمة الله    ناصر في عش السعادة    القبض على 3 من مخالفي الإقامة سرقوا مركبة ومبالغ مالية وقاوموا رجال الأمن    تعليم عن بعد واختبارات عن قرب !    نراكم بقلوبنا    محافظ ظهران الجنوب يرأس لجنة مشروع ترشيد استهلاك المياه والكهرباء    ضبط قائد مركبة قاد بسرعة عالية جدًّا وعرض حياة الآخرين للخطر    "هدية" تختتم معرض القمة بلغة الإشارة    الهروب إلى الموسيقى!    رب أخ لم تلده أمي    محاربة خطاب الكراهية    أول سعودية تنال جائزة ليڤزيت للإنجازات البحثية المتميزة 2020    هذه ضوابط تقديم الخدمات للمعتمرين من خارج السعودية    ماكرون.. هجوم صادم وحقيقة مُرّة !    سرت بشائر بالهادي ومولده    قصة حياة (علي)..!    أرقام.. وتصريح مقلق.. !    ارتداد كورونا وسباق الانتخابات الأمريكية..!    القدر الوراثي والتصحيح الجيني    ضيف غريب في ملعب جدّة!!    محاضرة ثقافية في النادي الأدبي بالأحساء    اتحاد الكرة يعتمد 2 نوفمبر قرعة كأس الملك    المملكة تدين التفجير الإرهابي الذي استهدف مركزاً تعليمياً بكابول    رئيس مجلس النُّواب المغربي يلتقي برئيس مجلس النُّواب الليبي    إهداء ثلاث شاحنات من التمور إلى أبطال الحد الجنوبي    كعكي يُحفز الاتحاديين: نمر جديد في كتيبة النمور    المملكة تفتح أبوابها للمعتمرين من الخارج    القيادة تعزي سلطان بروناي دار السلام    أمير الرياض يلتقي المفتي والسفير المعين بإسبانيا وسفير لبنان    متحدث التعليم: يمكن للموظفين التقدم على مسار التميز للابتعاث ولا يمكن التعديل على الطلب    موجة ثانية حادة.. إسبانيا تفرض حالة طوارئ جديدة للحد من كورونا    سمو الأمير منصور بن محمد يستقبل رئيس جامعة حفر الباطن    محافظ ضباء يفتتح مبنى وحدة الخدمات الشاملة التابعة لفرع وزارة الموارد البشرية بتبوك    «التقاعد» تودع أكثر من 6.7 مليار ريال في حسابات عملائها لأكتوبر    "الشؤون الإسلامية" تواصل تنظيم سلسلة كلمات توعوية بجوامع ومساجد محافظة حفر الباطن    " التجارة " توضح موقف العسكريين من فتح السجلات التجارية    التحالف: تدمير "مفخخة" في الأجواء اليمنية أطلقتها المليشيا تجاه المملكة    حساب المواطن يوضح حقيقة وجود رابط جديد للتسجيل    اختتام مهرجان رمان القصيم الرابع بالشيحية    التمكين ليس ترفاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: «حل الدولتين» أساس السلام
نشر في الرياض يوم 25 - 09 - 2020

اتفق وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا ايمن الصفدي وسامح شكري وجان إيف لودريان أمس الخميس على حل الدولتين كأساس للسلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط.
وأعرب وزير الخارجية وشؤون المغتربين الاردني ، خلال مؤتمر صحفي للوزارء الثلاثة في عمان وعن بعد وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس ، عن قلقه من انسداد آفاق المباحثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وقال الصفدي إن "الجميع متفق على حل الدولتين كأساس للسلام العادل والشامل في المنطقة".
وأضاف الصفدي أن "لا سلام شامل وعادل إلا بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، ووجهودنا مستمرة لتحقيق ذلك"، موضحا أن "القانون الدولي والمعاهدات السابقة هي المرجع الأساسي لنا لتحقيق السلام".
وأوضح أن "اجتماع اليوم يأتي في لحظة فارقة ومهمة في المنطقة ويعكس حرصا على العمل لإيجاد آفاق حقيقية لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين ووفق المرجعيات المعتمدة".
وأضاف أن "جميع اتفاقيات السلام الموقعة بين دول عربية وإسرائيل تعتمد على كيفية تعامل الجانب الإسرائيلي معها".
بدوره أكد وزير الخارجية المصري "أهمية التوصل إلى سلام شامل في المنطقة قائم على قرارات الشرعية الدولية، وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو وعاصمتها القدس الشرقية".
وقال شكري إن "أهمية الاجتماع اليوم يكمن في بحث إيجاد وسائل مناسبة لتقريب وجهات النظر وفتح قنوات للاتصال بين طرفي الصراع ووصولا إلى صيغ تؤدي لحل هذا الصراع الممتد".
وأضاف أن "الاتفاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين تقود لمزيد من الدعم للتوصل لسلام شامل ودائم في المنطقة".
ودعا وزير الخارجية الفرنسي إسرائيل إلى "تعليق قرار ضم أراض فلسطينية جديدة في الضفة الغربية المحتلة بشكل دائم"، والجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى "إعادة إطلاق المحادثات بينهما".
وقال لودريان إن "الاستقرار في المنطقة يجب أن يتم عبر حل الدولتين"، مضيفا أن "اتفاقيات السلام التي وقعت مع إسرائيل يجب أن تعكس استقرارا على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".
وشارك وزير الخارجية الألماني في الاجتماع عبر آلية الاتصال المرئي، بعد إلغاء زيارته للأردن.
وكان وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لعملية السلام أكدوا أمس دعم عملية السلام في الشرق الأوسط بهدف تحقيق السلام العادل والشامل والدائم.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدوه في العاصمة الاردنية عمَان الخميس.
وأكد الوزراء، في ختام، الاجتماع التزامهم دعم جميع الجهود المستهدفة تحقيق سلام عادل ودائم وشامل يلبي الحقوق المشروعة للأطراف كافة، على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمرجعيات المتفق عليها، بما فيها مبادرة السلام العربية.
وشددوا على أن حل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، الذي يضمن تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من يونيو 1967، لتعيش جنبًا إلى جنب إسرائيل بأمن وسلام، هو السبيل لتحقيق السلام الشامل والدائم والأمن الإقليمي.
واتفقوا على أن بناء المستوطنات وتوسعتها ومصادرة الممتلكات الفلسطينية خرق للقانون الدولي يقوض حل الدولتين، ودعوا طرفي الصراع إلى تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2334 بالكامل وبجميع بنوده.
وأكدوا أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في الأماكن المقدسة في القدس، والدور الهام للأردن والوصاية الهاشمية على تلك الأماكن المقدسة.
وشددوا على أن حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي على أساس حل الدولتين هو أساس تحقيق السلام الشامل، وأكدوا أهمية أن تسهم إتفاقات السلام بين الدول العربية وإسرائيل، بما فيها الاتفاقيتان اللتان وقعتا أخيرًا بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين مع إسرائيل، في حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي على أساس حل الدولتين من أجل أن يتحقق السلام الشامل والدائم.
وجددوا التأكيد على الدور الجوهري لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) وضرورة استمرار توفير الدعم المالي والسياسي الذي تحتاجه للمضي في تنفيذ ولايتها وفق القرارات الأممية وتقديم خدماتها الحيوية للاجئين.
وطالبوا بإنهاء الجمود في مفاوضات السلام وإيجاد آفاق سياسية، وإعادة الأمل عبر ىمفاوضات جادة يجب أن يكونوا أولوية، وأكدوا ضرورة استئناف مفاوضات جادة وفاعلة بين على أساس القانون الدولي والمرجعيات المتفق عليها بشكل مباشر بين طرفي الصراع أو تحت مظلة الأمم المتحدة، بما في ذلك الرباعية الدولية لتحقيق هذا السلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.