أمير القصيم يدشن مشروع مستشفى الإبل الأكبر على مستوى العالم    ارتفاع التمويلات السكنية والفلل تتصدر    اتحاد القدم ينتظر موافقة الحكام الأجانب    الاتحاد يصل عسير ويخوض 4 وديات    أخضر الجامعات يكتسح المصري بنتيجة كبيرة    الهلال يدشن معسكره    رُباعية برشلونة في شباك فياريال تُشعل «الليجا»    «الشؤون الإسلامية»: «عازف العود» ليس من منسوبينا وسنقاضي ناشر المقطع    «التعليم»: 63 مشروعاً مدرسياً تستوعب قرابة 30 ألف طالب    الصين تُطمئن: الإنفلونزا «الجديدة» لا تصيب البشر بسهولة    الصحة العالمية: ارتفاع يومي قياسي في حالات الإصابة بفيروس كورونا عالمياً    أمير الرياض يواسي أسرة العبدالكريم    بحكمة قيادتها.. المملكة تواصل دعم مواطنيها ضد تداعيات جائحة فيروس كورونا    زيادة متوقعة في أسعار التأمين العام المقبل.. وتوجه لإعلان تكتلات سعودية كبرى    برشلونة يتفوق على فياريال ليتجاوز أثار أسبوع صعب    أمير منطقة حائل ونائبه يعزيان مساعد مدير شرطة المنطقة للضبط الإداري بوفاة والده    هل لنا موقف مع الفيسبوك!    لماذا يسعون إلى تخريب اتفاق الرياض؟    ترقية ضباط لرتبة لواء في الرياض    تكثيف ضبط المخالفات المرورية في الشرقية    محاكم التنفيذ تبدأ بإسناد أعمال التصفيات القضائية لمركز «إنفاذ»    الويمني مديرا عاما لفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة #عسير    الجوائز.. تثمير للثقافة    "فرسان" تاريخ عريق.. وشواهد حضارية متجذرة    تجارب الدراما والمسرح في «فنون أبها»    بعد رحليها.. الزعيم: رجاء الجداوي أفضل نموذج للسيدة المصرية    عودة العمل مع الاحتراز بإفتاء الجوف    بين الرثاء والنياحة فرق    أمير منطقة حائل يطلع على آخر مستجدات برامج التطوير الصحي بالمنطقة.    بنك البلاد يطلق عرضا خاصا على فتح الحساب بطريقة رقمية    جدة.. سقوط رافعة في خزان مياه ووفاة قائدها ب«حي الأجواد»    قصة مدينة في كتابين !    التاريخ.. مسرح الشك المستمر !    الناقور وقوارب الموت الإيطالية    التعليم : تأمين وتجهيز 29.341 مختبراً مدرسياً للبنين والبنات    إيران ما بعد نطنز    الديموقراطيون.. قوة ثور وعقل ذبابة !    القصبي يجتمع مع كتاب الرأي    ملك البحرين يعين الشيخ ناصر بن حمد أميناً عاماً لمجلس الدفاع الأعلى وإنشاء جهاز الأمن الإستراتيجي    «القيادة» تهنئ رئيس «القمر المتحدة» بذكرى الاستقلال    «أوجعت تركيا».. الجيش الليبي يكشف تفاصيل ضربة «الوطية»    مصدر في قوات حفتر: غارات جديدة تستهدف "تحركات معادية" في مناطق جنوب ليبيا    بريطانيا تقترب من شراء لقاح كورونا ب624 مليون دولار    :سمو أمير منطقة جازان يعزي بوفاة رئيس تحرير جريدة الرياض فهد العبدالكريم ..    الملك سلمان للإغاثة يقدم الخدمات الطبية بمحافظة حجة    "منشآت": القطاع الخاص يحتاج من 3 إلى 6 أشهر للتعافي من جائحة "كورونا"    الانتهاء من أعمال فرش مسجد قباء    خادم الحرمين يوافق على تمديد عدد من المبادرات المتعلقة بالتأشيرات والإقامات للوافدين    وزير الصناعة: تعاون بين عدد من الجهات الحكومية لإنتاج 10 ملايين كمامة يومياً    أمير نجران : لا أحد أعلى من القضاء والتقاضي    دعم مستشفى عفيف العام بأجهزة ومعدات طبية وتقنية مختلفة    سمو نائب أمير منطقة جازان يستقبل مدير فرع التجارة بالمنطقة    إلى جنة الخلد أبا يزيد    لقطات من تشييع جثمان فقيد الإعلام فهد العبدالكريم    مريع بن حمد أبو دبيل في ذمة الله    السليمان: بعض الاقتصاديين يغالطون أبسط مبادئ الاقتصاد.. المداحون آفة المجتمعات    حاكم المطيري وإخضاع السنة النبوية للسياسة    الأمانة.. والنفاق السلوكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شخصياتنا و«مطب» الظروف المحيطة
نشر في الرياض يوم 28 - 10 - 2005

«الطريقة» التي نكون بها قناعاتنا كلمه تضم (انفعالاتنا ..مشاعرنا ..طريقة تفكيرنا) انفعالاتنا..تتغير بتغير المشاعر المسببة لهذا الانفعال والمشاعر هذه.. يسيطر على جزء كبير منها تفكيرنا والأجزاء المتبقية مبالغتنا أو تحجيمنا أو أو أو .. إذن نحن الآن نتجرد وننظر للحقائق نفسها لا إلى معلقاتها وتبعاتها المرتبطة بظروفنا فلو اتفقتم معي فيما سبق ستتضح لكم تلك الشعلة المختبئة في عقولنا والتي لا نكاد نراها ...نعم هناك هي الفكرة هي نقطة التحول في كل شيء في حياتنا فالتغيير يكمن في تغييرها وبتوجيه أنظارنا نحو الأفكار الأساسية التي نريد اقتناءها في ذواتنا مثل فكرة ضم شئ إيجابي لذاتك مثل فكرة .. أن أكون إنسانا جيدا ..فعال في المجتمع ..صادقاً اكثر ..واثق من نفسي ...الخ وغيرها من الصفات الايجابية ويشمل أيضاً فكرة إلغاء شئ سلبي مثل أريد أن أقلع عن هذه العادة أريد أن أتخلص من غروري أنا عصبي قليلا أو غير مرن لا أفهم من أمامي ....
تتحفز لدينا طاقات هائلة تتضح من خلالها شخصياتنا الحقيقية فأنت حين تؤمن إيماناً كلياً بحاجتك لصفة معينة تندفع لتسلك كل الطرق التي قد تقربك من تحقيق هذه الفكرة والتي باتت حلماً بالنسبة إليك وعندما تتكون لدينا الأحلام وهذه مرحلة جميلة ومهمة لأنك تبدأ في التعلم الحقيقي من هذه الحياة وليس التعلم من الظروف المحيطة وهناك اختلاف كبير وخطير خفي وواضح في نفس الوقت فإذا بنيت شخصيتك على أساس الظروف المحيطة ستتشكل بداخلك مبادئ لا تصلح إلا لحياة محدودة وستجبرك إمكانياتك هذه على أن تكون إنساناً محدوداً متعِباً منهَكاً..متذمراً يرفض أولا قبل أن يفكر ويغتال أي فكرة داهمه إحساس بأنه يحتاجها ليقنع نفسه بأنه لازال يفكر لكن معطيات الحياة مخيبة لأماله لذلك هو لا يتغير والنهاية إنسان واهم فارغ وسيندم كثيرا فأحرص على أن تتعلم من الحياة وتتعامل بمهاراتك مع الظروف واجعل الاستبدال في المهارات فكلما تغيرت الظروف تتغير مهاراتك وهكذا ما حييت وستجد نفسك إنسانا مفعما بالتجارب محب مرناً لديك إيمان بنفسك أكثر وبدورك في تغيير حياتك والتغلب على مصاعبها وليس انتظار تأثيرات الغير سواء كانت مشكلة بطالة ..تعليم ..زواج لكن الحاصل لدينا أن أغلب شخصيات أبنائنا الآن حقول تجارب لزرع شخصية «الولد العاقل الفزعة اللي يمشي ممشى أهله» ووو وهذه الشخصية الجميلة كان دورها واضح في ظروف مختلفة، لكن الآن ...يجب أن تتوقف محاولات إنتاج مثل هذه الشخصية و اختيار بناء غيرها بأي شكل لأنها ستنمو مشوهة حتى لو أصر متبنوها على استنساخ السمات البارزة فلن يستطيعوا أبدا أن تكون لهم قناعاتهم المستقلة والتي تمكنهم من المضي في حياتهم هذه بأمان تام وفي نفس الوقت لن يجدوا ظروفاً تمكنهم من استخدام وممارسة ما بداخلهم من تقليدية وتراث ، وأشياء كثيرة تمنعهم من الانتماء لذواتهم وتشعرهم بالغربة لبعدهم الفادح عن ما يحتاجونه حقا في مثل هذه الأيام لأنهم لم يكونوا أنفسهم... ولم يعرفوها فهم طالما كانوا كأعمامهم وأخوالهم فهم سيظلون محدودين كمحدودية إمكانياتهم الداخلية والعذاب الأكبر اصطدامهم المتكرر بأنفسهم عند كل منعطف خطير في حياتهم الخاصة والعامة والذي ينم عن حاجات ملحة لتعلم أشياء أكثر صحة فأنا الآن أحمل كل شخص مسؤولية نفسه، فعليك أن تعرف من أنت ... وان تشكل مبادئك وأحلامك الخاصة لأن الذي لا تكون لديه مخططات في حياته سيكون هو من ضمن مخططات غيره.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.