سمو أمير القصيم يدشن مشاريع تنموية بمركز الدليمية    الجدعان : إصدار أدوات دين بعائد سلبي بأكبر شريحة أُصدرت خارج دول الاتحاد الأوروبي يؤكد القوة الاقتصادية والمالية للمملكة    آفاق أوسع ل «التفاؤل»    الشورى يستعرض التجربة السعودية في ندوة «تشريعات الحد من تداعيات كورونا»    رسوم بأثر رجعي على أرضين بمساحة 11.5 مليون م2    إيران تساوم: رفع العقوبات.. أو محو التسجيلات النووية    «الغذاء العالمي»: المملكة تقدم دعماً فاعلاً للفئات الأشد ضعفاً باليمن    خادم الحرمين يهنئ أمير الكويت.. ويمنح وسام الملك عبدالعزيز ل92 مواطناً    كارلو بوتاجي: تاريخ الدرعية ساهم في نجاح فورمولا إي    "شهادة وتجربة في السرد الروائي" محاضرة في أدبي الشمالية    ولي العهد يعلن عن إطلاق شركة السودة للتطوير    مصر تسجل 644 إصابة جديدة بفيروس كوورنا و52 حالة وفاة    800 قوقعة سمعية زرعها مستشفى الملك فهد بجدة    جولة ميدانية وتقييد 11 مخالفة بشرورة    رئيس مجلس الشورى اليمني: الحوثيون وكلاء لإيران في اليمن وجماعة إرهابية لا تعرف غير العنف    حوار «رغد صدام» !    فضايل ل المدينة : انكسار المليشيات الحوثية عسكريا سيخضعها للسلام    هيلاري تصدر رواية سياسية باسم «حالة رعب»    السحيباني: المملكة تدعم «التعاون الإسلامي» بكافة السبل    الرجل المحظوظ    المدير السميع!!    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع البريطاني التعاون الدفاعي    ميسي يقود برشلونة للفوز على إلتشي بثلاثية وينفرد بصدارة هدافي "الليغا"    بيتروس هزم الهلال    جون سينا يستجيب لغضب فنان سعودي    شمس النصر تلسع الهلال مرتين في عز البرد    قوات «الأمن البيئي»: مهماتنا حماية الحيوانات البرية    الديوان الملكي: سمو ولي العهد يجري عملية جراحية تكللت ولله الحمد بالنجاح    ناجز والمؤشر    النيابة العامة    ضبط وكر لتصنيع كمامات طبية داخل مستودع بجدة    آل الشيخ: إنشاء المدارس بجودة عالية ومدة زمنية مناسبة    اغلاق 320 منشاة مخالفة لاجراءات كورونا    حملة المقاطعة تدعو لتفعيل الإجراءات ضد السياحة والمنتجات التركية        ضلعي وعصاي..    ضمير محترق    4 نوافذ.. حوار ثري وشهي    مهرجان ألوان يجمع المواهب في جدة    مسلسلان كوميديان لدرويش في رمضان    «سجن شوشناك» العجيب وسخرية البطل من نسخته!!    صدح بالأذان لمدة 50 عاماً.. وفاة مؤذن مسجد «العبدالقادر» بالرياض    مبارك    إذا تنكرت الدنيا للإنسان لمرض وانقطاع عن الناس    تعزيز التنسيق بين «كبار العلماء « ومجمع الفقه الدولي    إطلاق عدد من ظباء الريم والمها العربي بمحمية الملك عبد العزيز    أمير الباحة يهنئ ولي العهد بنجاح العملية الجراحية    العاهل الأردني يؤكد أهمية المنتدى العربي الاستخباري كإطار عربي مؤسسي للعمل المشترك    قيود «كورونا» الاحترازية.. «قرار صعب» لكنه ضرورة    " الصحة " تعلن الجهات الفائزة بمسابقة إحسان .. ومستشفى عفيف يحقق المركز الأول في مسار مشاريع التحسين    #الكويت 60 عاماً مسيرة حافلة وعلاقات راسخة مع #المملكة        حالة الطقس المتوقعة غدًا الخميس على المملكة    #أمير_الباحة يرأس اجتماع مجلس المنطقة في دورته الأولى لهذا العام    «الإسلامية»: إغلاق 6 مساجد لثبوت 6 إصابات ب«كورونا» بين المصلين    3 وظائف شاغرة في الخدمات الطبية للقوات المسلحة    سبب دمج برنامج مشروعات ومركز تحقيق كفاءة الإنفاق في هيئة    وظائف شاغرة في شركة "الخطوط الجوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجه بايدن ومستقبل الترامبية!
نشر في المدينة يوم 21 - 01 - 2021

حتى رئيسة المفوضية الأوروبية آثرت أن تقذف الرئيس ترامب بحجر في آخر يوم له في سدة الحكم قائلة: الآن أصبح لنا صديق في البيت الأمريكي الأبيض بعد أربع سنوات طويلة! وبنفس الطريقة تقريبًا تحدث رئيس الاتحاد الأوروبي!
وعلى الطرف الأساسي الآخر، مضى الرئيس الجديد بايدن موزعًا بطاقات التصالح مع العالم كله وليس مع أوروبا فقط بل مع منظمة الصحة العالمية التي خاصمها ترامب!
مع ذلك، ستظل المشكلة الكبرى أمام بايدن هي تصالح المجتمع الأمريكي مع نفسه بعيد الانقسام الحاد الذي سببه ترامب ووصل إلى حد بروز يمين متطرف وآخر أكثر تطرفًا هو التيار الترمباوي الذي لن يهدأ له بال إن لم يعكر صفو البيت الأبيض!
فاذا أضفنا إلى ذلك، أن عداد الوفيات والإصابات بكورونا لن يغيب عن عين وسمع كل أمريكي، فإن السنوات الأربع ستمضي سريعًا مثل كل شيء يمضي الآن، بما في ذلك العمر، والأعمار كلها بيد الله.
وبافتراض أن بايدن سيتمكن من معالجة العلاقات مع روسيا، ناهيك عن مشكلات السور مع المكسيك، والضلع المكسور مع الصين، فإن أي تحول كبير و»مأمول» في معالجة قضية الصراع العربي الإسرائيلي ستكلفة الكثير.
لاحظ معي هنا أن كلمة ترامب الأخيرة، احتوت على إعلان افتخاره بقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، في مغازلة مستمرة مع اللوبي اليهودي «المتطرف» في الداخل الأمريكي.
على أن الطريق لعودة ترامب بعد 4 سنوات، لن يكون مفروشًا بالورود، فقد ظهر تيار قوي داخل الحزب الجمهوري يطالب بالنأي التام عن ترامب وتصريحاته وتصرفاته! صحيح أن لديه 74 مليون صوت تؤهله للترشح عام 2024 لكن بعضهم إن لم يكن نصفهم أو ثلثهم ضاقوا من تصرفاته الأخيرة، وبمرور الأيام سينصرفون عنه!
والخلاصة أن ترامب آثر بدوره أن يطلق الرصاص على قدميه، قبل الإعداد للحملة الرئاسية المقبلة، بل إنه بات يمثل خطرًا محدقًا على واقع الحزب الجمهوري ومستقبله!
كنت أتابع مع الملايين أمس طقوس حفل التنصيب، والتي جاءت على تواضع حجمها فريدة وتثير الشجن، حيث حضر كل رؤساء الولايات المتحدة السابقين، وحضر نجوم السياسة والفن والطرب والرياضة والإعلام، وفيما كانت زوجة الرئيس بايدن تطمئن على لون الستائر داخل البيت الأبيض، ونائبة الرئيس تختال بوجهها الأسمر اللامع، ازداد وجه الرئيس إشراقًا، بل كاد يعود سنوات إلى الوراء!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.