"شتاء السعودية" يصنع ذكريات المرح مع سياحة "الزهور والحدائق" في ينبع    القادسية يحول تأخره الى تعادل مُثير أمام أبها    الأمير خالد بن الوليد يتسلم تقرير رابطة الاحياء لكرة القدم    إنبي يتغلب على البنك الأهلي بالدوري المصري    إغلاق مستودعاً مخالفاً في شرائع مكة    تدشين مبادرات تقنية لمعهد وكلية المسجد الحرام    الأردن تسجل 934 إصابة جديدة بفيروس كورونا    #متحدث_الصحة : نرصد تزايد في تسجيل الحالات وندعوا الجميع إلى رفع اليقظة والتقيد بالإجراءات الإحترازية    #أمير_تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع #وزارة_التجارة بالمنطقة خلال الفترة الماضية    إزالة 60 عقارا مخالفا وآيلا للسقوط ب«مدائن الفهد»        تعليم ينبع يشارك العالم الاحتفاء باليوم العالمي للتعليم    حجار : "أفتياس2" تسلط الضوء على تخفيف حدة كورونا    "البيئة" تدعو مالكي مناهل المياه إلى تصحيح أوضاعها    «لاكاسا تاريفا» تعود بكأس الخارجية.. وكأس الرياضة ل «مفهومة»    العراق: بدء تطبيق خطة مواجهة«داعش»        7380 مستفيداً من خدمات عيادات برنامج مكافحة التدخين بصحة عرعر    الشيخ صباح الخالد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء الكويتي    الجامعة العربية ترحب بالتفاهمات الليبية حول توحيد مؤسسات الدولة والتحضير للانتخابات    "الأسهم السعودية" يغلق منخفضا عند مستوى 8829.52 نقطة    انطلاق بطولة المملكة لجمال الخيل العربية الأصيلة        لجنة الانضباط توقف مسؤول نادي الهلال 4 مباريات وتُغرم نادي الطائي    لجنة الإدارة والموارد البشرية تناقش التقرير السنوي لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية    سمو أمير منطقة القصيم يستقبل مدير عام المجاهدين    حملة لتعزيز الوعي البيئي ب #تعليم_عسير    الفارس " الشربتلي " يفوز بالجائزة الكبري في بطولة " خشم الحصان " بالرياض    سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يتفقد قرية الجبهان    إنهاء معاناة مواطنة تعاني حمل خارج الرحم بمستشفى رابغ    6 مواقع للأحوال المدنية المتنقلة بمنطقة المدينة المنورة    مقتل أحد افراد طاقم سفينة تركية وخطف 15 آخرين قبالة سواحل نيجيريا    الرئيس المصري يمدد حالة الطوارئ في مصر 3 أشهر    هيئة جدة تبث رسائل حملة "الخوارج شرار الخلق" عبر شاشات جامعة الملك عبدالعزيز    السماح لملاك الشاحنات المستوردة قبل 1 يناير بتسجيلها "نقل عام"    "أوبك": اعتماد العالم على النفط سيظل لعقود    انطلاق الموسم الثاني من برنامج صباحكم SBC بنسخته الجديدة    كانت ملكا لرئيس السنغال.. 1,5 مليون يورو للوحة بيار سولاج    سمو أمير الجوف يستقبل مدير التعليم بالمنطقة    اهتمامات الصحف السودانية    وزارة التعليم تبدأ تسجيل المستجدين في الصف الأول الابتدائي للعام الجديد    وفاة الإعلامي والأديب عبدالله مناع    المملكة تتقدم إلى المرتبة 14 عالمياً في نشر أبحاث كورونا    كوير والهطيلي يزفان محمد لعش الزوجية    أمريكا: نواجه أسوأ أزمة اقتصادية بسبب كورونا    آل الزهير.. مؤسسو الزبير النجدية    لا لمكافأة الحوثي وخامنئي.. التراجع عن التصنيف «كارثة»    قرعة آسيا.. الهلال في التصنيف الأول.. والنصر والأهلي في الثاني    الحذيفي مستشارا بالحرمين    منصة إلكترونية موحدة لخدمة زوار الحرمين            إعادة تشكيل «وطنية متابعة الملك عبدالله للحوار»    تدشين بوابة أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي اليوم    فايز الغبيشي عريساً    "التعليم" تعلن إطلاق تطبيق "مصحف مدرستي" الإلكتروني    الحوار الوطني صلاح وإصلاح ونقلة للتعولم    أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواقف السعودية.. دور قيادي ومسؤولية تاريخية
نشر في المدينة يوم 06 - 12 - 2020

* لعبت المملكة على مدار تاريخها، دورًا قياديًا في تحصين مجلس التعاون الخليجي ضد أية اختراقات والترفّع به عن أية مهاترات، وتجنيبه أعتى الأزمات التي تربصت بأمنه وهددت دوله واستهدفت تماسك وحدته.
* لقد كان للمملكة العربية السعودية الدور الأكبر في دعم منظومة مجلس التعاون الخليجي ومسيرة العمل المشترك، وقد تجلّى ذلك في العديد من الإسهامات والمشاريع الاستراتيجية، ومن أهمها رؤية الملك سلمان في العام 2015 الرامية لتحقيق التكامل المنشود أمنيًا وسياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا.
* يعتبر الأمن الخليجي كلٌ لا يتجزأ في وجهة نظر الشقيقة الكبرى السعودية، حيث حافظت وبالشواهد التاريخية على أمن كل دوله ودافعت عن قضاياها واصطفت خلف مواقفها في المحافل الإقليمية والدولية.
* مرّ مجلس التعاون الخليجي على مدار العقود الأربعة الماضية بالعديد من التحديات التي فاقت في تبعاتها الأزمة الحالية الطارئة، ومع ذلك عبر المجلس منها بقيادة المملكة العربية السعودية وتعاون شقيقاتها إلى برّ الأمان.
* المملكة ومنذ اليوم الأول لتجدد الأزمة الطارئة مع قطر في العام 2017 وقبلها في العام 2013، وهي تؤمن بأهمية الحل السياسي ليقينها بأنه السبيل لتجاوز كل المشكلات وتلافي كل التحديات والتغلب على كافة المشاغل الأمنية التي تهدد دول المجلس.
* مسارعة الدول الإقليمية في محاولة استثمار الأزمة الطارئة الحالية لصالحها، يكشف بكل وضوح بأن المستفيد الأكبر من الخلاف الحالي هم أعداء الخليج والعرب والمنطقة ممن يضمرون الشر لها ويسعون لتنفيذ مخططاتهم التوسعية.
* مقابل حالة الاصطفاف الإقليمية الناشئة عن الأزمة الحالية في الخليج، إلا أن جهود الوساطة الكويتية والدعم الذي لقيته من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كانت ولا تزال بارقة الأمل التي يُترقب أن تكلل بكتابة نهاية سعيدة لهذه الأزمة تُعيد لمجلس التعاون قوته وتماسكه ودوره المحوري البارز في المنطقة.
* ظلت علاقة مجلس التعاون الخليجي بجمهورية مصر العربية وعلى مدار العقود الماضية، حجر الزاوية في أمن واستقرار المنطقة، وهو ما يجعل من تمتين هذه العلاقة أمرًا بالغ الأهمية لحماية الأمن القومي العربي وتحقيق المصالح العليا المشتركة.
* مجلس التعاون شأنه شأن أي منظمة متعددة الأطراف، والتباين في وجهات النظر ونشوء بعض الخلافات بين الحين والآخر هو أمر طبيعي لا يقلل من شأن ما يمثله المجلس من وحدة متفردة قد لا يكون لها مثيل عبر تاريخ المنطقة من حيث تشابه النسيج الشعبي ووحدة الدين واللغة، وهو ما يجعل الحفاظ عليه خيار إستراتيجي ليس للسعودية فقط بل لجميع دوله.
* مهما بلغت حدة خلافات الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي إلا أن أواصر الوحدة والمصير المشترك التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون لهذا الصرح وسارت عليها القيادات المتعاقبة من بعدهم تجعل من المجلس مظلة جامعة لتحقيق أمن دوله والمنطقة ومجابهة التحديات الإقليمية التي تحلم بتفكيكه وانهياره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.