تفوق اتفاقي على النصر بالشوط الأول بدوري محمد بن سلمان    الكويت: ميليشيا الحوثي تتحدى القانون الدولي باستهداف السعودية    السبب الحقيقي وراء استقالة عبدالله الدخيل من العمل ب النصر    القبض على (8) أشخاص اعتدوا وسلبوا المارَّة في الرياض    صحة مكة تغلق مستشفى خاصًا لمدة (60) يومًا بسبب مخالفات جسيمة    جدة: كورنيش الألوان على واجهة البحرية يشهد تفاعلا من السكان والزائرين    نجران.. «حرس الحدود» يُحبط تهريب طن ونصف من الحشيش المخدر    ضبط قائد مركبة تعمد السير على أكتاف الطريق في عسير.. وإحالته ل«الهيئة المرورية»    اهتمامات الصحف البريطانية    الدوري الإنجليزي: سيتي يواجه يونايتد في المرحلة ال 27    ارتفاع سعر نفط خام القياس العالمي "برنت"    تجارة الجوف تنفذ 497 جولة للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية وتسجل 39 مخالفة    رامي جمال يطرح "بتتجاوز" أول أغنية خليجية    أساطين المسجد النبوي.. معالم البناء الأول    السفير الصيني: موقف السعودية المتسم بقيم الاعتدال مضربٌ للأمثال    إحباط محاولة تهريب طن ونصف من الحشيش المخدر بمحافظة شرورة    «الحذيفي» في خطبة الجمعة بالمسجد النبوي: الأمن نعمة من الله يغفل عنها أكثر الناس (فيديو)    الصحة تُدشن خدمة التطعيم بلقاح كورونا للمرضى في منازلهم وتُعلن تسجيل (384) حالة مؤكدة لفيروس كورونا    "المواصفات" تدعو تجار وملاك محلات الذهب إلى التحقق من دقة الموازين.. وتحذر المُخالفين    مقتل 23 شخصًا في إيران على يد الحرس الثوري    "الأرصاد": تنبيهات برياح نشطة وأتربة مثارة بعدد من المناطق وسحب رعدية ممطرة بالشرقية    بالصور.. شابة سعودية تُشارك بكأس العالم للراليات الصحراوية.. وتروي قصتها    نائبة بايدن في أول اتصال مع نتنياهو: سلوك إيران خطير    السفارة في نيوزيلندا تحذر من تسونامي بعد زلزال عنيف    السحيباني: المملكة في طليعة الدول الداعمة للساحل الأفريقي    "الشؤون الإسلامية" تغلق 10 مساجد مؤقتا في 5 مناطق بسبب كورونا    تعاون بين الشركة السعودية للخدمات الأرضية و"منشآت" في مجال خدمات الطيران    الصحة تفعل اليوم الوطني للمشي بجميع المناطق    هل تؤجل «الرشوة» التصويت على الحكومة الليبية الجديدة ؟    طريقة الحصول على لقاح كورونا في السعودية    وادي الدواسر: "البيئة" تنفذ حملة لمكافحة نواقل الأمراض الحيوانية    وزير دفاع إسرائيل: نخطط لضرب مواقع نووية إيرانية    معلومات عن مطار العلا خامس أكبر مطارات السعودية    القيادة تهنئ رئيس غانا بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لبلاده    "المركز الوطني للأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    الصحف السعودية    السديس يوجه بتوفير لقاحات كورونا لمنسوبي شؤون الحرمين    أتلتيك بلباو يسقط ليفانتي ويواجه برشلونة في نهائي كأس ملك أسبانيا    الخدمات الطبية بوزارة الداخلية تطلق المرحلة الثانية لتقديم لقاحات فيروس كورونا    تدشين مركز لقاحات كورونا في إمارة الرياض    الناطق باسم قائد القوات العراقية ل"البلاد": المملكة حريصة على دعم أمن واستقرار بلادنا    التويجري: ولي العهد أحدث تغييرا إيجابيا على خطط التنمية    مهرجان برلين السينمائي.. من وراء الشاشة        أحمد فتحي ل عكاظ: الكلمة أهم من اللحن                هورفات يستعين بالشهري ومران    «إكستريم إي» حدث رياضي عالمي جديد على أرض المملكة    المملكة تحقق المركز السابع في مؤشر «ريادة الأعمال»    محمد بن سلمان يا عز المملكة وفخرها    أمير جازان يدشن مشروعات تنموية في صامطة بأكثر من 720 مليون ريال    أمير الشمالية يدشن جسر المساعدية بعرعر    كلية القيادة والأركان تستضيف وزير الدولة للشؤون الخارجية    سمو أمير منطقة جازان يعزي في وفاة مدير هيئة تطوير المناطق الجبلية ورئيس بلدية مركز القفل السابقين    نائب أمير الشرقية يستقبل المدير الإقليمي لمكتب جريدة «الرياض»    حصول ولي العهد على جائزة الجامعة العربية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خليفة بن سلمان في حديث شامل ل«الرياض»: المملكة بقيادة الملك سلمان تقوم بدور محوري وفاعل فى دعم ونصرة الأمتين العربية والإسلامية
العلاقة البحرينية - السعودية علاقة تمازج وانصهار ولا يمكن اختزالها في كلمات
نشر في الرياض يوم 06 - 12 - 2016

خليفة بن سلمان رئيس وزراء البحرين، هذا لقائي الثالث معه، وفي كل مرة أشعر بروعة ما يتحدث عنه هذا الحكيم بإحساسه الصادق والمتدفق وهو يتحدث عن وطنه وشعبه.
حالة عشق خاص يسري في دمه عندما يتحدث عن المملكة العربية السعودية ملوكها وشعبها، محبة في قلبه للمملكة لها بداية بلا نهاية... كلماته تهبط في محطة القلب وتصغي لها بانتباه، ينتقل بك بين محطة وأخرى، ولكن هاجس الوطن والخليج عموما هو ما يسكن بداخله..
يقول علينا أن نوحد الخطى فنحن أمام تيار عاصف رؤاه غير واضحة، وعندما نوحد بين البحر والصحراء عندها سيشرق صبح جديد..
وقال علينا أن نرسم مستقبل أجيالنا، فنحن في الخليج امتداد لبحر ونخل، ولدينا أفق ملئ بالتفاؤل..
هذا هو صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين الذي كان لي شرف إجراء هذا الحوار معه في قصر القضيبية وقبل يوم واحد من القمة التي تستضيفها الشقيقة البحرين اليوم.
وفيما يلي نص الحوار:
*تستضيف مملكة البحرين هذا العام القمة السابعة والثلاثين، لأصحاب الجلالة والسمو، قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.. كيف تنظرون سموكم إلى هذه القمة والتحديات التي تحيط بها؟.
بداية يسرني أن أرحب بكم، وأن أشيد بالدور الإعلامي الذي تقوم به صحيفة "الرياض" في تنوير الرأي العام العربي والخليجي بكافة القضايا المحلية والاقليمية والدولية، والارتقاء بوعي القراء إلى الالمام بمختلف هذه القضايا بكل احترافية ومهنية.
ونحن نعتز باستضافة مملكة البحرين، القمة السابعة والثلاثين، لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونرحب بالأشقاء القادة في بلدهم البحرين، فلقاءاتنا واجتماعاتنا المكثفة تعزز من هويتنا المشتركة، والجميع يعلم أن التعاون الخليجي ليس وليد اللحظة بل منذ أمد طويل، وهو تعاون لم ينقطع منذ الآباء والأجداد، ومنذ استقلال هذه الدول تحول إلى تعاون مؤسسي من خلال الاتفاقيات الموقعة بين دول المجلس.
ونثق في أن اجتماع القادة المقام على أرض البحرين، كما هي اجتماعاتهم السابقة، سيحمل بمشيئة الله الخير لشعوب دول المجلس بما يلبي تطلعاتهم وطموحاتهم في مختلف المجالات، فلقاءات القادة دائما ما تكون لقاءات خير وبركة، وتصب نتائجها في صالح تعزيز مسيرة التكامل الخليجي بما تضيفه من منجزات تقوي الكيان الخليجي سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.
ونرى أن هذه القمة تأتي وسط تحديات تتزايد ومخاطر لا تخفى على أحد، وهو ما يتطلب مضاعفة الجهود نحو المزيد من التنسيق والتكاتف بين دولنا وشعوبنا، للتصدي لهذه المخاطر والتعامل مع مختلف التحديات، ونعلم أن هذا الأمر يشكل أولوية قصوى لدى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، الذين لا يألون جهداً في تحقيق مصالح دولهم والحفاظ على ما حققوه لشعوبهم من منجزات ومكتسبات حضارية وتنموية، فكل قمة خليجية هي منطلق نحو التقدم بخطوات متوازنة إلى ما يصبو إليه قادة وشعوب دولنا من رفاه وازدهار.
ونؤكد أهمية استمرارية التجمعات الخليجية المشتركة وتكثيفها لما لها من دور في مناقشة كافة المستجدات والوصول إلى أقصى درجات التفاهم والتنسيق حيال مختلف القضايا الاقليمية والدولية، فهذه اللقاءات من شأنها أن تعزز منظومة التعاون المشترك وتزيد التقارب بين دول وشعوب المجلس على كافة المستويات.
«الاتحاد الخليجي» أمر مصيري وتوجه إستراتيجي لابد أن نصل إليه
*سموكم لا يتوقف عن دعم مبادرة انشاء "الاتحاد الخليجي"، ويكاد لا يخلو أي تصريح لسموكم، حول العلاقات بين دول مجلس التعاون أو ما تواجهه المنطقة من مخاطر، من تأكيد على أهمية وضرورة الاسراع باعلان هذا الاتحاد.. برأي سموكم ما الذي يعيق أو يؤخر هذا "الاعلان" حتى الآن؟.
نعم نحن نري أن "الاتحاد الخليجي" أمر مصيري، ونؤكد دائماً على أهميته وضرورته ليس كمطلب طارئ يواكب دواعي المرحلة الحالية وتحدياتها وما يحيط بمنطقتنا من مخاطر وتهديدات، وإنما توجه استراتيجي وأساس قامت وترسخت عليه دعائم مسيرة التعاون منذ انطلاقتها الأولى، فالتعاون هو الملاذ للعيش في عالم مليء بالمتغيرات وهو المستقبل الآمن للمنطقة.
ولننظر إلى العالم من حولنا، الذي تتكاتف دوله وتتكتل، وتتخذ مجالات التعاون فيما بينها أشكالاً جماعية للتعامل مع الأزمات السياسية والاقتصادية وغيرها، فلا بديل في عالمنا اليوم، عن التعاون الجماعي، ولم يعد هناك مكاناً لعمل منفرد، حتى بين أقوى الدول وأكثرها استقراراً على الصعيد الاقتصادي، ونرى أنه لابد لتعاون دول المجلس أن يقفز إلى أجواء أوسع، عنوانها الاتحاد، وأن يكون الاقتصاد والأمن في مقدمة الأولويات.
نحن نعيش الآن في عالم التكتلات والكيانات القوية، وقد حان الوقت ليكون لدينا كيان خليجي قوي يتخطى أطر التعاون التقليدية، ويتمكن من التعامل مع مختلف التحديات، بنهج جماعي يحمي دولنا ومصالح شعوبنا، ولا يتيح لأي مخططات من أي جهة كانت، أن تنفذ إلى مجتمعاتنا، أو أن تنال من منجزاتنا ومكتسباتنا، أو تهدد أمننا، فلدينا فهما عميقًا لبعضنا البعض كدول في المنطقة وعلينا أن نرسم المستقبل الذي ينتظرنا وفق ما يحقق مصالحنا بالدرجة الأولى.
ونحن نثق في أن دول مجلس التعاون تدرك هذه الحقائق وتؤمن بأهمية الانتقال من مرحلة "التعاون" إلى مرحلة "الاتحاد.
*كقائد خليجي يمتلك خبرة واسعة وحنكة في إدارة شؤون الحكم، ما هو المطلوب من قادة دول مجلس التعاون في المرحلة الحالية.. وما هي الأولويات التي يفترض أن تكون مطروحة على طاولة البحث في القمة المقبلة من وجهة نظر سموكم؟.
الأشقاء أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، لا يألون جهداً في تلمس نبض شعوبهم، والتعرف على آمالهم وطموحاتهم، فنحن في دول المجلس، قيادة ومواطنين، نتشارك في الآمال والطموحات، والقادة دائما ما يسعون إلى تلبية هذه الطموحات وفق الظروف والمعطيات المتاحة.
ولعل استعراض مسيرة المجلس منذ انطلاقته في عام 1981 وحتى اليوم يؤكد هذه الحقيقة، فالبناء على ما تحقق لا يتوقف، وما تم انجازه طوال تلك السنوات يدعو إلى الفخر والاعجاب، مع تأكيدنا على أنه ما يزال هناك الكثير لتحقيقه، ونرى أن علينا دائما أن نراجع أنفسنا كما يواكب التطورات المتلاحقة التي يعيشها عالم اليوم.
ونحن في دول مجلس التعاون لدينا أولويات عديدة تكون حاضرة بصفة دائمة على جدول أعمال القمم الخليجية، فلدينا أمن دول المجلس وضرورة حمايته وصونه، ودعم الاستقرار، فلا تقدم ولا تنمية من دون أمن واستقرار، إضافة إلى محاربة الارهاب بكافة أشكاله، باعتباره أخطر تحد يواجه العالم بأكمله، وليس دولنا وحدها.
وهناك التقدم الاقتصادي الذي نرجوه لدولنا ورفع معدلات التنمية، وهى تحد كبير يتطلب التعاون الجماعي بين دول المجلس لتحقيق هذا الهدف، فنحن في دول مجلس التعاون، نملك إمكانيات كثيرة يمكن تسخيرها، بالعمل الجماعي، لتحقيق المزيد لشعوبنا، ومواجهة الأزمات الاقتصادية التي تعصف بالعالم بين الحين والأخر، والحد من أثار تلك الأزمات وتداعياتها على اقتصاديات دول المجلس.
*هل ترون سموكم أن ما تحقق حتى الآن على صعيد التعاون بين دول المجلس يلبي طموحات شعوب تلك الدول، وما هي طموحات وآمال سموكم المستقبلية لهذا التعاون؟.
أمالنا وطموحاتنا لخير شعوبنا لا سقف لها، وما دمنا نعمل فإن الآفاق تبقى دائما رحبة، وتتسع للمزيد من الانجاز وتستوعب الطموحات، ولقد تحقق الكثير بالفعل، واستطعنا أن نتجاوز العديد من التحديات. ولعلكم تتذكرون ما شهدته حقبة الثمانينيات والتسعينيات وحتى الآن، من صعوبات وتهديدات، شهدنا فيها الكثير من الأحداث التي القت بظلالها وتداعياتها على مسيرتنا، ولكن تمكنت دولنا وشعوبنا من تجاوزها، فقد كان لدينا تصميماً دولاً وشعوباً على النجاح واستمرار مسيرتنا التعاونية، وقد تمكّنا بفضل من الله، ثم بتكاتف قادتنا وشعوبنا وتلاحمهم، من الحفاظ على تماسك مجلس التعاون، وحماية أمن دولنا، وصون استقرارها، رغم المحاولات التي تستهدفنا بمخططات لا تنتهي، والتدخل في شؤوننا الداخلية، أو المساس بنسيجنا الاجتماعي، ووحدتنا الوطنية، وهي محاولات باءت جميعها، ولله الحمد، بالفشل، وتحطمت على صلابة مواقفنا، وقوة وحدتنا.
وأود أن أوكد لك أن طموحاتنا المستقبلية لا تنتهي، وهي تبدأ بحلم "الاتحاد الخليجي"، الذي نسعى إليه، وتتواصل هذه الطموحات إلى كل ما يحقق الخير لدولنا وشعوبنا، وتصّدر دولنا لقوائم الانجازات في كل مجال، فنحن نملك طاقات بشرية ومادية هائلة، وعقول تبتكر دوما كل ما يضيف جديداً يحقق الخير لنا جميعاً.
البحرين تعززت مكانتها إقليمياً ودولياً على كافة الأصعدة في ظل القيادة الحكيمة للملك حمد
وأقول لك إن المستقبل مشرق بإذن الله، ولدينا الكثير مما يمكن تحقيقه، متسلحين بالعزم والايمان، وبقدرتنا على أن نحقق ما نريد، وأن نمتلك دائماً إرادتنا، وأن لا نسمح للدخلاء، باختراق مجتمعاتنا أو العبث بأمننا، أو النيل من منجزاتنا، ونحن بفضل من الله قادرون على ذلك، وعلى النهوض بمجتمعاتنا، والوصول بها إلى مصاف أرقى وأفضل.
وعلينا باستمرار أن نحدّث منظومتنا وخاصة الأمن الذاتي لدولنا، فهذا أمر ضروري لحماية أمن المنطقة وتوفير الاستقرار لشعوبها، فنحن لسنا دعاة حرب وإنما دعاة محبة وسلام.
وأود أن أؤكد كذلك على أن التكامل الاقتصادي فيما بيننا كدول خليجية لابد أن يتم بشكل أسرع، وأن لا ننشغل بأي أمور تقف حائلا دون ذلك، وأن نتجاوز كل العقبات التي تحول بيننا وبين هذا التكامل، ولكن في الوقت ذاته فإننا نفخر بأن لدينا نجاحات كبيرة منذ قيام مجلس التعاون.
*تكتسب العلاقات بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية، أهمية خاصة، وتؤكدون سموكم دائماً على عمق هذه العلاقات وقوتها ومتانتها.. ما هي طموحات سموكم لهذه العلاقات في الفترة المقبلة، وهل ترون أن هناك جوانب تحتاج إلى التطوير في التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين؟.
العلاقات بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية، قد لا تحتاج إلى مزيد من التأكيد على قوتها ومتانتها، فهذا أمر غني عن البيان، ومشهود لكل العيان، فهي ليست مجرد علاقات ثنائية بين بلدين شقيقين، وإنما هي علاقة تمازج وانصهار بكل ما يعنيه ذلك من معاني، ولا يمكن اختزال تلك العلاقة في بضع كلمات، لأنها بطبيعتها، مسيرة تروى عبر مراحل التاريخ، وحقائق تتجسد على أرض الواقع، وعرى وثقها الأجداد والآباء وتزداد قوة ورسوخاً جيلاً بعد جيل.
نحن نعتبر مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية كيان واحد وشعب واحد، فالمملكة العربية السعودية، هي دائما بالنسبة لنا السند والعضد، لا تتأخر عنا أبداً، ولا نتأخر عنها أبداً، وتجمعنا صلات القربى والمصاهرة والمصير الواحد، ولن تفلح بمشيئة الله أي محاولة لفصم عرى هذا الارتباط التاريخي الوثيق.
والمملكة العربية السعودية، بدورها ومكانتها وثقلها، هي الذخر والسند ومحور الارتكاز، ليس للبحرين وحسب، وإنما للعرب والمسلمين جميعاً، هكذا كانت، وستظل عبر التاريخ، حماها الله، وسدد على طريق الخير خطى قادتها، وحقق لشعبها الشقيق الوفي كل ما يتمنى من خير وتقدم ونماء. ولن ننسى في مملكة البحرين مواقف السعودية الشقيقة.
كما نعرب عن خالص تقديرنا للدور المحوري والفاعل الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في دعم التضامن الخليجي وتطوير مرتكزاته ليكون قادرا على التعامل مع كافة التحديات التي تواجه دول مجلس التعاون، ونصرة الامتين العربية والاسلامية، وما تنهض به من مسؤوليات جسام في مواجهة أي تهديد لأمن واستقرار المنطقة بما يجسد ما تمثله المملكة من ثقل إقليمي ودولي وما تحظى به من مكانة مرموقة كحصن شامخ للإسلام والعروبة.
*تحتفل مملكة البحرين هذا الشهر بذكرى العيد الوطني.. كيف تنظرون إلى ما تحقق في المملكة على مدى سنوات طويلة.. وكيف ترون المستقبل في بلدكم العزيز؟.
ذكرى العيد الوطني هي فرصة متجددة للتأمل وتجديد العزم على العمل والانجاز من أجل خير أبناء شعب البحرين، وتعزيز مكانة بلدنا إقليمياً وعالمياً على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين، والذي يقود مسيرة التطوير والتحديث بكل تفان وإخلاص.
ونرى أن المستقبل مشرق بمشيئة الله، ويحمل الكثير من الخير لبلدنا وشعبنا، انطلاقاً من ثقتنا في أنفسنا وفي أبناء شعبنا، وتمسكنا بوحدتنا وقدرتنا على تحقيق الإنجاز تلو الأخر لصالح وطننا، وتضافر جهودنا وتكاتفنا جميعاً، وإصرارنا على النجاح.
لدينا فهم عميق لبعضنا البعض وعلينا أن نراجع أنفسنا أمام التحولات التي يشهدها العالم
ونحن نفتخر دائما بأبناء البحرين رجالاً ونساء، فهم ثروتنا التي لا تنضب، وهم من يشكلون قوة الإنجاز والعطاء، ونثق في قدرتهم على مواصلة العمل وبذل الجهد، جيلاً بعد أخر، من أجل بحرين الغد، والمستقبل الأفضل. فهل ترون أن هناك مستحيلاً في وجود مثل هذا الشعب؟، وهل يمكن لأحد أن يتشكك في قدرته على تحقيق الانجاز تلو الآخر؟. نحن نثق في شعبنا، ونثق في قدراتنا، وفي عزمنا على تحقيق الأفضل دائماً بمشئية الله.
*وجه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الدعوة إلى رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي للمشاركة في القمة الخليجية المقبلة بالبحرين. كيف تقيمون سموكم مغزي هذه الدعوة، وما هي الفوائد التي ستجنيها دول المجلس من تلك المشاركة؟.
نحن في مملكة البحرين ودول مجلس التعاون، نحرص دائماً على علاقات الصداقة والتعاون مع مختلف دول العالم، ولذلك شهدت بعض قمم مجلس التعاون السابقة، دعوة قادة من دول العالم للمشاركة فيها كضيوف شرف ومتحدثين أمام القادة.
ونحن تربطنا بالمملكة المتحدة علاقات صداقة وتعاون تاريخية وثيقة، تمتد إلى مئتي عام، فضلاً عن أن المملكة المتحدة إحدى أكبر الدول المؤثرة في العالم، ولها ثقلها السياسي والاقتصادي وتاريخها العريق، ولديها أيضاً تجربتها التي يمكن للأخرين الاستفادة منها في مختلف المجالات.
ومن هنا، تأتي أهمية الدعوة التي وجهها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إلى السيدة تيريزا ماي، رئيسة وزراء المملكة المتحدة، للمشاركة في القمة التي ستستضيفها مملكة البحرين، فهذه المشاركة سوف تشكل فرصة للقاء مع أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، وتبادل الرؤى والأفكار حول مختلف القضايا والتطورات الاقليمية والدولية، ووضع التصورات التي تكفل تطوير التعاون بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون والانتقال به إلى أفاق أوسع تعود بالنفع على الجانبين.
ورؤيتنا في مملكة البحرين تؤمن دائماً، بأهمية التعاون مع مختلف دول العالم، وترى في ذلك ضرورة وأهمية قصوى، لتحقيق الأمن والسلم الدوليين، وينبغي أن نتعاون جميعاً من أجل مستقبل أكثر استقراراً وأكثر حرصاً على مصالح الشعوب، وحماية للأجيال القادمة.
* اتسم هذا العام بإطلاق اشارات ذات مغزي من دول مجلس التعاون، برز أهمها في التعاون العسكري بين دول المجلس، واجراء التمارين الأمنية المشتركة، ثم التأكيد على أهمية التكامل الاقتصادي، وأن يكون لدينا تكتل اقتصادي قوى.. إلى أي مدى تم استيعاب هذه الاشارات من مختلف دول العالم؟.
نعم.. وهذا أيضاً من المنجزات التي نفخر بها في مجلس التعاون، فقد أثبتنا للجميع، وحدة مواقفنا وكلمتنا، وأن لدينا من القوة ما يمكننا من الحفاظ على أمننا واستقرارنا، وأن يصون مكتسبات شعوبنا، فالتعاون الأمني والعسكري والتمارين المشتركة، أمر ضروري ومطلوب، وينبغي أن نعتمد على أنفسنا في ظل هذا العالم المتغير، وتقلبات السياسة والمواقف.
ولا يمكن لدولنا أن تقف مكتوفة الأيدي، أو أن تتخذ موقف المترقب إزاء كل ما يجري من حولنا، وينبغي أن نكون دائما على أهبة الاستعداد للتصدي لأي تهديدات أو مخاطر، فلن يحمي دولنا وشعوبها إلا سواعد أبنائها، هكذا علمنا التاريخ، وهذا هو ما أثبتته لنا الأحداث والتطورات، فنحن نعيش في عالم تحكمه المصالح، والمصالح تتغير وتتبدل في أي وقت، ولا يمكن أن نرهن أمن دولنا وشعوبنا لأي كان.
ولهذا لا يمكن أن نرهن مصالحنا بمواقف الآخرين وتوجهاتهم، بل ينبغي أن تكون لنا قوتنا الذاتية التي تردع ولا تهدد، وتحمي ولا تعتدي، وتصون ولا تفرط.. نعم، فنحن شعوب تلتزم بالقيم والمبادئ، ولم تهدد أحداً، ولم تعتدِ على أحد، ولم تتدخل في شؤون الغير، وكانت دائما من الداعين إلى السلام والعيش الآمن، وحرصت على التعايش السلمي بين جميع الأجناس والأعراق، وهو ما تشهد به وتؤكده طبيعة مجتمعاتنا الخليجية.
*مازلنا نشهد خلافات عربية مستمرة وأحيانا عدم الاتفاق على الحد الأدنى من الرؤي تجاه مختلف القضايا التي تهمنا أو تؤثر على دولنا.. كيف السبيل لتجاوز تلك الاختلافات والارتقاء الى المستوى المأمول من التفاهم والتعاون الذي يجنب منطقتنا وشعوبنا المزيد من الخسائر وتفادى ما يضمره لنا البعض من نوايا شريرة؟.
الاختلاف أمر طبيعي، يمكن أن يحدث في أي وقت، ولكن الحكمة تكمن في احتواء خلافتنا والعمل على لم الشمل وجمع كلمتنا، ونود هنا أن نشيد بما تبذله المملكة العربية السعودية الشقيقة من جهود في لم الشمل العربي وتوحيد الصفوف للوقوف في وجه التحديات والمخاطر التي تواجهنا، ونحن أحوج ما نكون إلى الآن إلى جمع كلمتنا والنأي بالعلاقات بين الدول العربية عن أية محاولات لشق الصف أو زرع بذور التشرذم والتفرق، فهذا بالتحديد ما يريده أعداؤنا، من أجل إيجاد الذرائع للتدخل في شؤوننا وتأجيج الصراعات فيما بيننا، ويجب أن نأخذ العبرة والعظة مما نراه يحدث في بعض الأقطار العربية حالياً من فوضى ودمار وتشرذم، وأن نعي حجم المخاطر المحدقة بنا جميعا.
وبطبيعة الحال فإن الرؤى قد تختلف أو تتفاوت تجاه العديد من القضايا بين دولة وأخرى، ونحن نثق في أن القادة العرب يتعاملون بحكمة مع مختلف القضايا التي تواجه العالم العربي، وأنهم حريصون على صون العلاقات بين بلدانهم، وحمايتها من أية عثرات عارضة، فما يبقى، وينبغي أن نضعه دائما في صدارة أولوياتنا، هو مصالح أمتنا، والتنبه إلى من يضمرون لها الشر، ولا يريدون بنا خيراً.
ونحن نرى أهمية تكثيف اللقاءات المشتركة بين القادة والمسؤولين العرب والحرص على التنسيق فيما بين بلداننا العربية، تجاه مختلف القضايا والملفات، والخروج برؤية مشتركة، تراعي مصالح أمتنا وتحافظ على تماسكها، وتزيدها قوة وصلابة في مواجهة التحديات التي نواجهها جميعا.
*العالم يشهد متغيرات وتطورات متلاحقة، قد يتبعها تغير سياسيات وتوجهات كثيرة في أنحاء العالم .. كيف تنظرون إلى تلك التطورات.. وكيف ترون سموكم كيفية التعامل معها وتطويعها لمصالح دولنا وشعوبنا؟.
ينبغي أن نواكب ما يشهده العالم من تطورات، ولكن مع التمسك بقيمنا وإرثنا الحضاري، فما ينفع لغيرنا ليس بالضرورة أن يناسبنا، ونتطلع دائما إلى التحديث والتطوير الذي يكون نابعنا من حاجاتنا ومتطلباتنا، ولا ننجرف إلى وراء التقليد دون وعي بما ينطوي عليه من مخاطر تهدد أوطاننا، والعلاقات بين الدول بطبيعتها تقوم على التأثير والتأثر، ويجب أن نسعى إلى ما يحقق مصالحنا بالوصول إلى أرضية مشتركة من التفاهم والتعاون مع الدول الأخرى.
نعم نحن نعيش في عالم متغير ونشهد تطورات قد يعجز الكثيرون عن ملاحقتها، لكن هذا لا يعني أن نتوقف، ولابد أن تكون لنا رؤانا ومواقفنا وتفاعلنا مع العالم المحيط بنا فنحن جزء من العالم نتأثر بما يحدث فيه، وأيضا يمكننا، كتكتلات قوية، أن نؤثر فيه ونشارك في صنع مساراته وتحديد خطواته المستقبلية.
ونرى أننا نملك مجتمعين من القدرات والامكانيات، ما يجعل لنا مكانة متميزة وكلمة مسموعة، وينبغي أن تتواصل جهودنا لتعريف العالم برؤانا، والتأكيد على أننا جزء فاعل نسعى بدورنا من أجل تحقيق التنمية المستدامة في المجالات كافة، ونحرص على تطوير بلداننا، والارتقاء بالمستويات المعيشية لشعوبنا، وهو ما لا يمكن تحقيقه الا بتعاون جماعي بين دول العالم، وترسيخ المبادئ الأساسية في التعامل بين الدول، باحترام كل طرف للطرف الأخر، وعدم قيام أي طرف بالتدخل في الشئون الداخلية لأي أطراف أخرى، وأن نعيش جميعاً في عالم يسوده الاحترام، وتنعم شعوبه، بالطمأنينة والأمن والسلام والاستقرار.
*التعاون الاعلامي في مواجهة الحملات والهجمات الشرسة التي تطال دول مجلس التعاون، بات من المطالب الشعبية قبل الرسمية.. كيف تنظرون سموكم إلى هذا الأمر، وما هو المطلوب في مواجهة تلك الحملات والهجمات الظالم؟.
نعم.. ونحن نؤيد ذلك ونرى أهمية التعاون لمواجهة تلك الحملات البائسة التي تتعرض لها بلداننا، والمحاولات المستمرة لتشويه منجزاتنا والنيل مما حققناه، وهي حملات باتت معروفة التوجهات، ومن يقفون وراءها، وهي تستهدف أكثر من بلد عربي، وتندرج ضمن المحاولات المستمرة لإلحاق الضرر بمصالحنا.
ولعلكم تابعتم على مدى السنوات الماضية ما تعرضت له بلدكم البحرين من حملات استهدفت تقويض أمنها واستقرارها بدعوى زائفة، ولكن نحمد الله أن العالم بات يعي زيف تلك الحملات بعدما تكشفت الحقائق.
وهذا بطبيعة الحال يتطلب، بل يحتم علينا، التعاون إعلامياً لمواجهة تلك الحملات، وتفنيد أكاذيبها وافتراءاتها، وتوضيح الحقائق أمام العالم، فلدينا الامكانيات التي تتيح لنا مخاطبة الآخرين والتصدي لتلك الحملات التي يحاول مروجوها إلباس الباطل ثوب الحق، ويتوهمون أنهم بأفعالهم تلك، يمكن أن ينالوا من الحقائق الناصعة على أرض الواقع.
نعم.. لدينا وسائل اعلام ولدينا اعلاميون على درجة عالية من الاحترافية والمهنية، وعلينا جميعاً أن نستثمر ذلك في التواصل مع الأخرين في هذا العالم، وتزويدهم بالحقائق، فلا ينبغي لنا أن نخاطب أنفسنا، بل يجب أن نصل إلى شركائنا الآخرين في هذا العالم، وأن نتصدى للدعاوى الزائفة والباطلة، ولكل من يستغلون وسائل الاعلام الحديث، ومواقع التواصل الاجتماعي لنشر أكاذيبهم واستهداف دولنا ومنطقتنا.
* تتكشف يوما بعد الآخر خيوط المؤامرات التي حيكت لمنطقتنا ودولنا، واستهدفت تقسيمها وتفتيتها، كيف نتمكن من إفشال تلك المؤامرات، وما هو المطلوب منا "وقائياً" للحيلولة دون تكرار، او نجاح مثل تلك المؤامرات الخبيثة في المستقبل؟.
نعم نحمد الله أن الحقائق تكشفت، وأفاق وطننا العربي من الوهم وباتت درجة الوعي بما يحاك ضد أوطاننا أكبر، ولكننا نشعر بالأسف على ما يحدث من دمار في بعض الأقطار العربية، ولقد حذرنا دائما مما يراد لنا من أطراف تعمل ووضعت نصب أعينها تدمير الأخرين، ولا تعدم الوسيلة بين الحين والأخر لتحقيق هذا الهدف، مهما كلفها ذلك. وعلينا جميعا أن نحتاط، وأن نتخذ من التدابير الوقائية ما يؤمن بلداننا ويحمي شعوبنا، فمن يرغب في التعاون معنا ويمد إلينا يد الصداقة والتعاون، فإننا نرحب به ونسعى لمبادلته خيراً بخير.
*إلى أي مدى يمكن القول، أن سموكم متفائل بمستقبل المنطقة.. وما هو السبيل لاستعادة زخم الحركة الاقتصادية والتنموية التي تعثرت بفعل ما سمي زوراً، "الربيع العربي".. وما هي نصيحتكم التي توجهونها من خلال رؤيتكم وتحليلكم للأوضاع في منطقتنا والعالم؟.
* لابد أن نتفاءل .. فمنطقتنا زاخرة بخيرات كثيرة نحمد الله عليها، ولدينا شعوب تتمسك بالأمل في غدٍ أفضل ومستقبل أكثر إشراقاً.. ولدينا كفاءات وكوادر بشرية متميزة في مختلف المجالات.. ولدينا رؤى وبرامج تنموية واضحة، لما ينبغى علينا القيام به من أجل بلادنا وشعوبنا.
لابد أن نعمل بِجدٍ ومثابرة من أجل تحقيق آمالنا وطموحاتنا، وأن يحكمنا دائما في توجهاتنا وأعمالنا، صالح بلادنا ومستقبل أجيالنا القادمة، فدولنا ولله الحمد تحظي بمستويات تعليم جيدة، ورعاية صحية متميزة. ونحن حريصون على تهيئة وتأهيل الأجيال القادمة، التي ستواصل البناء على ما حققه الأجداد والآباء، في مسيرة ممتدة منذ القدم وإلى سنوات كثيرة قادمة بإذن الله.
وإذا كان هناك من قول، فهو مواصلة العمل، وزيادة معدلات الانتاج، والحفاظ على أوطاننا وهويتنا، وعدم السماح لأيا من كان، أن ينال من منجزاتنا، أو أن يلحق الضرر بمصالحنا.. فقوتنا في تماسكنا وتلاحمنا واصرارنا على التقدم والنجاح مهما بلغت التحديات.
وختاما نجدد لكم الشكر.. ونكرر الترحيب بأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في بلدهم البحرين، ونشارك شعوبنا في آمالها المعقودة على نتائج قمتهم الخيرة، ونتمنى لدول مجلس التعاون، المزيد من التقدم والرخاء والازدهار.
كما نتمنى لكل شعوب العالم ونحن على أعتاب عام جديد أن ينعم عالمنا بالأمن والسلام والاستقرار.
الأمير خليفة بن سلمان مرحباً بالزميل مشعي البريكان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.