الصحف السعودية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأثنين    انتظام أكثر من 250 ألف طالب وطالبة في مدارس تعليم الطائف    فوز المجر على أورجواي في المجموعة الأولى بمونديال العالم لليد    تهنئة منسوبي صحيفة التميز : للجنة النسائية بالمجلس الإستشاري لرواد المسجد الحرام    145 قتيلا وجريحا.. مشاجرة تتحول لمجزرة غرب دارفور    دماء قاضيتين تفزع كابول    لودريان ل«إيران»: «كفى»    بايدن في اليوم الأول لرئاسته: إلغاء حظر المسلمين.. والعودة لاتفاق باريس    إطلاق شركة كدانة لتطوير المشاعر برأسمال مليار ريال    رؤساء وأعضاء النادي الخالدي بالوجه: نترقب افتتاح ملعب ال 60 مليوناً    السمار: صدارة «الهلال» ليست غريبة عليه    عقبة شبابية تهدد صفقة بلعمري والأهلي    سجال بين الهلال وإدواردو بسبب مكافأة الدوري    الهلال يستعيد كويلار.. وإصابة سالم ب«تمزق»    «التجارة» تحجب متجراً تأخر بتسليم الشحنات.. وآخر غير مصرح    «الاستثمارات» يفوز بجائزة أفضل صندوق استثماري لعام 2020    دليل رقمي لخدمات التوثيق المنتقلة من المحاكم إلى «الكتابات»    هيئة الأمر بالمعروف بالخرمة تفعّل حملة "الخوارج شرار الخلق"    العميد العشيوان يباشر عمله مديراً لجوازات منطقة الجوف    «الفيصل» يرعى ندوة «المملكة المستقبل»    «مادونا» تتحدى «كورونا» وتزور 5 بلدان عالمية    تكريم عبدالله مناع واختياره «شخصية ملتقى النص» بأدبي جدة    أمير المدينة: انحسار كورونا نتيجة العمل الاحترافي    متحدث «الصحة» ل عكاظ: تفاوت أعمار الحاصلين على لقاح كورونا «متوقع»    «شاطئ يام» الترفيه يسبح بحرا    الخصوصية تُحرج (واتساب)    مناهج التعليم عن بعد !    بناء منصات اجتماعية في أهمية إف 15 !    عندما يغضب الهلاليون    شركة المياه تحتاج إعادة هيكلة..!    المدير الجوعان    استرخاص المرأة في الإعلام والإعلان    شَوْك ثمّ تَشَوُّك!!    إلى فرسان معركة الفساد أين توجهكم على التقنيات الحديثة ؟    لماذا اللقاح «جرعتان»؟!    لقاح الإنسانية        توضيح من التجارة بشأن موعد تطبيق الفواتير الإلكترونية                    تركي بن طلال يشهد العفو عن مقيم محكوم عليه بالقصاص    فروسية الزلفي تقيم سباقاتها للموسم الحالي    #أمير_تبوك يترأس اجتماع المحافظين غداً    متحدث الصحة يكشف عن أمر مؤسف بشأن كورونا    محافظ الخرج يستقبل مدير فرع رئاسة هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة الرياض    الجوازات توضح شروط سفر العمالة المنزلية بتأشيرة خروج نهائي        إصدار تصاريح جديدة لمن يرغب في تقديم خدمات للمعتمرين قريباً    الفيصل يرعى ندوة "المملكة المستقبل في ضوء تطلُّعات واستراتيجيات سلمان الحزم" ب"أم القرى"    سمو الأمير فيصل بن خالد يتفقد المواقع الأثرية في قرية زُبَالا التاريخية والجميمة الأثري    "العدل": تحديد المقابل المالي لأعمال التوثيق والإفراغات وعقود النكاح    جامعة المؤسس: 55 مبادرة في «مكة الثقافي».. أبرزها صناعة الروبوتات    القيادة تعزي أمير الكويت في وفاة فضاء الصباح    32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدور السلبي للتداول الشعبي
نشر في المدينة يوم 05 - 12 - 2020

لم يعد للإعلام بصورته التقليدية ذلك التأثير الكبير، ولا ذاك الأثر الواضح، وانتقلت سطوته التأثيريّة، وقوته الحصريّة، لبرامج التواصل الاجتماعي (تويتر بالذات)، والتي هي مزيج بين اعلامٍ واعٍ موجّه، و(تداولٍ شعبيٍ) مشوّه، تحاصره العيوب من كل حدبٍ وصوب: غلبة العاطفة، تقديم الأهواء على المبادئ، الافتقار إلى المعلومة الموثقة، والتحليل الخبير، وغير ذلك من العيوب الأخرى.
ولا ترمِ بالأخبارِ من غيرِ خبرةٍ
ولا تحمل الأخبارَ عن كُلِّ خابرٍ
كم من مشكلة عائلية، وكم من فتنة مناطقيّة، وكم من عداوة قبليّة، وكم وكم، بدأت بمزحةٍ سخيفة، أو مقلبٍ غبي، أو تعميمٍ جاهل، أو أيّاً كان من الأسباب التافهة، ثم تلقفها (التداول الشعبي) السلبي، فقام بتسريبها وتضخيمها، وابتدأ الموهوبون الفارغون، بتصميم الصور والفيديوهات، وإضافة أغبى التعليقات، دون التفكير بالعواقب والمآلات، صحيح أن (التداول الشعبي) لم يُشعل الشرارة الأولى، لكنه نَفَخَ فيها حتى أصبحت ناراً مُسعّرة تحرق كل حقيقة تقف في طريقها.
وفي الغالب يُساهم (التداول الشعبي) في نشر أفكار مشوهة، ومعانٍ ملوثة، كان مصدرُها الرئيسي، تنشئة فاسدة، أو أيدٍ عابثة، وللأسف أن هذا الأمر قد تمادى حتى وصل إلى الأحكام الشرعيّة، والغريب أن المجتمعات تسير على ذات الخلل منذ قرون عديدة، حتى إن (ابن الجوزي) تحدث عن خللٍ وقع فيه مجتمعه بسببِ فهمٍ خاطئ للشرع عزّزه (التداول الشعبي) فيقول: «وفي زماننا من لو جلدته حتى يُفطر في رمضان ما أفطر، ولو جلدته حتى يُصلّي ما صلّى».
المؤسف في شأن (التداول الشعبي) أنه سريع الانتشار بلا مُراقبة، سهل التصديق بلا مُراجعة، وهاتان الصفتان، سلاح ذو حدين، فلو كان المحتوى ضاراً عبثياً، مبني على الشائعات والسخافات، كان العائد سلبياً مُدمراً، ولو كان المحتوى نافعاً هادفاً واعياً، مؤطراً بحدود الشريعة، مُراعياً للقوانين والأعراف، أصبح العائد إيجابياً مُعمّراً، يقول (لقمان الحكيم): «إن من الكلام ما هو أشدُّ من الحجر، وأنفذُ من وخز الإبر، وأمرُّ من الصِبر، وأحرُّ من الجمر، وإن من القلوب مزارع، فازرع فيها الكلمة الطيبة، فإن لم تنبت كلها ينبت بعضها»، وليست الكتابة أقل شأناً من الكلام، بل هي أقوى وأبقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.