محمية بني معارض: كنز الطبيعة في شتاء السعودية    رئيس مجلس النواب اللبناني يلتقي بالسفيرة الأمريكية    #التجارة : 4 آلاف زيارة تفتيشية تنتهي بضبط 410 مخالفات خلال أسبوع    نائب أمير الرياض: مبادرة "تعلم من منزلك" تحيي روح التكافل بين أبناء الوطن    الرئيس العام لشؤون الحرمين يبحث مع مدير الأحوال المدنية بمكة المكرمة آفاق التعاون المشترك    أم القرى والتجمُّعُ الصحيُّ بمكةَ توقِّعان مذكرة تفاهم لتطوير الرعاية الصحيَّة للمجتمع والحجيج    الباطن يعمّق جراح العين بهدفين    رئيس "شؤون الحرمين" يدشن الخطة الاستراتيجية والتنفيذية لوكالة الرئاسة لشؤون المسجد الحرام    «الصحة»: تسجيل 223 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    "التجارة" تعمل في مشروع نظام الشركات الجديد لتفعيل الحوكمة    مؤشر بورصة كراتشي يغلق على ارتفاع بنسبة 0.43 %    «ترشيد» تستكمل المرحلة الأولى باستبدال إنارة شوارع تبوك وأملج والوجه    "الشورى" يطالب "الصحة" بالإسراع في إكمال البنية التحتية لنظم الصحة الإلكترونية    بيان توضيحي من ⁧‫أمانة جدة‬⁩ بشأن رصد ملاحظات التشوه البصري    بورصة مصر تربح 7ر1 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملاتها        أمير تبوك يعرب عن فخره بمشروع "ذا لاين" واستراتيجية صندوق الاستثمارات    وزير الخارجية المصري يؤكد أن بلاده لن تقبل بفرض سياسة الأمر الواقع في أزمة سد النهضة    الكويت تسجل 3 حالات وفاة و 505 إصابات جديدة بفيروس كورونا    الرميان يوضح الإستراتيجية الجديدة ل«صندوق الاستثمارات» ويجيب على التساؤلات    إصابات كورونا في إندونيسيا تتجاوز مليون حالة    جامعة جدة تُدَشّن برنامج التميز المؤسسي    أمير الشرقية يرأس اجتماع المحافظين    جامعة الملك عبدالعزيز تطلق برامج التأهيل الوظيفي    باكستان تعارض زيادة المقاعد الدائمة بمجلس الأمن الدولي    نائب أمير جازان: تطوير البيئة التنافسية بالمنطقة    عقد الاجتماع الخامس لفريق مستقبل التعليم بدول مجلس التعاون    13 مبادرة من تعليم الطائف ل "الإبداع الرقمي"    محافظ صندوق الاستثمارات العامة يكشف الخطة الخمسية الجديدة اليوم    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير عبدالعزيز بن خالد بن سعد بن عبدالعزيز آل سعود    سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يتفقد الحي الشرقي في مركز الشعبة    على رأس وفد رسمي.. تفاصيل أول زيارة لوزير إسرائيلي إلى السودان    الخارجية الفلسطينية تطالب بفرض عقوبات دولية تجبر الاحتلال على وقف مشاريعه الاستيطانية    إجراءات أوامر سحب واستدعاء المستحضرات الصيدلانية تحكمها درجة الخطورة    معهد البحوث والدراسات الاستشارية بأم القرى يستأنف برامج التطوير المهني بالشراكة مع صندوق (هدف)    فروسية نجران تقيم سباقها الثالث عشر للموسم الحالي    جامعة القصيم تحصل على تجديد الاعتماد المؤسسي الكامل حتى 2027    أكثر من 31 ألف مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان في الجوف    الشباب يقلب الطاولة على الوحدة    للتكامل الإلكتروني.. "التنمية الزراعية" يوقع مذكرة تفاهم مع "العدل"    تشجير ساحات المسجد الحرام    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    أمير الشمالية يوّجه بعلاج طفل بأحد المراكز المتقدمة    "شؤون الحرمين" تباشر أعمال تنظيف وتعقيم سطح الكعبة المشرفة    المركز الوطني للأرصاد: سحب رعدية ممطرة على منطقة جازان    2.43 مليار يورو خسائر أندية القمة في أوروبا    «الأرصاد»: طقس مستقر على مناطق المملكة    القيادة تهنئ رئيس البرتغال لفوزه بولاية ثانية    الصحف السعودية    مخاوف كردية من هجوم تركي على الشمال السوري    «الاستئناف» تحسم: القتل ل«خاطفة الدمام».. و25 عاماً سجناً للمتهم الثالث    شرط يوقف انتقال ميسي لسان جيرمان    120 متقدما لوظائف الترجمة في الأمر بالمعروف    الاهلي ينتصر والنصر يذبح    «واتساب»: أمّن حسابك بضبط هذه الإعدادات    إيران.. والدور التخريبي    المحلي والأجانب السبعة    الصحافة في زمن الرؤية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة العطاء في مواجهة الوباء
نشر في المدينة يوم 27 - 11 - 2020

«اشتَدَّي أَزْمَةَ تَنفَرِجي قَد آذَنَ لَيْلُكِ بِالبَلَجِ
وَظَلَامُ اللَّيلِ لَهُ سُرُجٌ حَتَّى يَغْشَاهُ أَبو السُّرُجِ»
وقد اشتدت أزمات عديدة في هذه السنة 2020؛ منها جائحة الكورونا التي اجتاحت العالم، ولم تستثنِ أحدًا من عبثها وعدوانيَّتها.. ومع اقتراب هذه السنة غير المأسوف على رحيلها من نهايتها، لمع في الأفق شعاع فرح وأمل من الرياض؛ عاصمة مملكتنا العربيَّة السعوديَّة وهي تحتضن هذا الشهر (القمَّة الثانية لمجموعة العشرين) برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وجهود ولي عهده الأمين في التهيئة لها.. وقد عُقِدت القمَّة افتراضيًّا في وقت يواجه العالم وباء فيروس كورونا، وما سبَّبه من مرض للملايين من البشر وفقد أكثر من مليون منهم، وكساد وبطالة وقلق وانزعاج لأمم العالم وشعوبه كافَّة.
وكانت مملكتنا في مقدِّمة الداعين إلى تنسيق الإجراءات العالميَّة والتضامن والتعاون متعدِّد الأطراف لمواجهة التحدَّيات الراهنة، واغتنام فرص القرن الحادي والعشرين، وتمكين الإنسان، والحفاظ على كوكب الأرض الذي يتعرَّض لأزمة كارثيَّة مناخيَّة نتيجة الصناعات الحديثة، وسوء استخدام الموارد، والزيَّادة السكانيَّة في جميع الدول، وضبط نسبة الانبعاثات الحراري من أجل التنمية المستدامة، ومكافحة تدهور الأراضي الزراعيَّة والمواطن الطبيعيَّة، وحماية المحيطات والأنهار، وتعزيز استدامة نظام المياه العالميَّة، وتعزيز الأمن الغذائي، وتوفير نظام طاقة أنظف من أجل عصر جديد.. ومع العلم بأنَّ توصيات البيئة والجوِّ النظيف من الكربون التي أقرَّت بالإجماع ضغط على صادرات المملكة من الطاقة... غير أنَّها واثقة بأن المصلحة العامة يجب أن تتقدَّم على الخاصَّة، وأنَّ سكَّان الكوكب الأرضي اليوم هم عائلة واحدة، وأكثر تقاربًا بعضهم من بعض من أي عصر مضى.. كلُّ ذلك بفضل تقنية المعلومات والتواصل الاجتماعي التي أزالت الحدود فيما بين دولها منذ أن اعتمدت تبادل المعلومات والمشاركة في الدراسات والأبحاث.. وقد كان لبلدنا السبق في مواكبة هذه الثورة المعلوماتيَّة والمشاركة مع المراكز العلميَّة العالميَّة في الدراسات، وفي تبنِّي ما تقدِّمه من برامج مفيدة؛ ومنها التقنية المتقنة التي اعتمدت في تمكين قادة المجموعة العشرين من اللقاء المباشر فيما بينهم عبر الشاشات؛ مع بُعدِ المسافات، وتباحثهم في أمور الحاضر والمستقبل تحاشيًا لكوارث وآفات مفاجئة، كما حصل من جائحة الكورونا التي نرجو أن تكون نهايتها قد اقتربت بعد التمويل السخي وغير المسبوق لمكافحتها.. ولم تبخل مملكتنا في العطاء والعون متعدِّد الأوجه للقائمين على الأبحاث والدراسات لمكافحة هذا الوباء، وتطوير عقار ناجع للقضاء عليه.. وشمل هذا العطاء تقديم العون والمساعدة للدول محدودة الدخل التي تعرضت لضائقة اقتصاديَّة وتمويليَّة من جرَّاء هذا الوباء.. وبتبنِّيها تأجيل القروض لعدد من هذه الدول، وإعفاء سواها منها.. ولم تتوقَّف مساعدات المملكة عند هذا الحدِّ، إذ قدَّمت دعمًا ماليًّا لمنظَّمة الصحَّة العالميَّة لمكافحة الفايروس.. كما قدَّمت المساعدات والمستلزمات الصحيَّة لجمهوريَّة الصين الشعبيَّة، ولليمن أجهزة خاصَّة لمكافحة الجائحة، وأدوية ومستلزمات طبيَّة.. وما تزال معوناتها الإنسانيَّة متواصلة للجميع دون فضل أو منَّة.. فالفضل لله على ما أنعم على بلدنا من خيرات؛ نلهج بشكره عليها.. وبالشكْرِ تدومُ النِّعَمُ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.