اهتمامات الصحف المغربية    اهتمامات الصحف الفلسطينية    #أمير_الباحة يستقبل رئيس نادي قلوة الرياضي ويكرّم بطل اختراق الضاحية الثالث على مستوى #المملكة    شؤون الحرمين تكثف جهودها لإزالة آثار الأمطار    السديس : يؤكد على تقديم خدمات متميزة لجميع المستفيدين من مشروع سقيا زمزم    1589813 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن “في #جدة    إجراء أكثر من 12 ألف جلسة علاج طبيعي في مستشفى الأمير محمد بن ناصر    القدية تمنح عقودا بمليارى ريال لشركات سعودية    الأمين العام لمجلس التعاون يجتمع مع رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات    كوريا الجنوبية تدين الاعتداء الذي استهدف محطة توزيع المنتجات البترولية بجدة    تنبيه من «الأرصاد» بهطول أمطار وتساقط البَرَد على المدينة حتى ال9 مساءً    «الصحة» تحذر من «مشروبات الطاقة» وتكشف عن 7 أضرار تُسببها للجسم    الرئيس اليمني يستقبل سمو نائب وزير الدفاع    ارتفاع العجز التجاري لكوريا الجنوبية مع اليابان مع تراجع حملة المقاطعة    المؤتمر الخامس لطب الأسرة يحقق إقبالاً كبيراً من المسجلين    بنك كوريا المركزي يجمد سعر الفائدة عند معدل قياسي منخفض في وسط جائحة كورونا    «رئاسة الحرمين» توقع اتفاقية تعاون مع لجنة الدعوة في أفريقيا    بوتين: المملكة دولة رائدة وعلاقاتنا تتطور باستمرار    المظالم يطلق منصة لتدريب طلاب الجامعات    3 مخالفات وراء إزالة مبنى السفينة التجاري بجدة    النيابة تشدد على «الضبط الجنائي» بقبول بلاغات مختلف الجرائم    طالب ابتدائي يخترق «منصة مدرستي» ووالده يعلق    وفاة زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي    «جامعة جدة» تطلق البرنامج المطور للتأهيل للابتعاث    30 دقيقة لتأسيس شركة بالمملكة.. تتوج « التجارة» كأفضل وزارة عربية    هل هي عودة «الأوباماوية» ؟ النهج المتعدد الأطراف    المرصد: 8 قتلى موالين لإيران في قصف إسرائيلي على سوريا    «هيئة التقويم»: منح الرخصة المهنية لمجتازي اختباري «كفايات»    «قضائية الشورى» تناقش نظام مكافحة الاحتيال وخيانة الأمانة    الخليفي: نظام البنك المركزي يواكب الممارسات العالمية    أمير تبوك يستعرض قضايا المنطقة مع رؤساء المحاكم ومديري الإدارات    سمبسون.. أحداث الرعب والأمل حول العالم!    «الملكية الفكرية» ل عكاظ: نلاحق منتهكي الحقوق في «المنصات».. والغرامات من اختصاص المحاكم    السعودية سياسات واضحة وثوابت لا تتغير    «البيئة»: المعتدي على «ضبر» جازان شركة تنفيذ وستتم محاسبتها    أمير الرياض يتوج بطل كأس الملك    التوصيات وصعود الأسهم يدفعان «السوق المالية» لرصد التلاعبات    أزمة تيغراي تتفاقم.. وإثيوبيا ترفض التدخل الدولي    الحوثي يفتعل أزمة نفط في صنعاء    حقائق غائبة.. عن اللقاح    عدد الوفيات يتسارع.. عالمياً    الاتحاد الأكثر صعودا للمنصات الملكية وأول من تسلم الكأس من يد الملك    فائزان بتحدي صناعة فيلم خلال 48 ساعة    تأهب في المناطق.. جدة تستعد للأمطار ب 3000 عامل و2700 معدة    مزقوا اتفاق الدبل..!    هذا هو رجل الحضارة والإنسانية    الموت والفقد.. حزن على إنسان خلوق بشوش رحل    6 مراحل لباحث الدراسات الإعلامية    العم علي مسفر الصقور وأسرار صناعة الحبال    حب مساعدة الآخرين والمسؤولية الوطنية أبرز دوافع العمل التطوعي    #الإتفاق يستأنف تدريباته.. والمالكي والقميزي يواجهان الإعلام    حكم عاجل بتسليم رضيع لوالدته بعد أن أخذه طليقها عقب ولادته    مدير تعليم مكة المكرمة يكرم المشاركين في أُولمبياد البلقان للرياضيات ومسابقة شمال البلطيق للفيزياء 2020    أمير تبوك يستقبل الصيدلانية " العنزي " ويثمن جهودها العلمية    #نائبأ_مير_حائل يتسلم التقرير السنوي لأعمال شركة ‏المطاحن الثانية ‏للعام ‏‏٢٠١٩‏م ‏    أمير نجران يدشن مشروعات الطفولة المبكرة بالمنطقة    سمو الأمير مشعل بن ماجد يستقبل سفير إيطاليا لدى المملكة    # أمير_تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعلمي: أزمة لبنان سياسية سببها هيمنة التنظيمات شبه العسكرية الموجهة من الخارج
نشر في المدينة يوم 22 - 10 - 2020

أكد معالي مندوب المملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، وقوف المملكة بجانب الشعب اللبناني في أزمته، خاصة بعد الانفجار المأساوي الذي هزّ جزءاً من بيروت في شهر أغسطس الماضي، معرباً عن الحزن الشديد على جسامة الأضرار والخسائر في الأرواح التي سببها هذا الانفجار.
جاء ذلك في المملكة، خلال اجتماع المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع المندوبين الدائمين للمجموعة العربية حول لبنان التي ألقاها معالي مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي.
وقال معاليه في بداية الكلمة: إنه لمن دواعي سروري أن أكون معكم اليوم لمناقشة الإجراءات المتخذة للتعامل مع الأزمة في لبنان، فلبنان عضو مهم ضمن الأمة العربية، كما أنّ لبنان لها مكانة خاصة في قلب الشعب السعودي. وجدد معاليه، الدعم للشعب اللبناني في مواجهة التحديات التي تفاقمت بسبب الانفجار والآثار السلبية التي سببتها جائحة كوفيد-19. وأضاف معاليه: أنّ المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي هبت لمساعدة الشعب اللبناني بعد الانفجار المأساوي والكارثي، حيث قامت المملكة بإرسال المساعدات الإنسانية والاغاثية إلى لبنان، بعد أن وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله -، بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة، كما أمر بمد جسر جوي بإشراف مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لتقديم المساعدات الضرورية للشعب اللبناني.
وأفاد السفير المعلمي أنّ المملكة العربية السعودية أرسلت أربع طائرات على الفور إلى بيروت تحمل ما مجموعه 290 طناً من المعدات الطبية والمواد الغذائية ومعدات البناء، هذا بالإضافة إلى الجهود الإنسانية والإغاثية التي يضطلع بها مركز الملك سلمان في بيروت، حيث وُزِّعت سلال غذائية على الضحايا وعائلاتهم، مبيناً أنّ المركز قام بتقديم الإمدادات الطبية والمعدات والأدوية ووسائل الإيواء إلى العديد من المستشفيات في لبنان، كما قامت المملكة مؤخراً بتجهيز مركز غسيل الكلى في مستشفى المقاصد في بيروت.
وأردف معاليه: إنّ الأزمة الخطيرة التي تعانيها لبنان ليست أزمة إنسانية وحسب بقدر ما تكون أزمة سياسية، فلبنان بلد يمتلك كل الإمكانيات التي تؤهله ليكون دولة مستقرة ومتقدمة، غير أنّ ما وصل إليه لبنان من وضع محزن إنما هو نتيجة هيمنة بعض التنظيمات شبه العسكرية العاملة خارج نطاق السلطات الحكومية، التي يجري توجيهها من قبل قوى خارجية تهدف إلى استخدام لبنان كبيدق في مخططاتها ومؤامراتها. ولفت النظر إلى أن المملكة كانت داعماً قوياً للبنان منذ عقود، مؤكداً أنّ لبنان اليوم بحاجة ماسة إلى إصلاح سياسي واقتصادي لحماية استقلاله وضمان استقراره ونمو اقتصاده؛ لذلك من الضروري أن تكون هناك حكومة وطنية نزيهة تعمل لمصلحة الشعب اللبناني وازدهاره.
واستطرد معاليه بالقول: إننا نقدر جهود الأمم المتحدة في الوقوف إلى جانب الشعب اللبناني في هذا الوقت العصيب، كما نثمن جهود المجتمع الدولي في تقديم المساعدات الإنسانية الأساسية للشعب اللبناني ومساعدته على استعادة الأمل في الازدهار والتنمية. وقال معاليه في ختام الكلمة: إنّ هناك ثلاثة أطراف في المعادلة عندما يتعلق الأمر بازدهار لبنان واستقرارها (الدعم الدولي وتحديدا دعم الدول العربية، لذا يشكل حضور المندوبين العرب في هذا الاجتماع اليوم شهادة واضحة على الاستعداد والرغبة لدى الدول العربية لدعم لبنان ومساعدته ، وجهود منظمات الأمم المتحدة مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أمر بالغ الأهمية، ونحن بحاجة إلى رؤية المزيد من التنسيق والتعاون بين الهيئات الأممية المختلفة لدعم لبنان ، واحتياج الشعب لبنان إلى الوحدة والصمود والإرادة وإظهار للعالم مدى رغبته في المضي قدما وباستقلالية تامة للتغلب على التحديات التي تنتظرهم).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.