إن لم... فمن..؟!    كانت 1.4 مليار أصبحت ترليون!    هيبة أمريكا.. إلى أين؟    عراق ولبنان.. لا طهران أو أصفهان!    داكوستا يفجر أزمة بالمغادرة    عقد الزواج الإلكتروني    تخبيط!!    حرمان الأطفال والمراهقين من النوم الجيد    صدامات أمام البرلمان اللبناني    كارينيو يحتفي بالفرسان    «الأرصاد» تتوقع هطول أمطار على الرياض والشرقية    البلايلي يترك الأهلي.. والرباعي يواصل التأهيل    «حماية المستهلك»: على شركات التبغ توضيح سبب تغير الطعم والجودة بعد «التغليف الجديد»    أمير الباحة: الشباب لديهم قدرات في كل المجالات    الملك وولي العهد يعزيان رئيس النيجر في ضحايا الهجوم الإرهابي    «عقود رقمية» لخدمات الاتصالات والتنفيذ خلال 90 يوما    اليمن: الحكومة تدعو للضغط على ميليشيا الحوثي لوقف انتهاكاتها ضد المدنيين    «الأحوال المتنقلة» تقدم خدماتها في 92 موقعاً    شرطة مكة تلقي القبض على أحد المتورطين بالاعتداء على المركبات    (156143) زائراً ل "كتاب جدة" منذ انطلاقه حتى اليوم    ملتقى مكة الثقافي يطلق مبادرة بيان لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها    وزير الحج والعمرة يستقبل وزير الإدارة الإقليمية واللامركزية بجمهورية بوركينا فاسو    116 مليار ريال تسهيلات بنكية للشركات الصغيرة والمتوسطة    بالفيديو.. وزراء المالية والاقتصاد والاتصالات والنقل لمنسوبي الإسكان: “بيّض الله وجيهكم.. أسعدتم الأسر”    العاهل الأردني يلتقي رئيس قوات الدفاع الأسترالية    رئيس الجمهورية القيرغيزية يصل الرياض    القوة الأمنية الفلسطينية في لبنان تتخذ إجراءات أمنية مشددة في مخيم شاتيلا قرب بيروت    وزارة الحرس الوطني تعلن توفر وظائف على بند الأجور    الرئيس المصري يطالب باتخاذ موقف حاسم تجاه الدول الداعمة للإرهاب    حماية المستهلك: يجب على شركات التبغ توضيح سبب تغير الطعم والجودة    تحت رعاية خادم الحرمين .. انطلاق فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    انطلاق برامج تدريبية لمنسوبي إمارة الجوف    أمير الشرقية ورئيس اتحاد السيارات يتوجان الفائزين في رالي الشرقية    وظائف إدارية شاغرة بالقوات الجوية الملكية    3 فرق سعودية تشارك في بولو الحبتور بدبي    العميد.. 3 سنوات بلا انتصار على «العنابي» في الدوري    فوز ممثل المملكة بالمركز الثالث في مسابقة تونس العالمية لحفظ القرآن الكريم    محافظي رابغ والجموم نيابةً عن رئيس ملتقى "اصدقاء الشريف الراجحي" يكرمان الفنان عبدالله رشاد و الشاعر ضياء خوجة.    التجارة تحذر من هذا النوع من نشافات الملابس قد يؤدي إلى الحرائق    على مدار سنوات.. مُسن يوزع المشروبات الساخنة مجاناً على رواد مسجد قباء (صور)    أمانة عسير توقع 8 عقود استثمارية مع موبايلي    سمو أمير الشرقية يلتقي القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالظهران    الأمير خالد الفيصل يشارك في منتدى "شباب العالم" بشرم الشيخ نيابة عن خادم الحرمين    إيداع أكثر من ثلاثة ملايين وثمان مئة ألف ريال في حسابات مستفيدي جمعية آباء    خادم الحرمين الشريفين يهنئ السيدة سانا مارين بمناسبة انتخابها رئيسة للوزراء في جمهورية فنلندا    14 ألف زائر لفعاليات مهرجان سوق الدمام الشعبي    جيسوس: أركز على مواجهة الهلال.. ولا أفكر في ليفربول    السجائر الإلكترونية تصيب المدخنين بانتفاخ الرئة    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم الأحد 15122019    شرطة مكة تطيح بمحطمي زجاج السيارات المتوقفة أمام المنازل ليلا بالحجارة    احترس.. «الماء» يصبح خطراً على الصحة في هذه الحالة    أمير منطقة الرياض مستقبلاً رئيس وزراء باكستان        جانب من استقبال سموه للشيخ الخنين    مستفيدو «بناء» بالشرقية: عدنا لأدوارنا الطبيعية مواطنين فاعلين    الرقابة على دورات مياه المساجد    السلمي يكشف حكم صلاة الفريضة في البيت وعدم صلاتها في المسجد    حكم الزواج من نساء أهل الكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأموال القطرية في وسائل الإعلام الأمريكية
نشر في المدينة يوم 22 - 06 - 2019

الأموال القطرية تتواجد في كل مكان، ولها تأثير واضح على اليسار الأمريكي.
كان ذلك موضوع مقال "كيف تشتري قطر العمود المحافظ How Qatar is buying conservative column inches" نشر في صحيفة واشنطن تايمز بقلم "مارثا لي - سام وستروب"، في الرابع من يونيو الماضي، حول تسلل الأموال القطرية وشرائها أقلام قوى التأثير في وسائل إعلام الولايات المتحدة. وأورد المقال مثالا لذلك بالقول : تدير قناة الجزيرة الإخبارية منصة لوسائل التواصل الاجتماعي تدعى AJ + ، والتي دخلت في شراكة مع منافذ أمريكية ذات ميول يسارية قوية. في الوقت نفسه، تلقت مؤسسات الفكر والرأي البارزة مثل معهد بروكينغز عشرات الملايين من الدوحة. وتفصيل ذلك : خلال 2013 حصلت Brookings على 15 مليون دولار. وفي 2018 فقط ، حصلت على 2 مليون دولاروربما أكثر من ذلك بكثير. لقد أتاح هذا الكرم ل Brookings مركزًا مرموقا للدوحة في الوكالة لتمرير مصالح الدوحة.
يضيف الكاتب: هذه ليست لعبة الدوحة الوحيدة، فعلى مدار الأعوام الماضية ، كانت هناك محاولات قطرية ملحوظة لكسب الأصدقاء والتأثير على أشخاص خارج نطاق اليسار المعتاد مثل الجامعات الأمريكية (بما في ذلك الكليات العامة) والتي يعمل من خلالها النظام القطري على دعم بحوث أكاديمية تقلل من جهود المملكة العربية السعودية في محاربة المتتطرفين والإرهاب حول العالم.
وضمن العبث القطري داخل أروقة المجتمع الامريكي أورد الكاتب نشاط آخر قائلا: المثال الأبرز و"الفضولي" الذي حظي بالاهتمام العام، هو دعوات النقد والسفر المقدمة من الجانب القطري إلى المنظمات اليهودية الأمريكية الرائدة منذ عام 2017، والتي قوبلت باستنكار واسع لدى المنظمة الصهيونية الأمريكية في وسائل الإعلام. لقد اعتقدت الدوحة، على نحو خاطئ ، أنها تستطيع تمويل حماس وكسب الدعم اليهودي الأمريكي.
ايضا.. يضيف الكاتب مثال آخر متمثل في الجمهوري البارز مايك هاكابي، فقد تلقى 50.000 دولار ورحلة إلى الدوحة لقضاء عطلة الصيف، وفسرت وسائل الإعلام وجود هاكابي في قطر كنتيجة لعلاقاته طويلة مع المنظمات اليهودية المؤيدة لإسرائيل. يضيف الكاتب : لقد وضعت قطر رسائل مؤيدة لها بلا خجل في وسائل الإعلام الأمريكية المحافظة لفترة من الوقت.. "هاكابي لم يكن مطلوبًا فقط من أجل صلاته اليهودية، بل لمكانته وتأثيره ايضا".
ويؤكد المقال بأن ظهور الرسائل الموالية للقطريين في صحيفة واشنطن تايمز المحافظة بشدة يوم 4 يونيو لم يكن مهما فحسب، بل ليس بالجديد.. فمن بين المقالات ال 25 المنشورة ، للكاتب "تيم قسطنطين" - منتظم في التجمعات الجمهورية وله بعض التأثير كمضيف إذاعي لبرنامج "The Capitol Hill Show"، استخدم خلالها أعمدة مقالاته وبرنامجه الإذاعي لتحصين قطر، وإعطاء المنصات لمسؤولي النظام، لإدانة المملكة العربية السعودية. يضيف المقال لقد كتب " قسطنطين" عن عجائب الدوحة، وسرد الانتصارات المعجزة لشركاتها ومؤسساتها المجتمعية، واسترسل شارحا لماذا يعد الحصار الذي تقوده المملكة العربية السعودية على قطر شرير جدا، لكنه لم يقم بتصنيف مقالاته على أنها "مدعومة"... فقد أهمل "قسطنطي" أن يذكر أنه زار قطر للتو..
يؤكد المقال: سألنا "قسطنطين" إذا كان قبل المال من النظام القطري لكتابة مقالاته، فأخبرنا أنه "غير مرتاح لإجراء هذه المحادثة." ويضيف، "قسطنطين" ليس المثال الوحيد للتأثير القطري في الأوساط المحافظة، Sohrab "Rob" Sobhani محاضر سابق في جامعة جورج تاون شغل منصب في المؤسسات القطرية، تمكن من خلاله منح عشرات الملايين من الدولارات لصالح المدارس والجامعات الأمريكية، التي تستخدم مواد تعليمية مؤيدة للقطريين لاحقًا، بينما تستضيف في نفس الوقت كبار مسؤولي حركة حماس الإرهابية في مقرها بالدوحة. يضيف، في ديسمبر 2018 ، امتنع توم روجان ، مشرف المقالات في الصحيفة، عن نشر مقال لسبحاني وقال: "مقال مثير للسخرية بشكل خاص لصحيفة واشنطن تايمز، يقدم روب سبهاني رسالة حب إلى قطر.. يجب أن نفترض أن تأكيدات المؤلف لحب حكومة قطر صادقة!".
ويختم الكاتب مقاله: قطر لها تاريخ طويل من تمكين الإرهاب وتمويل التطرف، لكنها تمتلك كذلك الدهاء الإعلامي لإقناع الأمريكيين بخلاف ذلك. يجب ألا تكون منافذ الأخبار الأمريكية شريكة في هذا الخداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.