الصندوق السعودي للتنمية يوقع قرضين بقيمة 367.5 مليون ريال لتمويل إنشاء مدارس وطرق في أفغانستان    جيبوتي تستنكر إطلاق صواريخ بالستية باتجاه مدينة جيزان    الرئيس الأفغاني يغادر جدة    الرئيس الأفغاني يستقبل الشيخ سعد الشثري    فيتوريا: لست متأكدا من مشاركة حمدالله أمام السد .. أمرابط يطالب بحضور جماهير النصر    أكثر من ثلاثة ملايين عملية نفذتها كتابات العدل خلال العام الجاري    “الجوازات”: يمكن للمواطنات الحجز عبر خدمة المواعيد الإلكترونية لإصدار أو تجديد جواز السفر    “الحج والعمرة”: مغادرة 911 ألف حاج بعد أداء المناسك    بمشاركة السعودية.. «الأسد المتأهب» يتصدى للإرهاب وطائرات «الدرون»    “الإسكان”: اكتمال إنشاء أكثر من 170 ألف وحدة سكنية في النصف الأول من 2019    أمير حائل يتابع تنفيذ مشروعين بالمنطقة.. وتعهُّد بالانتهاء منهما في الوقت المحدد    أمير الباحة: نقف صفاً واحداً لمن يحاول المساس بالوطن    أمين عام الجامعة العربية يؤكد لرئيس وزراء لبنان إدانة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة    «هيئة الصحفيين» تعلن غداً عن منتدى وجائزة الإعلام السعودي    شيري تُعلن طلاقهما من الداعية معز مسعود عبر «فيسبوك»    الرئيس الأفغاني يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي    بدء توافد فرق بطولة «سوبر جلوب»    23 % نسبة الإنجاز بمشروع دوار الفلك.. والانتهاء خلال 10 أشهر    مهرجان الرمان بالباحة الشهر المقبل    ضبط وافد تسلل إلى مجمعين للاتصالات في الرياض    الأحوال المدنية في عسير تمدد فترة العمل    «موسم الطائف» يسهم في تدريب وتأهيل 1522 شاباً وفتاة    مدرج الذهب يزين الدوري من الجولة الأولى    "يقلب الله الليل والنهار" محاضرة بتعاوني العارضة غدًا    «ولي العهد» يوجه بدراسة إقامة مزاينات المناطق    الجسمي في عكاظ : «الإماراتي لأخو نورة حزام»    سمو رئيس الاتحاد السعودي للهجن يستقبل مجموعة من المتطوعين    ال7 تحذر الملالي.. وماكرون: لم أفوض بالتحدث معهم    اتفاقية تفاهم بين كلية محمد بن سلمان للأمن السيبراني و"إنسبر"    بدر بن سعود : القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام تكمل استعداداتها لموسم العمرة    البورصة العراقية تغلق على انخفاض    رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية ينوه ل«بنتن» بالخدمات المقدمة لحجاج بلاده    احذر.. ملاحقة سيارات الإسعاف مخالفة.. وهذه قيمتها    وزير التعليم مغرداً: مرحباً بالمعلمين والمعلمات في بداية عامٍ دراسيٍ جديد    الصقور السعودي : إقامة معرض الصقور والصيد 11- 15 أكتوبر    سمو نائب أمير المنطقة الشرقية يلتقي مدير جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل    سمو أمير مكة المكرمة يستقبل مدير عام التعليم بجدة    "الأرصاد".. أتربة مُثارة وأمطار رعدية على المدينة المنورة وعدد من محافظاتها    “الوطنية لنقل الكهرباء” تغطي كافة ارجاء المملكة بأطول شبكة نقل 84 ألف كلم    "اللغة العربية في آسيا الوسطى" ندوة ضمن فعاليات مهرجان سوق عكاظ    سمو أمير منطقة الجوف يستقبل أعضاء المجلس المحلي والبلدي ومدراء الإدارات الحكومية بمحافظة طبرجل    الحائلي: جماهير الاتحاد العلامة الفارقة    ليبرون جيمس يعلق على تألق صلاح    الهند تسعى لحظر كامل على السجائر الإلكترونية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    مجموعة "قادر" بتبوك تقيم ورشة عمل لأسر مرضى الذهان    قرقاش: التحالف السعودي الإماراتي ضرورة إستراتيجية.. والمملكة هي التي تقرر استمرار دورنا في اليمن    ضبط شخص دخل بشكل مخالف لمحمية التيسية بالرياض.. والعثور على 54 طائراً بحوزته    استقبل وزير الشؤون الإسلامية.. رئيس الشيشان:                «ملتقى ومعرض العمرة» يستقطب 20 ألف زائر    أغذية ومشروبات تضعف تأثير الأدوية    التكميم يزيد خصوبة الرجل 10%    منصور بن مشعل يطالب لاعبي الأهلي بالعودة لطريق الانتصارات    قصة أغنى أمرأة في أمريكا .. دخلت موسوعة غينيس في البخل وكانت تنام وبجوارها مفاتيح خزنها ومسدسها    زار الملحقية العسكرية السعودية في لندن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفالح ينفي تأثير الأعمال التخريبية على إمدادات النفط السعودي
نشر في المدينة يوم 19 - 05 - 2019

أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح تأثر إمدادات النفط السعودي بالعمليتين التخريبيتين، اللتين استهدفتا منشآت المملكة النفطية خلال الأسبوع الماضي، مشددًا على أن هذه الأحداث المؤسفة تستدعي الاستنكار العالمي.
وقال المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الكلمة الافتتاحية:
أصحاب السمو الملكي، أصحاب السمو وأصحاب السعادة، الضيوف الكرام، السيدات والسادة، إنه لمن دواعي السعادة والشرف العظيم لي أن أرحب بكم جميعا في اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة الرابع عشر. كما يشرفني استضافتكم للمرة الثانية هنا في جدة.
وتعد جدة دائما أكثر مدينة مفعمة بالحياة وذات طابع عالمي وتنوع ثقافي في المملكة، ونحن سعداء حقا لوجودكم معنا في شهر رمضان المبارك. وطوال قرون، كانت مدينة جديدة تُعرف باعتبارها مكاناً يقصده الناس للقيام بالأعمال التجارية، حيث يتم تبني الأفكار الجديدة والأساليب المبتكرة لممارسة الأعمال- والتي ترتكز إلى حقائق الواقع- لضمان تحقيق الرخاء المستمر.
وكما سبق أن قلت في حفل العشاء الليلة الماضية، فإنني آمل أن تخصصوا بعض الوقت لاستكشاف مدينة جدة التاريخية المسجلة لدى منظمة اليونسكو كأحد مواقع التراث العالمي، وأتمنى أن تسهم الروح التجارية لمدينة جدة والتي تتسم بالتآزر والانفتاح في دفع أعمالنا التي نحن بصدد القيام بها اليوم.
ولا تتوفر هذه السمات الضرورية على نحو أكثر وضوحاً مما توجد به لدى زميلي في رئاسة اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة إنتاج النفط، وصديقي العزيز، ألكسندر نوفاك؛ وفي أمين عام منظمة أوبك المحترم، سعادة محمد باركيندو؛ فقد ساعد الاثنان في توجيه دفة السفينة وتثبيتها وسط الأمواج المتلاطمة طوال سنوات عديدة، ولا ريب أن المشورة الحكيمة لأشخاص مثل ألكسندر ومحمد، بمعارفهم الواسعة وخبراتهم العميقة، هي التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه الآن.
يطيب لي دائما أن أرحب بأحد الأصوات الجديدة في مناقشاتنا، ولذا فيسعدني أن ينضم إلينا معالي وزير الطاقة الجديد بالجزائر، السيد محمد عرقاب.
نظرة على أسواق النفط
السيدات والسادة، إنه هنري فورد الذي قال:
أن نجتمع سوياً هي البداية...
أن نبقى معاً هو التقدّم...
أن نعمل معاً هو النجاح.
وكلمات فورد هذه ربما تشير إلى التقدم الهائل الذي أحرزته مجموعتنا حتى الآن. هذا على الرغم من بعض التحديات الخطيرة، ومع تقلب الأحداث بشرعة كبيرة طوال العام الماضي، وخصوصا خلال الشهرين المنصرمين منذ انتهاء اجتماع "أوبك بلس" الأخير في باكو.
ولا ينبغي أن يكون هذا مفاجئا لأي أحد؛ فقد باتت هذه هي القاعدة الجديدة للشؤون الدولية والأعمال العالمية. ولكن درجة تعقيد الأحداث وكثافتها تتزايد باستمرار، في الوقت الذي يسهم النطاق الكبير للقضايا التي تؤثر على على أعمالنا في جذب أسواق النفط في اتجاهات متعددة. وسوف أناقش هذا التأثير بعد قليل، ولكن ما أقصده هنا هو أن الاستقرار الاقتصادي العالمي كان سيتعرض للخطر حتماً لو لم يكن المنتجون قد اتحدوا سوياً للحيلولة دون حدوث فراغ.
وبطبيعة الحال لم يكن الأمر سهلاً على الإطلاق. فتحقيق الاستقرار في السوق ليس خيارا سهل المنال كإحدى السلع الجاهزة!
إذ إنه يستوجب السعي لتحقيق التوازن بين الأولويات القومية المتضاربة (والصحيحة أيضاً، إن جاز القول)، وإيجاد حلول تتطلب الكثير منّا جميعاً. واختيارنا القيام بهذا- ونجاحنا في تحقيقه إلى حد كبير- هو أمر ينبغي أن نكون جميعا فخورون به للغاية، يستوي في هذا أعضاء أوبك وشركاؤنا من خارج المنظمة.
إن هدفنا المشترك المتمثل في استقرار الأسواق، وهو ما يحقق الفائدة للجميع بمن فيهم المستهلكين بشكل واضح، قد أكسب إعلان التعاون قدرا كبيرا من المصداقية والتجاوب والفاعلية.
ومع ذلك، فإنني أود أن أنبّه إلى شيء هنا؛ وهو أننا لا يمكننا أن ندع نجاحنا المشترك يغطي على قصور الأداء الفردي. حيث لا ينبغي أن يؤخذ الامتثال على علاته أبدا، ويجب أن يتم توزيعه بالتساوي.
ويحدوني الأمل في أن تكون المشاركة القوية لنخبة من الدول، والنتائج الواضحة لتلك المشاركة، قد أظهرت ما ستكون عليه الإمكانات الكاملة لمجموعة "أوبك بلس" إذا قام الجميع بأداء أدوارهم بشكل كامل. فالترابط، والمظاهر العملية لهذا الترابط، يعد مفتاحا رئيساً للنجاح، سواء تعلق الأمر بالامتثال أو العمل بشكل موحّد على نطاق أوسع.
النظرة المستقبلية لسوق النفط في الأمد القريب
إذن ما هي صورة المستقبل بالنسبة لسوق النفط؟
بصراحة، إن الصورة ضبابية جدا، حيث تحدد معالم السوق عبر إشارات متضاربة. فبعض الإشارات تُظهر تقلصاً في الإمدادات، بينما تبرز إشارات أخرى الوتيرة الصحية لإنتاج النفط الأمريكي، والتزايد المستمر للمخزون الأمريكي من النفط.
وتبقى مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عند متوسطها خلال الخمس سنوات الماضية- وهو مرتفع نسبيا بالمقارنة مع المستويات التي شهدتها تلك المخزونات في السنوات العادية نظرا لتراكم المخزونات الفائضة في السنوات الأخيرة.
ويشكل هذا مقياسا رئيسا ينبغي متابعته من نواحي عديدة. ولكن الخلاصة هو أنه لا يوجد أحد بيننا يرغب في رؤية تخمة في المخزون مرة أخرى، ولذلك فلا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه.
وفي تلك الأثناء، هناك عدد من شركائنا من الدول في مناطق مختلفة من الأمريكتين إلى منطقة الشرق الأوسط تواجه تحديات كبيرة بشكل أو آخر.
ويحدونا أمل كبير في أن يتم التتغلب على تلك الصعوبات قريباً، وأن تتمكن هذه الدول من المشاركة بكامل طاقتها في جهودنا الجماعية.
وبالمثل، على جانب الطلب، توجد العديد من دواعي عدم اليقين.
حيث تقوم بعض المؤسسات بإجراء مراجعات بتخفيض تقديرات الطلب على النفط، غير أن تقارير أخرى تشير إلى أن الطلب في الدول من خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (بقيادة الصين وروسيا والهند) ازداد بحوالي مليون برميل يوميا كمعدل نمو سنوي. ويبقى الناتج المحلي الإجمالي العالمي عند معدلات صحية إلى حد معقول، مع الأداء الثابت الذي يتصدره الاقتصاد الأمريكي والأداء القوي إلى حد ما للاقتصاد الصيني في بداية العام. ولكن النزاع التجاري المتصاعد بين نفس القوتين الاقتصاديتين الرائدتين في العالم يلقي بظلاله على النظرة المستقبلية للاقتصاد العالمي. وقد يكون لهذا أيضا تأثيرا مُعدياً على الدول الأخرى، وهو ما يمكن أن يتجلى في ضعف الطلب النفطي.
بالإضافة إلى هذا، كما تعلمون، فإن المملكة السعودية، التي دائما ما كانت تتمتع بالاستقرار المستمر، وقعت ضحية لعمليات تخريب خطيرة في حادثتين متتاليتين خلال الأسبوع الماضي. وعلى الرغم من أن تلك الأعمال الإرهابية لم تؤثر على إمداداتنا، فهي أحداث مؤسفة. ونحن ندعو زملاءنا الموجودين هنا اليوم، كما ندعو القوى العالمية، لإدانة أعمال العنف هذه. إذ إنها تهدد بقطع إمدادات الطاقة إلى العالم وتعرض الاقتصاد العالمي الذي يواجه رياحا معاكسة بالفعل لمخاطر إضافية.
وأخيرا، فإن أوضاع السوق والمشاعر السائدة فيه لها تأثير كبير على الاستثمارات الأساسية العالمية. وعلى الرغم من وجود بعض التحسن في هذه الاستثمارات إلا أنها لم تصل بعد إلى مستويات مُرضية، وهي عادة ما تعد مؤشرا جيدا للمزاج السائد في السوق. إن التراجع في المنحنى المستقبلي لا يمثل تشجيعا للمستثمرين. كما تعد مستويات حفارات النفط الأمريكية مؤشرا جيدا آخر، وهي لا تظهر قوة كبيرة، بل إنها تشهد ثباتاً أو حتى تراجعا في واقع الأمر.
ولذلك فباستطاعتكم أن تروا تضارب البيانات وما يثيره ذلك من دواعي عدم اليقين. وبكل وضوح، يجب علينا أن ندقق في هذه المعلومات ونتفهمها بهدف التوصل إلى قرارات حكيمة. وما يشكل هذه الحكمة هو رغبتنا في الحد من التقلبات، والنساعدة في الحفاظ على توازن الأسواق وتعزيز الاستقرار. وسوف يصب هذا في مصلحة الجميع- بمن فيهم المستهلكون والمنتجون.
عندما نضع كل هذه الأمور إلى جوار بعضها البعض، أيها السيدات والسادة، فمن المهم ألا نتخذ أي قرارات متسرعة- نظرا للبيانات المتضاربة، وتعقيد الأوضاع، والموقف المتغير باستمرار. وهذا هو السبب في قيامنا بتأجيل اجتماع "أوبك بلس" الذي كان من المقرر انعقاده في ديسمبر بمدينة فيينا، وعقد هذا الاجتماع بدلا منه لكي نتمكن من الحصول على معلومات إضافية. واستغراق بعض الوقت الإضافي واتخاذ قرارنا في اجتماع أوبك المقرر انعقاده في شهر يونيو سوف يتيح لنا الحصول على المزيد من المعلومات من أجل التوصل إلى أفضل قرارات ممكنة.
شكرا لانتباهكم. وأتطلع لاجتماع مثمر قبل مشاركة نتائج اجتماعنا مع وسائل الإعلام في وقت لاحق اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.