الصين تهدد أمريكا برد انتقامي بسبب عقوبات هونغ كونغ    «الأرصاد» تتوقع: طقس حار إلى شديد الحرارة على هذه المناطق    لقاح أمريكي محتمل يولد أجساماً مضادة ضد كورونا    إلغاء تراخيصها.. وإلزامها برد جميع المكاسب    هل يستمع مرتزقة أردوغان في ليبيا لتحذيرات أوروبا؟    ضربة مجهولة تستهدف تركيا وروسيا في إدلب    «اتفاقية» تُنهي جدل «السواط»    فيصل بن سلمان: الاستثمار يطور القوى الوطنية    مجلس الوزراء: إلغاء «لجنة السكان».. وتنظيم «التجارة الخارجية»    الموافقة على التبليغ بالوسائل الإلكترونية في أنظمة القضاء    الفيصل: على الجامعات الخروج وراء أسوارها لخدمة المجتمع    رئيس هيئة الملكية الفكرية ل عكاظ: لجان شبه قضائية لشكاوى الصحفيين    أمير تبوك يدشن الفحص الموسع «تأكد»    «الصحة»: 132 مصاباً ب«كورونا» استفادوا من العلاج ببلازما المتعافين    للمرة الأولى.. نسبة المتعافين تقفز ل 286 %.. ب 7718 حالة تعافٍ    «فأولئك لهم الدرجات العلى».. تلاوة خاشعة ل«المعيقلي» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    الفضلي: نظام البيئة يضمن تنمية الموارد واستدامتها    محافظ محايل يلتقي رئيس خلية العناية بأسر الشهداء والمصابين بالمنطقة الجنوبية    وزارة المالية تدشن 12 منتجاً جديداً على منصة «اعتماد»    إصلاحات المملكة تدعم التويجري    المملكة تدين انتهاكات ميانمار ضد الروهينغا    عسيري يدخل الحرة.. والأندية تترقب    جاكم المطبل !    إطلاق سوق المشتقات المالية 30 أغسطس بنسبة تذبذب 20%    أمير تبوك يدشن المركز الموسع لفحص «كورونا»    آيا صوفيا آخر ما في جراب الحاوي «أردوغان»    ضبط 420 مخالفة للإجراءات الوقائية في الطائف    جازان .. "الغبرة" تعود وتمنع الصيادين من دخول البحر    أخبار العالم    افتتاح كلية البترجي الطبية ومركز الأطباء السعوديين بخميس مشيط    لماذا يعيش البشر في صالة معيشة واحدة؟    التعصب والمتعصبون    بتاع كلووو !!!    واشنطن لطالبان: خففوا العنف كي ينجح الاتفاق التاريخي!    استعراض خطط الحج ورفع الجاهزية ومواجهة «كورونا»    «بلدية الخرج» تغلق 16 منشأة تجارية لمخالفتها الاشتراطات الصحية    نجد فهد تتأهل لنصف نهائي بطولة العالم الإلكترونية    باب رزق «الهلال»    التعاون يخوض ثلاث وديات.. ويشكر الهلال    نجاح عملية نادرة لإغلاق الفتحة بين المريء والرئة في مركز القلب في القصيم    «كيلو» تطوير وظيفي ب10 ريالات!    عودة «واتساب» للعمل بعد عطل مفاجئ    13 سنة سجناً لممثل «حريم السلطان» التركي.. حاول قتل خطيبته    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    المجلي: زيارة أمير القصيم للمتنزه الشرقي ووضعه حجر الأساس لتطوير البلد القديم دلالة حرصه على مشروعات التنمية والتطوير    أسرة آل ناجع تكرم الأستاذ “ناصر بن جبران”    رسائل توعوية بست لغات لحجاج هذا العام    .. ويعزيان أسرة العيادة    مالك معاذ: أنا اتحادي.. ولعبت للأهلي بقرار والدتي    «العيد اليتيم» مرشح للفوز في مهرجان «سينيمانا»    حفلات «الافتراضية » تنقذ الساحة الغنائية من التوقف الإجباري    فسخ عقد ديجانيني خطوة استباقية    تسليم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة لذوي شهداء محايل    استعراض خطط مسؤولي الحج والأمن العام    أمانة الشرقية تنجز 89% من أعمال التطوير والصيانة في طريق الملك فهد وطريق الأمير نايف    الإتصالات تطالب بإتاحة تطبيقي «توكلنا» و«تباعد» للمستخدمين بالمجان    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    آل الشيخ: لا صلاة عيد في المصليات المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظاهرة التسول تشوه وجه المجتمع

وجوه تعودت التسول واستمرأت قرع نوافذ السيارات وأبواب المنازل بحثا عن عاطفة جياشة تسيل شفقة على هؤلاء السائرين في الشوارع والأزقة أولئك الباحثين عن عون ومساعدة، وفي ظاهر الجميع العوز والفاقة والحاجة، وفي باطن البعض الكثير منهم الخداع والزيف سعيا للوصول إلى جيوب الناس وأموالهم وأستغلال العاطفة التي تشع من قلوب الرحماء وأهل الخير، يكثر التسول في رمضان المبارك لأن أهل الخير والجود تنساب عواطفهم لعون المحتاجين في شهر الصيام والقيام فلا يكاد أحد من أهل الجود والسخاء يرى من البشر من يمد يده بالسؤال إلا ويمنحه مما في جيبه صدقة لهذا السائل دون أن يعرف شيئاً عنه وعن حاجته، لقد ذهبت هذه الصدقة في أجرها إن شاء الله لأن النية الصحيحة في دفعها كانت خالصة لله تعالى، رغم الجهود المبذولة للقضاء على ظاهرة التسول إلا أن هذه الظاهرة آخذة في النمو والتزايد خصوصاً وأن أغلب هؤلاء المتسولين من العمالة الوافدة ومجهولي الهوية والمتسللين الذين يذرعون مملكتنا الحبيبة من أقصى الحدود إلى أقصاها خصوصاً عبر الحدود الجنوبية ما يعني أن الجهود ليست رادعة وغير كافية ويتطلب الوضع مضاعفة الجهد واتخاذ تدابير أكثر فاعلية لاجتثاث هذا الوباء الذي ينخر في جسد المجتمع.
وتتعدد وسائل وطرائق المتسولين في استدرار عطف أ هل الخير، والبعض الآخر فقد ابتكر وسيلة مختلفة تتمثل في العكاكيز التي يستخدمونها لايهام الرائي بالعجز والضعف وعدم القدرة على العمل فيما البعض الآخر يظهر بأعضاء مبتورة لذات الغرض وهي استعطاف من يراهم في المساجد وفي ساحات الحرم المكي أو المدني الشريفين.
وهكذا ينوع المتسولون في أماكن تواجدهم فتجد البعض منهم يتواجد عند عدد من إ شارات المرور سواء من النساء اللاتي تحمل بعضهن معها أولادها والأخريات يبعن الماء والمناديل وغيرهن تجدها تأتي إليك وتطرق على نافذة السيارة لطلب المال، أو الرجال والأطفال الذين يبدون في هيئات رثة بغرض استدرار عطف العابرين.
ولا يقف انتشارهم عند الإشارات بل إن الكثير منهم يتواجد عند بوابات المساجد خصوصاً يوم الجمعة لتزايد عدد المصلين مستغلين ما يبديه المصلون من تعاطف معهم طمعاً في الأجر في يوم فضيل كهذا.
ويعد التسول من الممارسات غير الحضارية التي تشوه مداخل المدن وكذلك داخلها لانتشارهم في الأسواق التجارية الكبرى وكذلك الأسواق الشعبية وعند المطاعم الكبيرة والصرافات وعلى الطرقات كما يتواجدون حتى في المناطق النائية وعلى الطرقات السريعة وفي القفار والبراري وعند أي تجمع بشري.
إن الذين يسمحون لأنفسهم استغلال مثل هذه المناسبات ويركضون وراء شهواتهم الدنيوية إنما هم يقطعون الطريق على أصحاب الحاجات والضعفاء والمساكين مما يجعل من واقع المجتمع واقعاً ضبابيا غير واضح المعالم فيختلط الأمر على المحسنين وأهل الخير الذين يريدون أن تصل صدقاتهم للمحتاجين وأصحاب الفاقة والعوز، لقد تجاوز المستغلون لعواطف الناس كل الحدود وصاروا يتعاملون بالحيلة والخديعة للوصول لأموال الناس بالباطل ويمارسون الخداع بكل أشكاله وألوانه حتى اختلط الأمر على المحسنين وأهل الخير..
لقد أصبحت الجمعيات الخيرية ومؤسسات البر والإحسان تجد حرجاً كبيرا نتيجة تكاثر المحتالين والمخادعين والممارسين لشهواتهم الدنيوية التي غلبت عليها التلاعب بعواطف الناس واستغلال الفرص كلما حانت لهم بارقة أمل للخديعة واستدرار العواطف،، إنني أقترح أن تقوم الهيئة المعنية بمكافحة التسول والجمعيات الخيرية بحملات توعية للمجتمع تعنى بإفهام الناس أن لا يقبلوا من الأفراد تسولا أو سعيا لطلب العون المادي في الأماكن العامة وأن قنوات البر والإحسان هي المؤسسات والجمعيات الخيرية المعنية بدراسة أحوال المحتاجين وسيجد الناس أن الفوائد كبيرة حينما يعلمون أنهم يخدعون كثيرا في هذا المجال وفق الله كل ضمير حي يعمل بإخلاص، ويؤدي بأمانة ويسعى بكل ما أوتي للخير بنزاهة راغباً للأجبر والمثوبة، ويسر الله تعالى للمعسرين والمحتاجين سبل الخير والصلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.