الأمن التونسي يوقف 72 مهاجرًا غير شرعي    الموافقة على تعيين 5 رؤساء للجامعات    العودة للمدارس أم التعليم عن بعد أيهما أفضل للطفل؟.. «أخصائية» تجيب    بالفيديو.. «المنيع» يوضح حكم تشغيل القرآن في المنزل دون وجود أحد    الصين تستعد لتفشٍ محتمل ب«خطة الحمض النووي»    من يكن الغراب له دليلاً.. !    البحرين: ندعم السعودية للحفاظ على أمنها واستقرارها ضد الاعتداءات الإيرانية    اتحاد الإعلام الرياضي يشارك في المؤتمر الدولي للصحافة الرياضية    المسحل يناقش مستقبل الأخضر الشاب مع هيرتوج    الفيصل يشارك في اجتماع مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    مواعيد السماح بالرعي في روضتي خريم والتنهات    وأخيراً وصلت الإستراتيجية الوطنية للزراعة    القبض على سبعيني نشر تغريدات مسيئة بحق المرأة تتنافى مع القيم والآداب    التخطيط التخصصي وواجب التوجيه    فيصل بن مشعل يرقي منسوبين في الإماراة ويطلع على دليل شؤون المخدرات    وزير الرياضة    من العلا إلى نيوم 1 - 2    الفراغ الإعلامي ومعضلة التأثير    الأهلي يوقع اتفاقية شراكة مع جامعة جدة    سلوكيات الموظف الحكومي والخاص    أمريكا وفرنسا تدعمان الدور الإيجابي للمملكة تجاه أمن واستقرار اليمن    63 % من المنشآت الصغيرة زادت مبيعاتها بنسبة 10% خلال أزمة كورونا    النفط يقفز إلى 43 دولاراً للبرميل    صوت الحق    الجبير يلتقي السفيرين السويسري والإيطالي    راموس ينقذ الريال من كمين خيتافي بفوز ثمين وتعزيز الصدارة    انطلاق حملة التبرع بالدم بمكتب وزارة الرياضة في جازان    يقتل 99% من البكتيريا والجراثيم.. «شاحن لاسلكي» من سامسونج للوقاية من «كورونا»    سيتي يُذل «البطل» ليفربول برباعية نارية    روبوت لتوزيع الأسئلة على طلاب جامعة مصرية    التحالف الشيطاني.. 26 مؤامرة بين أردوغان وتميم في 5 أعوام    وقفة تأمل مستقبلية مع ضريبة القيمة المضافة    من أصداء الماضي!    الأشياء الممنوعة والمحجوبة دائمًا مرغوبة..!    مريضٌ لا يعلم عن مرضه    الطهارة.. الفرح.. الواجب.. الجمال    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    لبنان نصر الله: بعد انعدام الأمن وغرق الليرة عَزََ حتى رغيف الخبز    دكتور الكورونا    العمر البيولوجي وتطويل العمر    الصبر على البلاء    تجارة الباحة تضبط 225 مخالفة    تونس تشارك في أعمال المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    الراجحي: تمديد المبادرات الحكومية سيدعم الأفراد والمستثمرين والقطاع الخاص    الراجحي: تمديد المبادرات الحكومية يأتي امتداداً لدعم الحكومة لمنشآت القطاع الخاص    بأمر ملكي.. 13 امرأة في مجلس هيئة حقوق الإنسان    «القيادة» تهنئ رئيس جمهورية بيلاروس بذكرى استقلال بلاده    السديس يفتتح الدورة العلمية الصيفية عن بُعد    أمير الرياض يستقبل رئيس محكمة التنفيذ في المنطقة    سمو نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد " آل سلطان "...    الإيسيسكو تشارك في الاحتفال بمرور 15 عاماً على انضمام روسيا لمنظمة التعاون الإسلامي بصفة مراقب    "وادي قناة" .. أحد أشهر أودية المدينة المنورة    سمو أمير القصيم يطلع على الدليل المساعد في إجراءات العمل لإدارة شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية بإمارة المنطقة    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    "إسلامية الشرقية": دائرة إلكترونية لاستقبال المراجعين عن بعد    بدر الجنوب.. واجهة صيفية لنجران    «مساجد جدة» تعود ب «حذر» في مواجهة كورونا    الوقفات في الأزمة عطاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور محمد الدبل في ذمة الله
د. فهد بن محمد بن فهد العمار
نشر في الجزيرة يوم 28 - 01 - 2013

في يوم الإثنين الثاني من شهر ربيع الأول ودعت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة بكلية اللغة العربية أستاذا من أساتذتها، وعلما من أعلامها، وأديبا من أدبائها الكبار ؛ الذي أثرى الساحة الأدبية بجميل شعره، وروائع بيانه، في ذلك اليوم ودعت الكلية الأديب الشاعر المفلق الدكتور محمد بن سعد الدبل رحمه الله رحمة واسعة، في ذلك اليوم التقى الجميع يواسي بعضهم بعضا، يعزون أبناءه وذويه وطلابه وزملاءه، في مشهد عنوانه الفقد، وشعاره الألم، وعباراته العزاء والمواساة.
في ذلك اليوم ودعت الكلية أول أستاذ سعودي حصل على درجة الدكتوراه في تخصص البلاغة من جامعتنا العريقة، وأول أستاذ سعودي رأس قسم البلاغة والنقد ومنهج الأدب الإسلامي، فأدى عمله رحمه الله بجد وإخلاص، وبذل وعطاء، ثم سلم رئاسة القسم لزملائه وطلابه بعد أن وضع لبنات مهمة في تطوير صرح هذا القسم العلمي الكبير في كلية اللغة العربية العريقة، ومن هنا نال تقدير المسؤولين في الجامعة، وعمداء الكلية، ومسؤوليها، وزملائه، وطلابه في مراحل التعليم المختلفة.
في ذلك اليوم عصر الألم قلوب طلابه وزملائه ومحبيه لسرعة مفاجأة مرضه ثم وفاته رحمه الله، فقد قدم في هذا الفصل محاضراته التدريسية كاملة من غير نقص، بل شارك الكلية في احتفالها الكبير بمناسبة اليوم الوطني المجيد الثاني والثمانين، فقدم أجمل قصائده في الوطن الحبيب، وتغنى بمواقفه المجيدة، كعادته في مناسبات الوطن الغالية.
في ذلك اليوم فقد طلابه النصيحة المخلصة، والوصية الصادقة، والتشجيع الأبوي الكريم، كان يردد على مسامعهم دائما بأن العلم يحتاج إلى صبر وحزم، ولا بد من البذل والعطاء حتى نصل إلى أهدافنا العلمية المنشودة،0 فعند إشرافه على طلابه في مراحل الدراسات العليا رحمه الله ينصحهم بالإخلاص لله تعالى أولا، ثم نسيان الذات، وبذل الجهد، ورفع راية التحدي أمام كل المعوقات والصعوبات. وبهذا التعامل الكريم أحبه طلابه حبا كبيرا، وعاملوه بتقدير واحترام، ولا تسل عن عدد الاتصالات التي وردت للكلية معزية وداعية ومواسية في فقيدنا الكبير رحمه الله تعالى.
في ذلك اليوم ودعت الكلية السماحة في أبهى صورها، والتواضع في أسمى مراتبه، والتلقائية في أروع مناهجها، تحدث طلابه جميعا عن حبه الصادق لهم، وعن تشجيعه الدائم لهم، وعن متابعته لكل صغيرة وكبيرة من شؤونهم، حتى في غير ميدان البحث والتعليم والتدريس. تحدث طلابه عن تعامله الراقي لهم، فلا يأنف عن استقباله لهم في أي وقت من الأوقات، ولا يتبرم بإلحاحهم، ولا ينزعج من اتصالاتهم، بل يأنس بها، ويفرح بكثرتها0
مما يمتاز به أستاذنا رحمه الله الوطنية الصادقة، والحب المخلص لوطنه، وقيادته فلا يترك مناسبة أدبية يشارك فيها - على كثرتها - إلا وللوطن وقيادته الحكيمة نصيبا موفورا من جميل شعره، ورائع بيانه، بل خصص دواوين من شعره للوطن الحبيب ،ومناسباته الغالية، وأيامه المجيدة، وزرع هذا الحب في قلوب طلابه في مراحلهم التعليمية المختلفة، فلا مساومة على هذا المبدأ في فكره، ومنهج حياته، ولذا حارب كل الأفكار الهدامة، والمناهج المضللة التي ضلت عن منهجنا الإسلامي القويم في الإمامة والجماعة، ورماها بما تستحق من ضلال وزور وبهتان، وحذر منها تحذيرا قاطعا لا لبس فيه ولا غموض، فالدين والوطن عند أستاذنا رحمه الله خطان لا يمكن تجازوهما لكائن من كان.
مَعَ القِيَادَةِ صَفٌّ وَاحِدٌ وَيَدٌ
لَنْ يَسْتَطِيعَ شَقِيٌّ أَنْ يُفَرِّقَنَا
وَلِيُّنَا اللهُ وَحَّدْنَاهُ لَيْسَ لَنَا
رَبٌّ سِوَاهُ وَبِالإِسْلامِ وَحَّدَنَا
وقال رحمه الله تعالى في أبيات تقطر جمالا وروعة:
وطني أنت للأعاريب بيت
وسع المسلمين دان ونائي
وطني يعجز البيان فعذراً
لغة الشعر لا تفي بالثناء
قد خبرت القريض في كل فن
معرق في أصالتي وانتمائي
عربي بل مسلم ساد حتى
ملأ البيد من ضروب العطاء
إن كلية اللغة العربية وهي تودع هذا الأديب الكبير، وهذا الأستاذ الأكاديمي الفريد لتذكر له بالشكر والعرفان تلك الجهود التي قدمها للكلية: معيدا ومحاضرا ثم أستاذا قدم عصارة فكره، وناضج خبرته، ورائع تفكيره لطلابه وتلاميذه، فنهلوا من معينه العلم والمنهج والتفكير والتربية، فجزاه الله عنهم خير ما جازى عباده الصالحين، وجعل ما قدم لهم في ميزان حسناته يوم القيامة، وتشكر الكلية كل من قدم التعازي بهذا المصاب الجلل وتخص بخالص الشكر معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل وفقه الله الذي قدم تعازيه القلبية، ومواساته المخلصة لأبناء الفقيد، وأسرته، ومنسوبي كلية اللغة العربية، وكل المسؤولين فيها، ومحبي الفقيد داخل الوطن وخارجه.
رحمك الله أبا سعد رحمة واسعة، وغفر لك، وحشرك مع نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، وصحابته الكرام الأطهار، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وإن القلب ليحزن، وإن العين لتدمع، وإنا على فراقك شيخنا لمحزونون.
إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ
- تلميذ الفقيد:
عميد كلية اللغة العربية المكلف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.