بعد تحويل "stc pay" لبنك رقمي وإنشاء البنك "السعودي الرقمي".. وزير المالية ومحافظ "ساما" يوضحان تفاصيل القرار    "هدف" يهيب بمُلاك المدارس الأهلية والعالمية الاستفادة من "تمهير".. وعرض الفرص التدريبية في "طاقات"    طهران تفشل في إطلاق قمر صناعي    ما أبرز التحديات أمام مؤتمر برلين حول ليبيا؟    السودان تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن لبحث قضية سد النهضة    تنبيهات برياح نشطة وأتربة مثارة على بعض المناطق .. وأمطار رعدية على جازان وعسير والباحة    إغلاق 24 منشأة وسط مدينة الدمام، ورصد 27 مخالفة لمباني بالخبر    المحكمة الإدارية العليا تصدر قرارا بالعدول عن «مبدأ قضائي»    جامعة الملك فيصل بالأحساء تعتمد فتح خمسة برامج مستحدثة في الدراسات العليا    وزير التعليم البرازيلي يشيد بالنموذج السعودي العالمي في التعليم عن بُعد    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تطلق ماراثون قراءة افتراضي للأطفال    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق المعرض الإلكتروني المتنقل    البكيري يُعلق على أزمة توثيق البطولات    عام / سمو نائب أمير منطقة جازان يستقبل مديري إدارتي الشؤون القانونية والتميز المؤسسي بالإمارة    "التقاعد" مجدداً: الدمج مع "التأمينات" لن يؤثر على المعاش من الجهتين    بما يتواكب مع رؤية سيدي ولي العهد 2030 : صحيفة التميز الإلكترونية توقع عقد شراكة إستراتيجية مع شركة الشفيرة المحدودة    المؤسسة العامة للحبوب تستقبل أول باخرة قمح من إنتاج الاستثمار السعودي بالخارج لهذا العام    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح 9 مساجد في 5 مناطق    القبض على 4 أشخاص قاموا بالتحرش والاعتداء بالضرب على آخر وتصويره    الحج والعمرة: إغلاق بوابة التسجيل اليوم الساعة ال 10 مساءً.. والإقبال على الطلبات تجاوز 540 ألف    الفرق الرقابية والتفتيشية بالزكاة والضريبة والجمارك تضبط العديد من المخالفات الضريبية والجمركية    توزيع أكثر من 15 مليون عبوة ماء زمزم بالمسجد الحرام    المصداقة على بنود الجمعية التأسيسية لشركة مطوفي الدول العربية بالأغلبية    الإمارات تسجل 6 وفيات و1988 إصابة جديدة بكورونا    ارتفاع أسعار النفط.. خام برنت يتجاوز 75 دولارا    "الشؤون الإسلامية" تنفذ 19,573 برنامجاً دعوياً خلال ثلاثة أشهر    الشورى يطالب "البلدية والإسكان" بالتوازن في توزيع وحدات الإسكان التنموي بين المناطق    تنبيه من سفارة المملكة للمواطنين المسافرين إلى جورجيا    تجمع الرياض الصحي الأول يطلق مشروعاً لمواجهة الأمراض المزمنة    ثقافة وفنون الحدود الشمالية تنظم ورشة عمل لتصوير المنتجات والأطعمة    "الصحة" تدعم مستشفى الولادة والأطفال بالأحساء بجهاز مخبري متطور    #صحة_الجوف تحصل على الاعتماد لبرنامج «طب التخدير»    أمرابط يتلقى عرضًا إماراتيًا    إعدام نحو 267 شخصًا في إيران وطهران تتحدث عن 91 فقط!    لحملة الدبلوم والبكالوريوس.. وظائف صحية شاغرة في مدينة الملك سعود الطبية    الليلة.. 4 مواجهات حاسمة في الجولة الثالثة لمجموعات اليورو    "متحدث الصحة" يوضح كل ما يخص الجرعة الثانية للقاح كورونا    تأهل إنجلترا وكرواتيا والتشيك من بين أفضل المنتخبات    "المركز الوطني للأرصاد" أمطار رعدية على منطقة عسير    يوفنتوس يمنح كريستيانو مهلة أخيرة لتحديد مستقبله    الإرياني: استمرار الانقسامات بين اليمنيين خيانة لشعب ينتظر الخلاص من الانقلاب    أمير الباحة: إطلاق مجموعات من الفصائل المهددة بالانقراض    رئيس هيئة الأركان يرعى تخريج دورة تأهيل الضباط الجامعيين    اتحاد اليد يرفع مستوى المنافسة ب «لاعبَيْن أجنبيين»    المنظمة الدولية للإبل تحتفي بيومها العالمي    المملكة تستضيف اجتماع المجلس التنفيذي ل «الألكسو» بمشاركة 21 دولة    رئيس».. الدولة العبثية.. إيران.. أسيرة ثورة الإرهاب «    أمير جازان يبحث تطوير المناطق الجبلية.. ويلتقي عضوات جمعية بنات الوطن    ولي العهد يبعث برقيتين مهنئاً الأمين العام للأمم المتحدة والأمير هنري    عهود.. برنامج إثرائي لتعزيز التعلم المنظم ذاتياً لطلبة الموهبة    "توكلنا" يُعزز إصداره الجديد بإضافة خدمات شراء تذاكر النقل في المشاعر ونداء "استغاثة" و"أسعفني"    تخريج 12 ألفا من جامعة القصيم    الأمن الصحي    واشنطن تؤكد أن مصلحتها تتمثل في التأكد من عدم امتلاك طهران سلاحًا نوويا بشكل دائم    سمو الأمير محمد بن ناصر يعزي بوفاة رجل الأعمال حيان المالكي ..        كرواتيا تفوز على اسكتلندا وتعبر لدور ال16 في يورو2020        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضواء
نشر في الجزيرة يوم 18 - 11 - 2012

أنْ تصل صواريخ القسام إلى القدس الغربية وإلى تل أبيب، فمعنى هذا أن المواجهة العسكرية بين الكيان الصهيوني وحركة حماس دخلت مرحلة «معادلة الردع»، هذا التطور النوعي ورغم فداحة الخسائر وكثرة الضحايا بعد تخطي الأربعين شهيداً بغزة، إلا أن العدوان الصهيوني على قطاع غزة والذي أراده نتانياهو وشريكاه في الإرهاب ليبرمان وباراك «قنطرة» لتحسين مواقفهم الانتخابية وجذب مزيدٍ من أصوات المتشددين اليهود الذين يزدادون ويتكاثرون، بعد أن تحوّل مجتمع الكيان الصهيوني إلى مجتمع إرهابي يسير خلف من يتخذ أكثر المواقف تشدداً.. وسواء أسقطت صواريخ القسام قتلى في القدس الغربية وفي تل أبيب أو في المستعمرات الصهيونية في صحراء النقب، إلا أن الإسرائيليين بدؤوا يشعرون برعب حقيقي من صواريخ القسام التي تجاوزت «المناطق الآمنة» التي كان يستشعرها الصهاينة بعد نصب «القبة الحديدية» التي عجزت عن اعتراض كل صواريخ قسام، التي نجحت أكثر من ثلث المطلق منها في الوصول إلى أهدافها وخاصة إلى القدس وتل أبيب اللتين ظلتا آمنتين وبعيدتين عن صواريخ الفلسطينيين. فلأول مرة دوّت صافرات الإنذار في أرجاء هاتين المدينتين، وذهب الكثير من سكانها إلى الملاجئ ومنهم رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو.
هذا التحوّل النوعي يذكرنا بما حصل في عام 2006 عندما أجبرت المقاومة اللبنانية الكيان الصهيوني على وقف عدوانه على لبنان بعد أن استطاعت المقاومة اللبنانية تقاسم الرعب مع الصهاينة.. حيث تساقطت الصواريخ اللبنانية على المستعمرات الصهيونية ووصلت إلى المدن المكتظة بالسكان، مما أجبر الصهاينة على وقف العدوان.
الآن الوضع على جبهة التماس بين الصهاينة والفلسطينيين يتجه إلى تحقيق معادلة توازن الرعب؛ صحيح أنَّ الشهداء في الجانب الفلسطيني أكثر، وأنَّ عدد الغارات من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية على قطاع غزة كثيفة، وأنَّ العديد من المنازل والمؤسسات الحكومية الفلسطينية والبنى التحتية في مدن قطاع غزة قد دمرت؛ إلا أنّ تواصل إطلاق صواريخ المقاومة الفلسطينية على المستعمرات الصهيونية وعلى المدن المهمة كالقدس الغربية وتل أبيب وإضافة لمدن أخرى، سيجعل المؤسسة العسكرية والسياسية الصهيونية غير قادرة على اعتراض هذه الصواريخ من خلال نشر بطاريات ما يسمى بالقبة الحديدية.. وإذا كانت وزارة الحرب الإسرائيلية قد طالبت مصانع الكيان الصهيوني في سرعة تسليم البطارية الخامسة لنصبها عند أطراف مدينة تل أبيب، فكم ستحتاج إلى بطاريات إذا ما أضافت المقاومة الفلسطينية أهدافاً أخرى؟.. عندها ستكون معادلة توازن الرعب قد تحققت، مما يحتم على المؤسسة العسكرية والسياسية الصهيونية الأخذ في الاعتبار تكلفة أيّ عدوان إسرائيلي على قطاع غزة؛ وهو ما يجبرهم على الحدِّ من ممارسة مثل هذه الأعمال التي وصل الاستهتار بزعماء سياسيين إسرائيليين إلى توظيفها في حملاتهم الانتخابية، متخذين من دماء الفلسطينيين وحتى الإسرائيليين وقوداً لتلك الحملات.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.