أمير المدينة يستعرض الإستراتيجية الجديدة ل"هدف"    بلدية القطيف تنفذ أعمال سفلتة لعدد من شوارع وطرقات المحافظة    العواد: التطورات الحقوقية في المملكة كان خلفها خطوات إصلاحية رائدة قادها الأمير محمد بن سلمان    جامعة الملك عبدالعزيز تُعرّف في لقاء افتراضي بجمعية متلازمة النجاح    شرطة الرياض تطيح بعصابة أجنبية امتهنت النصب عبر «الرسائل الوهمية»    جامعة القصيم تطلق خدمة "الاستفسارات والطلبات"    انطلاق معرض "فن وثقافة حائل" الافتراضي    أمير الشمالية يشيد بجهود كوادر طبية في صحة الشمالية لتميزهم بعملهم أثناء أداء واجبهم    تاوامبا: لن أستمر في التعاون    لوشيسكو: الهلال جعلني ضمن أفضل 10 مدربين بالعالم    سمو أمير القصيم يشهد حفل تكريم الفائزين بجائزة الدكتور عبدالرحمن المشيقح للموهوبين والموهوبات بتعليم القصيم    معهد عبداللطيف جميل العالي للتدريب والتعلم المستمر يحتفل بذكرى تأسيسه الأربعين    الناصر: علاقة أرامكو بالقطاع الخاص ممنهج وأكثر شمولية    توزيع 10 آلاف حقيبة صحية ضمن مبادرة «نعود بحذر» في «مكة المكرمة»    إلزام مقدمي الخدمات البريدية بتوفير وسائل الدفع الإلكترونية    #وزارة_الثقافة تؤجل مهرجان #الجنادرية إلى الربع الأول من عام 2021 بسبب تداعيات #فايروس_كورونا    #الأمير_خالد_الفيصل يستقبل رئيس جامعة #الطائف    وزارة السياحة تقدم للمهتمين بالعلاقات العامة والمراسم برنامجاً تدريبياً مجانياً    أمانة الشرقية تنجز 89% من أعمال التطوير والصيانة في طريق الملك فهد وطريق الأمير نايف    متحدث الصحة يوضح حقيقة مضاعفات كورونا على مرضى السكلسل    5545 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن في #الباحة    القبض على خمسة لاحتجازهم مقيم وطلب فدية لإخلاء سبيله    سعود بن نايف: أهمية وضع الخطط الاستباقية للجوازات لعودة الحركة في المنافذ    أمير تبوك يدشن المركز الموسع لفحص "كورونا"    الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري تبحث الحلول الشرعية لشراء محافظ التمويل الإسلامي العقاري    #سد_النهضة.. انتهت المفاوضات والخلافات لا زالت قائمة    مانشستر سيتي مهدد بعقوبة جديدة !    الكويت تدين استهداف ميليشيا الحوثي لمناطق مدنية بالمملكة    الصحة تعلن شفاء 132 مصابًا بكورونا عن طريق بلازما المتعافين    خلال 24 ساعة: 28498 إصابة جديدة ب #كورونا في الهند    " شرح كتاب الأصول الثلاثة للإمام محمد بن عبدالوهاب " محاضرة للشؤون الإسلامية بالجوف    استعراض خطط الحج ورفع الجاهزية ومواجهة "كورونا"    رئيس مجلس النواب الليبي يطلب دعم إيطاليا لوقف إطلاق النار في بلاده    رئيس بلدية صامطة يقف ميدانياً على الخِدْمات المقدمة وسير العمل بالمشروعات التابعة للبلدية    أمير الشرقية يستقبل مدير جوازات المنطقة    "المياه": 200 مليون لتنفيذ 14 مشروعًا مائيًا وبيئيًا بالرياض    هيئة المنافسة تعلن العقوبات المقررة بحق قنوات بي ان سبورت    مراكز متقدمة لتعليم عسير في أولمبياد العلوم والرياضيات        السعودية و4 دول تطالب الأمم المتحدة بعدم تسجيل مذكرة التفاهم بين تركيا والسراج    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة جازان    "أرامكو السعودية" تعلن إعادة تنظيم أعمال قطاع التكرير والمعالجة والتسويق    الدوري الإسباني: ريال مدريد على بعد 3 نقاط من التتويج بعد تغلبه على غرناطة    التقلبات الجوية تؤجل إطلاق مسبار الأمل للمريخ في الإمارات    اهتمامات الصحف الفلسطينية    الجمعية الأمريكية للوراثة البشرية تمنح البروفسور فوزان الكريّع "كرت ستيرن"    المولد ينهي أزمته مع الاتحاد بالاعتذار    اللداغون!    بالفيديو.. الخثلان يوضح حكم من يستدين من أجل الأضحية    أمير القصيم يزور البكيرية ويتفقد 3 مشاريع: طمأنة للمواطنين.. ومراقبة للمسؤولين    قتلى حوثيون بنيران الجيش اليمني في مأرب    ولي العهد لمارتن: نهنئكم بمناسبة انتخابكم رئيساً    أخبار سريعة    آل الشيخ: لا صلاة عيد في المصليات المكشوفة    المطيري يتقبل العزاء في ابن عمه    فوبيا الزواج ومجلس شؤون الأسرة    بعد دجانيني.. انتهاء رحلة عبدالفتاح عسيري مع الأهلي.. والمؤشر في الطريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت المواطن..!
حبر الشاشة
نشر في الجزيرة يوم 24 - 08 - 2011

لم يعد مقبولاً بعد اليوم التهرب من استقبال المراجع البسيط والإصغاء إلى صوته وتلبية حاجاته، وفق النظام نصاً وروحاً، فيما يخدم ويخفف على المواطن والمقيم الذي يقصد باب أي إدارة أو مصلحة حكومية، مهما كانت حجة الانشغال بما هو أهم..!
فقد أثلج صدري ما وجه به صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، لفروع الإدارات الحكومية في المنطقة، بتحديد مواعيد ثابتة ومعلنة ومعروفة تخصص لمقابلة المراجعين، واستقبال شكاواهم والعمل على حلها، واتخاذ الإجراءات اللازمة بخصوصها.
سياسة «الباب المفتوح» من أهم ما يميزنا نحن السعوديون عن بقية الشعوب، وهي «سر» علاقة حميمة وصادقة بينا، فالمواطن السعودي قد يكون المواطن «الوحيد» في العالم الذي يمكنه لقاء «رأس الهرم» في الدولة متى ما شاء ولأي سبب وبسرعة كبيرة للسلام عليه وشرح حاجته «وجهاً لوجه» فيما كثير من شعوب العالم «تولد وتموت» دون أن ترى حكامها ورؤساءها إلا عبر وسائل الإعلام فقط ولا يسمح للمواطن البسيط بالالتقاء المباشر بهم، فنحمد الله على ذلك.
وكما قال «سمو الأمير سلمان» إن الدولة دأبت منذ عهد الملك المؤسس «رحمه الله» على سياسة الباب المفتوح، وسار عليها «أبناؤه» من بعده «كمظهر» من مظاهر الحكم في المملكة، وأضحت هذه المجالس المفتوحة صورة صادقة للعلاقة بين ولاة الأمر والمواطنين، فيحرص عليها المسؤول ويحتاجها المواطن والمقيم وتعد مضمارا لاستقبال المقترحين والشاكين والتعرف على مشاكلهم والعمل على حلها وتلمس احتياجات الناس والنظر في أحوالهم.
شكراً سمو الأمير على هذه اللفتة الرائعة والتعميم الذي سينهي بلا شك معاناة الكثير من المراجعين الذين أحفاهم الوقوف على باب مسئول من أجل مقابلته، ولكن سعادته مشغول باجتماعات وزيارات ومكالمات متناسياً حقوق هذا المراجع والمواطن الذي كفل له النظام حق مقابلة الوزير أو رئيس المصلحة وشرح شكواه وطلبه بموجب مرسوم ملكي حدد وخصص ساعة واحدة بشكل يومي للاستماع للمراجعين فيما يتعلق بأعمال الوزارة أو المصلحة.
إننا ننتظر من كل مسئول أن يحذو حذو سمو الأمير سلمان للتخفيف على المواطنين والاستماع لصوتهم فيما يخص أعمالهم، فلا حجة بعد اليوم للتحجج بكثرة الأعمال والمشاغل لأي مسئول والتي تبرر له التهرب من مقابلة المواطن وعدم الإنصات إليه، ووداعاً للاجتهادات الخاطئة من قبل مكاتب المسؤولين في «تصريف» المراجعين, فالمواطن سينتظر الساعة المخصصة له من قبل الوزير أو رئيس المصلحة للاستقبال لإيضاح ما يجول في خاطره تجاهه معاملته، وأنا متأكد أن مجرد مقابلة صاحب الصلاحية ستنهي وتذلل الكثير من العقبات وستلغي «البيروقراطية» في إنهاء وإنجاز مصالح المراجعين وستخفف من مراجعة المواطنين وإشغال جهات «أعلى» بالمراجعة والشكوى والبرقيات لمواضيع بسيطة ومن صلاحية الوزير أو المسئول نفسه وبالإمكان أن تنتهي بهذا اللقاء، عبر الخوف من الله والرحمة والرأفة بالناس.
شكراً «سمو الأمير» مرة أخرى، وما أجمل التواضع والعدل فهو أساس الحكم.
وعلى دروب الخير نلتقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.