الأمير محمد بن عبدالعزيز يستقبل مدير عام جمرك ميناء جازان    7.262 م مكعب إجمالي الموارد المائية المتجددة في بلدان «التعاون الإسلامي»    الأمير فيصل بن مشعل يلتقي مدير بريد القصيم ويطلع على مشروع التواصل    وزير العدل: التحكيم يساعد في تسوية المنازعات ويسرع الفصل في القضايا    مفتى لبنان: السعودية تتعرض لابتزاز سياسي يستهدف النيل من مواقفها    بلدية الدوادمي: مصادرة 417 كيلو من المواد الغذائية    خادم الحرمين الشريفين يتسلم جائزة الشارقة الدولية للتراث    رئيس اتحاد إذاعات الدول العربية : المملكة وقيادتها عصية على الحملات الشعواء المرصودة والمعروف توجهها    أم القرى تكرم المتطوعين والمتطوعات في الحج    الاتحاد الأوروبي: الوقت لا يزال متاحا للاتفاق بشأن «بريكست»    الكوريتان تبدآن إقامة سكك حديدية وبرية مشتركة    وزير البلديات: مدن المملكة تزخر بالكثير من الفرص الواعدة    جامعة الأمير محمد بن فهد تحتفل بتخريج الدفعة الخامسة من طلابها    وزير النقل: 70 مليار ريال خدمات لوجستية بالمملكة 2020    وزير الحرس الوطني يقلّد ذوي شهداء الواجب «وسام الملك عبد العزيز»    ولي العهد يستعرض الأوضاع السورية مع مبعوث "بوتين"    خادم الحرمين يعبر عن شكره للرئيس التركي لترحيبه بتشكيل فريق عمل مشترك    السجن والغرامة والتشهير ل4 مخالفين بالقصيم    "محلي ينبع" يعقد اجتماعه في دورته الخامسة    "سكني" يخصص 34 ألف منتج جديد بالدفعة العاشرة    “هدف” يجري تعديلات في شروط الالتحاق ببرنامج نقل المرأة العاملة    استشهاد فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية غرب سلفيت    نائب وزير «الشؤون الإسلامية»: للمملكة السبق في مواجهة التطرف والإرهاب    «السياحة» تطلق أول تطبيق في العالم يدمج 3 تقنيات متطورة    “العمل والتنمية الاجتماعية”: إيداع 1.9 مليار ريال معاشات ضمانية وبدل غلاء معيشة للمستفيدين من الضمان الاجتماعي لشهر صفر    سمو ولي العهد يلتقي المبعوث الخاص للرئيس الروسي في شؤون الأزمة السورية    وزير الخدمة المدنية: السعودية ستظل ثابتة وقوية بقوة وعزم قيادتها    #كفاءة تبرز عدة نصائح لتوفير استهلاك الوقود في المركبات    جامعة نجران تطلق أول تطبيق للذكاء الاصطناعي لقياس مخرجات التعليم العالي في الشرق الأوسط    «صحة الجوف»: 307 سيدة فحصن مبكراً عن سرطان الثدي    الميليشيات الحوثية حرمت أكثر من أربعة ونصف مليون طفل من التعليم    مستشفى عسير ينظم حملة توعوية عن التهاب المفاصل وأمراض الروماتيزم    تركي بن طلال : السعودية ترد بيد حازمة وواثقة على كل من يهدد أمنها    أمير منطقة الرياض يتفقد نادي الحي بثانوية عرقة    المشاركة في "ألوان السعودية" للأفلام حتى 20 الجاري    “الداخلية” تنفذ حكم القتل تعزيرا في جان بمحافظة جدة    السيسي يبدأ زيارة رسمية لروسيا تستغرق 3 أيام    إنهاء معاناة مريضة من قيء دموي بمستشفى حفر الباطن المركزي    حالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الاثنين في جميع انحاء المملكة    بالفيديو والصور.. لاعبو البرازيل في نزهة برية بعد الانتهاء من التدريب استعداداً للأرجنتين    «أمانة عسير» تزيل مخططاً وهمياً بالساحل    اهتمامات الصحف اللبنانية    إسبانيا ضد إنجلترا في مواجهة نارية بدوري الأمم الأوروبية    بالفيديو.. في لمسة وفاء.. سعودي يتبرع بكليته لوالدة صديقه لإنهاء معاناتها من الفشل الكلوي    تدخل جراحي ناجح لإنقاذ مريضة من تكيسات الزائدة الدودية بالبكيرية    قريباً.. السعوديات يقتحّمن عالم الأرصاد الجوية    منتخب المملكة للمبارزة النسائية        وزير الإعلام            غراب والحماد: ننتظر سهرة كروية «آسيوية»    جدة: 245 ألف منتج طبي وتجميلي مخالف    السديس يوجه بتخصيص يوم السبت لزائرات معرض الحرمين الشريفين بالمسجد النبوي    وأين الدليل على أُمِّ النبي؟!    أمن وأمان يا ابن سلمان    "آل الشيخ" : المملكة تصد هجمات مفتعلة من وسائل إعلام مؤدلجة ..المملكة تحرص على مواطنيها في الداخل والخارج    هاشتاج "كلنا ثقة في محمد بن سلمان" يتصدر تويتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«وعود» الحمدالله تحبط سكان غزة
نشر في الحياة يوم 05 - 10 - 2017

لم يشأ رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية رامي الحمدالله أن يقدم لقادة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية ورجال الأعمال والاقتصاديين والصناعيين الفلسطينيين الذين التقاهم في غزة أمس، سوى «وعود» و «آمال» بأن «ننجح هذه المرة» في إنجاز المصالحة وإنهاء انقسام طال أمده.
كان الحمدالله «صريحاً وواضحاً» عندما قال لقادة الفصائل وممثليها: «آمل في أن ننجح هذه المرة في إتمام المصالحة، وألا نخذل أبناء شعبنا».
وذهب الحمدالله إلى أبعد من ذلك بالقول: «نعوّل على اجتماع حركتي فتح وحماس (المنتظر) في القاهرة» الثلثاء المقبل، لكنه ألقى بمزيد من الشكوك حوله حين أعلن أنه «قد يتأجل عقد الاجتماع» إلى أجل غير محدد.
وطفت شكوك كثيرة على السطح في الأيام الثلاثة الأخيرة، التي شهدت أحداثاً وتطورات في ملف المصالحة وإنهاء الانقسام، بخاصة بعد عدم «تمكن» الحكومة من اتخاذ أي قرار يتعلق بحلحلة الأوضاع الإنسانية الكارثية في قطاع غزة، على رغم «تمكين» حركة «حماس» الحكومة من العمل بحرية غير متوقعة. هذا فضلاً عن شكوك أخرى، وتراجع الآمال والتوقعات، التي أصبحت على رأس اهتمامات مليوني فلسطيني يعيشون في القطاع الساحلي الصغير المحاصر والمعزول بين ثلاثة جدران وبحر من الجهة الغربية، بعد يومين مفعمين بالأمل.
قادة الفصائل وممثلوها طالبوا الحمدالله بما لا طاقة له به: «عدم ربط قضايا المواطنين وحاجاتهم الإنسانية والمعيشية والصحية والتعليمية بالتجاذبات السياسية، وما ستسفر عنه اجتماعات القاهرة».
إلا أنه «وعد» بدرس إصدار «قرارات إنقاذ» من شأنها تخفيف معاناة المواطنين في قطاع غزة بعد «التشاور» مع عباس، وقبيل توجه وفدي الحركتين إلى القاهرة الإثنين المقبل، للبحث في آليات وسبل تنفيذ التوافقات الواردة في اتفاق القاهرة الموقع في 4 أيار (مايو) 2011، وتتعلق بخمسة ملفات، هي الانتخابات العامة، والحكومة، ومنظمة التحرير، والأمن، والمصالحة المجتمعية، وليس بينها الكهرباء والمياه والصحة والتعليم وغيرها من الخدمات.
الناطق باسم «حماس» فوزي برهوم امتدح الحمدالله أمام الصحافيين عقب مشاركته في الاجتماع، وقال إنه «وعد بدرس اتخاذ قرارات إنقاذ بشكل جدي ومسؤول، والتواصل مع الرئيس عباس لاتخاذها». ولفت برهوم إلى أن «الشعب الفلسطيني يترقب هذه القرارات المسؤولة، حتى يتم فعلاً إنهاء الحصار بالكامل وتوحيد الصف الداخلي الفلسطيني والتعامل مع غزة والضفة على حد سواء». لكن قيادياً في الحركة قال ل «الحياة»: «إننا مستاؤون جداً منه، وهو (الحمدالله) لا يملك من أمره شيئاً. لكن ليس في وسعنا فعل شي الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.