سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوسف وحسن فنانان جمعتهما الصداقة وحب الفن فتوجاها بمعرض ثنائي أماكن وحروف، افتتح بقاعة تراث الصحراء بالخبر
نشر في البلاد يوم 08 - 05 - 2011

الفنانين يوسف ابراهيم عشق الحرف العربي وتعلمة على يد خطاطين كبار في تركيا وغيرها ودرس قواعدة، واجادة ولكن روحة المفعمة بالحيوية وحب الجديد وثقافتة التشكيلية جعلته يأخذ من الحرف العربي، مفرداته فحلق بالحرف في سماء لوحاته معتمداً على مهارته وسرعته في الرسم حيث يستخدم الفرش، الكبيرة بضربات سريعه متقنة تارة وعفوية تارة محدثاً تكوينات حروفية لونية اخاذة .فلوحاته تأسر الناظرين، وفي بعض اعمالة استخدم وسائط ومعاجين ومعالجات مختلفة للتجريب والبحث عن افق جديد في اعماله.
اما حسن مداوي فنان الطبيعة عشق المكان الذي ولد وتربى فية وقضى طفولته وبداية شبابة بين اوديته وجباله، والبيوت الحجرية سيطرت تلك المناظر على وجدانه. ترك كل المدارس الفنية الحديثة وراء ظهره واخذ يرسم اماكنه شاعرية مفعمة بالحنين لتلك الايام وذلك الجمال الأخاذ، يبدع مداوي في التعامل مع اللون والمساحة والفراغ في اديلوجية متكاملة يبدع من خلالها السباحة في عالم توالف الألوان وتمازجها مع بعضها البعض في سنفونية مبدع فكأنك وأنت تتأمل اللوحة الفنية تعيش في عالم التراث والقرية والشعاب فكأنه يكتب قصيدة تنهمر كلماتها قطرات لون في مساحة اللوحة.
كتبت الناقدخ اليمينة آمنة النصيري حول اعمال الفنان يوسف ابراهيم أنه يبحث عن امكانية الترادف مع المحسوس والتماس معه دونما الاندماج فيه ليظهر قابلية العمل للوصول الى ماهو ابعد منه ويحقق في انساقه ايضا نزعا من التناصات الدرامية بين ايحاءات الشكل بإشاراته ودلالات المعنى من خلال التماثلات بين المجالين الشعري والتشكيلي اذا ان اللوحات محملة بالعمق الشاعري المتأثر ليس فقط بحضور الكلمة ولكن ايضا بالجو الوجداني الذي يكرسه الفنان عبر اللون ، فدراما اللون والرومانتيكية المشبع فيها فضاء الاعمال تتخلق عنده من جموح الالوان ووهجها وتفجرها في ديناميكية عنيفة تؤكد حضور الانفصال والوجدان على عكس كثير من التجارب الحروفية الغالب عليها الطابع العقلاني والتأملي.
تدلل اعمال التشكيلي يوسف ابراهيم على تجربة تتحرك بمحاذاة الخط الكلاسيكي فصاحبها غير مشغول بمجاوزة الانساق السائدة قدر انشغاله بتوظيف فنون الخط داخل عالمه الابداعي المشفوع بالعاطفة الجياشة والحركة الصاخبة عندها ننسى نمطية الكتابة لنستغرق في بلاغة اللون.
يقول مداوي ان مشاركته بالعديد من الاعمال وفق احجامها وخاماتها المتنوعة جاءت كأي فنان محب ان تتنوع اعماله وخاماته، واصفا اعمال يوسف ابراهيم بأنه اعطى الحرف العربي قيمة في العمل وقدرته في اعطاء الحرف ايحاء للحرف مظهرا الجمالية والاستطالة بحروفة بشكل موسيقي، بينما تحدث الفنان يوسف ابراهيم عن اعمال واقعية بقوة المصور للتراث الطبيعي، فكانت واقعية المكان في اعماله وتجريدية الحروف في اعمالي كل منهما اظهر الاخر ، وهو من اروع الواقعيين في الساحة لامتاعه نفسه في الجمال الطبيعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.