وظائف إدارية شاغرة لدى مركز أرامكو الطبي    ضبط 42 مخالفا لنظام البيئة في أسبوع    بالفيديو.. الجيش اليمنى يكبد الحوثيين خسائر كبيرة في جبهات مأرب    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يستقبل سفير فرنسا لدى المملكة العربية السعودية    قيادة البحرين تهنئ قيادة السعودية بمناسبة نجاح سباق الفورمولا 1    أنظار العالم تتجه للجولة الأخيرة لكأس العالم للراليات بحائل    شاهد.. شوارع مسقط تتزين بأعلام المملكة احتفاءً بزيارة ولي العهد    القمر يزور 4 كواكب في ثلاث ليالٍ    فتاة تتحدى الإعاقة وتتقدم على صقارين بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    البورصة الكويتية تغلق تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يقدم العزاء لإندونيسيا في ضحايا ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة    "الحبوب" تنهي إجراءات ترسية الدفعة الأخيرة من القمح المستورد وتحدد موعد وصولها    197 مستوطنًا يقتحمون الأقصى    صحة مكة تُعزز التطوع الصحي بتوقيع ثلاث اتفاقيات    مدير تعليم سراة عبيدة يُتابع انطلاق الفصل الثاني    "تعليم القصيم" الأول على مستوى التعليم في المملكة في تطوع المشاريع الحكومية    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يتفقد مركز التأهيل الشامل بالمنطقة    الصين تستفز أمريكا بخطوة عسكرية جديدة.. ما الأمر؟    لتوزيعه على المحتاجين.. توفير 30 سيارة لنقل فائض الطعام من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل    روسيا تسجل 32136 إصابة جديدة بكورونا    أمير المنطقة الشرقية يرعى احتفال غرفة الشرقية بمناسبة مرور 70 عامًا على تأسيسها    زلزال بقوة 4.9 درجات يضرب شرق تركيا    إنكانتو الأول في شباك التذاكر    #صحة_القريات تنفذ 5670 جولة رقابية على المنشآت الصحية الخاصة    مقتل وإصابة 6 عناصر من قوات البيشمركة بمحافظة كركوك    النفط يصعد أكثر من دولار    انتظام 124 ألف طالب وطالبة بمدارس التعليم بنجران    تفاصيل : انطلاق ملتقى اقتصادي سعودي عماني اليوم    بينها ضعف الإنتاجية.. استشاري يكشف عن 10 أضرار للسهر على صحة الإنسان    غيوم على مكة والمدينة ورياح على الشمالية و الشرقية    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته    ما حكم من اقترض مالاً من أحد أقربائه وتصدق به بعد وفاته دون رده للورثة؟.. الشيخ "المنيع" يجيب    مُختص يتحدث عن ظاهرة فسخ عقود اللاعبين الأجانب بالدوري.. وكيف ينظر لها "فيفا"    وزير الصناعة: نقود خطة وطنية لتوطين صناعة الأدوية واللقاحات لتحقيق الأمن الصحي    "السجون" تبدأ تشغيل عدد من المراكز التأهيلية التخصصية في مختلف مناطق المملكة    الصحف السعودية    ولي العهد يبعث تهنئة للرئيس ساولي نينستو    بعد رفضها حل نفسها.. الصدر والفصائل المسلحة وجهاً لوجه    مصر تترجم القرآن الكريم للعبرية.. تعرف على السبب    ما حكم الانشغال بكسب المعيشة عن طلب العلم؟ «الخضير» يجيب    بعد «بيان المطالب».. هل لبنان قادر على تنفيذ حزمة الإصلاحات ؟    إعلاميون دوليون ل«عكاظ»: أذهلتونا    برعاية القصبي.. الرياض تحتضن اتحاد إذاعات الدول العربية    266.000.000 المتحورة الجديدة تغزو 38 دولة.. وتهدد بالهيمنة على أوروبا    تشمل الحج والعمرة.. «الصحة»: تحديث تعريف حالة «محصن» للقادمين للمملكة                                أرامكو السعودية تجلب مسابقة "فورمولا 1 في المدارس" العالمية إلى المملكة    الشؤون الإسلامية بنجران تُطلق التصفيات الأولية للمسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين لحفظ القرآن الكريم    محافظ الأحساء يستقبل السفير القطري لدى المملكة    تعزيز أدوار الأفواج بجازان    أمير تبوك يطلع على تقرير عن برامج جامعة فهد بن سلطان    أمير منطقة تبوك يترأس اجتماع المحافظين غداً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 24 - 10 - 2021

بينما يواصل الأمين العام لمليشيا حزب الله، حسن نصر الله، أساليبه الاستفزازية والتهديدية تجاه البنانيين، أعلنت الولايات المتحدة تضامنها مع الشعب اللبناني بعد انفجار مرفأ بيروت، وتأييد المساعي المستمرة لقيام بلد آمن ومستقل وديمقراطي، إذ أقرت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي مشروع قرار يعرب عن تضامن واشنطن مع اللبنانيين، حيث يؤكد امشروع القرار الذي طرحته مجموعة من 20 نائباً من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، أن استقرار لبنان وتعدديته وأمنه وسيادته واستقلاله يصب في مصلحة الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.
وشدد النواب في نص المشروع على دعم الولايات المتحدة لجيش لبناني "مستقل ونزيه"، مشيرين إلى الشراكة القديمة بين الجيشين الأمريكي واللبناني، ومعتبرين أن الجيش هو عنصر أساسي لحماية أمن لبنان واستقراره. ويقول المشروع "أن الجيش اللبناني المؤسسة الوحيدة المؤتمنة على الدفاع عن سيادة لبنان، وندعم الشراكة الأمريكية معه لمواجهة منظمات إرهابية كحزب الله وداعش والقاعدة في لبنان"، كما يتهم نص المشروع "حزب الله" بعرقلة مهمة الحكومة، الأمر الذي أسهم إلى حد كبير في تفشي الفساد وسوء الإدارة من قبل الأطراف اللبنانية، كما يحذر من أن هذه الممارسات دفعت لبنان إلى حافة الانهيار الاقتصادي.
ويسلط المشروع الضوء على انفجار مرفأ بيروت، فيشير إلى مخاوف الولايات المتحدة قبل الانفجار من "النفوذ الذي يتمتع به حزب الله في مرفأ بيروت" والذي أدى إلى استعماله المرفأ "كنقطة عبور وتخزين لأنشطته الإرهابية"، بينما دعا النواب الأمريكيون الحكومة اللبنانية إلى "إجراء تحقيق شفاف وغير منحاز للنظر في أسباب الانفجار والمسؤولين عنه"، وأن يضم فريق التحقيق خبراء دوليين، كما حثوها على تقديم مصالح الشعب اللبناني من خلال القضاء على الفساد في الحكومة وتطبيق إصلاحات أساسية وتدابير ضد الفساد والعمل مع المؤسسات المالية الدولية كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي لتنفيذ الإصلاحات الضرورية لإعادة التوازن للاقتصاد. ويدعم مشروع القرار جهود الولايات المتحدة لتقديم مساعدات إنسانية طارئة إلى لبنان بالتعاون مع الشركاء الدوليين، ويؤكد على ضرورة تسليم هذه المساعدات مباشرة إلى الشعب اللبناني عبر قنوات ومؤسسات وأفراد يتم التحقق من خلفياتهم بهدف عدم وصولها إلى أيدي المنظمات الإرهابية. وبعد إقرار اللجنة لمشروع القرار المذكور، يحال إلى مجلس النواب الذي سيصوت عليه بدوره، وعلى الرغم من أنه غير ملزم فإن إقراره بإجماع الحزبين يرسل رسالة واضحة بشأن الموقف الأمريكي الموحد من مجريات الأحداث في لبنان.
من جهته، كشف الوزير اللبناني السابق إيلي ماروني ل"لبلاد"، عن مخطط جديد لحزب الله للسيطرة الكاملة على الأراضي اللبنانية لتحقيق مشروعه باستخدام موارد الاقتصادية والمالية والأمنية والسياسية، خصوصا أنه يسيطر على كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية. وقال إن حزب الله يخطط لإقرار قانون يتيح إعطاء الجنسية اللبنانية لزوج المواطنة لتغيير الديمغرافيا اللبنانية وإنها الدولة لتحل محلها دويلة حزب الله عبر عناصر من دول أخرى تتبع للتنظيم الإرهابي، مشيرا إلى أهذا الأمر يحصل داخليا، إذ يتزوج المنتمون لحزب الله من أربعة نساء من أقضية مختلفة لغايات إنتخابية وزيادة عدد الناخبين لصالح الحزب خلال السنوات القادمة. فيما يرى الوزير اللبناني السابق معين المرعبي، أن هدف حزب الله من وراء هذه الخطوات الخبيثة غير المستغربة التغيير الديموغرافي لصالح الحزب وأنصاره، محذرا من خطورة هذا المخطط على النسيج المجتمعي في لبنان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.