البرنامج السعودي لتنمية يرفع كفاءة الطاقة الكهربائية في مطار عدن الدولي    انطلاق مهرجان #الملك_عبدالعزيز للصقور 2021    "الحج والعمرة" توضح اشتراطات إصدار تأشيرات العمرة للقادمين من خارج المملكة    سوق الأسهم يتراجع ب4.5% ويسجل أكبر خسائر يومية منذ مايو 2020    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجري اتصالاً هاتفيًا بوزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج    البنك الأهلي السعودي الأكثر ابتكاراً في منتجات تمويل التجارة لعام 2021م    4 مناطق بدون مخالفات لإجراءات كورونا    متحدث الصحة يكشف أسباب عودة نشاط كورونا في بعض دول العالم    هولندا: تأكيد 13 إصابة ب"أوميكرون" بين ركاب قادمين من جنوب إفريقيا    الكشف عن تفاصيل مسار النسخة الثالثة من "رالي داكار السعودية 2022" لمسافة تزيد على 8000 كلم    سمو أمير الرياض بالنيابة يقلد مساعد مدير الشرطة للأمن الوقائي رتبته الجديدة    سمو أمير تبوك يواسي أسرة الحربي في وفاة فقيدهم    قراءة في الاتباع والإبداع عند العرب    الأمين العام لمجلس التعاون يجتمع بوزير المالية لدولة قطر    زلزال عنيف بقوة 7.5 درجات يضرب «حزام النار»    إنفاذا لتوجيهات الملك.. تمديد صلاحية الإقامة والزيارة وتأشيرة الخروج والعودة دون مقابل    «الصحة»: تسجيل 24 إصابة جديدة ب«كورونا» وتعافي 32 حالة    سمو الأمير خالد الفيصل يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    دفعة جديدة من النفط السعودي لليمن    2 مليون يورو تقف أمام إقالة هاسي    إمارة القصيم بالتعاون مع معهد الإدارة العامة تقيم دورة تدريبية    في إنجاز علمي باهر.. "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    تنبيه من «الأرصاد» لسكان الباحة: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة حتى السابعة مساءً    شرطة الرياض: القبض على رجل وامرأة بعد سرقتهما مركبة مواطن    أمانة منطقة جازان تعالج 6025 موقعاً من التشوهات البصرية في محافظة صبيا    بالأسماء.. «موهبة» تعلن تأهل 14 طالباً وطالبة من تعليم الليث لأولمبياد إبداع 2022م    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير دولة قطر لدى المملكة    رئيس البرلمان العربي يُطّلِق مُبادرة إعداد "مُدونة سُلوك للعمل البرلماني من أجل تعزيز الديمقراطية"    إندونيسيا تحظر دخول المسافرين من دول أفريقية مع انتشار متحور جديد لكورونا    "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    المملكة تستضيف المنتدى الحكومي الثالث لمناقشة تحديات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص في الشرق الأوسط 2021م    التحلية في روسيا تبحث تقنيات جديدة للتطوير    بالفيديو.. مختص: ظاهرة الغش في بناء المنازل ستختفي الفترة القادمة لهذا السبب    #أمانة_الشرقية تنفذ أكثر من 8500 جولة رقابية وتحرر 563 مخالفة خلال الأسبوع الماضي    أمانة منطقة الحدود الشمالية تنفذ 280 جولة رقابية وتخالف 23 منشأة بمحافظة رفحاء    كولومبيا تمدد حالة الطوارئ الصحية    السودان: قتلى من الجيش بهجوم إثيوبي في الحدود    أكثر من 133 ألف مستخدم لنظام التعليم عن بُعد بجامعة نجران    مسؤول يمني: المشاريع الممولة من مركز الملك سلمان للإغاثة بمأرب أسهمت في تخفيف معاناة المُهَجَّرِين والنازحين    بالفيديو.. الشيخ "المطلق" يوضح حكم بيع الألعاب الإلكترونية التي يكون بها رعب    الفيلم السعودي «بلوغ» يفتتح مسابقة آفاق السينما العربية بمهرجان القاهرة في دورته ال 43    ما حكم لزوم الجماعة في الصلاة لمن كان وحده في البرية؟    وزير الاقتصاد يطلع على الإمكانات التقنية لدارة المؤسس    ملتقى مكة ينفذ مبادرة «أبطال المستقبل» لتنمية القدرات الرقمية للناشئين    برشلونة يتجاوز عقبة فياريال بثلاثية    «محارب السرطان» الطفل الاتحادي الغامدي لرحمة الله    نجاح يتبعه فلاح.. مثال حي للوفاء            أمير منطقة عسير وخطاب إشادة وتقدير        «صنع للحرمين».. تعزيزللهوية الوطنية    صناعة كسوة الكعبة.. بأيدٍ سعودية    وزير الخارجية يستعرض العلاقات مع رئيس مجلس النواب الأرجنتيني    الاتفاق يتجاوز الفيصلي.. وتعادل الباطن والحزم    القيادة تعزي الرئيس الروسي في ضحايا منجم سيبيريا    رد رسوم البضائع المعاد تصديرها خلال عام بحد أدنى 20 ألف ريال    تصنيف إلكتروني للمقاولين في 7 قطاعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلادي هواها في لساني وفي دمي
نشر في تواصل يوم 22 - 10 - 2021

لمحات مضيئة في تاريخ البشرية، وأحداث جليلة، غيِّرت مسار الإنسان والمكان. ورجال عظماء كانوا على هذه الأرض المباركة؛ خلّدَ الزمان ذكرهم، وستظل الأجيال تشكر فعلهم وصنيعهم. ولعل من أبرز العلامات الفارقة في تاريخ المنطقة؛ هو تأسيس المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – رحمه الله – الذي جمع اللهُ به الشملَ ووحَّد به القلوبَ في دولة مباركة على أقدس أرض.
وتحتفظ الأمم في سجلها الحضاري على مدى العصور؛ بذاكرة عاشتها خلال مرحل التكوين والتأسيس، فالتاريخ المشرف لبلادنا وأجدادنا، الذين سطرت ملاحمهم ودونت بطولاتهم وشجاعتهم، وهي – بلا شك – محط فخرنا واعتزازنا على مر الأيام.
وتدويننا لتلك الأحداث والملاحم هو احتفال بهم، وعرفان بجميلهم، ودرس لتعميق مشاعر الوطنية والانتماء لجيلنا وللأجيال القادمة، وإنَّ لهذه البلاد العظيمة حقًّا علينا، وواجبًا يتجدد كلما تنسَّمنا هواءها، أو نعمنا بالعيش على ترابها، وحق لنا أن نفخر ونفاخر بها.
وصدق الرافعي إذ يقول:
بلادي هواها في لساني وفي دمي
يمجدُها قلبي ويدعو لها فمي
ولا خيرَ فيمن لا يحبُّ بلادَهُ
ولا في حليفِ الحب إن لم يتيم
ومن تؤوِهِ دارٌ فيجحدُ فضلها
يكن حيواناً فوقه كل أعجمِ
ألم ترَ أنَّ الطيرَ إن جاءَ عشهُ
فآواهُ في أكنافِهِ يترنم
وليسَ من الأوطانِ من لم يكن لها
فداء وإن أمسى إليهنَّ ينتمي
على أنها للناس كالشمس لم تزلْ
ومن يظلمِ الأوطان أو ينسَ حقها
تجبه فنون الحادثات بأظلم
ولا جدال في أن التاريخ هو تراث الأمة وكنزها، ومقياس عظمتها الحضارية والثقافية، وهو الديوان الذي فيه تحتفظ بذاكرتها، ومغترف العبر والعظات لأحداثها، وبيانٌ لسيرة عظمائها، وماضيها الذي تستند إليه لحاضر أفضل ومستقبل أجلّ، وهو وعاء الخبرة البشرية.
ولا تشعر الأمة بذاتها وشخصيتها الحاضرة على الوجه الصحيح إلَّا إذا كان لها تاريخ، تمامًا كالفرد الذي لا يشعر بكيانه إلَّا من خلال ذاكرته، وفي هذا يقول العلَّامة ابن خلدون في مقدمته: "إنَّ التاريخ فنٌّ تتداوله الأمم والأجيال، وتُشد إليه الركائب والرِّحال، وتسمو إلى معرفته السُّوقة والأغفال، وتتنافس فيه الملوك والأقيال…؛ فهو لذلك أصيل في الحكمة عريق، وجدير بأنْ يُعدَّ في علومها وخليق".
ووقائع تاريخنا تحتاج لجهد جهيد من المشتغلين بالتاريخ والمهتمين به، بل والدارسين له، فهناك حوادث وأحداث لم تأخذ حقها من الفحص والتمحيص، وجمع أهدابها المتناثرة لتكتمل صورة الواقعة التاريخية، فتدون في سجل تاريخنا المجيد. وما أكثر الوقائع والحوادث والأحداث التي خُلدت في التاريخ ذكرًا، وتناقلتها الألسنة تتفاخر بأمجاد تلك الأمة، فقد كان من نصيب تلك الوقائع أنها تأثرت بعدم الاهتمام بالتأريخ كعلم له أدواته حتى اكتملت أركان دولتنا المباركة المجيدة، فسعت تجمع هذه الأحداث، وشجعت التأريخ لماضينا؛ ليكون عبرة لحاضرنا، ونبراسًا لمستقبلنا.
ولعلنا عبر سلسلة من المقالات ننشرها عبر صحيفة تواصل الغراء نسبر أغوار التاريخ، نستلهم منه العبر، ونسترشف الدروس، ونستحضر أمجادًا مشرفة.
خالد الدبوس الشراري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.