الخالدي: مجلس الأعمال السعودي الإماراتي يعزز الأهداف الاستراتيجية لرؤية المملكة 2030    تأجيل الدوري المصري والكأس رسميًا    هل ينضم أحمد المحمدي إلى الأهلي؟    تنفيذ حد الحرابة بحق داعشي اعتنق المنهج التكفيري واقتحم مصرفًا بجازان    كوكب المريخ يقترن بنجم قلب الأسد.. اليوم    جائزة الحوار الوطني: 30 سبتمبر آخر موعد لتلقي الأعمال المرشحة    «الإسلامية» تعيد افتتاح 7 مساجد بعد تعقيمها في 4 مناطق    وزير الخارجية يستعرض مع مستشار الرئيس الفرنسي للشؤون الدبلوماسية العلاقات الثنائية    تعليق مدرب منتخب مصر بعد بلوغ "الفراعنة" ربع نهائي أولمبياد طوكيو    «الزكاة والضريبة» تطلق منصة البنود الزكوية.. تعرّف على أهدافها    إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين.. وصول أولى طلائع الجسر السعودي لإغاثة ماليزيا لمواجهة كورونا    ضبط ورشة مخالفة لتصنيع الأثاث وإزالة مباسط الجوالات بعزيزية مكة    محترف النصر: هدفي العودة للمنتخب.. وسُنقاتل على كافة البطولات    نائب أمير مكة المكرمة يتسلّم التقرير السنوي لأعمال معهد الإدارة    السعودية: 26 مليونا حصلوا على لقاح كورونا    شاهد.. بدء عملية فصل التوأم الطفيلي اليمني "عائشة".. ووالدها يعلق    ارتفاع ضحايا "احتجاجات المياه" في إيران إلى 10 قتلى    أمطار ورياح على عسير لمدة 8 ساعات    الأسهم الأوروبية ترتفع لأعلى مستوى على الإطلاق    آل الشيخ يزور مسجد الغازي خسروا بيك والمدرسة والمكتبة الإسلامية بسراييفو    تويتر تجرّب خدمة التسوق مباشرة عبر خدمتها    استئناف مشروع التوسعة السعودية الثالثة بالمسجد الحرام    #أمير_تبوك يطلع على عدداً من المشاريع التنموية بمحافظة #أملج    جامعة تبوك تعلن عن توفّر عدد من الوظائف الأكاديمية برتبة أستاذ مساعد    تعرف على الإجراءات الحديثة لسفر المواطنين إلى خارج المملكة ..!    زلزال عنيف يضرب آلاسكا وتحذير من تسونامي    الكويت تدين بأشد العبارات استمرار تهديد أمن المملكة واستهداف المدنيين من قبل مليشيا الحوثي    برامج وخدمات لقاصدات المسجد الحرام    تأسيس صندوق استثماري في التقنية ب15 مليار دولار    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان ملك المملكة المغربية بذكرى توليه مهام الحكم في بلاده    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    مدير تعليم #المخواة يطلق مبادرة ( شكراً وطني أخذنا اللقاح )    خلال تعاملات الخميس: ارتفاع أسعار النفط وبرنت يتجاوز 75 دولارًا    شراكة سعودية أميركية لتشغيل مجمع بتروكيماويات    الهند تسجل 640 وفاة و أكثر من 43 ألف إصابات جديدة بكورونا    الحصيني: الخميس أول أيام "طباخ التمر" وهذه سمات الطقس خلاله    الرئيس التونسي: 460 فاسداً نهبوا 4.8 مليارات دولار من أموال الدولة    بلغت 82.2 مليار ريال.. الصادرات السعودية ترتفع %120    الفيصل يناقش آليات تلافي تحديات الحج القادم    رسالة الحج تغرد إسلامياً بلغات متعددة قصص وثائقية وروايات إنسانية    هل تقشع حكومة ميقاتي ضباب لبنان؟    العبدلي: قلة مشاركة اللاعبين مع أنديتهم أثرت على الأخضر    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    أمير الكويت يعفي وزير شؤون الديوان الأميري من منصبه    إعلام كارداشيان!!    الرصيد لا يسمح..    الفقيه والمؤرخ الحسن الحفظي في لقاء بأدبي أبها        كف يد 3 كُتّاب عدل لاستغلال النفوذ الوظيفي والتزوير والتجارة        الفريق اليحيى يتفقد إدارة متابعة الوافدين بجوازات مكة        158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        آل الشيخ يشارك في القمة العالمية للتعليم    «جامعة جدة» ضمن تصنيف «التايمز» البريطاني    السينما والدراما السعودية: بين أزمة النص ومشكلة الأداء    قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية يشهد تخريج طلبة القوات البرية السعودية المبتعثين لروسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غزة تحت النار.. وأمريكا كعادتها: "نُدين بشدة استهداف الإسرائيليين"
"العربي" يدعو لجلسة أممية.. وتل أبيب تستدعي الاحتياطي وتُجَهّز لعملية برية
نشر في سبق يوم 09 - 07 - 2014

شَنّ طيران الاحتلال الإسرائيلي 160 غارة جوية عدوانية على قطاع غزة ليل الثلاثاء الأربعاء، حسبما أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال موتي الموز.

وقال "موتي" لإذاعة جيش الاحتلال: "حصلت 160 غارة خلال الليل؛ مما رفع عدد الهجمات الجوية إلى 430 منذ بدء عملية ما تسمى ب"الجرف الصامد"؛ مشيراً إلى أنه تم استهداف 120 موقعاً لإطلاق الصواريخ، وعشرة مراكز قيادية لحماس و"العديد من الأنفاق".

ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية؛ فقد أُطلقت خمسة صواريخ على الأقل صباح الأربعاء في اتجاه تل أبيب وضواحيها؛ حيث دوّت صفارات الإنذار؛ بينما ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، وأفادت الإذاعة أن نظام "القبة الحديدة" اعترض الصواريخ في الجو؛ مشيرة إلى أن تل أبيب والقدس استُهْدِفَتَا الثلاثاء أيضاً بصواريخ أطلقت من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

ومن جهته، أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قلقه من التصعيد الأخير جراء العملية العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة؛ في حين انضمت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي إلى قائمة المنددين بمقتل المدنيين من الجانبين.

وأدان بان كي مون الصواريخ التي تنطلق من قطاع غزة تجاه البلدات الإسرائيلية، كما دعا إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى "ضبط النفس".

وعلى نفس النهج، أدانت واشنطن إطلاق صواريخ على إسرائيل؛ معربة عن قلقها على المدنيين من الجانبين عقب الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة، التي أسفرت عن استشهاد 24 فلسطينياً.

ازدواجية البيت الأبيض
ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إبقاء القنوات الدبلوماسية مع الفلسطينيين مفتوحة لحل الأزمة التي أشعلها العثور على جثة ثلاثة شباب إسرائيليين ومقتل الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير حرقاً على يد مستوطنين.

وقال "إيرنست": "نحن نُدين بشدة استمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل والاستهداف المتعمد للمدنيين من قِبَل المنظمات الإرهابية في غزة"، كما أكد التأييد لحق إسرائيل في الرد على الهجمات، وقال: "لا يمكن لأي بلد أن يقبل بإطلاق صواريخ تستهدف المدنيين، ونحن ندعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها في وجه هذه الهجمات الشرسة".

كما قال "إيرنست": "إن واشنطن تدرك معاناة المدنيين الذين يتعرضون لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس"، وأضاف أن ذلك يعني "سكان جنوب إسرائيل المجبرين على العيش تحت نيران الصواريخ في منازلهم، والمدنيين في غزة الذين يتعرضون للنزاع بسبب عنف حماس".

بدورها، دعت وزارة الخارجية الأميركية الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الضغط على "حماس" التي أبرمت اتفاق مصالحة مع السلطة الفلسطينية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية جين بساكي: "نحن بالتأكيد نتوقع من الرئيس عباس أن يبذل كل ما بوسعه لمنع الهجمات الصاروخية، وأن يدين العنف". وأضافت: "ونحن نبعث له بنفس الرسائل حول ضرورة ممارسة ضبط النفس ونزع فتيل التصعيد في الوضع على الأرض".

بدوره أدان الاتحاد الأوروبي ما أسماه إطلاق الصواريخ "العشوائي" من قطاع غزة على إسرائيل، ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وجا في بيان لمكتب مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أن الاتحاد "يستنكر سقوط العدد المتزايد من الضحايا المدنيين خاصة من الأطفال الذي تسببت فيه نيران الرد الإسرائيلية. يجب أن تكون لسلامة وأمن جميع المدنيين الأهمية القصوى".

ودعا البيان جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب وقوع ضحايا، وإلى استعادة الهدوء. وأضاف أنه "لهذه الغاية فقد دعا الاتحاد الأوروبي الأطراف في المنطقة إلى بذل كل ما بوسعها للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار".
الموقف العربي
وعلى الصعيد العربي، صرّح السفير إيهاب بدوي -المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية- بأن الرئيس عبدالفتاح السيسي تَلَقّى اتصالاً هاتفياً من "عباس" استعرض فيه آخر المستجدت على الساحة الفلسطينية. وتم التأكيد في الاتصال على أن مصر تُجري اتصالات مكثفة مع كل الأطراف المعنية الفاعلة؛ بهدف تجنيب الشعب الفلسطيني ويلات ومخاطر العمليات العسكرية الإسرائيلية.

وفي تعليقه على نفس الموضوع، دعا وزير الخارجية سامح شكري إلى ضبط النفس، وأكد في مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني بعمّان، على ضرورة معالجة الأزمة بما يحمي مصالح الشعب الفلسطيني.

بدوره، دعا الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أمس الثلاثاء، لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة؛ بينما أكدت الرئاسة الفلسطينية أن من حق الفلسطينيين الدفاع عن أنفسهم بشتى الوسائل المشروعة بعد قرار سلطات الاحتلال توسيع عملياتها العسكرية.

ومن جهتها أدانت الحكومة الأردنية بشدة العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة والتي أدت -الثلاثاء- إلى مقتل 28 فلسطينياً على الأقل، وإصابة أكثر من 200 آخرين؛ مطالبة إسرائيل بوقف "الاعتداء الوحشي" فوراً.

وأعرب محمد المومني، وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، في بيان عن "شجب الحكومة وإدانتها للعدوان العسكري الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة"؛ محذراً من "آثار الاعتداء الوحشي، وما قد يجره من انعكاسات سلبية على القطاع والمنطقة بأسرها".


تنديد فلسطيني
من جهته، قال الرئيس الفلسطيني مساء أمس الثلاثاء: "إن السلطة الفلسطينية ستتوجه إلى كل المنظمات والمؤسسات الدولية لحماية الشعب الفلسطيني"، ودعا في كلمة بثها تليفزيون فلسطين بعد سلسلة غارات إسرائيلية على قطاع غزة أدت حتى الآن إلى استشهاد 24 فلسطينياً وجرح العشرات، الشعب الفلسطيني إلى الوحدة والتماسك.

وأوضح "عباس" أن "شعبنا في غزة يتعرض لعدوان غاشم مُبَيَّتٍ من الحكومة الإسرائيلية"، وأضاف أن "سياسة هذه الحكومة هي: استمرار الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وإطلاق يدها للمستوطنين، وقتل عدد كبير من المواطنين الفلسطينيين".

وفي وقت سابق ندد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، بقرار الاحتلال الإسرائيلي توسيع العملية العسكرية في قطاع غزة إلى جانب الضفة الغربية؛ مشيراً إلى أن من حق الفلسطينيين الدفاع عن أنفسهم بشتى الوسائل المشروعة.

آخر إحصائية
قتل ناشط فلسطيني في غارة جوية شمال غزة؛ ليرتفع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي إلى 25 قتيلاً و200 جريح.

وكانت مقاتلات حربية إسرائيلية قد شنت سلسلة غارات جوية على أهداف مختلفة شمال وجنوب قطاع غزة صباح الأربعاء.

كما سقطت قذيفة صاروخية في "النقب" دون إحداث إصابات؛ بينما سُمعت صفارات الإنذار في تل أبيب لليوم الثاني على التوالي.

إسرائيل: لا نستبعد عملية برية
وبدوره قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي ل"بي بي سي": "إن استهداف المنازل جاء بناء على قرار من المحكمة الإسرائيلية بعد تقارير تفيد بأنها تستخدم كمواقع تخطيط لشن هجمات على إسرائيل".

وقالت مصادر أمنية: "إن إسرائيل اغتالت محمد شعبان القائد الميداني في كتائب القسام ومساعده وناشطاً ثالثاً، كانوا يستقلون سيارة في وسط مدينة غزة، عندما تم استهدافهم بصاروخ من طائرة إسرائيلية".

واستهدفت الغارات، التي توزعت بين شمال ووسط وجنوب القطاع، مواقع أمنية ومراكز تدريب تابعة للفصائل الفلسطينية وأراضٍ زراعية تقول إسرائيل: إن مسلحين يستخدمونها لإطلاق صواريخهم.

وتَعَرّضت مجموعات مسلحة لقصف إسرائيلي ليلي أثناء تحركهم مستخدمين دراجات نارية؛ مما أدى إلى مقتل أربعة منهم في بلدات: "بيت لاهيا، والشجاعية، ومخيم النصيرات".

وصدّق مجلس الوزارء الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية أمس ،الثلاثاء على طلب رئيس أركان الجيش الجنرال بني غانتس، باستدعاء نحو 40 ألف جندي احتياطي؛ تمهيداً لشن عملية محتملة على الأرض في قطاع غزة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة: "إن هؤلاء الجنود سيتم استخدامهم لتنفيذ المهام الروتينية في القطاعات المختلفة؛ بُغية إفساح المجال أمام نقل جنود الخدمة الإلزامية إلى محيط قطاع غزة".

وقال فلسطينيون: "إنه جرى أيضاً قصف أنفاق للتهريب تمتد على طول الحدود بين غزة ومصر، ومهبط للطائرات المروحية غرب مدينة غزة، ومبنى تابع لوزارة الداخلية في حي تل الهوى في مدينة غزة.

وقال مصدر أمني مصري: "إنه تم إغلاق المدخل الغربي لمدينة رفح المصرية أمام حركة الشاحنات والحافلات المحملة بالأفراد، ويأتي هذا ضمن إجراءات أمنية مشددة تشهدها المدينة الحدودية بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.