للمرة الأولى منذ 3 سنوات.. خام برنت يقفز فوق 80 دولارا    وزير ⁧‫#التعليم‬⁩: سيفُتح المجال للدخول في الجامعات لمن أراد التعلم دون اشتراط مرور 5 سنوات على التخرج    نكاية في قضية الغواصات.. فرنسا تعرقل مفاوضات أوروبا التجارية مع أمريكا    تراجع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 184.5 ريال    شرطة الرياض: القبض على مقيم ارتكب جريمة تحرش بفتاة قاصر في أحد الأماكن العامة    "الوطني للأرصاد": سحب رعدية ممطرة على منطقة المدينة المنورة    إصابات كورونا العالمية تتجاوز 233.105 مليون.. والوفيات تقترب من 5 مليون    الأمان في الأوطان بعيدا عن التطرف والإخوان    الزايدي تدشن ندوة إشراقات في تاريخ المملكة وتلاحم كيانها العظيم    بالصور … مستشفى المؤسس بمكة يحتفل باليوم الوطني 91    «تويتر» يحرم وزارات «طالبان» من «العصفور الأزرق»    عودة ميسي أمام «السيتي».. لحظة مهمة    كما تميزت «عكاظ»: ديربي جدة في «استاد الفيصل»    تدشين تطبيق الاتصال الموحد ل«النقل»    «الاستثمارات» يستحوذ على 25 % من «إعمار الاقتصادية»    «القطاع المالي»: إدراج 30 شركة بسوق الأسهم.. وبدء الطاقة الخضراء في 2022    «الشورى»: الموافقة على تعديلات نظام حماية الطفل من الإيذاء    مكة: إزالة 12 غرفة متنقلة مهجورة    أمر سامٍ بإجازة تملك أراضٍ بمخطط صناعي    «سام».. سعودية تنافس «أبلة فاهيتا»    «الداخلية» تحتفي باليوم الوطني    آل الشيخ في اجتماع البرلمانات الخليجية: مواقفنا راسخة في إحلال الأمن والسلام    تدشين معرض التوسعات السعودية الميداني والرقمي بالحرم    الأزمة السودانية.. تهدئة وحوار.. أم اتهامات وتصعيد ؟    وزير الخارجية يشارك في «صير بني ياس»    «هيئة الدواء» تلزم مصانع المستحضرات الصيدلانية بمخزون نصف عام    28 مليون فحص مخبري لفايروس كورونا    ربط مخالفات المقاولين بنظام التصنيف الإلكتروني    قتيل وتسعة جرحى في زلزال جزيرة كريت    برلين تدخل في مرحلة عدم اليقين.. من هو مستشار ألمانيا؟        «أرامكو».. اتفاقيات تمويل مشروع مشترك ب12 مليار دولار    من أخطأ هل يُسجن؟    حسين أبو راشد..الرحيل الأخير ما بين مسقط رأسه مكة وعشقه جدة    إهدار الوقت..!!    عيب..!!    قفزات علمية بأنامل نسائية            هوك    تأكد غياب البيشي عن الديربي.. وجاهزية العبود    تدشين معرض التوسعات السعودية بالحرم    السديس: لا صحة لإعادة الصفوف وإلغاء التباعد بالحرمين    تمكين للمرأة.. جيل الرؤية يتصدر.. من التأسيس إلى الريادة                        يحتفي تعليم النماص ويفخر في فرحة الوطن بالذكرى 91    بباقة من الفعاليات فنون أبها تحتفي باليوم الوطني    بالفيديو والصور... رئاسة الحرس الملكي تحتفل باليوم الوطني    التعليم العام والجامعي والتقني يحتفلون باليوم الوطني 91    بالصور.. جامعة الأمير سطام تحتفل باليوم الوطني ال91 للمملكة    1700 جولة رقابية لمنع انتشار كوفيد-19 في القصيم    في حادث مروع.. «مشهور السناب» عز بن حجاب يفقد والده ووالدته وشقيقه    ردع فوضويي الاحتفالات!        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تل أبيب تعلن أن «حماس» طلبت «وقف إطلاق النار» والحركة تهدد بتصعيد هجماتها
نشر في الحياة يوم 10 - 04 - 2011

غزة، رام الله، القدس المحتلة - «الحياة»، أ ف ب، رويترز - أدت المواجهات المسلحة بين إسرائيل و «حماس»، التي تعد الأسوأ منذ 2009، الى استشهاد 17 فلسطينياً بينهم 3 من قيادات «كتائب القسام» وأكثر من 60 جريحاً منذ الخميس في قطاع غزة، بإطلاق صواريخ فلسطينية وغارات جوية إسرائيلية جديدة.
وتبادلت إسرائيل و «حماس» التهديدات. ففيما أكدت تل أبيب أنها لن تتسامح بعد الآن مع القصف من غزة هددت «حماس» بتصعيد هجماتها إذا استمرت الغارات الإسرائيلية. وذكر مسؤول أمني إسرائيلي أن «حماس» طلبت من إسرائيل «وقف إطلاق النار».
وذكر مسؤول أمني إسرائيلي طلب عدم الكشف عن اسمه» بعث الذراع السياسي لحماس رسالة الى إسرائيل تطلب من الجيش الإسرائيلي وقف إطلاق النار» مقابل وقف الهجمات الفلسطينية. إلا أنه قدر أن الاعتداءات الإسرائيلية ستستمر ما دامت إسرائيل غير متأكدة من أن «شعبها سيحيا في شكل طبيعي» من دون خطر هجمات صاروخية فلسطينية. وأضاف: «لا نعرف في أي مرحلة سنوقف العمليات التي سببت بالفعل ضربات قاسية لحماس إلا أن جميع الخيارات مفتوحة لخطوة جديدة» في التصعيد العسكري.
واستشهد أمس الناشط في «كتائب القسام» الجناح العسكري ل «حماس» احمد الزتونية في شرق جباليا، شمال قطاع غزة وجرح آخر في قصف مدفعي إسرائيلي، فيما سقط الآخران تيسير أبو سنيمة ومحمد عواجا في قصف إسرائيلي ليل الجمعة السبت استهدف سيارة في حي السلطان في رفح.
وأكدت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي أن الطيران الحربي شن هجمات خلال الليل على «أهداف إرهابية» بينها «سيارة كبيرة تنقل أسلحة» ونفقاً و «ثلاثة من قادة حماس». وتابعت أن عمليات إطلاق القذائف والصواريخ على جنوب إسرائيل استمرت ليلاً لكنها لم تسبب إصابات.
وأعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن حوالى ثلاثين قذيفة أطلقت من قطاع غزة سقطت السبت في جنوب إسرائيل من دون أن تسبب ضحايا أو أضرار. وأضافت إن غالبية سكان الجنوب البالغ عددهم 700 ألف نسمة أمضوا ليل الجمعة السبت في ملاجئ أو غرف «محمية» في مساكنهم صممت خصيصاً لمقاومة انفجارات.
وقالت الشرطة الإسرائيلية إنه سقط أكثر من 70 صاروخاً وقذيفة هاون على إسرائيل منذ الخميس وأصيب ستة أشخاص. وأطلق 50 صاروخاً الجمعة واعترض نظام «القبة الحديد» الإسرائيلي المضاد للصواريخ سبعاً منها منذ ذلك الحين.
وأكد وزير التعليم الإسرائيلي جدعون ساعر السبت بأن إسرائيل تعتزم مواصلة الغارات الجوية على القطاع. وقال ساعر، وهو عضو مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر «سنستمر. ولن نسمح بأن يعرقل إطلاق الرصاص المتقطع الحياة (الطبيعية)». وأضاف: «سنواصل العمليات واضعين في اعتبارنا في شكل كامل تنفيذ مبدأ الدفاع عن مواطنينا».
وهددت «حماس» إسرائيل بتصعيد هجماتها لتستهدف نطاقاً أوسع من الأهداف إذا لم توقف تل أبيب غاراتها الجوية على قطاع غزة. وقال الناطق باسم «حماس» سامي أبو زهري: «إذا استمر التصعيد الإسرائيلي في ظل صمت وتآمر دولي فستتوسع هذه الردود من قبل الفصائل الفلسطينية من أجل ردع هذه الجرائم ومن أجل حماية شعبنا».
واتهمت حركة «حماس» في بيان «الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة من خلال استخدام المواد الفوسفورية واستهداف المدنيين من المسنين والنساء والأطفال والطواقم الطبية وسيارات الإسعاف». وحذرت «الاحتلال الإسرائيلي من الاستمرار في جرائمه»، مؤكدة أنها «لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء استمرار التصعيد». وقالت: «على الاحتلال أن يدرس عواقب جرائمه قبل الاستمرار فيها وألا يخطئ في فهم موقف فصائل المقاومة التي مارست ردوداً محدودة ومنضبطة حتى الآن».
وأعلنت «كتائب عز الدين القسام» و «سرايا القدس» الجناح العسكري ل «حركة الجهاد» و «ألوية الناصر صلاح الدين» مسؤوليتها عن إطلاق عدة صواريخ على إسرائيل صباح أمس.
وفي غزة، أعلنت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة التابعة ل»حماس» أمس «حال الطوارئ» في كافة أجهزتها الأمنية والدفاع المدني والخدمات الطبية التي ستعمل على مدار الساعة.
كما قدمت «شكوى الى مجلس الأمن والجامعة العربية مطالبة إياها بعقد اجتماع عاجل لوقف الجرائم الصهيونية على القطاع»، على حد قوله.
وأخلت معظم الوزارات في حكومة «حماس» في غزة مكاتبها في القطاع تحسباً لاستهدافها من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية. كما توارى رئيس الحكومة إسماعيل هنية وعدد من الوزراء والمسؤولين في الحكومة والحركة عن الأنظار خشية اغتيالهم من قبل إسرائيل.
وتوارى عن الأنظار أيضاً قادة فصائل المقاومة السياسيين، فضلاً عن العسكريين والميدانيين الذي اتخذوا إجراءات أمنية شديدة خلال الأيام الثلاثة الماضية، بخاصة أن عشرات طائرات الاستطلاع من دون طيّار «الزنانة» التي تلتقط صوراً مباشرة وتطلق صواريخها على النشطاء، واصلت التحليق على مدار الساعة في سماء القطاع.
وقالت مصادر فصائلية ل «الحياة» إن الفصائل أخلت مكاتبها التنظيمية والإعلامية التي تعمل عادة في شكل علني من العاملين فيها، في وقت سادت حال من الترقب والحذر في الشارع الغزي، في ظل إعلان حال الطوارئ من قبل وزارتي الداخلية والصحة في القطاع.
الى ذلك، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أمس أن اجتماعاً لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين سيعقد اليوم الأحد للبحث في التصعيد العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة، بناء على طلب الرئيس محمود عباس.
وفي القاهرة احتشد حوالى ألفي متظاهر الجمعة أمام السفارة الإسرائيلية في القاهرة للاحتجاج على الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة.
ورفع المتظاهرون، الذين شكل الشبان القسم الأكبر منهم أعلاماً فلسطينية ومصرية وغنوا «الشعب يريد تحرير فلسطين». وتمركز عدد من الآليات المدرعة على مقربة من مكان التظاهرة لكنها لم تتدخل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.