هيئة الترفيه تختتم فعاليات اليوم الوطني ال 92 بتبوك    أحدث ابتكارات وتقنيات المختبرات الطبية في ملتقى الصحة العالمي    اهتمامات الصحف الباكستانية    اهتمامات الصحف السودانية    230 ألف طالب وطالبة في الأحساء يشاركون في 53 فعالية وطنية    "هيئة الأمر بالمعروف" بالقصيم تشارك في فعاليات اليوم الوطني    استشهاد فلسطيني وإصابة ثلاثة آخرين بالضفة الغربية    الصين تطلق قمرين اصطناعيين    المملكة تطرح 5 مشروعات جديدة لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة    "الأرصاد": أمطار رعدية ورياح نشطة على الطائف والمراكز التابعة لها    "الصحة": تسجيل زيادة في نسبة المفحوصين والمفحوصات عن سرطان القولون والثدي    المستشار الألماني يقول إنه يسعى لتعميق شراكة الطاقة مع السعودية    مجالات الشراكة في مباحثات ولي العهد ومستشار المانيا    وزير التعليم يبحث مع مجموعة الأمريكية(MM) زيادة التعاون في توفير مناهج اللغة الإنجليزية    الصحف السعودية    بالفيديو.. كواليس إطلاق الألعاب النارية باحتفالات اليوم الوطني.. وهذه معايير اختيار مواقعها    صورة تاريخية للملك سلمان مع أخيه الملك فهد في ألمانيا قبل 43 عاماً    "التعليم" تعلن جداول الحصص اليومية لجميع المراحل للأسبوع الخامس    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 25 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا    سفارة المملكة في الولايات المتحدة تقيم احتفالًا بمناسبة اليوم الوطني ال 92    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    %41 تفوق الروايات النسائية    العباد يعتزل دولياً    الفالح: انخفاض تكلفة الاستثمار مميز لدينا    5 ملايين ريال عقوبة مخالفة نظام مكافحة الإرهاب    مختصان: %18 من متدربي «دورات تطوير الذات» زاروا الطبيب النفسي !    تعليم مكة يكرم الزبيدي    الهلال يواجه القادسية الكويتي في اعتزال الخالدي.. اليوم    61 % من ضحايا السرطان كان بإمكانهم النجاة لو تركوا هذا الأمر    في يوم الوطن.. أجمل 24 دقيقة    هيئة تطوير جدة وعرّاب الرؤية    شكوك التأثير.. ويقين الوطن    مواطن يرتقي بالقيم    كلهم أحبوا «الست»..!    رياضتنا بعيدة عن رؤية السعودية 2030    المشاركون في جلسات اليوم الأول لمؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يناقشون أهمية الاجتهاد في الواقع المعاصر    حالة فرح عامة!    المستشار الألماني يغادر جدة    ثلاثة أيام من الفخر والاعتزاز    الجيل يحتفل باليوم الوطني السعودي 92 تحت عنوان "جيل ورا جيل"    مبادرة الكلية التقنية بسراة عبيدة بمناسبة اليوم الوطني92    منتخب البرتغال يكتسح مضيفه التشيك برباعية    الفحوص تظهر إصابة الرئيس التنفيذي لفايزر بكورونا «مجدداً»                                            زيلينسكي للروس: بوتين «يرسل مواطنيه إلى الموت»    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بوزير الأوقاف المصري    وزير الشؤون الإسلامية: محاربة الإرهاب والتطرف واجب شرعي    مستجدات "كورونا".. انخفاض الإصابات الجديدة والوفيات ونسب "التعافي"    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بمفتي مقدونيا الشمالية بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الغارقون في الصيف!
نشر في عكاظ يوم 19 - 08 - 2022

سجلت الاحصائيات، خلال الأسبوعين الماضيين، 18 حالة غرق في مدن عدة؛ أعلاها ما شهدته محافظة الحناكية من غرق 4 أشخاص وإنقاذ شخصين لا يزالان في حالة حرجة، وطبقاً لمختصين في البحث والإنقاذ فإن أبرز أسباب الغرق عدم القدرة على السباحة وممارستها في مواقع خطرة ومحظورة، وتجاهل التحذيرات التي تمنع السباحة في مواقع عدة تحددها جهات الاختصاص. ويحث مدرب الغوص الكابتن وائل الحربي، على عدم إهمال التعليمات والإلمام بالظواهر البحرية التي منها الخطيرة والتي تتسبب في سحب الغريق إلى وسط البحر، وبالتالي إضعاف قوته في حال مقاومتها وتتسبب في وفاته غرقاً، ففي وسط البحر تيارات ساحبة كما توجد الأمواج العالية التي تشكل تيارات خطيرة إلى جانب الكهوف والشقوق البحرية التي يعاني منها حتى السباحون المحترفون، فالبحر لا أمان له، فكيف يستطيع الإنسان العادي الخوض فيه، مشيراً إلى أن كثيراً من المحترفين في السباحة لقوا حتفهم غرقاً.
يتطرق مدرب الغوص وائل الحربي، إلى حالات الغرق في المسابح الخاصة، وتعود أسبابها إلى عدم معرفة السباحة وإهمال الأسر في مراقبة أبنائها والغفلة عنهم، ما يستوجب وجود شخص يجيد السباحة بقرب المسبح والانتباه بشكل دائم ومستمر للأطفال وحتى الكبار ممن لا يجيدون السباحة، كما يجب إغلاق باب المسبح في حال انتهاء السباحة أو خلال وجبة العشاء، إذ يعد هذا الوقت أكثر الأوقات التي تحدث فيها حالات الغرق في ظل انشغال الجميع بالوجبة وترك أطفالهم دون متابعة.
وأوصى الحربي، هواة البحر بعدم النزول للسباحة دون معرفة أو دراية، خصوصاً في المناطق المجهولة، فهناك مناطق تعج بالتيارات البحرية والشقوق التي يصعب التعامل معها، وعلى رأسها التيارات الساحبة، مشدداً على وجوب نشر الوعي باشتراطات السلامة وتعليم السباحة وعدم إهمال التعليمات والقوانين التي وضعت للحفاظ على الأرواح، وشدد على ضرورة متابعة خبراء الطقس باستمرار.
طين السيول اللزج
حذرت الكابتن نسرين جان، خبيرة ومدربة الغوص، من إهمال التحذيرات الجوية للظواهر المناخية عند النزول للبحر، التي يتسبب بعضها في هيجان البحر وارتفاع أمواجه وزيادة التيارات وما يعرف بالعوامات؛ التي كانت سبباً في وفاة الكثيرين، فهي تشد السبَّاح نحو الأسفل وكل ما أبدى مقاومة لها تزيد من نزوله وغرقه. وبينت أن الكثيرين من مرتادي البحر يعرفون مواقع تلك العوامات والتيارات وبالتالي يحذرون من النزول فيها، ونشاهد لافتات حرس الحدود في تلك المواقع.
وزادت: لا تقتصر حوادث الغرق في البحر والمسابح، بل وقفنا على حالات غرق داخل مجاري الأودية وفي مياه السيول التي قد تغري السباحين بالنزول إليها، في حين هي خطيرة تعج بالطين اللزج الساحب للشخص، كما توجد داخل تلك المواقع تجاويف تتسبب بها مياه السيول. وكشفت أن انخفاض درجة حرارة الجسم وحدوث إجهاد وإرهاق متواصل للشخص خلال السباحة من أسباب الغرق، كما أن حدوث نوبة قلبية حادة بسبب الإجهاد العضلي من أبرز الأسباب. وشددت على وجوب ارتداء عوامات وهي ما تعرف «لايف جاكت» عند السباحة بالبحر أو ممارسة الرياضات المائية بأنواعها، وعدم النزول أو السباحة في أماكن ممنوعة.
لا تنقذ دون دراية
الخبير الأمني اللواء عبدالله جداوي، مدير العمليات في المديرية العامة للدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة سابقاً، أكد أن موسم الصيف يشهد إقبالاً كبيراً على ممارسة السباحة في الكثير من المواقع التي تفتقر لوجود منقذين، وهناك تجاوز من البعض في ممارسة السباحة بالمواقع الممنوع فيها. منبهاً من محاولة الإنقاذ دون معرفة أو دراية التي تزيد حالات الغرق، خصوصاً في المستنقعات التي تخلفها السيول.
الدفاع المدني يحذّر وينبّه
المديرية العامة للدفاع المدني ظلت تحذر باستمرار من التعرض لأخطار الأمطار والسيول، خصوصاً في هذه الأيام التي تشهد أمطاراً صيفية متفرقة على بعض مناطق المملكة، مما قد يتسبب في هطول أمطار غزيرة غير متوقعة. كما حذرت من خطورة تجمع مياه الأمطار في البرك والمستنقعات والأودية والدخول إليها بالسيارات أو عن طريق الأرجل مروراً أو سباحة؛ لما يعقب ذلك من خطورة الانجراف أو السقوط وصعوبة الخروج والغرق المؤدي إلى الوفاة.
تقيدوا باشتراطات السلامة البحرية
دعت المديرية العامة لحرس الحدود جميع مُلاك المنتجعات السياحية والمرافق البحرية المخصصة للتأجير، إلى مراعاة تطبيق جميع التعليمات الموضحة في لائحة الأمن والسلامة لمزاولي الصيد والنزهة والغوص، وتوافر جميع متطلبات السلامة البحرية على قوارب التأجير، والحرص على سلامة جميع ركاب الرحلات السياحية ومستخدمي الدبابات البحرية، وشددت على التقيد بتعليمات السلامة وارتداء سترة النجاة للرحلات البحرية والتقيد بالسرعات الآمنة أثناء الإبحار.
عبور الأودية مخالفةحَذّر المستشار القانوني سيف أحمد الحكمي من أن عبور الأودية والشعاب أثناء جريانها يعتبر تصرفاً جسيماً قد يُعَرّض الحياة للخطر، ويعد هذا السلوك مخالفة تصل عقوبتها إلى 10 آلاف ريال.
وأضاف ينص الجدول رقم 7 الملحق بنظام المرور على معاقبة المخالف بعبور الأودية أثناء جريانها بغرامة مالية لا تقل عن 5 آلاف ريال ولا تزيد على 10 آلاف ريال، وبين أن مجلس الوزراء قرر مطلع العام الماضي إضافة فقرة تحمل الرقم 6 إلى جدول المخالفات رقم 7 الملحق بنظام المرور بالنص الآتي: «المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها»، وذلك تعزيزاً للسلامة عند جريان الأودية والسيول.
18 حالة غرق
حوادث الغرق التي شهدتها المملكة خلال الأيام الماضية آخرها في منطقة جازان، إذ انتشل غواصو الدفاع المدني جثتي يمنيين يبلغان من العمر 18 و25 عاماً من مستنقع مائي خلفته السيول والأمطار، وكان أحدهم نزل للمستنقع للسباحة إلا أنه لم يستطع الخروج، فحاول الآخر إنقاذه إلا أنهما غرقا معاً، وفي جدة باشرت فرق الهلال الأحمر حادثة إسعاف وإنقاذ لخمسة أشخاص بأحد شاليهات جدة، توفي منهم اثنان.
بعد أن تلقت بلاغاً مفاده وجود حالتين إسعافيتين نتيجة الغرق وثلاث حالات تعاني بسبب تعب عام، بأحد شاليهات مدينة جدة، وتم توجيه 5 فرق إسعافية للموقع، وعند الوصول تبين وجود 3 حالات تعب عام وحالتي غرق إحداهما مفقودة تم انتشالها لاحقاً والأخرى في حالة خطرة.
وفي صبيا، تمكن الدفاع المدني من انتشال جثة شخص غرق في تجمع لمياه الأمطار، وسجلت الحناكية غرق 4 شباب ضمن 6 شباب غرقوا بوادي الجربوع في مركز النخيل، كانوا يسبحون في الوادي سقط أحدهم فهبوا لنجدته لكن أربعة منهم غرقوا، وسجلت القنفذة غرق 3 أشقاء في مستنقع مائي في وادي الأحسبة، فيما توفيت طبيبتان سعوديتان بجدة أثناء محاولتهما إنقاذ فتاتين من الغرق، وبعد ساعات من الحادثة لقي أكاديمي سعودي حتفه أثناء محاولته إنقاذ نجله من الغرق في جدة، لكن الأمواج جرفته إلى الأعماق، وفي نجران غرق 3 أطفال في مستنقع، تم إخراجهم بهجرة الرحبة بالمحافظة، وشهدت نجران بعدها بساعات حادثة غرق ثانية في محافظة حبونا، غرق شاب في مستنقع مياه في وادي عرقان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.