خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الجمهورية التونسية    الربيعة: مركز الملك سلمان للإغاثة وصل إلى 59 دولة    "سكني" يوقع 4 اتفاقيات خلال ملتقى الربع الأول 2021 .. ويكرّم شركاء النجاح من القطاع الخاص    عطل يضرب «تويتر» يومين.. والمنصة ترد باقتضاب    مجلس الأمن يدعم ليبيا    أزمة جديدة..تحديد مدة غياب لوسيانو فييتو    ريجيكامب يرفض إلقاء اللوم على اللاعبين ويساند العويس    تهنئة رئيس جيبوتي بمناسبة فوزه بولاية خامسة    "عِلم" تساهم بخمسة ملايين ريال للحملة الوطنية للعمل الخيري ب "إحسان"    عسير: ضبط 3300 كغم لحوم مجهولة وغير صالحة للاستهلاك    ( 14 ) ألف طالب وطالبة يؤدون اختبارات الفصل الثاني في " تعليم الليث " غداً    توقعات بطقس غير مستقر غدًا: أمطار وبرد مع غبار    "الشؤون الإسلامية" تنقل فعاليات مسابقة الملك سلمان للقرآن عبر "سناب شات" .. مواكبة للإعلام الجديد والتقنية الحديثة    "المنطقة التاريخية بالطائف " .. هوية عمرانية ازدانت بمساجدها    "الشؤون الإسلامية" تغلق 18 مسجدا مؤقتاً وتعيد فتح 8 مساجد في 6 مناطق    دعاء الشيخ ماهر المعيقلي من المسجد الحرام ليلة 6 رمضان    انطلاق اختبارات المرحلتين المتوسطة والثانوية في منصة مدرستي غداً    السويد: 1.7 % ارتفاع معدل التضخم    إطلاق برنامج فني رعاية مرضى    تعديل موعد مباراتي التعاون والفيصلي ب دوري محمد بن سلمان    تأهل تشيلسي ضد مان سيتي ل نهائي الكأس    الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي: لقاح كورونا لا يفطر    إغلاق طريق الهدا في الاتجاهين بسبب الأمطار    التمر الهندي يعالج الإمساك ويمنع جفاف الصوم    البيئة تطلق حملة موسعة للحد من الهدر والفقد الغدائي    جمعية ألزهايمر تطلق حملتها الرمضانية: #رفقةً_ورقةً_بهم    أطلق عليه اسم عبد العزيز.. مواطنون يهنئون ولي العهد بالمولود الجديد    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة ل 6.9 مليون جرعة    تشييع جثمان الأمير فيليب بحضور الملكة إليزابيث    "الصحة": تسجيل 948 حالة إصابة بكورونا    السديس يناقش مع مدير الأمن العام الخطط الأمنية بالمسجد الحرام    البرلمان العربي: جهود المملكة في اليمن تؤكد دورها المحوري في إرساء الاستقرار    "واتساب" يحذر من جديد: تنفيذ سياسات الخصوصية الجديدة الشهر المقبل    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية جيبوتي بمناسبة فوزه بولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية    الشؤون الإسلامية تدشن برنامج خادم الحرمين للتفطير بالأرجنتين    بالصور.. قائد قوات الدفاع الجوي يتفقد المنطقة الجنوبية    المرور يضبط قائد مركبة تابعة لأمانة جدة عليها عدة مخالفات مرورية    في مثل هذا اليوم تعيين الملك سلمان أميراً لمنطقة الرياض    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب مقاطعة "آتشيه بيسار" الإندونيسية    كومان: ميسي ليس بحاجة للدوافع    ألمانيا تسجل 23804 إصابات جديدة بفيروس كورونا    وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري    البورصة المصرية تخسر 5ر11 مليار جنيه في أسبوع    الصحف السعودية    اهتمامات الصحف المصرية    بعد الهوية.. رخصة قيادة إلكترونية متاحة عبر «أبشر» و«توكلنا»    #قهوة_الغرباء : الإصدار الأول للكاتب مشاري الوسمي    منتخب الأثقال يصل طشقند للمشاركة في بطولة آسيا    6 من أندية الدرجة الأولى مؤهلة للحصول على الدعم الإضافي    راشد الشمراني: على وزارة الثقافة دور هام في إعادة مأسسة الفن    سمو أمير الجوف: منصة إحسان نقلةٌ لمستفيدي العمل الخيري وتعزيز العطاء بالمملكة    تعليم عسير يحصد جائزة الخط على مستوى الخليج    بالصور.. إحباط تهريب أكثر من 5 ملايين قرص إمفيتامين مخدر داخل شحنة «برتقال»    "الملكية الفكرية" تُعاقب قناةً فضائيةً بسبب "قصيدة"    أداء أول صلاة جمعة في رمضان بالحرمين الشريفين.. والسديس والبدير يحذران من التضليل على مواقع التواصل وجرح الصيام بالزور والجهل    بأمر الملك: مشعل بن ماجد مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير مشاري بن منصور بن مشعل    ( عزاء ال مفرح وال ماضي )    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من الرياض بدأ ترمب.. ومنها يبدأ بايدن
نشر في عكاظ يوم 02 - 03 - 2021

كما هي تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بُعيدَ اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، جاء التقرير الاستخباري الأمريكي خاليا من أي حقائق جديدة، خلافا لكل ما تم ترويجه من حملات التهويل عن التقرير الاستخباري، فلماذا إذاً كل تلك الزوبعة والأمر لا يعدو كونه تكهنات وتخرصات وتخمينات؟
لماذا اختارت الإدارة الأمريكية الجديدة بداية علاقتها مع منطقة الشرق الأوسط بإثارة ملف قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي؟ هل أرادت هذه الإدارة أن تثأر من الرياض التي بدأ منها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في أول رحلة عمل له خارج الولايات المتحدة الأمريكية، امتدادا لسلسلة من القرارات التي اتخذتها ولا تزال تتخذها الإدارة الجديدة انتقاما من الإدارة السابقة والرئيس السابق أو مناكفةً لها؟
هل يسدل الستار على ملف هذه القضية مع إعلان هذا التقرير، أم أنها فقط البداية لرحلة طويلة من الاستغلال والابتزاز والمساومات على قضايا ترفضها الرياض مبدئيا؟ هل كان فتح ملف خاشقجي هدية تقدمها واشنطن لطهران عربونا لبدء المفاوضات حول ملفها النووي؟ لماذا حرصت الإدارة الأمريكية بأن تؤكد على أهمية العلاقات السعودية الأمريكية واستمرار هذه العلاقة والتزامها بأمن واستقرار المملكة؟
هل كان مقصودا إظهار التشدد الدبلوماسي تجاه الرياض والليونة الدبلوماسية مع طهران من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة كمقبلات لتسوية شاملة في المنطقة تشمل اليمن وسوريا والعراق والملفات الإيرانية؟ وما هي الدلالات في تزامن الغارة التي نفذتها القوات الأمريكية على مواقع إيرانية شرق سوريا؟
هل أرادت الإدارة الجديدة أن تريح الناخب الأمريكي وخاصة في اليسار الذي أوصلها للإدارة كي تشعره أنها عملت له إنجازا ولو كان هذا الإنجاز تقريرا فارغا من الحقائق الموعودة والمنتظرة؟
أمريكا بيمينها ويسارها تعاني هزيمة عميقة نتيجة أولا لتفشي جائحة كورونا وما خلفته من كارثة صحية واقتصادية وإنسانية وامتحان للقيم الأمريكية والمصالح الأمريكية، فالعنصرية والبطالة والفقر والانقسام والانكفاء عن العالم، كلها شكلت عبئاً ثقيلاً على إدارة ولدت بعد مخاض ديموقراطي هو أقرب لديموقراطية العالم الثالث. لا ننسى أن الرئيس ترمب سقط بسبب جائحة كورونا حسب استطلاعات الرأي العام وجملة من الخبراء، كما أن الرئيس الحالي لم يفز فوزا مريحا.
وأمام التحديات الداخلية والخارجية الممتدة من الصين وآسيا إلى أوروبا والشرق الأوسط، واستحقاقات لوبيات الناخبين التي أوصلت الرئيس الحالي للبيت الأبيض، والولادة العسيرة للإدارة الحالية على خلفية التركة الثقيلة التي خلفتها الإدارة السابقة، كان لا بد لهذا «النمر الأمريكي الجريح» من أن يقول أنا موجود وأنا هنا وأنا قادم، خلافا لكل ما قامت به الإدارة السابقة والرئيس السابق، فكان اختيار ملف قضية جمال خاشقجي واختيار الرياض لما تمثله رمزية الرياض في استقبالها الرئيس السابق ترمب في أولى زياراته الخارجية.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.