الكويت: نرفض بشكل قاطع كل ما من شأنه المساس بسيادة السعودية    اهتمامات الصحف المغربية    الأمن الباكستاني يقضي على قيادي بارز في حركة طالبان باكستان    الأهلي ضيفاً على الفيصلي.. والتعاون في معقل الاتفاق.. والباطن يواجه الوحدة    ريال مدريد: باريس خدع مبابي    أمانة العاصمة المقدسة تنفذ جولات رقابية مكثفة على المنشآت التجارية والغذائية    رقم قياسي: 85743 وفاة بكورونا في روسيا    مسؤولون يرجحون ضلوع إيران في انفجار بسفينة شحن إسرائيلية    إيقاف رئيس نادي الشباب خالد البلطان    اهتمامات الصحف العراقية    تدمير طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون تجاه خميس مشيط    القبض على 5 لصوص.. سرقوا متاجر ومنازل وأموال.. بقيمة 2.5 مليون ريال    المجلس العربي للطفولة يصدر العدد الجديد من مجلة خطوة    وسائل إعلام أميركية: لا أدلة في تقرير مقتل خاشقجي    توضيح من "الصحة" بشأن تطعيم المصابين مسبقاً ب"كورونا"    "الأرصاد" تنبه: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    بايدن في رسالة لإيران: لن تُفلتوا من العقاب… احذروا    تمكين موظفي «الخطوط الحديدية» من الانتقال إلى أي جهة حكومية    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية في 8 مناطق بالمملكة    مبارك    رئيس جامعة جازان يهنئ القيادة بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لسمو ولي العهد        مصر تسجل 601 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أداء متباين لمؤشرات سوق الأسهم الأميركية عند الإغلاق    جامعة دار الحكمة ب #جدة تحتفي باليوم العالمي لزراعة القوقعة الإلكترونية    ال عتمه في ذمة الله    الوقف العلمي بجامعة #الملك_عبدالعزيز ينظم حملة – لا ترمها بل أوقفها –    #تعليم_الليث يشارك بثلاثة مشاريع في معرض إبداع للعلوم والهندسة 2021م    الحصوة ،، شاهدة على ارتباط المسجد النبوي بالحياة الاجتماعية    حلمٌ في الجنوب    شروط صارمة لاستيراد وتصنيع المستلزمات الطبية    نشرت الجريدة الرسمية "أم القرى"، اليوم (الجمعة)، تفاصيل مشروع قواعد حساب زكاة مكلفي التقديري، بعد الموافقة عليه من قبل وزير المالية محمد الجدعان. ويُقصد بالمشروع أي مكلف زكوي ليس لديه قوائم مالية تعكس حقيقة نشاطه وغير ملزم بإصدار قوائم مالية وفقا للأنظمة    أمراء يهنئون ولي العهد بنجاح العملية الجراحية    جولات المطاعم والبوفيهات تكشف المستور في الطائف    للوفاء عنوان    وفاة الأمير فهد بن محمد بن عبدالعزيز    دائماً ابقَ في العربة الأخيرة!    الكَبْكَبَة..!!    حتمية تدويل التعليم العالي بين الجامعات السعودية والعالمية    القيادة الكويتية تهنئ خادم الحرمين بنجاح عملية ولي العهد    الشرف الرفيع بين عصرين    «ألبوم» مصور يحكي قصة المسجد الحرام مع «كورونا»    «محراب المسجد النبوي» عناية سعودية متعاقبة بين الملوك    الضربات تتوالى على ليفربول    النمشان والدوسري: الاتفاق والقادسية قادران على المنافسة    محافظ الطائف يهنئ القيادة بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لسمو ولي العهد    456 مليار ريال إيرادات نفطية في 2020    قيود «أوروبية» صارمة في مواجهة تحورات الفيروس        خادم الحرمين يتلقى تهنئة أمير الكويت بنجاح عملية ولي العهد    خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفيًا من أمير دولة الكويت        القبض على مواطن قام بتركيب تجهيزات المركبات الأمنية وممارسة التفحيط في الرياض    "الشؤون الإسلامية": إغلاق 5 مساجد مؤقتاً ب 4 مناطق بعد تسجيل 13 إصابة ب"كورونا" بين المصلين    فنون جدة تعلن نتائج مسابقة جائزة "ضياء عزيز للبورتريه 2020"    «الديوان الملكي»: وفاة الأمير فهد بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود        خادم الحرمين يتلقى تهنئة القيادة القطرية بمناسبة نجاح عملية ولي العهد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الله لا عادها من أيام
نشر في عكاظ يوم 24 - 01 - 2021

الآن، والعالم الإسلامي انفتح على مراجعة كل ما قيل حول كثير من القضايا الإسلامية التي لم يكن بالإمكان القول إن هناك أحكاما فقهية ليست باتة في حكمها إما لتعددية الآراء فيها، وإما على انجلاء الأمر بأنها عادة وليست عبادة.. وفِي هذا السياق يحلو لي تذكر طفولتي إذ تربطني علاقة مبكرة بزيارة الحرمين الشريفين، كنت أصغر أبناء الوالدة (رحمها الله) وكانت تحملني أينما ذهبت، في تلك الفترات الزمنية الماضية، كانت تعتكف شهرا في مكة، وشهرا في المدينة المنورة، لذلك عشت الذكريات الأولى من طفولتي زائرا دائما للحرمين، وكان عباد الله يسيحون في المسجدين: ذاكرين، مستغفرين، تائبين، نائبين، يطلبون رضوان الله.. وكانت أبواب المسجدين مفتوحة طوال الوقت، وكنا ننام، ونأكل، ونشرب داخل الحرمين وليس هناك فصل بين الرجال، والنساء، إذ إن الجميع قلوبهم مقبلة على العبادة، ومتخلون عن الدنيا ومفاتنها.. وأحمل ذكريات عميقة عزيزة بالجلوس في الروضة الشريفة والوقوف المباشر في مواجهة المقام الشريف لرسول صلى الله عليه وسلم من غير فصل بين ذكر وأنثى، ونتنقل في المزارات (المنتشرة في المدينة) في أجواء روحانية عالية، وليس هناك من يجرؤ على فصل العباد إلى نوعين (رجالا ونساء) فالكل جاء للسلام على خير الأنام والتقرب إلى الله بأعمال البر في الحرمين.
كانت هذه هي طبيعة الحرمين الشريفين منذ مئات السنوات حتى إذا جاءت الصحوة (الغفوة العظيمة) انقلبت الأشياء بعضها فوق بعض، فظهرت دعوات ما أنزل الله بها من سلطان، إذ ظهر مفهوم الاختلاط في الحرمين وظهرت فكرة فصل النساء عن الرجال وتجرأ الكثيرون من رجال (الغفوة) مطالبين بفصل القبر الشريف عن المسجد بحجة عدم جواز الصلاة في مسجد به قبر واستطال أمر الصحوة بالمطالبة بإغلاق بعض المساجد أو طمسها (بحجة التبرك) وطالبوا بتغيير القبة الخضراء.. فترة عصيبة من التشدد والغلو (الله لا أعادها من أيام).
والآن ونحن نعيش فترة التصحيح والعودة إلى ما كنا عليه قبل أن تقسمنا دعوات التشدد والمغالاة ما زال وضع النساء في المسجد النبوي بحاجة لمراجعة إجراءات زيارتهن للمقام الشريف والسماح لهن، أي أن تكون زيارتهن زيارة مواجهة للمقام الشريف من غير حواجز.
وأعتقد أن هذا الأمر يخص الهيئة المعنية بشؤون الحرمين الشريفين؛ إذ إن مشاهدة الزائرات القادمات من فجاج الأرض بلهفتهن وهن يتلمسن الحواجز المانعة من المواجهة يستوجب مراجعة إجراءات الزيارة وتمكينهن من الزيارة.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.