إيطاليا: 84 ألف وفاة بفيروس كورونا    "المركز الوطني للأرصاد": استمرار نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار على عددٍ من محافظات مكة المكرمة    انخفاض أسعار المستهلك في اليابان    توجهات إستراتيجية جديدة لجامعة نورة    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة الشماسية تُنفذ أكثر من 3 آلاف منشط في حملة " الخوارج شرار الخلق "    اهتمامات الصحف الليبية    المكسيك تسجل 22339 إصابة جديدة بكورونا    داعش الإرهابي يتبنى التفجير الانتحاري المزدوج ببغداد    ولي العهد يهنئ الرئيس عبدالمجيد تبون بنجاح العملية الجراحية    «تاريخ الرواية النسائية السعودية».. كتاب جديد للمؤلف منيف الضوي    «قِوام».. أول حاضنة أعمال رقمية مرخصة في المملكة من منشآت    الكونغو الديمقراطية تكسب أنجولا في بطولة العالم لكرة اليد    حقبة بايدن.. معانقة الحلفاء .. أم العودة للأعداء !؟    أخطاء الحكام تعمد أم جزء من اللعبة ؟    هل عاودت أسعار العقار الارتفاع أم واصلت تراجعاتها ؟    نظام «مكافحة التحرش».. القانون يردع ويحفظ حقوق الآخرين    التعامل مع شخصية المدمن    ربط نسب توطين الطيران المدني بحجم الشركات    فيفا يحذر اللاعبين والأندية من المشاركة في «الدوري السوبر الأوروبي»    خروج الريال «المذل» من الكأس يهدد مستقبل زيدان    مصر تخطو بقوة نحو التأهل لربع نهائي مونديال اليد    حكم أجنبي للسوبر.. يا حيف    العلا.. عروس الجبال وحاضنة التاريخ والحضارات والآثار    «تحليل ملامح» لضمان مصداقية طالبي القروض    بأول إحاطة للبيت الأبيض: سنعزز القيود النووية على إيران    مليون ريال لإنشاء 7 مراكز صحية بالمدينة    بدء تسجيل الطلاب المستجدين بعد غد    وزير التعليم يدشن «ثانية التمكين الرقمي»    بكين تهنئ.. وتدعو إلى «الوحدة»    الرحيل بهدوء !    الترفيه: حفلات أسبوعية في «أوايسس الرياض»    رسالة عيد ميلاد من أحلام لأنغام    خرافة الإنسان    حول المسؤولية الوطنية للمبتعث    الصورة وانعكاسها الثقافي !        الخوارج شرار الخلق    يا تطلقني يا تطلقها !    لماذا تعمل النساء غير المحتاجات مادياً ؟    «المساهمة المليونية».. «سندات مرفوضة» وأرامل ومطلقات ضمن المتضررين    أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    تأجيل موعد جرعة لقاح كورونا الأولى لمن لديهم موعد مسبق    فحوصات وكشف عن بعد للمرضى بالمناطق النائية    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يُنفذ مبادرة الحوار الرقمي " المعارف الرقمية وتأثيرها على المجتمع "    " فيفا " تُغرم " النصر " بسبب " مايكون "    غرامة تفرض عند إصدار بطاقة هوية بدل تالف للمرة الثانية    "النمر": 4 أسباب وراء انقطاع النفس الليلي يجب الحذر منها    #تعليم_سراة_عبيدة يُدشن حملة ” الصلاة نور”    #أمير_تبوك يستقبل مدير فرع #وزارة_العدل بالمنطقة    العواد يشكر القيادة بمناسبة صدور الأمر الملكي بتمديد خدمته على المرتبة الممتازة لمدة أربع سنوات    توجه لتعديل عدد ساعات العمل وإقرار إجازة اليومين خلال أيام    "المياه الوطنية" تدعو المتضررين من ارتفاع الفواتير لإجراء هام    في مبادرة تطوعية أبطال الصحة بعفيف ينظمون مبادرة " لشتاء دافئ "    أمانة جدة تنجز 6 مشروعات لتصريف مياه الأمطار خلال 2020    أمير تبوك يرأس اجتماع لجنة الدفاع المدني الرئيسية    احذر صيد الحيوانات المهددة بالانقراض.. عقوبات صارمة تنتظرك    5 ملايين غرامة لرمي ودفن النفايات بالمناطق المحمية    لحظة وداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يُدشِّن نشاطه ب«لقاء الأشقاء» في أمسية شعرية عربية
نشر في عكاظ يوم 26 - 11 - 2020

تحت رعاية سفير جمهورية مصر العربية بالمملكة العربية السعودية السفير أحمد فاروق، وبحضور قنصل مصر العام بالمملكة السفير الدكتور إيهاب عبدالحميد، والملحق الثقافي ورئيس البعثة التعليمية المصرية بالسعودية الدكتور عمرو عمران، وعدد من المثقفين والإعلاميين وأبناء الجالية المصرية بالمملكة، دشَّن المكتب الثقافي المصري بالرياض نشاطه الثقافي بأمسية شعرية عربية تحت عنوان «لقاء الأشقاء»، بعد فترة انقطاع دامت أشهراً عدة؛ بسبب الإجراءات الاحترازية المتعلقة بأزمة «كورونا»، وقد شارك في الأمسية شعراء من 3 دول عربية، إذ شارك من مصر الشاعر الجزايرلي والشاعر أحمد هلال، ومن السعودية الشاعر محمد عابس والشاعر أحمد الغامدي، ومن السودان الشاعر نصَّار الحاج، وقد تخللت الأمسية فقرات غنائية وموسيقية من تراث الموسيقى العربية قدمها الفنان محمد سليم الذي صاحب الشعراء على آلة العود، وشاركه الفنان أشرف عبدالعزيز في تقديم مجموعة من الأغاني الوطنية.
بدأت الأمسية بكلمة للدكتور عمرو عمران أشار فيها إلى أن هذه الأمسية هي أولى الفعاليات الثقافية التي يُدشّن بها المكتب نشاطه الثقافي منذ أن تولى مسؤوليته ملحقاً ثقافياً ورئيساً للبعثة التعليمية المصرية بالمملكة، موضحاً أن العمل الثقافي يحظى باهتمام كبير منه شخصياً، وأنه وضع برنامجاً ثقافياً حافلاً بالأنشطة المميزة التي تغطي كافة الجوانب الثقافية والأدبية والفنية، وتشمل اكتشاف المواهب ورعايتها وتنمية مواهبها، إلى جانب تنظيم الاحتفالات والمناسبات الوطنية التي سيعمل المكتب من خلالها على ربط المواطنين المصريين بوطنهم.
وقال الدكتور عمرو عمران: إن المكتب الثقافي المصري بالرياض يكتسب أهمية كبرى لكونه على أرض المملكة العربية السعودية الشقيقة التي تجمعها بجمهورية مصر العربية علاقات تاريخية عميقة وممتدة عبر آلاف السنين منذ سيدنا إبراهيم وزوجته المصرية هاجر عليهما السلام، وضاربة بجذورها منذ قدماء المصريين مروراً بكل مراحل التاريخ الإسلامي، وصولاً إلى العهد السعودي الزاهر الذي عمَّق هذه العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع بين القيادتين والشعبين الشقيقين، ولأن أنشطته التعليمية والثقافية مرتبطة بالجالية المصرية التي تقيم على أرض المملكة، وهي الجالية المصرية الأكبر على مستوى العالم، ولا شك في أنها تحتاج إلى عناية أكبر وجهود مكثفة.
وختم الدكتور عمرو عمران كلمته بالتأكيد على أن المكتب الثقافي المصري بيت ثقافي ليس للمصريين فقط، بل لكل الأشقاء من المبدعين السعوديين والعرب الذين يقيمون على أرض المملكة، وأن هذه الأمسية العربية التي تقام في ظروف استثنائية، وبعد فترة انقطاع فرضتها الإجراءات الوقائية والاحترازية؛ بسبب أزمة كورونا، هي البداية التي سينطلق بعدها المكتب لتنظيم المزيد من الأمسيات والأنشطة الثقافية المميزة لمواكبة مساعي القيادة المصرية والسعودية لتعميق الروابط والعلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين.
وقد عبَّر الشعراء المشاركون في الأمسية التي قدمها الشاعر والإعلامي المصري السيد الجزايرلي عن سعادتهم بعودة النشاط الثقافي للمكتب، وبحسن التنظيم والإجراءات الدقيقة التي حرص الملحق الثقافي على تطبيقها للوقاية من فايروس كورونا، إذ أشار الشاعر محمد عابس مدير عام الإعلام بوزارة الإعلام السعودية إلى أن مشاركته في أمسيات المكتب الثقافي المصري بالرياض لها وقعها المميز، وأنه كتب أكثر من قصيدة عن مصر وقد ألقى من بين قصائده في الأمسية قصيدة تتناول عمق العلاقات الأخوية التي تجمع بين مصر والمملكة.
كما أهدى الشاعر السعودي أحمد الغامدي خبير العلاقات الإعلامية إحدى قصائده لمصر وشعبها، موضحاً أنه يسعد دائما بمشاركته في الأمسيات التي يقيمها المكتب الثقافي المصري بالرياض، وأن أول مشاركة له كانت قبل أكثر من 20 عاماً، ومن جهته أشار الشاعر السوداني نصَّار الحاج إلى أن الأمسية كانت أنيقة ومبهجة، معبِّراً عن سعادته بالمشاركة الشعرية في لقاء الأشقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.