"اليونيسيف" تطلق بدعم من "سلمان للإغاثة" حملة للتحصين الفموي ضد الكوليرا في محافظة الضالع    "مسام" ينتزع 1.500 لغم في اليمن خلال الأسبوع الثاني من يناير    اختيار المهندس الرميان نائباً لرئيس الاتحاد العربي لكمال الأجسام    الفيصل يرعى ندوة حول مستقبل المملكة وإستراتيجيات الملك سلمان        أمير عسير يشهد العفو عن يمني محكوم بالقصاص بعد مساعي لجنة إصلاح ذات البين    برنامج جودة الحياة والقطاع الرياضي .. دعم مستمر لاستضافات عالمية تشمل رالي دكار والسوبر الإسباني وفورمولا ون    #الباحص : تم تسليم المقررات الدراسية وفقاً للإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الصحية    وزير العدل يطلق النظام الإلكتروني "تنفيذ" في جميع محاكم التنفيذ بالمملكة    #أمير_تبوك يترأس اجتماع المحافظين غداً    السودان يدين إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية عددا من الطائرات المفخخة باتجاه المملكة        إعلان القائمة المبدئية للمشاركين في النسخة الثانية من سباقات «كأس السعودية 2021»    صندوق التنمية السياحي يوقع اتفاقية شراكة لتطوير منتجع بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية    الأمين العام للجامعة العربية يرحب بتحديد موعد الانتخابات الفلسطينية    الأردن تسجل 957 إصابة جديدة بفيروس كورونا        محافظ الخرج يستقبل مدير فرع رئاسة هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة الرياض    تسجيل 2521 إصابة جديدة في باكستان بفيروس كورونا    سكني : 78 ألف أسرة استفادت من القرض العقاري المدعوم بخيار البناء الذاتي        سمو أمير الشرقية يستقبل أمين المنطقة        "التجارة" تحجب متجرين إلكترونيين خالفا نظام التجارة الإلكترونية    الجامعة الإلكترونية تطلق برنامج الإرشاد الأكاديمي الطلابي    «الهيئة الملكية» لمكة تطلق «كِدانة» لتطوير المشاعر المقدسة وحماها    «العدل» تطلق الدليل الرقمي لخِدْمات التوثيق    انتظام 280 ألف طالب وطالبة عن بعد ب #تعليم_عسير    بلدية #النعيرية : 350واجهة لمنشآت تجارية وتطوير وتأهيل 70 مطعم ومقهى وبوفيه    سمو الأمير فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الإحصائي السنوي لشرطة منطقة القصيم لعام 1441ه    مكة: "الموارد البشرية" تنفّذ 4255 جولة تفتيشية على المنشآت    فيصل بن خالد يتفقد قرية زُبَالا التاريخية والجميمة الأثري    بنس رئيس بالوكالة وترامب ينسحب قبل وصول بايدن إلى البيت الأبيض    ارتفاع عدد ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 73 قتيلا    أكثر من 46700 مستفيد من خِدْمات عيادات "تطمن" في بيشة    المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية يعقد ورشة عمل لمناقشة ضوابط الصيد بالمملكة    اهتمامات الصحف السودانية    تنمية قرى جنوب نجران تنفذ معرض الرسم والصور    "وزير التعليم" يوجه رسالة إلى المعلمين والطلاب مع بداية الفصل الدراسي الثاني    الهيئة السعودية للمقاولين تعلن عن النسخة الثالثة لمنتدى المشاريع المستقبلية لعام 2021    تونس: احتجاجات ليلية عنيفة وحرق مركز أمن في سوسة    "الأرصاد" تنبه: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    وزير الإعلام ينعى المذيع فهد الحمود    جامعة المؤسس: 55 مبادرة في «مكة الثقافي».. أبرزها صناعة الروبوتات    رئيس لجنة الحكام: قرار الشمراني صحيح    معسكرات استكشافية لتشكيل «منتخب 20»    حمد بلغريف.. أول بريطاني يولد في البحرين    محمد بن سلمان.. كاريزمية الإنجاز «The line».. رافعة «2030»    الحيزان عميدا بجوازات الجوف    القيادة تعزي أمير الكويت في وفاة فضاء الصباح    ولي العهد يبحث المستجدات الإقليمية والدولية مع الرئيس الفرنسي    كاريلي يجهز رودريجيز والبيشي للعين    المعجل ل المدينة : بلعمري لم يتمرد على الشباب.. وهو مكسب للأهلي    32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان    «المنزل الطائرة» لعيون الزوجة المسافرة        #رئاسة_شوؤن_الحرمين_تقدم الترجمة بعدة لغات ل #ضيوف_الرحمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقائق غائبة.. عن اللقاح
نشر في عكاظ يوم 26 - 11 - 2020

أضحى لقاح فايروس كورونا الجديد أمل مليارات البشر في أنحاء المعمورة. كثيرون يعتقدون أنه سيضع حداً لنازلة كورونا. وآخرون يرفضونه باعتباره تدخلاً في طبيعة أجسامهم، ومؤامرة لمسخهم! ومع أن لقاحيْ شركتي فايزر وموديرنا الأمريكيتين حظي بقدر كبير من الاهتمام والترقب؛ فقد بدا أن الأضواء ستكون من نصيب لقاح جامعة أكسفورد، الذي تقوم بتصنيعه شركة أسترازينيكا، لأسباب عدة: أنه لا يحتاج إلى برودة عالية لحفظه، ولأنه رخيص جداً مقارنة بمنافسيه الأمريكيين. لكن ثمة مشكلة حقيقية تعترض اللقاح الإنجليزي. فقد أبدى العلماء دهشتهم من أن تناول جرعتين منه أدى إلى مناعة من الإصابة بالفايروس نسبتها 62%، في حين أن تناول نصف جرعة تتلوها أخرى بعد شهر أدى إلى مناعة بنسبة 90%. وتساءل رئيس وحدة اللقاحات بهيئة الغذاء والدواء الأمريكية السابق جيسي غودمان: هل هي ملاحظة عارضة أم أنها تنم عن معلومة تفيد بأن زيادة الجرعة من هذا اللقاح سيكون لها تأثير مناعي سالب؟ وذهبت بلومبيرغ إلى أن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية قد لا توافق على فسح لقاح أكسفورد، على رغم أن نظامها يقضي بفسح اللقاح إذا كان المناعة التي يحدثها تتجاوز 50%. ووصف علماء نتائج لقاح أكسفورد بأنها غير مكتملة، وغير كافية. وقال المحلل جيفري بورجس، إنه يتكهن بأن الولايات المتحدة لن تعتمد فسح هذا اللقاح مطلقاً.
وفي سياق التنافس للفوز بقصب السبق في إتاحة لقاح ناجع؛ قالت شركة تشاينا ناشونال بيوتك غروب أمس، إنها تقدمت بطلب للسلطات الصينية لفسح لقاح صنعه علماؤها. ولكن كعادة الصينيين؛ لم تقدم الشركة أي بيانات عن تجارب المرحلة السريرية الثالثة، ما يجعل مقارنته بمنافسيه الغربيين أمراً مستحيلاً. وأصابت حمى ال 90% روسيا أيضاً، بعدما أعلنت (الثلاثاء) أن لقاح «سبوتنك» الذي ابتكره علماؤها حقق نجاعة نسبتها 91.4%. ويقول المسؤولون الروس، إن سبوتنك لن تزيد تكلفته دولياً على 20 دولاراً، على أساس نظام الجرعتين. لكن موسكو قالت أمس، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (68 عاماً) لن يتطوع لتجربة سبوتنك؛ على رغم أنه أبلغ قادة دول العالم بأن سبوتنك لقاح مأمون وناجع. وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف أمس، إن رئيس الدولة لا يمكن أن يتطوع لتجربة لقاح. وأضاف: مستحيل! وزاد: الرئيس لا يمكنه استخدام لقاح لم يتم فسحه حتى الآن. وذكر صندوق الاستثمارات المباشرة (السيادي) الروسي، الذي قام بتمويل ابتكار سبوتنك، إن البيانات الأولية من المتطوعين الذين تطعموا باللقاح تحققت لديهم مناعة من الإصابة بنسبة 95%. وأسوة بجارتها الصين، لم تنشر روسيا حتى الآن أي بيانات عن التجارب السريرية الخاصة بلقاحها. وعلى صعيد ثانٍ، شدد علماء أمس على أن اللقاح لن يضع حداً للجائحة، وعلى أن من الضروري التمسك بارتداء قناع الوجه (الكمامة). وقال كبير استشاريي الأمراض المُعدية الأمريكي الدكتور أنطوني فوتشي أمس: إذا كنت تخوض معركة، وتم إبلاغك بأنه تم إرسال قوات الفرسان، وهي في الطريق، فأنت لن تتوقف عن إطلاق النار، بل تواصل قتالك الى أن ينضموا إليك. وذكر علماء آخرون، أنه لا بد من الانتباه إلى أن اللقاح لن يكون فعالاً لدى جميع من يتطعمون به. فقد ثبت مثلاً أن لقاح الإنفلونزا الموسمية لا يكون فعالاً إلا لدى ما بين 20% و60% ممن يتطعمون به. وقد لا يمنع اللقاح الإصابة كلياً. وثمة علماء يقولون، إن اللقاحات الأولى ضد كوفيد 19 قد تمنع تدهور أعراض المرض فحسب، وأن الشخص الذي تم تطعيمه قد يظل قادراً على نقل العدوى للآخرين. ولذلك من الضروري التمسك بارتداء الكمامة. ولا ننسى أن الجرعة الأولى من أي لقاح ضد كوفيد 19 قد تحدث قدراً من المناعة بعد نحو أسبوعين من إعطائها. ويعني ذلك أن من سيصابون بالوباء بعد التطعيم ستكون أعراضهم طفيفة فحسب. لكن الحماية الكاملة من الإصابة تتحقق عادة بعد نحو أسبوعين من الجرعة الثانية، أي بعد 6 أسابيع من الحقنة الأولى، بحسب خبيرة اللقاحات في جامعة واشنطن ديبورا فولر.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.